364 فارس
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 

كانت القاعة صامتة . وتغلغل إيقاع المطر في القاعة .

ساندر نظر بهدوء إلى المراهق ، كانت هناك العديد من الأفكار التي مرت عبر عقله . تردد لفترة من الوقت ولكن في النهاية لم يستطع مقاومة أن يسأل : " سيدي، هل يمكن ركورب الموجة ؟ "

استعاد دوديان عينيه وهو يرد ببطء : " المشكلة الأصعب هي اتحاد ميلون . " .

كان هناك أثر للارتباك في عيني ساندر .

بعد أن أصبح المطر أضعف في وقت ما .

جاء فريق من العربات للوقوف أمام القلعة . ودخل الى القاعة فريق من فرسان النور بقيادة شاب أشقر . نظر الرجل إلى دوديان : " أيها المهندس ، بسبب الوضع الفوضوي الأخير تم أمري بحماية سلامتك في حالة محاولة عصابة إجرامية مهاجمتك . "

كان هناك أثر للمفاجأة في قلب دوديان : " شكرا على عملك الشاق . "

أضاءت عينا ساندر وهو يسمع كلمات فارس النور . كان يعني هذا أن المعبد لم يتخل عن دوديان . لا يزال لديهم أمل في البقاء على قيد الحياة إذا كان المعبد سيدعمهم .

حرص دوديان على أن فرسان النور استقروا في القلعة . وأمر الخدم بإعداد عربته الخاصة . نظر إلى ساندر : " سأذهب إلى قاعة الفرسان . إذا جلب كل من غوينيث وسيرجي أي أخبار عن الوضع في الخطوط الأمامية فأرسالها إلى قاعة الفرسان ! "

" إلى قاعة الفرسان ؟ " فوجئ ساندر . لماذا ستذهب إلى هناك ؟ هل لديك أصدقاء في قاعة الفرسان ؟ "

هز دوديان رأسه قليلاً لكنه لم يجب على سؤاله . و أمر السائق بالقيادة .

. . .

. . . 

عند الجدار الذهبي .

هدير !

استخدم الجيش البربري المنجنيق لرمي صخرة كبيرة على الجدار الذهبي . وقد تسبب في أضرار كبيرة للجدار وللجنود .

كان وجه الجنرال أوبورن قبيحًا و هو يلاحظ المشهد : " لم يكن قسم الاستخبارات قادرًا حتى على اكتشاف هذا العدد الكبير من المنجنيقات ! بلهاء ملعونون ! " قام بشد قبضتيه كما كان قلبه غارقا في الغضب . كانت هناك مسؤولية كبيرة ملقاة على كتفه كقائد لحراس الجدار الذهبي . على الرغم من أنه كان يتوقع أن يهاجم البرابرة في الجو العاصف لكنه لم يتخيل أن لديهم العديد من الطرق للتعامل مع الجيش .

لم ير أسلحة الحصار هذه يستخدمها البرابرة عندما اقتحموا حصن الملك . اكتشف أنه قلل من شأن البرابرة . الآن، البرابرة لم يكونوا أقل شأناً من الجيش النظامي بأي حال من الأحوال .

" بوم ! "

صوت مفاجئ تردد من مسافة بعيدة .

رأى أوبورن ضفدعا عملاقا بارتفاع ثمانية أمتار يرتد إلى الجدار الذهبي . تدحرجت جثته الضخمة كما قمع الجنود تحته . لم يكن لديهم الوقت حتى لإصدار صرخات حتى تم الضغط عليهم في طين لحم .

تغير وجه أوبورن كما أمسك بجسم يشبه الميكروفون . ثم صاح : " ريجي ! أرسل الجنود بسرعة لمنع الضفدع العملاق . قم بأمر قوات الريشة الأرجوانية بقطع رأسه في أقرب وقت ممكن ! " ذهب صوته من خلال خط الميكروفون إلى مكبر صوت ضخم آخر .

رجل مفتول العضلات وقف في مكان غير بعيد عن مكبر الصوت و سمع كلمات الجنرال . صاح في عجلة من أمره : " قوات الريشة الأرجوانية ! "

في الوقت نفسه هرع المعاون و وقف بجانب أوبورن : " توقفت المدفعية  السابعة ، و التاسعة ، و الثانية عشر ، و الرابعة و الثلاثون ! المطر غزير ولا يمكننا إشعال المدفعية بعد استبدال القذائف .

" اللعنة ! " عبس أوبورن كما هدر : " اجعل قوات الريشة الأرجوانية تحل محل المدفعية . علينا أن نسد الفجوة ! "

" نعم . " ركض المساعد مرة أخرى على عجل .

" اللعنة ! قسم اللوجستيات عديم الفائدة ! اللعنة ! " قبضة أوبورن ضربت الجدار في الغضب . كان قد تعمد صنع دفعة أخرى من المدفعيات التي كان الغرض منها أن تستخدم في مثل هذا الطقس . ومع ذلك فإن الحرب لم تنته كما كان يتوقع . وعلاوة على ذلك في حالة سحب المدفعية من ساحة المعركة فإن موقفهم سينخفض لأكثر من 50 % . لن يكونوا قادرين على إيقاف البرابرة بالصخور والسهام فقط !

واستمر الأمطار بالهطول .

واختلطت مياه الأمطار والدماء كما لونت الأرض باللون الأحمر .

هرع البرابرة إلى الجدار على الرغم من أن العديد من السهام سقطت عليهم مثل القنافذ . وظل البرابرة يسيرون فوق جثث رفاقهم لتسلق الجدار . لقد أخافت أساليبهم الوحشية الجنود . وكانت هذه هي المرة الأولى التي يرون فيها القوة المرعبة للبرابرة .

. . .

. . .

كان الوضع متوتراً في الجدار الذهبي بينما كان دوديان في عربته أثناء انتقاله إلى قاعة الفرسان . كان هناك عدد قليل جدا من العربات في الشوارع بسبب الأمطار الغزيرة . الشوارع كانت معزولة نوعاً ما مما أعطاه شعوراً بالصفاء .

توقفت العربة ونزل دوديان و استخدم مظلة لتغطية نفسه وهو يسير اعلى الدرج إلى قاعة الفرسان .

أحد الحراس الذين كانوا يقفون أمام القاعة تعرف على دوديان : " هل أنت المهندس دين ؟ "

أومأ دوديان في تأكيد : " أريد أن أكون فارسا وأريد أن أشارك في تقييم القاعة . الرجاء أرني الطريق ! "

" تصبح فارسا ؟ " فوجئ كلا الحراس . حتى مهندس كبير يريد أن يصبح فارساً ؟

بعد لحظة، دخل دوديان قاعة الفرسان .

كان مبنى مذهلا والمنظمة نفسها كان لديها تاريخ قديم جدا . كانت قوة قاعة الفرسان كبيرة مثل الكنيسة المقدسة و المحكمة . وعلاوة على ذلك تم تقييم فرسان المحكمة والكنيسة المقدسة من قبل قاعة الفرسان في البداية . لذا فإن القوتين الأخريين لم تريدا الإساءة إلى القوة التي أعدت الفرسان لهم .

ذهب دوديان من خلال ممر طويل بعد المرور من خلال المدخل . كانت هناك منحوتات ضخمة على كلا الجانبين التي كانت طويلة بعشرة أمتار . كانت تصور الفرسان المجيدين من التاريخ . كان بعض يركب الخيل في حين قبض الآخرين الرماح أو السيوف .

سار دوديان أثناء مراقبة المشهد .

كانت هناك معلومات عن الإنجازات البارزة التي اكتسبها الفرسان تحت المنحوتات .

" السيد دين . هنا من فضلك . " وصلوا إلى نهاية الممر وأظهر الحارس لدوديان الطريق .

أومأ دوديان برأسه وذهب إلى الداخل .

الباب الذهبي الضخم فتح عندما دخل إلى الداخل .

جلس دوديان بجانب طاولة الشاي وهو ينظر إلى القاعة القديمة التي كانت قائمة لمئات السنين . وبعد لحظات جاء رجل عجوز يرتدي رداء أزرق و جلس أمام دوديان . أضاءت عينيه كما قال باحترام : " تحياتي أيها المهندس دين . انها تمطر بغزارة في الخارج لذلك هل يمكنني أن أعرف الغرض من زيارتك ؟

نهض دوديان وتابع الاجراءات : " كان حلم طفولتي أن أكون فارسا بطوليا ! أريد أن أرى ما إذا كنت مؤهلاً لأصبح فارساً .

حواجب الرجل تجعدت كما قال ببطء : " المهندس دين ، أنت جزء من المعبد و تخدم إله النور . لماذا تريد أن تصبح فارساً وأنت تنشر محبة الله ؟

" الفرسان صالحين، عادلين و منصفين ! لا أعتقد أن خياري مندفع لأن هذه الأشياء ما يريدنا الإله فعلها ! " ابتسم دوديان .

نظر إليه الرجل العجوز : " قاعة الفرسان لا ترفض أي شخص يريد المشاركة في التقييم . لا يهمنا ما إذا كان الشخص فقيرًا أو نبيلًا ، سواء كان معوقًا أو سليمًا . طالما أن هناك روح فارس موجودة فهناك فرصة كبيرة أن الشخص سيكون عضوا في قاعة الفرسان لدينا . نحن نخدم روح الفارس ولا ننتهك كتابنا في جميع الأوقات . " .

أجاب دوديان بجدية . " أنا على استعداد للدفاع عن روح الفارس لبقية حياتي ! لن أقوم أبدًا بأدنى انتهاك يمكن أن يؤثر على اختياري . "

نظر إليه الرجل العجوز : " حسناً ، تعال معي . يجب أن أرى ما إذا كانت لديك روح الفارس ! "

" اه . " أومأ دوديان .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 
Dantalian2
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 

التعليقات
blog comments powered by Disqus