غادر جيس برفقة الدوق جيم و الماركيز كارل عائدين الى المقاطعة الجنوبية بعد هذه العاصفة المدوية ترك هيرو و رفاقه في حالة نفسية صعبة لان الرعب و البطش الذي عانوه على يد جيس ليس بالشيء السهل تجاوزه هذا سيترك ندبة عميقة في نفوسهم و ارواحهم اما بالنسبة لزيكس حسنا...

بعد ان انهي زيكس الاتصال مع جيس بشكل متعمد مدعيا ان الاشارة ضعيفة وضع كريستال ناقل الصوت جانبا و تنهد مسترخيا و كإنه خرج من مشكلة عويصة سأله زيلتش في حيرة 

زيلتش "ماذا حدث هل كل شيء بخير"
زيكس "يا رجل انه غاضب جدا سيكون هذا صداع مزعج"
زيلتش "حسنا على الاقل بلغتهم انك بخير فهذا جيد كفاية...لكن الان امامي الكثير من المشاكل للتعامل معها"
زيكس "تقصد الذين خلف الهجوم حسنا هنا اقترح عليك ان تنتقل مع الجميع الى مكان اخر اعتقد"

خرج من تحت الارض العديد من فروع كرمة ارتفعت عدة امتار للاعلى تحركت بعض الفروع مبتعدة عن بعضها صانعة بذلك فتحة خرجت منها ما يبدو امرأة ترتدي ثوب ابيض و ازرق و شعرها اخضر بلون فاتح طويل تزينه وردة حمراء الهالة حولها تبعث على شعور خاص و كإن الطبيعة نفسها تجسده في هذه المرأة عندما راها زيلتش و البقية انحنو في احترام شديد عدى زيكس الذي ينظر بإستغراب 

زيلتش "مين ساما نتشرف بزيارتك"
مين"كيف حال الجميع هل انتم بخير"
زيلتش"اجل بعض الاصابات الطفيفة لحسن الحظ لم يمت احد منا"
مين"من يكون هذا الطفل البشري"
ليفا"معلمتي انه الشخص الذي اخبرتك عنه من قبل و قاتل المهاجمين وحده ايضا"
مين"اذا انت هو زيكس انا ممتنة لما فعلته لتلميذتي و ما فعلته من اجل القرية"
زيكس "ليس بالامر الجلل لقد اعتنو بي فكيف لا اقاتل دفاعا عن القرية و سكانها"

تحدث زيكس بنبرة صادقة معبرا عن نيته تجاه القرية و سكانها ابتسمت مين و قالت

مين"جيد جدا يبدو انك من النوع الذي لا يمتلك تحيز ضد الاعراق الاخرى اذا انت مرحب بك في كل وقت في هذه الغابة من الان فصاعدا"

تمعنت مين و تفحصت كل بوصة من جسد زيكس و تابعت"اذا زيكس على ما اذكر انت عندما احضرك رايزو الى هنا استشعرت مستواك كان في قمة مستوى مخضرم اما الان فقد اصبحت رتبة ثالثة في مستوى نخبة كيف حصل هذا في وقت وجيز هل يمكنك اتخبرني"

وقف زيكس حائرا من رايزو هذا عندما سمع هذا الاسم فقط شخص واحد يتبادل الى مخيلته رايزو كارناجي الرجل الذي يذبح اعدائه في صمت مميت اسمه الذي هز اركان القارة الرجل الذي اغرق الامبراطورية في بحار من الرعب الدماء رايزو السائر في الظل برودته جعلت حتى الشياطين ترتعد خوفا نظر زيكس الى ليفا و قال

زيكس "ليفا هل لكي ان تشرحي لي الامر من رايزو هذا"

تعلثمت ليفا و لم تجد ما تقوله لان رايزو طلب منها ان تخفي الامر لكن مين كشفت عن غير قصد عن هذا الامر لكنها استسلمت و كشفت كل شيء عن علاقة رايزو مع القرية 

ليفا"ارجوك ادعي انك لا تعرف شيء من اجلى لقد وعدت رايزو ان لا اخبرك لانك ستكون غاضبا جدا لهذا من فضلك لا تفعل و حتى لا يسخر مني و يقول اني لا اجيد حفظ الاسرار
زيكس "هاكذا اذا لقد كان هنا..."

كان وجه زيكس قبيحا جدا اصبح قلب ليفا مضطربا 

"اغغغغغغ رايزو ايها الوغد اذا لم تعد معطفي المفضل فسوف اسلخ جلدك عن عظمك ااااااااغغغغغغ"

قالها زيكس في غضب شديد ثم اخذ نفسا عميقا 

زيلتش "لما كل هذا الغضب من اجل مجرد معطف"
زيكس "ليس مجرد معطف عادي انه لا يقدر بثمن هل تعي ما اقوله اعظم خياط في التاريخ صنع ستة معاطف الجميع قد يدفعون كما هائل من المال للحصول على واحد منها هذا المعطف لديه القدرة على التكيف مع درجة حرارة المنطقة و لديه حماية ضد السحر بالاضافة الى قدرة شفائية و فوق ذلك لديه قدرة التجدد اذا تمزق هذا النوع من العتاد لن تجده في احلامك و هذا الوغد قال انه استعاره مني ان لم يعده جديا انا لن ادعه يفلت...تنهد...حسنا ليفا سابقى صامتا فقط هذه المرة لنعد الى موضوعنا الان سيدة مين كنت قد سألتني عن سبب ارتفاع مستواي حسنا انا لا اعرف لكن عندما استيقضت كنت هكذا"

امسكت مين معصم زيكس بعد برهت توسعت عيناها من الصدمة تركت معصمه و اشارت اليه"انت...ما انت بحق"

زيكس "ماذا تعنين انا كاي بشري اخر هل هناك شيء ما"
مين"اقصد خطوط الطاقة في جسمك عجيب امرها انها اسمك من خطوط الطاقة لشخص عادي بمرتين على الاقل كيف هذا لم اسمع عن شيء كهذا من قبل و طاقتك الداخلية ثخينة بشكل مجنون هل انت متأكد انك لا تعلم عن هذا ايضا"
زيكس "......" (طبعا هو يدعي الجهل)
مين"انت بالتأكيد لست بالشخص العادي مع مثل هذه المقومات يمكنك قلب العالم راسا على عقب هل ترغب في ان تصبح تلميذي استطيع الاشراف عليك و ارشادك في تدريبك ايضا"

"هل هذه المرأة جادة تعلمني انا هه غباء كل اكره ان يعاملني الاخرون كطفل رغم اني اكبر منهم بكثير حسنا لا مهرب من هذا"

رد زيكس مازحا و هو يحك مؤخرت راسه مع ابتسامة بريئة"موهبتي 8 و عديم انجذاب هل هذا مناسب هههههه"

توسعت عينا مين من الصدمة ان كان ما يقوله هذا الفتى صحيحا فهذا يعني....عادت تعابير مين الى وضعها الطبيعي ثم قالت

مين"انا لا اقبل الغير موهوبين ربما انت تستهلك المقويات لهذا تفاجات قليلا في البداية حسنا على كل حال"

"ماذا الغير موهوبين ان لم تكوني قوية جدا لا اوسعتك ضربا ايتها المتعالية ما اهمية الموهبة اذا لم يكن هناك اجتهاد فلن تكون اكثر من نفاية همف"

لعن زيكس داخليا و هو مغتاض

مين"على كل حال تمت مهاجمة هذا المكان بسبب هذا العنصر النادر لا احد هنا لديه سمة الجليد كمكافأة على مساعدة هذه القرية هذا العنصر سيكون من نصيبك ايها الفتى لا بد انه مقدر لك الا توافقني الراي سيد زيلتش"
زيلتش "اجل انهم مقدر له تفضل خذه انه من حقك"
زيكس "هههههه ساقبله برحابة صدر"

اخذ زيكس الصندوق و بداخله لوتس المتجمد و رماه في خاتمه الفضائي وتابع"حسنا بخصوص المهاجمين ماذا قررتم"

مين"حسنا لقد سمعت كل شيء لا تقلق سوف اتعامل مع اي تهديد ياتي الى هذه الغابة ثم هم جذبو بواسطة هذا العنصر القيم لهذا اعتقد انهم سيفقدون اثره بما انك وضعته في خاتمك الفضائي"
زيكس"اجل معك حق بهذا لن يملكو اي سبب لاضاعة اية موارد لاشتياح هذه القرية و بهذا قضية اغلقت"
ليفا"اذا متى سترحل"
زيكس "بما انه المساء ساشد الرحال غدا صباحا اه امامي طن من الامور علي تسوينها...قرررر"

لم يلبث حتى باغتته معدته بصوت مسموع

زيكس"ايه... حسنا بخصوص هذا...."

ضحك زيلتش و البقية صفق و قال"حسنا ضيفنا جائع لهذا من واجبنا اكرام الضيوف سنعد مؤدبة الليلة على شرف زيكس الشاب هاهاهاها

اقام سكان القرية مؤدبة استمتع فيه الجميع بالطعام و الغناء و الرقص رغم ان قائمة الطعام لم تحتوي على اي لحم فقط اطباق من السلطة و حساء خضار و فواكه لكنها شهية بشكل مغيري زيكس كان مثل الثقب الاسود يلتهم الطعام دون توقف حتي الجميع كان مستغرب 

"حقا انه الصحن العاشر لقد انتهى منه"
"حقا امره عجيب"
"حسنا لديه معدة قوية بالنسبة لفتى"

انتهت المؤدبة في منتصف الليل تم تنظيف كل شيء و ذهب الجميع للنوم اما زيكس جلس فوق منزل الشجرة يتامل النجوم

"حسنا هذا اليوم كان حافلا اولا هجوم المرتزقة و عبدة مير و ايضا حصلت على لوتس المتجمد و رايزو ايضا على الاقل حصلت على بعض الفوائد لوتس المتجمد ذو البتلات التسعة سميت بهذا الاسم لانها تملك تسعة بتلات يمكن صنع تسعة حبات منها لان طاقة سمة الجليد النقية تتركز في هذه البتلات التسعة حاليا انا لا استطيع استخدامه لكن عندما اتعاقد مع وحش سحري ذو سمة جليد عندها استطيع القول اني اصبت الهدف مرة اخرى...رايزو ماذا كان يفعل هنا هل كان من الجيد الادعاء اني صديقه ايضا و الذهاب مع التيار و لماذا يعرفني غريب نحن لم نلتقي من قبل في هذه الحياة اذا كيف يعرفني ربما تم بعثه للماضي مثلا هه لا فائدة من الافتراضات المبالغ فيها عندما التقيه سوف اعرف الاجابة منه على استرداد مارس الاسود في اقرب وقت ممكن و معالجة لعنة عشيرة كارناجي و يجب ان اضم رايزو الى صفي بعدها يمكنني التركيز على ما هو قادم دون قلق على اي شيء اخر مع ذلك علي ان ابقى متيقضا لتحركات عبدة مير فهم العدو الحقيقي سابقا كنا انا و رايزو نقتل الجميع دون تفريق من الصغير حتى الكبير بعضهم لم يكن يستحق لكن فئة معينة منهم يجب تصفيتها على كل حال يجب ان اخلد الى النوم غدا امامي طريق طويل"

خلد زيكس للفراش و نام بعمق و مضى الليل سريعا استيقض زيكس في الصباح الباكر تناول الفطور مع زيلتش و عائلته بعدها ودعهم و غادر القرية الغريب ان ليفا لم تحظر لوداعه كان هذا غريبا لكنه لم ينزعج من هذا على الاقل ليفا ستعيش بهناء مع عائلتها او هذا ما كان يعتقده زيكس

بعد يوم من السفر على الاقدام

زيكس يمشي و هو مغتاض بعض الشيء

زيكس"حسنا لم اكن اعرف انك مشاكسة الى هذه الدرجة"
ليفا"لما انت منزعج لقد تركت رسالة لوالدي سوف يتفهم"
زيكس"هل تملكين فكرة عن حجم المخاطر التي امر بها يوميا"
ليفا"ادرك مغامرات مليئة بالتشويق ليس عدلا ان تستمتع وحدك"تحدثت و عيناها تلمع مثل النجوم"تبا من قال اني استمتع بحياتي اللعينة"(رد سريع)



زيكس"انت هل تعرفين حتى الى اين انا ذاهب انه وادي الموت اكثر الاماكن خطورة"
ليفا"مخاطر اكبر يعني تشويق اكثر اجل"

رفعت قبضتيها الى الاعلى في حماس تنهد زيكس في اسف و هو يضع يده على وجهه و تكلم داخليا

"بصراحة بدات اشتاق الى ليفا القديمة من حياتي السابقة قليلة الكلام و مطيعة لكن هذه التي امامي ...سوف ينفجر راسي من كثرة كلامها لا بد ان زيلتش قد اخذ كفايته من هذه الفتاة المشاكسة "

رغب زيكس في بخياطة فمها الثرثار فقط كيف لها ان تملك القدرة على تحريك فمها طول الوقت دون تعب هذا محير بالكاد تمكن من التملص منها لانها باسالتها التي لا تنتهي كانت تتوق ان تعرف على العالم خارج الغابة 

"يا رجل مواجهة وحش من المستوى الثالث اسهل من التعامل مع هذه الفتاة هل سنكون بخير مع هذا"

 

نهاية الفصل

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus