الفصل 113 : تاكاشي vs توشيهيرو

أخرج رايشيرو ورقة أخرى

 

الجميع نظر بصدمة خصمه كان قويا جدا


هذا القتال سيكون نهائي قبل الأوان.


لم يكن إلا العبقرية الوحشية الأولى السياف كينيدي.


إبتسم رايشيرو يبدو أنه قد قدم لتلميذه خصما قويا جديرا بالإهتمام.


مقاتلي المبارة الثانية كان معروفين

 

تاكاشي كوزاكي vs توشيهيرو


وبحكم أن أخر من خاض مبارة كان سوسي


فسيتم تسبيق مبارة تاكاشي


[العبقرية 11 vs العبقرية 8]


[تاكاشي كوزاكي vs توشيهيرو ]


[قتاااال]


صعد المقاتلين على الساحة.


وبدأت التشجيعات تنهال عليهم من المدرجات


"هيا تاكاشي دمره بصاعقتك "


"توشيهيرو لا تستسلم وإسحقه بمغناطيسك"


"هيا قدموا لنا قتالا ممتعا "


كل واحد من الجماهير هتف وشجع بطريقته الخاصة، لم يهتم لعمره ولا حالته فقد أطلق الوحش المشجع الذي كان بداخله، لماذا الإهتمام بأراء الأخرين مادمت تحب الأمر فقم به ولا تهتم هذه حريتك لمذا تقيد نفسك بنفسك.


هؤلاء المشجعون صغارا وكبارا هتفوا وشجعوا لأن هذا أعجبهم، فقط لأن عمرهم كبير أو لكي يحافضوا على هيبتهم أمام الأخرين سيقيدون أنفسهم. لا هم لم يكونوا هكذا كانوا حقا أحرار.

 

على الساحة 

 

"توشيهيرو نحن الآن أصبحنا أصدقاء ما رأيك أن تنضم إلى قوتي الخاصة، أضمن لك أنك لن تندم" إبتسم تاكاشي وإقترح أخيرا عرضه.

 

"آسف لا يمكنني فأنا أملك أيضا حلما" إعتذر توشيهيرو، كان عبقرية وحشية كيف لا يملك طموحا كبيرا مثل العباقرة الأخرين.

 

"وما هو حلمك " سأل تاكاشي وحاول إيجاد طريق لضمه مهما كان الثمن.


" حلمي هو أن أنشئ قوة تعتمد على العلم والمعرفة، وهذفها أن تجد حلولا وأجوبة لأسئلة لا حل لها " أعلن توشيهيرو عن أحلامه بكل فخر وثقة.


الأحلام هي طموحات يرغب المرء في تحقيقها ويجب عليه الإفتخار بها كان هذا هو تفكير توشيهيرو.

 

"حلمي أن أقهر هذا العالم وأنظفه من الفساد و إنشاء قوانيني وقواعدي الخاصة فما رأيك في الإنضمام إلي، سأساعدك أيضا في تحقيق حلمك" تاكاشي لم يستسلم وأراد أن ينضم إليه توشيهيرو في أقرب وقت.

 

"كما أنني سأساعدك لتصبح قويا وسنغامر معا في أماكن خطيرة، أماكن غريبة، ومن يدري قد أخدك يوما ما إلى مكان القوة المسيطرة فيه هي المعرفة والتكنولوجيا" حاول تاكاشي قدر الإمكان.

 

"أنت تعني أنه حتى لو إنضممت إليك فسأستطيع مواصلة حلمي ممم" دخل توشيهيرو في تفكير عميق.

 

من أجل أن تكون عالما لا يكفي أن تقرأ فقط عليك أن تغامر في أنحاء العالم لتكتشف الحقائق وملاحظتها عن قرب كما أن التجربة تقدم الكثير من الفوائد .

 

"حسنا سأغامر معك، كنت أفكر في المستقبل أن أجول في بقاع العالم لوحدي، إن كان هناك صديق سيرافقني لماذا سأرفض " إبتسم توشيهيرو ووافق على عرض تاكاشي.


"هذا جيد، إذا سأبدء الهجوم الآن " قال تاكاشي بإبتسامة سعيدة بينما يسحب سيف الدمار.

 

"صواعق البرق "


المئات من خيوط البرق بدأت تخرج من السيف وإكتسحت طريقها نحو توشيهيرو.


"سيوف المغناطيس"


"تسارع المغناطيس"


الألاف من السيوف السوداء تشكلت في السماء وإنقضت بسرعة على صواعق البرق


 بوووووم!


إنفجار مرعب وقع من إصطدام القوتين والسيوف السوداء تم تدميرها إلى قطع وواصلت الصواعق طريقها نحو توشيهيرو

 

"تجاذب المغناطيس"

 

قام توشيهيرو بحركة في الهواء وكأنه يسحب شيء ما .

 

تم سحب الصواعق إلى يسار توشيهيرو وإلقائها على ساحة القتال.

 

"ظلال البرق"

 

إختفى تاكاشي فجأة من الساحة وترك فقط ظلا ورائه أثناء تحركه، سرعته كانت رهيبة وفي عدة ثواني وصل إلى توشيهيرو

 

"أشواك البرق"


بينما يسحب توشيهيرو الصواعق وضع تاكاشي إصبعه على قلب توشيهيرو، نقطة من البرق توغلت من سبابته لتخترق جسد توشيهيرو.


إنقسمت نقطة البرق إلى مئة نقطة هذه النقاط تحولوا إلى أشواك سارت وجالت داخل جسد توشيهيرو وفي ثواني حطت رحالها على أوعية النانو والأعضاء الأساسية.

 

هذه الحركة ببساطة مرعبة، أمر واحد من تاكاشي وسيختفي توشيهيرو من هذا العالم.

 

"أنا أستسلم"


شاهد توشيهيرو التغيرات داخل جسده وإبتسم بعجز وعدة قطرات من العرق إكتسحت جسده شعر بالبرودة في جميع أنحاء جسده.

 

كان هذا الخوف

 

الخوف من الموت

 

إنتهى القتال وفاز تاكاشي فوزا ساحقا على توشيهيرو.


عاد المقاتلين إلى مقاعدهم الزرقاء وحان موعد بداية القتال الذي إعتبره المشجعون نهائي قبل الأوان.

 

[المبارة الثانية من النصف النهائي]

 

[العبقرية 1 vs العبقرية 2 ]

 

[كينيدي vs سوسي ]

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus