مكتب مدير النقابة

رجل يبدو في الثلاثين من العمر جالس يتفقد الاوراق على مكتبه حتى دخل شخص في عجلة و هو يلهث 

الموظف"سيدي المدير انها كارثة حلت على المدينة"
المدير"ماذا حصل تكلم"
الموظف"سيدي حشد و وحوش من المستوى المنخفض اخترقو سور الحامية الشرقية بينما نتكلم انهم يغزون الشوارع الحراس يطلبون الدعم النقابة"
المدير"ماذا لماذا لم يطلق الحراس انذار ماذا حصل"
الموظف"قال قائد حرس الحامية الشرقية انهم لم يصلهم اي اشارة من برج المراقبة في الغابة الصفصاف"
المدير"حسنا اعلن حالة طوارء في النقابة كل مغامر عليه المشاركة في اخضاع الوحوش"
الموظف"حاضر"

اقترب زيكس من مكان الصوت توقف و هو ينظر الى الشارع وحوش من كل الانواع ذات المستوى الاول و الثاني ذئاب شيطانية و قردة نار ثيران ثلاثية القرون الشوارع في حالة فوضى و صراخ المواطنين في كل مكان

قفز زيكس الى الاسفل و استل سيف درعمة القمر و سيف لوتس الزرقاء بيده الاخرى و انطلق في تمزيق كل وحش امامه بفضل مهارة التعزيز و تضخيم يستطيع الحفاض على زخم المعركة و اندفاعه بلا انقطاع 

رجل على الارض و ذئب شيطاني يضغط بمخالبه على كتفه كشر عن انيابه و على وشك اخذ قضمة منه كان الرجل يبكي من الرعب و عرف انه على وشك ان يصبح طعام للوحوش 

بووووم 

شعر الرجل بخفة و استدار ليجد الذئب ملتصق بالحائط عندما استدار مرة اخرى راى امامه زيكس ملابسه ممزقة و ملطخة بالدماء مع نظرة باردة نظر شعر الرجل بالرعب و هرب و هو يصرخ"وحش وحش انجدوني"

تنهد زيكس في غيض"على الاقل كن شاكرا لسلامة مؤخرتك اللعينة"

امراة تحمل طفلها تحاول الهروب من ذئب شيطاني يحاول افتراسهما سقطت المراة ارضا و قفز الذئب ليفترسهما حضنت المراة طفلها لتحميه من الذئب و اغمضت عيناها لكنها سمعت صوت معدن يحتك عندما نظرت رات فتاة ترتدي عبائة و الذئب على الارض مقطوع الراس 

الفتاة"هل انتي بخير"
المراة"شكرا لك"
الفتاة"اسرعي و احتمي في مكان ما بسرعة الشارع ليس امن" 

ذهبت المراة مع طفلها استدارت الفتاة و انطلقت نحو النقابة لتعرف ماذا يحصل 

بعد فترة وصل الفتاة الى النقابة و دخلت كان المكان صاخب تقدمت الى موظفة الاستقبال و التي كانت تحمل صندوق به جرعات 

الفتاة"ماذا يحصل المدينة في حالة فوضى و الوحوش في كل مكان"
الموظفة"آنستي لقد اتيتي جيد نحن في حاجة ماسة الى كل مغامر متوفر لقد اعلن المدير حالة طوارء سوف نقوم بحملة تطهير"
الفتاة"و انت هل تنوين المشاركة ايضا"
الموظفة"عن ماذا تتحدثين انا في حياتي لم احمل سلاحا سوف اساعد في الامدادات فقط من فضلك نحتاج شخص بمستواك قودي المغامرين في الهجوم المضاد فانتي الاكثر قوة في النقابة"
الفتاة"افضل العمل وحدي سوف اهتم بهم جميعا"

انطلقت الفتاة و لم تتمكن الموظفة من اقناعها بالانظمام للاخرين تنهدت في اسف

الموظفة"اه لماذا انتي هكذا تحملين العبئ وحدك دائما"

في الشارع الحراس يتقاتلون مع الوحوش كان الوضع فوضوي 

الحارس"ايها القائد نحن لا نستطيع المتابعة انهم في كل مكان فقدنا العديد من الرجل"
الحارس2" يجب ان ننسحب انهم يطوقوننا"
القائد"لا اصمدو سوف تصل التعزيزات قريبا"

مجموعة من قردة النار هاجمت على الحراس و قبل ان تصل اليهم ضوء قرميزي يلمع في السماء

بوووووم

كرة لهب كبيرة سقطت على القردة و احرقتهم في بحر من نار اشد حمرة من اللهب العادي يرتفع الى عدة امتار و الحرارة المنبعثة يمكن الشعور بها من بعد خمسين مترا احترقت القردة داخل النيران القرميزية كل الجنود مذهولين من هيبة المنظر 

الجندي"لقد قضي على القردة في لحظة"
القائد"مذهل هذا كان هجوم سحري على نطاق واسح من هو السيد الموقر لقد انقذ حياتنا جميعا"

وسط ألسنة اللهب القرميزية ظل شخصية يكتسي عبائة و يمشي داخل بحر النيران تلامسه السلة اللهب دو ان تحرقه كانت لحظة هدوء لم يكن يسمع فيها الا صوت احتراق جثث القردة و صوت خطوات متناغمة صادر من حذائها  

طك طك طك طك

خرجت الفتاة من بحر النيران دون علامة احتراق واحدة كان مشهدا مزيج من الهيبة و شعور يبعث بجمال مخفي خلف العبائة مع بضعة شعيلات حولها تقدم قائد الحرس و تكلم في احترام 

القائد"شكرا لك ايها الموقر لقد قدمت لنا عونا كبير"
الفتاة"سوف اتعامل مع الوحوش في المقدمة انتم تعامل مع البقية التعزيزات ستصل بعد قليل"

تفاجئ قائد الحرس هذا الخبير هو في الواقع فتاة تبدو في سن المراهقة توقف في لحظة ذهول

الفتاة"هل سمعت ما قلت"
القائد "اه...اجل ايتها الانسة سوف انفذ حالا"

تكلم القائد مع جنوده"جميعا اسمع السيدة سوف تتعامل مع المقدمة نحن لنقم بدعمها يجب ان نصمد حتى تصل التعزيزات"
الجميع"حاضر"

استلت الفتاة سيفها و بدئت تراتيل السحر

"بإسم النار التطهير القرميزية التي تتأجج بالعاطفة الملتهبة امنحني القوة لاطهر مئة روح شريرة"

اشتعل على يدها لهب احمر فاقع و مسحته على طول ظهر سيفها و مع تمريره لمعت كتابات المنقوشة على ظهر السيف اصبح النصل يلمع بلون برتقالي لامع و يصدر حرارة يمكنها ان تصهر الحديد انطلقت الفتاة نحو حشد الوحوش وحدها لوحت بسيفها فانطلقت موجة الطاقة حارقة سقطت على حشد الوحوش 

بوووووم

طارت جثث الوحوش و هي تحترق و التي من تتاثر تراجعت بسبب الحرارة خوفا من النار و من الجوانب مرت بضعة وحوش اهتم الحراس بالقضاء عليها 

القائد"لم نكن لننجو لو لم تظهر هذه السيدة النبيلة"

استمرت المعركة و الحراس يحرزون تقدم بسبب الفتاة 

مجموعة من المغامرين يركضون في الشارع لاجل مواجهة الوحوش لكن عندما وصل توقفو في صدمة من هول المشهد جثث الوحوش تملئ الشارع 

المغامر"بحق الجحيم ماذا حصل هنا"
المغامر2"انظرو معظمهم ماتو بي نفس الطريقة اما مقطوعي الرأس او ضربة خلف الرقبة"
المغامر3" من من الذي يمكنه فعل شيء اعجازي بهاذه الدقة لا متناهية"
المغامر2" لا بد انه خبير ذو مستوى عالي"

هيرو و رفاقه علمو بامر هجوم حشد الوحوش في البداية اخذو ماريا الى الفندق و تركوها مع فيكي لتعتني بها اما البقية انطلقو لكي يتعاملو مع الوضع و في الطريق قاتلو معا بعض الوحوش و انقاذ بعض المواطنين الذين تعرضو للهجوم و قادوهم الى كنيسة المدينة 

اثناء الطريق تحدث هيرو

هيرو"ماذا يحصل هنا لما الوحوش تهاجم هذه المدينة"
جون"اليس هذا غريب"
كاثرين"اه و اخيرا وصلت الى هنا لاخذ حماما جيدا فتحصل مشكلة بعد اخرى"
ليز "الاهم من هذا ماذا نفعل مع الهدف سوف يهرب على هذه الحال"
جون"كما تعلمين تم اختيارنا لنكون ابطال الامة لهذا انقاذ المواطنين اولوية قصوى"

وصل هيرو و اصدقائه و يتبعهم بضعة ناجين الى الكنيسة دخلو للاحتماء في الداخل قاعة الكنيسة كانت واسعة و الكثير من الناس في الداخل اطفال نساء عجائز و العديد من المصابين كلهم جالسون و يتضرعون للاله 

اقترب من مجموعة هيرو عجوز يرتدي بذلة راهب تكلم معه هيرو

هيرو"ايها الاب كيف حال هذا المكان"
الاب"شكرا على حماية المواطنين ايها الشاب الشجاع ما هو اسمك"

هيرو"انا هيرو بيكاسوس و هاؤلاء رفاقي جون و كاثرين و ليز"
الاب"اه لا اصدق الابن المقدس المبارك من الالهة قدومك الى هنا لا بد انها نعمة من السماوات اه"
هيرو"ايها الاب هل لديك فكرة ماذا حصل"
الاب"لطالما كانت هذه المدينة تعيش في سلام لم تتعرض لمثل هذه الكارثة من قبل"
هيرو"لا توجد اي دليل او ربما اشارة"

تقدمت عجوز و تكلمت

العجوز"اعتقد ان هذا من فعل الشياطين فهم يتسببون دائما في مثل هذه الفوضى"
الاب"لكننا لم نشهد اي شيطان منذ اخر حرب معهم قبل عشرين سنة فكيف"

تقدم رجل و قال في ذعر

الرجل"انا اعتقد ان هذا له علاقة راية شخص قام بكل وحشية بقتل الفرسان قبل هجوم الوحوش قتل الكثير من الفرسان الصليب البرونزي"
الاب"هذا فضيع كيف يبدو"
الرجل"اكثر شيء يمتاز به هو شعر اسود و لباس اسود و ايضا يبتسم بشكل مخيف"
الاب"لا انه هو بلا شك طفل الشيطان الملعون انه بلا قلب كيف يرتكب مثل هذه الافعال الغير انسانية يالها من قسوة"
جون"هيرو انه هو بلا ريب لا بد انه هو وراء هذا الهجوم"
ليز"لكن ما هي غايته من احداث الفوضى في مدينة صغيرة كهذه"
هيرو"الشرير يبقى شرير لنذهب و نوقفه عند حده عندها نستطيع انقاذ المدينة و سكانها"

مجموعة من المغامرين واقفون و ملامح الذهول عليهم المشهد الذي امامهم



زيكس يقاتل الحشد وحده سواء من القوة او السرعة كان استبداديا بكل معنى الكلمة تقاطع سيفي زيكس و غطاهما  عنصر البرق و اطلقهما معا"التقاطع الساحق"موجة متقاطعة من عنصر البرق دمرت في طريقها عددا من الوحوش تكلم واحد من المجموعة المغامرين

مغامر1" لا بد انه هو من خلف ذلك العدد الكبير من الجثث على الطريق"
مغامر2"اشك اني سارى مشهدا كهاذا في حياتي مرة اخرى"
مغامر3" هذا جنون فقط ماذا يكون"
مغامر1"سمعت من قبل ان الابن المقدس اكتسب لقب قتل 100 وحش عندما كان في العاشرة ربما هذه مبالغة و الكثير متعصب بشان هذا لكن بالنظر الى هذا الشخص لو خيرت بينهما من هو قاتل 100 وحش فسوف اقول بكل ثقة هذا الرجل هو قاتل 100 وحش بحق"


بعد معركة طاحنة تمت ابادة الحشد زيكس يقف وسط جثث الوحوش و المغامرون ينظرون في رهبة و تبجيل وقفته وقفة الصامد الاخير و الدماء اعدائه تزينه و نظرانه التي تعبر عن الفخر الذي لا يقاس و الشعور الذي ينبعث منه هيمنة الملك المطلق و كان اله الحرب نفسه يقف امامهم

صوت وقع اقدام قادم شعر الجميع بالرعب نظرا للصوت و الاهتزاز عرفو انه وحش بين الوحوش و يبدو قوي للغاية اطلق زئير يصم الاذان 

اااااااغغغغغغووو

زيكس في تذمر"ماذا الان"

 

في الجهة الاخرى الفتاة قضت على الحشد و بمساعدة الحراس و المغامرين الذين قدمو من النقابة هتف الجميع للنصر في هذه المعركة 

القائد"لو لا الانسة النبيلة لما نجحنا في انقاذ المدينة"
الحارس"اجل بفضلها نجونا....شكرا لك يا الانسة"

الفتاة واقفة بكل فخر تنظر الى الافق عبائتها تمزقت قليلا ترفرف مع نسمة منعشة و هي تحمل سيفها الذي يلمع بكل وقارة الجميع ينظر اليها باعجاب و تبجيل و كانها قديسة حرب ارسلت لهم لتخلصهم من المصير المشؤوم

سمع الجميع صوت الزئير نظرت الفتاة في اتجاه الصوت و قالت

الفتاة"انتم انسحبو حالا يبدو انه وحش قوي سوف احاول صرف انتباهه حتى يصل خبراء اقويا كفاية للقضاء...."

و قبل ان تكمل الفتاة كلامها مر من جانبها شيء سريع للغاية تاركا ورائه تيار من الهواء و تحطم على جدار المنزل 

بوووووم

بقيت الفتاة مكانها ثم حدقت و رات شخص محطم على الجدار و الغبار منتشر ثم استدارت الى جهة التي قدم منها زئير الوحش (هي تعتقد ان الشخص قد مات)

الفتاة" سيكون من الصعب التعامل معه"

و قبل ان تتحرك الفتاة نحو مكان الوحش توقفت بعد ان سمعت صوت الشخص خلفها و هو يتذمر و يقترب 

زيكس"تبا هذا السعدان اكل الموز قوي بشكل سخيف"

نظرت الفتاة الى زيكس الذي وصل الى جانبها و هي تكاد لا تصدق ما تراه نظر زيكس اليها و قال

زيكس"ماذا"

 

نهاية الفصل.

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus