الفصل 93 : رعب العباقرة الإحدى عشر 1

فور بداية القتال أحاط جميع المشاركين العباقرة الوحشيين الستة عشر في دائرة، كانت هذه مبارة 1 ضد 100


ومع ذلك لم يعتقد أي شخص أن هذا غير في الحقيقة لا زالوا يشعرون بالأسف والشفقة على المشاركين.


100 سيد ضد سيادي 


النتيجة كانت واضحة تم تدمير الأسياد بضربة واحدة من العباقرة الإحدى عشر .


في الساحة الأولى


سحب كينيدي سيفه كان لون هذا السيف أبيض براق السيف الأسطوري الطويل ، كان طويلا أمسكه كينيدي ووجهه أفقيا.


سووووش


صوت دفع الرياح رن في الهواء


كينيدي وصل إلى الجهة الأخرى للمشاركين.


أما المشاركين الذين لم يعرفوا ما حلا بهم فجرح عميق على شكل مستقيم مائل ظهر من أعلى صدرهم إلى أسفل بطنهم.


جميعهم سقطوا على الأرض في تناغم تام وكأنه عرض خاص لإدعاء الموت.


لم يموت المشاركين ولكنهم أصيبوا بجروح خطيرة، كان كيندي رؤوفا بهم.


أما في الساحة الثانية الفتى محب التحطيم سوسي ردد كلمتين أرعبت المشاركين والجمهور.


" نيازك الأرض "


ظهرت عدة عشرات من النيازك بالقرب من سوسي، حميع هذه النيازك أشعت بهالة من التحطيم والتدمير .


تحت توجيهات سوسي المستمتع إنطلقت جميع هذه النيازك نحو المشاركين وأرسلتهم خارح الساحة مستحمين في الدم، البعض حتى أرسل نحو المدرجات ليتابع القتالات من زاوية جيدة.


في الساحة الثالثة الجميلة القصيرة كايا جين رفعت أيديها الرقيقة في الهواء وهمست.


"بلورات النينجا"


ظهرت عدة بلورات بيضاء على شكل سلاح النينجا   وبسرعة إندفعت نحو المشاركين.


في مواجهة هذه البلورات لم يستطيع المشاركين فعل أي شيء سوى الجلوس والمشاهدة.


قصفت البلورات أجساد المشاركين.


البعض أصابته في بطنه، البعض دراعه والبعض ساقه، إختلفت المناطق بإختلاف المشاركين كانت هذه لوحة فنية مرعبة صنعتها كايا جين .


في جميع الأزمنة والأمكنة لطالما كانت أسوء كارثة هي كارثة النساء،  إذا أغضبتهن فلا تلمن إلا نفسك.


جميع المشاركين إستسلموا وغادرو الساحة لو طالت مدة مكوثهم قد يموتون أمام هذه الفتاة المرعبة.


في الساحة الرابعة كان تيتيسو يغزو المشاركين بأيديه المجردتين، كان يقاتل 100 سيد بقبضاته فقط.


إجتاح حشد المشاركين وواصل لكمهم الواحد تلو الأخر كما لو كانوا مجرد كيس لكم له.

البعض تلقى القبضة على وجهه والبعض على بطنه والأخر في عينه ، أحد المقاتلين كان حظه لعين وتلقى القبضة في منطقة حساسة وشعر بضياع أبنائه في هذا القتال.

تيتسو لم يصوب بدقة كل ما إهتم به هو اللكم والضرب والقتال.


وفي غضون عدة ثواني جميع المشاركين هربوا وإنسحبوا، بعض الغير المحظوظين تلقوا بعض البركات من تيتسو.

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus