استيقظ وان سين من على السرير فأحس بالألم فجأة فنظر لنفسه فوجد أن جسمه ضعيف و قال " ما الذي حدث لي؟ كيف اصبت هكذا ؟ " حاول تذكر و قال "لقد كنت اتدرب بالسيف حتى حدثت عاصفة" ثم  فكر قائلا " هل هذا خيالي ام ماذا؟ " لأن وان سين تذكر أنه فجأة ارتفع من قبل هالة بيضاء ثم سمع صوت يقول في رأسه يتم تثبيت نظام الأنظمة المدة اللازمة 365يوم و 6ساعات و بعدها لم يعلم ما حدث ، لاحظ اين هو الآن فوجد نفسه في غرفة صغيرة الحجم ليس فيها سوى اغراض الاستعمالات المنزلية تذكر انها غرفته ، فجأة فتحت باب غرفته ليرى أن من فتحها هي أمرأة يبدو عمرها حوالي 35 سنة تبدو شابة و كانت رائعة الجمال بدأت تبكي عندما رأته مستيقظا و احتضنته بقوة فقال لا شعريا " امي " فقالت الام " و اخيرا استيقظت لقد كنت قلقة عليك " و من ثم قال وإن سين " أسف على جعلك تقلقين كم بقيت في الغيبوبة؟ " قالت " لقد بقيت سنة و قد سالت عدة أطباء عن حالتك فقالوا جميعا أنهم لا يعلمون سبب الغيبوبة" ففكر في ذلك صوت الذي سمعه قبل اغمائه و قال في داخله " هل يعقل أن ذلك لم يكن حلما " ، و كما كان يفكر قال الام " سأحضر شيء لتأكله و سأذهب لأجد طبيبا " قال وان سين "لا داعي لطبيب اشعر بتحسن و كما أن عائلتنا لا تمتلك المال الكافي" فقالت الام بعد تردد و تنهدت " حسنا و لكن اذا شعرت بأي شيء سنحضر طبيبا " 

عائلة وان سين حقا لم تكن تملك المال فقد كانت لديهم عدة ديون و اب وان سين لم يقدر لينغ رين (ام وان سين ) فقد تركها و غادر بعد أن نام معها و أما خلفية امه فقد كانت مجهولة لأنها كانت يتيمة و ربيت من طرف شيخ محسن و الذي مات فقد كان عائلة وان سين فقيرة بطبيعة الحال و لديها ديون .

غادرت لينغ رين لتحضر وجبة له ثم عادت لتقدمها له و غادرت لترتاح بعد هذا العام من القلق تقدم وان سين لأخذ طعامه و تناوله بسرعة فقد بقي سنة بدون طعام فجأة سمع صوت في رأسه بقيت ساعة على تثبيت النظام .

جهز وان سين نفسه لي ما يمكن أن يحدث فجلس في وضعية مرتاحة عن طريق تربيع قدميه و بدأ يصفي عقله و يجهز نفسه و روحه لفهم الوضع عند تثبيت النظام . 

اذا كانت هناك أخطاء اعتذر عن هذا و هذا اول فصل انتجه

ما رأيكم؟

التعليقات
blog comments powered by Disqus