الفصل 105 : موشيرو vs أكيهيكو 

صفق الجميع وإحترموا تاكاشي وسينسو على الأخلاق العالية والروح القتالية بينهم.


ساعد تاكاشي سينسو على الجلوس على المقاعد الخاصة بهم على المقاعد الزرقاء الستة عشر .

 

بلع سينسو حبة شفائية عالية الجودة وإستراح من أجل شفاء جروحه، الثقوب على جسده بدأت في الإلتئام ببطء شديد والدم توقف عن النزيف 


"أنا أسف ولكنك لم تترك لي أي خيار" إنحنى تاكاشي وإعتذر بصدق على هجومه الشرس.


"لا بأس فكما يقولون القبضات ليست لها أعين هاهاها كح...كح...كح" ضحك سينسو وتسبب ضحكه في أن يسعل بعض الدماء على ملابسه التي سبق وتحولت من الأزرق إلى الإحمر.

 

[ المبارة السابعة ]

 

[العبقرية 7 vs العبقرية 10 ]

 

[موشيروا  vs  أكيهيكو ]

 

[قتااال]

 

أعلن البرج عن بدء القتال الثاني بين عبقريتين من العباقرة العشرة.

 

صعد المقاتلين إلى الساحة تحت نظرات الجماهير المترقبة، هذه الجماهير لم تشبع بعد وترغب في مشاهدة قتال عظيم أخر بين العباقرة.


"هيا موشيروا لننهي هذا القتال بسرعة فأنا لم أنم البارحة جيدا" قال أكيهيكو بينما يتثاءب ويخرج عصا خشبية صفراء كانت عصا فريدة من نوعها، كانت سلاح ملكي.


"هاهاها وكم نمت البارحة ؟" سأل موشيروا أكيهيكو سؤالا كان يعرف جوابه 


"فقط 12 ساعة لم تكن كافية" أجاب أكيهيكو بوجه غير مبالي وإستعد لبدء هذا القتال.


"هاهاها 12 ساعة أنا أنام فقط نصف هذه المدة وها أنا ذا أمامك نشيطا ومتحمسا، فقط ما مشكلتك؟" موشيروا لم يفهم سبب كسل هذا الرجل أليس في مرحلة الشباب مرحلة القوة والنشاط.


"...."


لم يجيب أكيهيكو وبدأ هجومه أسرع نحو موشيرو وسكب كل طاقة النانو الخشب خاصته في العصا وركز على إصابة المناطق الحيوية لموشيرو


كان أكيهيكو طبيب وعنصره الخاص يعتبر الأقوى حينما يتعلق الأمر بالطب لكن في مجال القتال كان ضعيفا.


ورغم أن أكيهيكو متكاسل إلا أن أكثر شيء يحبه في هذا العالم هو الطب.

 

"أوه أكيهيكو أنت متحمس الآن عكس طبيعتك، هاهاها حان الوقت لتفجير الأجواء" إبتسم موشيرو وضحك، بسط دراعه في الهواء ثم قام بقبضها.

 

"المفرقعات المتفجرة"


بمجرد نطق موشيرو لهذه الكلمات.


بووووم!


بووووم!


بووووم!


بووووم!


أينما تهرب أكيهيكو وقع إنفجار مرفوق بضوء أصفر، الإنفجارات لم يكن من المعروف أين ستقع فجميع طاقة النانو في الهواء كانت أرض خاصة لموشيرو.


عندما يقبض يديه يتم الضغط على طاقة النانو في الهواء ونتيجة للضغط الكبير فطاقة النانو تنفجر.


الإنفجارات إستهدفت جميع الأماكن العمياء لأكيهيكو لم يستطيع حتى مرواغتها جميعا وإضطر لإسخدام عصاه لصد الإنفجارات، أما الإقتراب من موشيروا فهذا كان مستحيل.


"زنزانة الخشب"


ظهرت العديد من الأخشاب من الآمكان وبدأت في محاصرة المقاتلين في زنزانة.


المسافة الآن أصبحت صغيرة والمقاتلين تم حبسهم في زنزانة خشبية حتى إنفجارات موشيرو لم تتمكن من تدميرها.


لكن هذه الوضعية كانت أفضل لموشيروا الآن يمكنه تفجير أكيهيكو دون الخوف من تهربه.


"أنت تبحث عن قتال قريب للأسف لن تحصل عليه تلقى هذه الهجمة مني " صرخ موشيرو وقام بقبض يديه وفي نفس الوقت وجه في عدة ثواني العشرات من اللكمات في الهواء بسرعة رهيبة.


"قنابل الموت"


ردد موشيرو ووقعت العشرات ثم الألاف من الإنفجارات المدمرة الزنزانة الخشبية أشعت فقط باللون الأصفر.

 

 "غضب الرماح"


في مواجهة الإنفجارات المرعبة ضرب أكيهيكو الأرض بعصاه والألاف من الأخشاب خرجت من تحت الأرض كانت كالرماح التي فجأة قررت الخروج من الأرض والإستمتاع لضوء الشمس الجميل.

 

كانت حافة هذه الرماح الخشبية حادة.


الزنزانة الخشبية تعرضت لإنفجارات مدوية وإختراقات مرعبة من الرماح.


الإنفجارات دمرت الرماح الخشبية والرماح الخشبية إخترقت الإنفجارات.


كانت معركة دامية .


عشرة متفجرات فجرت جسد أكيهيكو ورمت به ليصطدم بأخشاب الزنزانة وبمجرد سقوطه تعرض لإنفجارات أخرى، كان أكيهيكو أسرع عبقري يمكنه الشفاء والتعافي تمكن من إصلاح الأضرار ولكن الإنفجارات كانت ببساطة كثيرة جدا.


في الجهة المقابلة إخترقت أربعة رماح خشبية جسد موشيروا وعلقوه في السماء إثتنين من الرماح إخترقوا دراعيه والإثنين الأخرين إخترقوا ساقيه وتعلق في الهواء وكأنه يتم الإستعداد لشواءه.


"تبا اااااه" بعد إزالة الرماح صرخ موشيروا من الألم وقبل أن يتمكن من إستعادة نفسه خمسين رمح ظهر من تحت الأرض كانت هذه الرماح جامحة وهائجة.


بووووم!


بووووم!


تصادمت الرماح والإنفجارات خالقتا مشهدا رائعا وجميلا كانت هذه معركة إستنزاف.

 

وبعد عدة هجمات وصل أكيهيكو إلى حدوده رغم أنه يستطيع الشفاء بسرعة إلا أن ضرر المتفجرات ببساطة كان أقوى من الرماح خاصته.


"أنا أستسلم"


فور إعلان إستسلامه هدأت الساحة الرماح توقفت والإنفجارات إختفت.


تلاشت الأخشاب وظهر جسدين على الساحة .

 

كان كلا المقاتلين ساقط على الأرض ومليء بالجروح.


"أكيهيكو رماحك ليست طيبة مثلك" ضحك موشيرو، جسده تعرض لعشرة إختراقات من الرماح ومع ذلك لا زال يضحك.


"متفجراتك ليست مضحكة مثلك " بادل أكيهيكو موشيرو الضحك وإستعد لأخد غفوة.


تصفيق


تصفيق


الجميع صفق العشرة الملايين مشجع كانوا منتشين وهذا القتال كان في مستوى توقعاتهم.


"أحسنتم أنا شخصيا أمنحكم العلامة الكاملة" أحد المقاتلين تحدث وكأنه أستاد جامعي يوزع النقط.


"أتحفتمونا بمهارتكم "


"قتال مذهل"


إرتفعت التشجيعات والهتافات من المدرجات وإبتسم موشيرو هذا القتال كان مرضي للجميع.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus