كانت تلك الليلة اكبر كابوس على العصابات والمافيا والمنضمات فمن ال12 ليلاً الى الفجر مع تلك الليلة الباردة صوت اطلاق النار والصراخ والانفجارت لم يتوقف ولو لدقيقة لم يترك فيها كايدو اي فرد من العصابات حيا

 مع ذالك الفجر هدء كل شيء وكأن كل شيء توقف فجائة وفي صبيحة اليوم كانت صدمة على السلطات حيث كانت الشوارع قد غسلت بالدماء لم يعرفوا حينها من كان الطرف المهاجم وانما الجثث متناثرة في كل الازقة المظلمة

تاركاً ورائه اكبر لغز واكبر قضية ماحدث في تلك الليلة اشتعل في الصحف وفي نفس الوقت كان كايدو قد وصل الى منزله في الغابة عندما وصل وجد رجالاً يضعون المجارف في السيارات التابعة لصديق والده (كامورا) رئيس السوق السوداء

فقد كتب في الرسالة التي سلمها كايدو له انه يريد ان يدفن بدون ان تعلم السلطات شاهدهم كايدو ثم اكمل مشيه. دخل الى المنزل وفتح القبو فقد اوصاه والده في اخر مرة احضره فيها الى هذا المنزل انه إذا مات فعليه ان يفتح القبو

 عندما فتح كايدو القبو وجد الكثير من الاسلحة بانواعها ووجد ملفات ومستندات ومكتب فوقه كتاب عندما فتح الكتاب وجد داخله رسالة مكتوب فيها اعتذار من والده وارقام من اصدقاء والده من الساحل الشرقي وفي الاسفل

عنوان لمنزل والده في الساحل الشرقي ومعه رقم هاتف لخدمة توصيل الاسلحة حمل حقيبة كبيرة فيها كل المستنادات والرسائل التي تركها والده ومسدسين وقنبلة يدوية وسكين واغلق القبو ليرحل لكنه توقف عند قبر والده

ونزل على ركبته وحمل قليلاً من التراب في يده واخرج من جيبه منديله ووضع فيها ذالك التراب وقال

"اعدك وعداً إذا اخلفته لن اموت في سلاماً بعده اعدك ان يتمنى كل من يقف في طريقي سالحقه لك ومن قتلك سالحقه لك وقبل ان ارسلهم لموتهم ساجعلهم يتمنون الموت على ما فعلوه بك اقسم انني ساقلب هذه الدولة اللعينة راساً على عقب انتضر فقط وسترا"

قام كايدو من مكانه وحمل حقيبته وقال "ان لم انتقم لك فلن يكون اسمي كوشيما كايدو" ادخل يده في جيبه وسحب هاتفه وكتب رقم من الارقام التي وجدها 

واتصل...........

....صوت رنين هاتف.....الو.. معك كوشيما كايدو...نعم....خدمة التوصيل.....اريد ان اوصل 14مجموعة من الاسلحة....نعم..... باسرع وقت ممكن .....نعم....المكان؟؟؟؟ 

........................................الى الساحل الشرقي

                                                                        -------------------------------------------------------------

كان هذا الفصل مكتوب على عجل ارجو ان ينال اعجابكم واسف على الغياب كنا في رحلة واصيب احد اصدقائي كانت ليلة مرعبة حقا اتمنى ان تدعو له بالشفاء

وانا الان مدين لكم بفصلين سأحاول ان انشرهم في اقرب وقت 

لاتنسو التعليق على الفصل فأنتم من يحفزنا

تأليف : KABISTA

التعليقات
blog comments powered by Disqus