بعد وقوع زيكس في الاسفل نزلت ليريا على ركبتيها و ضربت الارض بيدها"سحقا"نهضت و امسكت هيرو من قميصه

ليريا"لما فعلت هذا اي كلمة من لا تقترب منه لم تفهمها"
هيرو"لم يترك لنا خيار اخر لقد ابى الاستسلام لهذا فعلت ما فعلت"
ليريا"ماذا يوجد في دماغك هذا هل انت اصم لم تكتفي باظهاره كمذنب امام الجميع بل و ايضا طاردته و قتلته"
ليز"يكفي دعيه و شأنه لما انت تفعلين كل هذا من اجل وغد"

تركت ليريا هيرو و تابعت

ليريا"هل تعلم من الذي قتلته للتو انه زيكس سلازار"
جون"ماذا القمامة الرقم واحد في التاريخ و هل هو بهذه الاهمية"
ليريا "راقب فمك اذا هل تعلم ابن من انه جيس سلازار"

صدم الجميع بهذا الاسم جيس يعتبر وجودا لا مثيل له داخل الامبراطورية و كون زيكس ابنه و قد ادرك الجميع عاقبة هذا الفعل
هيرو "لماذا لم تتكلمي من قبل انه ابن جيس"
ليريا "ماذا هل بدأت الشعور بالخوف بعد سماعك الاسم انت لطالما كنت احمقا و الان عرفت مدى حماقتك و الى اي حد وصلت لقد صنعت عدوا ربما حتى الكنيسة لن تتمكن من حمايتك حالما يعرف بالذي حصل"
جون"لا هو قطعا لن يتخذ اجراء من اجل قمامة جلب العار لعائلته"
ليريا"هذا القمامة الذي تتحدث عنه قاتل القرد العملاق بتساوي لولاه لما تمكنت من توجيه الضربة القاضية و لما نجونا من الموت اما انتم كنتم ستفرون و ذيولكم بين ارجلكم لقد قتلتم عبقريا ذو امكانات عالية لهذا السبب جيس لن يتوقف حتى يقبض روحك حتى و لو كنت الابن المقدس هذا لن ينقذك من قبضته لقد حفرت قبرك بيديك"

نظر جون الى السيف الذي تركه زيكس حاول التقاطه طامعا به فاشارت اليه ليريا محذرة "لا تفكر في ذلك حتى" اخذت ليريا السيف داخل خاتمها المكاني و ذهبت 

بقي هيرو مجمدا في مكانه يحاول استعاب ما حدث تكلم جون مواسيا 

جون"لا تقلق حتى لو قام جيس باستهدافك العائلة الملكية و الامبراطور سوف يحميك منه بلا شك لهذا لا تقلق"

عادت ليريا الى النزل لترتاح وضعت السيف جانبا و تنهدت في اسف "لقد فشلت مرة اخرى لم اعد افهم هناك خطب بهذا العالم الموهوب يتم  تمجيده و عديم الموهبة يتم نبذه عندما يقوم الموهوب بعمل بسيط يكافئ بسخاء و يرفع عاليا و عندما يقوم عديم الموهبة بعمل عظيم يتم التشكيك به و اسقاطه هل هذا عادل كل شخص تقرر حياته مباشرة بعد ولادته حسب موهبته و مكانته الاجتماعية انا ولدت بموهبة و في اسرة مرموقة و رغم ذلك كنت الاقوى لا موهبة لا امكانات و سمعة في الحضيض رغم ذلك قمت بما لا يستطيع من هم في مستواك القيام بع ملذي مررت كيف كانت حياتك كيف عشت و كيف  اصبحت ما انت عليه الان للاسف تم اخمادك قبل ان تزدهر"

في اليوم التالي علم الحراس و المغامرون عن الذي حدث امس و بعضهم اراد قتل هيرو و رفاقه للجرم الذي اقترفوه بحق زيكس لكن كان هنالك عاصفة اكبر حصلت في المدينة عدد كبير من الفرسان و القادة ذو الرتبة عالية في الكنيسة اغلقو المدينة و شرعو في التحقيق مع كل شخص قائد الحرس و بعض من جنوده ذهبو برفقة صياد من النقابة الى المكان الذي سقط فيه زيكس استمر البحث لساعات انتهى الحراس من تفثيش اسفل الوادي استدعى البقية

القائد"لم نجد شيا هنا ايضا هذا محير"
الحارس"تبا ذلك الوغد سوف يدفع الثمن فعلته"

تفحص الصياد المكان و وجد اثار تكلم 

الصياد"غريب لا يوجد لا اثار لكن حواسي تخبرني ان رائحة دماء لا تزال هنا"
القائد"ماذا تقصد"
الصياد"لا اعرف لكن يبدو ان احد ما اخفي اثره"
القائد"و المعنى"
الصياد"قد يكون احتمالا لكن ربما يكون حيا و مختبئ في مكان ما"
الفائد"قد تكون هذه رغبته المدينة تعج بفرسان الكنيسة لهذا تكتمو عن هذا الموضوع و لا تخبر احدا مفهوم"

وافق الاخرين على راي القائد و عادو الى المدينة

ليلة امس قبل ساعة و نصف من هجوم هيرو و رفاقه على زيكس

دخلت ثلاثة عربات من بوابة المدينة حولها عدد كبير من الفرسان يرتدون دروع فضية و يمتطون الاحصنة المدرعة تابعو المسير على طول الشارع الرئيسي نظر الفرسان الى المنازل المتهدمة و كانو مصعوقين مما يرون 

الفارس" بحق السماء ماذا حدث هنا"
الفارس 2" يبدو و كإن معركة طاحنة جرت هنا منذ وقت ليس ببعيد"

من بعيد على سطح احد المنازل شخص يكتسي السواد من راسه حتى اخمص قدميه مندمج مع محيطه و يراقب الفرسان و العربات الثلاث صك اسنانه في تذمر

الشخص"تسك هذا يصعب العمل اتعقب هذا العجوز منذ اكثر من ثلاثة اسابيع انه حرص جدا و ذلك الاصلع لا يغفل عنه لحظة واحدة يجب ان يكون هنالك هفوة ما عندها لكل حادث حديث"

داخل العربة عجوز يبدو في الخمسين من العمر و ممتلئ الجسد و يجلس في الجهة المقابلة رجل اصلع و لديه ندبة على عينه اليسرى 

العجوز"هل وصلنا"
زايكو"اجل عالي المقام لقد وصلنا سوف امرهم ان يتوقفو لاجل راحتك"

توقفت قافلة الفرسان عند احد الفنادق دخل الفرسان عنوة و طردو جميع النزلاء بالقوة و تم حجز الفندق بالكامل دخل زايكو و تحدث مع مدير النزل

زايكو"عالي المقام يريد الراحة لهاذا سنحجز فندقك كاملا هذه اجرتك لهذه الليلة"
المدير"ههههههه طبعا اهلا بكم في كل وقت خذو راحتكم"

ذهب زايكو برفقة العجوز الى الغرفة و دخل معه بعد مغرتهما تحدث المدير بصوت مكتوم"تسك مجموعة اوغاد طردو جميع النزلاء فقط لاجل عجوز قذر و صحيح انه دفع ايجار الفندق كاملا لكن على هذه الحال سوف اخسر زبائني"

تقدم الشخص الملثم عبر الاسطح المنازل و اخيرا النزل الذي يحوي الهدف في الداخل 

الشخص"جيد و الان لقد استقر هنا ههههههه عجوز قذر يضع عبائة الطهارة و هو من الداخل مجرد عجوز شهواني لا يقضي الليل بدون رفقة لنرى هذا سيكون مفيدا"

تحول الشخص الى ضباب اسود و اختفى

خرج فارس ذاهب الى نزل يدعى الليالي الحمراء و عندما وصل راى فتاة ترتدي زي مثير و تحمل مروحة تخبئ معضم وجهها و كانت فاتنة تثير الرجال توقف الفارس عندها و تحدث معها ثم اخذها الى الفندق الذي يقطنه العجوز دخل الفارس و معه الفتاة المثيرة اوقفهما زايكو

زايكو "هل هذه هي"
الفارس"اجل سيدي لقد جلبت واحدة كما طلبت"
زايكو "جيد يمكنك الانصراف....انتي سيدي يحتاج من يعتني به لهذه الليلة و سوف تحصلين على اجرك افعل ما تجيدينه"

بصوت حلو ترد الفتاة" اجل سيدي فهذا اختصاصي "

دخلت الفتاة غرفة العجوز عندما راها العجوز قال

العجوز"اه تعالي صغيرتي دعي هذا العجوز يحصل على بعض المرح"
الفتاة"كبار السن هم الفضلين لدي انا قادمة يا جدي "
العجوز"كي كي كي كي تعالي صغيرتي الحلوة"

ترك زايكو باب الغرفة و ذهب الى غرفة اخرى لياخذ قسط من النوم 

".........."

بعد مضي قرابة الساعة خرجت الفتاة من غرفة العجوز و كان زايكو قد اصبح بجانبها 

زايكو"كيف حال سيدي هل حضي بوقت ممتع"
الفتاة"لا تقلق لقد بذل الكثير من الجهد انه الان نائم كطفل وديع بالنسبة لاجرتي...."

القى زايكو نظرة على العجوز و وجده يشخر عاد الى الفتاة و دفع لها مستحقانها خرجت الفتاة من الفندق و ذهبت سيرا داخل زقاق مظلم و تحولت الى ضباب اسود 

في مكان بعيد عن الفندق ظهر الشخص و هو يغير ملابسه للاسود 

"تبا كم اكره هذه الطريقة في الاغتيال لو كان مستوى قوتي عالي فانني لن احتاج حتى للتنكر على شكل عاهرة كنت ساقتله دون ان يشعر به احد حسنا الان تم تصفية الهدف لننتقل الى التالي على قائمتي"

بينما الشخص يمشي راى شخص فوق السور اقترب و عاينها عندها عرفها

"ليريا كرودفورد هل علي قتلها ايضا لست متاكدا من لكنها ستكون تهديد علي مستقبلا عشيرتي تدمرت بسببكم هذه المرة لن اسمح لكم بفعلها قطعا هيرو و كل من معه ساذبحكم جميعا و لن اترك احدا و الان ليريا اسف على هذا رغم انكي لا تزالين صغيرة لكن من اجل نجاة عائلتي و عشيرتي يجب ان تموتي"

قبل ان ينطلق الشخص للتخلص من ليريا سمع صوت قريب 



نهضت ليريا بسرعة و انطلقت نحو مصدر الصوت تحول الشخص الى ضباب اسود و ذهب ورائها 

بعد مطاردة داخل الغابة اصبحت الاصوات اقوى عندما وصل الشخص الى المكان راى هيرو و هو يدفع زيكس الى الاسفل و ليريا من شكلها كانت تحاول منعهم عقد الشخص حاجبيه

"لا زيكس يجب ان انقذه اللعنة"

انطلق الشخص باقصى سرعة لديه نحو مكان سقوط زيكس دون ان يلحظه احد و انطلق للاسفل الهاوية محاولا الوصول الى زيكس 

بووووم

"تبا لقد وصل للقاع"

استخدم الشخص كناي "الحربة الخاصة بالنينجا" و اوقف نزوله عن طريق الاحتكاك بالجرف للاسف 

عندما وصل الى جانبه تفحصه فصدم كان جسد زيكس في حالة فضيعة ذراعاه و ساقيه تحطمتا و الجرح على صدره ينزف بغزارة و بالكاد يتنفس

"تبا كل هذا و انت لا تزال حيا حياتك عنيدة كما عهدتك يا رفيق اصبر سوف تنجو انا اعدك"

 

نهاية الفصل.

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus