الفصل 261 - لم شمل غير متوقع (2)

"آه، لا. كيف ...؟"

[أيها الصبي، هذا ما أريد أن أسأله. كيف انتهى بك المطاف في القارة الشرقية؟]

على عكس ثيودور الذي أنذهل بصمت، بدت أكويلو متحمستًا للغاية.

لم تأتي إلى هذا المكان على أمل العثور عليه؟ إذا كان أكويلو ، فإنه لا يمكن أن يكون من قبيل الصدفة. مباشرة بعد اشتباك ثيودور مع زيست سبايتم في برية سيبوتو، حدثت حركة الأبعاد، دون ترك أي آثار في الغبار.

كان من المستحيل لأي شخص أن يتبع خطواته.

[مهلا، أنا لا أمزح. هل تعرف كم عانيت؟ سافرت من الشمال إلى الجنوب وجميع أنحاء القارة الغربية. جعلتني أقترب من الإستسلام]

ومع ذلك، وصلت أكويلو لثيودور بالدم. لذلك كان من الممكن لها تحديد موقع ثيودور في أي مكان في القارة حيث يمكن أن تتجاوز علاقتهم العقلية ألف كيلومتر.

كان ملك ميلتور وبطبيعة الحال أسياد البرج قد رأوا الإمكانيات التي ينطوي عليها هذا الأمر.

"كلفك ميلتور أن تبحث عني؟"

[صحيح] أكدت أكيلو الأمر ثم واصلت شرحها بنبرة مبهجة، [في البداية اعتقدت أن الأمر سيكون سهلاً، لكنه لم يكن كذلك. لم أكن أشعر بك بغض النظر عن المكان الذي نظرت إليه في القارة الغربية. في وقت لاحق بحثت عنك حول القارة الغربية وشعرت بشيء غريب.」

"ماذا؟"

حتى لو لم أتمكن من الاتصال بك كان هناك رد فعل كلما اقتربت. لذلك، دخلت الحدود السحرية.」

أجاب ثيودور على الكلمات غير المتوقعة ، "الحدود...السحرية!".

الحدود السحرية هي المكان الذي كان السحرة والسحرة يطلقون عليه اسم الهاوية. لقد كانت فجوة في النظام المادي تحكمها القوانين الطبيعية، وكان يشار إليها كفضاء لا يمكن للحياة أن تعيش فيه.

كانت الهاوية مكانًا قضى فيه ساتومير عدة سنوات وهو يحاول المرور عبره. وفقا لأكويلو تم ربط اتصال الدم مع ثيودور في هذا المكان.

「لكنني لم أجدك، لذلك غيرت ما في عقلي " إذا لم يكن الفنى فيةالقارة الغربية..."」

"...إذن، فقد أتيت إلى القارة الشرقية. عظيم"

أعجب ثيودور بهاثيودور. كان السبب في حد ذاته مفاجئًا، لكن لم يكن من غير المعقول بالنسبة إلى أكيلو التي كان تستطيع السفر إلى أي مكان باستخدام البحر. كانت أي مسافة يمكن الوصول إليها بالنسبة لها. والدليل على ذلك هو أن أكيلو عثرت على ثيودور قبل أي شخص آخر وأشار أيضًا إلى أنها كانت الشخص المناسب لمهمة البحث هذه.

「الآن، هل تستطيع إستدعائي؟ لقد كنت أتجول منذ أكثر من شهر، لذلك لا أريد أن أتجول أكثر على قدمي. 」

لقد فهمت. انتظري لمدة ساعة"

بدا الأمر وكأنه تذمر طفولي لكن ثيودور لم يستطع رفض طلب أكيلو.

ومع ذلك يتطلب استدعاء تنين بالغ إعدادًا كبيرًا. كان ثيودور قادرًا على تعويض معظم العبء بالعقد ولكن تجربته السابقة في استدعاء أكيلو هي التي أدت إلى تقصير كبير في الإعداد المطلوب. خلاف ذلك، سوف يستغرق الأمر نصف يوم لاستكمال هذه الدائرة السحرية.

ثم بالضبط بعد ساعة واحدة...

وميض!

الدائرة السحرية التي رسمها ثيودور على مشارف القرية أومضت بضوء أزرق. كانت السماء المظلمة مشرقة وظهرت صورة ظلية لامرأة. كانت ملفتة للنظر في الإضاءة الخافتة.

لا يمكن مقارنة الوجود الذي ينبعث منها بالوجود البشري. على عكس المرة الأخيرة التي كانت معهم كانت ترتدي رداءً أزرقًا، والذي كشف عن مظهر تنينة البحر الجميل.

"لقد مضى بعض الوقت أيها فتى! رغم ذلك كان وقت قصير جدًا بالنسبة لي"

"أنا سعيد لرؤيتك يا أكويلو"

كم شهر قد مر؟ طاغية البحر التي لا ترحم ألقت تحية لطيفة ومدت يدها. بالنسبة للتنانين التي تعيش لآلاف السنين، كانت فترة ثلاثة أشهر تشبه ثلاث ساعات أو ثلاثة أيام للإنسان.

أمسك ثيودور بيدها. كانت باردةً كالثلج ولها نسيج ناعم. ربما اشعر ثيودور بالحرج لولا تجربته الأخيرة مع الشهوة.

"همم ..." ومع ذلك، لاحظت أكويلو الفرق وضيقت عينيها على الفور. لم يكن ثيودور يعرف السبب لكنه شعر بالبرودة في تلك اللحظة. ثم أزال يده عندما ظهر الثعلب ذو الذيول الثلاثة من صدره.

كيونغ؟

"أوه؟" نظرت عيون التنينة من الأعلى إلى الأسفل. "ما هذا الثعلب؟ هل كانت تولد من جديد مثل هذا؟"

"في الشرق يطلق عليه روح."

"إنه ألطف بكثير من الأطفال الآخرين. الى جانب ذلك لديها الكثير من القوة بالنسبة لطفل؟ قد تكون قادرة على النمو إلى مخلوق مقدس".

ييب ...

لمس أكويلو فرو الثعلب المخيف ذو الذيول الثلاثة ونظر إلى قوته الداخلية.

كانت عيون التنين البصيرة ممتازة.

أصبح هذا الثعلب ذو الثمانية ذيول لفترة من الوقت بسبب وعاء العزلة ولا تزال بعض بقايا الذيول الثمانية. لقد استهلكت قدرا هائلا من القوة خلال الصراع مع ثيودور ومعاونيه ولكن إذا استمرت في النمو على مدى المائة عام القادمة فقد تصبح ثعلبًا تسع ذيل.

ومع ذلك حول ثيودور انتباهه إلى موضوع آخر.

"سيستغرق الأمر 700 عام على الأقل لذلك لا أعتقد أن الأمر مهم."

ما لم تكن إجراءاتٍ خاصة مهمة حتى الساحر الذي وصل إلى الدائرة الثامنة بالكاد سيعيش لأكثر من 300 عام. كانت ال700 سنة قابلة للتحقيق فقط للسحرة الأسطوريين من الدائرة التاسعة أو من خلال أن يصبحوا من كبار الشخصيات.

أنهى ثيودور التحية مع أكيلو وقال "دعنا نتحدث أكثر في القرية. ماذا عن ذلك؟ "

"حسنا ، أريد أن أستريح على الأرض لأول مرة منذ فترة."

"آه إسمح لي بلحظة."

"نعم؟"

قبل أن تسأل أكيلو عن مقصد ثيودور أصاب بأحد يديه جبهتها. جمد أكويلو في المكان. انتشرت قوة ثيودور السحرية من النقطة التي لمسها بها. لقد كان سحرًا بسيطًا هو الذي يتداخل مع الهدف ليشكل وهمًا سحريًا.

"حسنا، هذا كل شيء."

أكيلو الجميلة الآن تبدو وكأنها فتاة قرية عادية. أكيلو أدرك متأخرا الوضع. "همم ، أنت لا تريد مني إظهار جمالي للآخرين؟ هل أصبح الفتى رجلاً؟"

"حسنا، شيء من هذا القبيل. إذا كان هناك رجل في أي مكان لن يحدق إذا رأوك هكذا"

"..."

"إذًا دعنا نذهب. القرية أمامنا مباشرة سنمشي إلى هناك"

عندما ظلت أكيلو هادئةً بدأ ثيودور يمشي باتجاه الأضواء في الغرب. تبعته وتمتمت بصوت منخفض، "... واو، كان هذا خطيرًا بعض الشيء"

كان من حسن الحظ أنه كان مظلمًا لأن جلد أكويلو الشاحب لم يستطع إخفاء إثارتها.

* * *

غيّر الشخصان ظهورهما بسحر وهم ودخلا القرية بهدوء. لم تكن القرية كبيرة جدًا لكنها لم تكن سيئة نظرًا لوجود نزل للزوار فيها. حجز ثيودور غرفتين مع بعض القطع النقدية الفضية وجلس على نفس طاولة أكويلو.

"تنهد، إذن من أين يجب أن أبدأ؟"

"لدي الكثير أريد أن أسأله، لكن ... أخبرني عما حدث للقوتين الشماليتين بعد أن اختفيت"

"حسنا. إذا كنت قد خمنت فإن الملك ورؤساء الأبراج أو ميلتور يعرفون عن بقائك على قيد الحياة بفضلي. الجانب الآخر ليس على علم به حتى الآن. لذلك إذا تم نشر الحادث أو الهجوم فقد تنشب حرب. "

"... ربما". قد يرى البعض أنه متعجرف لكن ثيودور قام بحساب قيمته وهز رأسه بهدوء.

الشخص الذي أنشأ التحالف مع إلفينهايم والذي كان لديه عقد دم مع أكويلو. علاوة على ذلك كان هناك خبر بأن ساحر الدائرة السابعة قد تعرض للهجوم من قبل سيد السيف من العدو؟ إذا لم يكن الأمر كذلك بالنسبة إلى أكيلو، فإن ميلتور قد قبلت وفاة ثيودور كحقيقة.

كان هناك شيء واحد فقط يمكن أن يبدأ من الإعلان عن هذا الحادث - إستئناف الحرب أثناء الهدنة!

كان من الواضح أن غضب المملكة التي فقدت بطلها لن يتوقف حتى يدفع شخص ما ثمنها.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أندراس سيوفهم الرابع والسادس والسابع، لذلك أصبحت قوتهم الآن مشابهة لميلتور. إذا اشتعلت النيران في هذه المرحلة بين القوتين الشماليتين فلسوف يعضان بعضهما البعض حتى يتبقى جانب واحد فقط.

"سواءً فزنا أم خسرنا، سوف تتضرر كلا الجانبين"

وبعبارة أخرى كان كلا الجانبين يغليان. كانت هناك قوى ثالثة تنتظر غرق القوتين العظمتين. مباشرة بعد تحديد النصر يمكن للقوات المتحالفة في الجزء الأوسط من القارة تجنب الشمال.

لم تكن أفكار أندراس الداخلية معروفة لكن التسلسل الهرمي العلوي أو ميلتور أراد تجنب هذا الموقف.

"ظلت أندراس صامتة بشكل غير متوقع. وفقا لرجل ملثم باللون الأبيض، هل كان صراعا داخليا؟ يقال إن الإمبراطور يريد مواصلة الخدعة في حين أن فصيل ولي العهد يريد تلمواجهة"

"همم، ولي العهد؟"

كان ولي العهد هو الذي أرسل أحد السيوف السبعة للإمبراطورية كعنصر حاسم، وقد تسبب أيضًا في أن يفقد أندراس سيفًا. كان ثيودور يخظن فقط لكنه كان مقتنعا بكلمات أكيلو. كان الأمير وراء محاولة اغتيال ثيودور وكان حريصًا على توحيد القوى الشمالية.

كان يشد قبضته ويتذكر اسم الأمير.

"أوه، وهذا سؤالي" وأضاف أكيولو.

ثم في هذه اللحظة رفعت إصبعين وسألته "فتى، هل أوقفت الرقم إثنان؟"

"أم"

على وجه الدقة كان الشيطان الكبير ماغنوس الذي استدعاه، لكن ثيودور لم يستطع قول ذلك. ومع ذلك كانت أكيلو مقتنعةً بالفعل برد فعله. كان من الواضح أن ثيودور كان متورطا.

"لقد عرفت ذلك. يمكن أن يكون السيف الثاني البطاقة الرابحة لولي العهد، لكنه لم يظهر في هذا الموقف. الأمر منطقي الآن"

استمع ثيودور إلى كلمات أكيلو وفتح فم "السيف الثاني هو ورقة رابحة لأمير التاج ..."

"السيف الأول ملك للإمبراطور. لقد حددت ذلك من خلال عملية الإزالة، لكنه في الحقيقة لم يقل كلمة واحدة في المؤتمر"

"انتظري لحظة، عن ماذا تحدثتي الآن؟" سأل ثيودور على عجل عندما سمع بعض الكلمات التي لا يمكن التغاضي عنها. بصرف النظر عن مناقشة الخدعة فإن العلاقة بين القوتين الشماليتين استمرت لعدة قرون دون أي تبادلات.

لقد جاء السفير إلى ميلتور منذ بضع سنوات، والآن كان هناك اجتماع آخر للقوى الشمالية خلال الأشهر الثلاثة التي قضاها؟

هذه هي طريقتي في التحدث. حسنًا، أليس كذلك؟" لقد تجاهل أكويلو قبل أن يتكلم مجددًا، "لقد مر حوالي شهر قبل مغادرتي إلى القارة الشرقية. في المنطقة الحدودية الشمالية الشمالية، شاركت في لقاء سري مع الحمراء. كان من الواضح أنهم يريدون استخدامي لكنني لم أمانع"

لقد كانت عادة التنين الأزرق هي عدم التحرك إذا لم يكن هناك ثمن يدفعونه، ولكن الوضع سيتغير إذا كان ذلك لمصالحهم الخاصة. على هذا النحو لم يفوت كورت الثالث هذه الفرصة.

كانت فيرونيكا وأكيلو تعادل ثلاثة أساتذة عاديين. لن تتدخل في الصراع بين الأمم لكن إذا هاجمت أندراس أولاً فقد تهاجم باسم الدفاع عن النفس. لقد كانت ركلة من جانب ميلتور وكانت أكيلو قد ذهبت رغم علمها بكل هذا.

"المشكلة الكبرى لم تكن أنا، لكن الشخص الآخر."

"شخص آخر؟"

ضحكت أكويلو بشكل مشؤوم. حضر السيف الأول وولي العهد. السيف الثاني لم يظهر. كان الجميع يعلم ماذا كان يفعل لكن ولي العهد حاول إثارة قتال"

"ثم مماذان؟"

"كان استفزازًا حزينًا حقًا. ربما كان ذلك لأنه قال أنك مت موت كلب في مملكة فقيرة؟ شخص ما أشتعل بهذه الكلمات"

بدأ ثيودور في التعرق وهو يدرك ما تعنيه. أكيلو كانت ستتجاهل هذا الاستفزاز فمن الآخر الذي حضر الاجتماع؟

"يبدو أنك قد خمنت ذلك؟ هذا صحيح. في النهاية ، شنت الحمراء هجومًا"

لقد كانت حقًا فيرونيكا، لم تخن التوقعات.

 


إنتهى الفصل
ترجمة محمد لقمان

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus