الفصل 112 : سوسي vs موشيرو

"مرحى مرحى هاهاهاهاها رائع مذهل جمييل " أصبح يوتا محنونا قفز من مقعده وبدأ يرقص ويقفز ، الفرحة لم تستطيع الإحتمال داخل جسده وقررت الخروج إلى أرض الواقع وإظهار نفسها.


"تاكاشي دعني أقبل رأسك، أنا سأحقق لك أي رغبة تريدها ما رأيك في الإنضمام إلى أرضي السماوية" إقترح يوتا عرضا لا يمكن رفضه على تاكاشي.

 

"لا بأس أنا فزت لنفسي وليس من أجل أحد أخر، أنا قررت إنشاء قوتي الخاصة ولن أنضم إلى أي قوى" أعلن تاكاشي عن نوياه للعالم.


الجميع تفاجئ تاكاشي حقا رفض الإنضمام إلى أرض سماوية وطموحه الخاص إنشاء قوة خاصة به هذا كان صادما.


نظرات الإحترام والإعجاب والتقدير علت محيا الجميع، كان تاكاشي عبقري موهوب وطموحه الكبير لم يكن أقل من قوته.


"لا بأس إن لم ترد الإنضمام لكنني مدين لك بهذا المعروف بالطبع سأعيده يوما ما" وعد يوتا ريوكو تاكاشي برد المعروف في المستقبل وعاد للجلوس على مقعده الذهبي.


رسميا السماوي  يوتا ريوكو سيتزوج السماوية إينوكو روشا .


الأرض السماوية الشمس الملتهبة ستتحد مع الأرض السماوية جوهرة الجليد.


التوازن القائم منذ عقود تم إختلاله بسبب زواج


مالذي سيحدث في المستقبل كل شيء يعتمد على هذا الزواج.


وقبل أن يتمكن الجمهور من هضم هذه الأحداث ظهرت الكلمات الذهبية.


[المبارة الرابعة ]


[العبقرية 2 vs العبقرية 8]


[سوسي vs موشيرو ]


[قتاااال]


مبارة مثيرة ومتفجرة على وشك البدء.


"هيه سوسي معلمك سعيد بزواجه من أجمل وأقوى امرأة في قارة البشر رغم أنها أطول مني بقليل فأنا لا أهتم أنا أحبها أحب من أحب وكره من كره، لا تعكر هذه السعادة وحطم خصومك في طريقك نحو القمة" وقف يوتا ريوكو وألقى الكثير من الكلمات التي لم تستطع وصف مشاعره .


كان منتشيا،سعيدا، مغمورا في فرحته.

 

بجانبه نظرة حزينة علت محيا الجميلة إينوكو روشا.


"في النهاية سأتزوج مجنونا من قال أن حظ إبنك سيء يا ميزوتاكي" تذمرت سيدة الجليد وخاطبت العجوز الهادئ.


"هل كنت تنوين أن تبقي عازبة لن تجد أفضل من هذا المجنون هاهاها " ضحك العجوز ميزوتاكي وأسنانه البيضاء أطلت على الجميع.


"أخرس أيها العجوز، اليوم يوم كبير لا تغضبني " قال يوتا بغضب كان سعيدا وهذا العجوز يرغب بمقاطعة سعادته.


"سيدة الجليد عليك أن تكوني سعيدة، أنا مستعد للتضحية بحياتي من أجلك، حبنا سيكون الأفضل، حب بين النار والجليد، حب بين الجمال والجنون هاهاها"


 السعادة، كان يوتا أسعد شخص هذا اليوم.


على الساحة


"عاصفة الشهب "


الألاف من الصخور ظهرت من أسفل الأرض وطارت إلى السماء، واصلت الطيران حتى وصلت إلى أقصى حد لها.


بعد ذلك سقطت هذه الصخور بسرعة مروعة، إشتعلت الصخور بالنار والضوء الأصفر أصبحت كالنيازك.


بعد إقتراب النيازك بدأت تشكل دائرة فيما بينها ودارت في الهواء، كانت كالعاصفة.


عاصفة مدمرة من النيازك إكتسحت طريقها نحو موشيرو


كان الفرق بين موشيرو وسوسي كبيرا جدا.


قرر موشيرو أن يلعب كل أوراقه .


" مكعب النانو "


طاقة من النانو الزرقاء إنبعتث من جسد موشيرو وأطرت المقاتلين على شكل مكعب.


"قنابل الموت"

 

الألاف من الإنفجارات دمرت طريقها نحو العاصفة.


بوووووم!


إنفجرت طاقة النانو الموجودة في عاصفة النيازك وتحطمت المئات من الصخور إلى قطع ولكن هذا لم يكن كافيا لإيقاف زخم العاصفة.


بووووم!


بووووم!


بووووم!


بذل موشيرو كل قوته لإيقاف العاصفة ولم يتمكن من إيقاف إلا نصف النيازك.


بووووم!


إجتاحت عاصفة النيازك جسد موشيرو وحطمته، بعض النيازك حطمت على رأسه والأخرى جرحت يديه، كان يتعرض للقصف لم يهتم بالنضال وركز كل الجهود لحماية المناطق الحساسة.


"أنا أستسلم"


أوقف سوسي عاصفة النيازك دون رغبة، كان يتوق لتحطيم موشيرو لفترة أطول.


النتيجة واضحة فوز ساحق لسوسي، هذه قوة العبقرية الثانية سمعته لم تكن مجرد إفتراءات.


"أحسنت سوسي واصل التحطيم وأمتع معلمك هاهاها " الإبتسامة السعيدة لم تفارق وجه يوتا ريوكو.


والحزن لا زال باديا على إينوكو روشا .


"فقط كيف سأستطيع العيش معه تبااا" إشتكت إينوكو لماذا رمت نفسها في الهاوية .


شاهد تاكاشي هذه المبارة وأصبح جدي.


العبقرية الثانية والأولى ستسبب له المعانات وإذا تهاون فسيهزم بسرعة.


ظهرت الكلمات الذهبية مجددا على الشاشة السوداء العملاقة وأعلنت على نهاية هذا الدور


[المبارة الأخيرة من الربع النهائي إنتهت ]


[المتأهلون هم ]

 

[العبقرية 1 السياف كينيدي ]

 

[العبقرية 2 المحطم سوسي]

 

[العبقرية 11 تاكاشي كوزاكي]

 

[العبقرية 8 صاحب النظارات توشيهيروا]

 

[الآن ستقام قرعة النصف النهائي والسماوي رايشيرو سيقوم بسحبها ]


طاولة سوداء ظهرت وسط ساحة القتال، كان هناك وعاء شفاف فوق الطاولة داخله توجد أربع كرات ذهبية.


نهض رايشيرو وبسرعة طار نحو الطاولة.


فقط السماويين تمكنوا من رؤيته وهو يطير حتى الأباطرة تمكنوا فقط من رؤية وميض.


قام رايشيرو بتحريك الكرات الذهبية وأخرج أول كرة للجمهور.


الرقم كان


الرقم 2


وخصمه هو 


أخرج رايشيرو ورقة أخرى

 

الجميع نظر بصدمة خصمه كان قويا جدا


هذا القتال سيكون نهائي قبل الأوان.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus