في مكان في هذا العالم نجد طفلا صغيرا غير راضٍ عن حاله و حال البشرية جمعاء.

قال بصوت جميل"سوف أخلص البشر من هذه المعاناة و هذا الذل الذي نعيشه في كل يوم و ليلة .

 

توجه الصغير لمكانه المعهود لكن قبل ان يصل لوجهته أوقفه رجل طويل و وسيم.
"يانووس أأنت ذاهب لذلك المكان القديم مرة أخرى ".


ابتسم الطفل كالقمر وقال "أبي ذلك المكان قد تركه أسلافنا لنا أنا أرتاح كثيرا و أنا أقرأ تلك الكتب القديمة ".

 

ابتسم الأب بخفة و اتجه بثبات نحو ابنه الصغير الذي يبدو كالنجوم المتلئلئة في هذا الليل الكاحل و رفعه بيده وقال "إبني كم أنا سعيد و أنا أراك دائما تكبر أمامي و تفاجئني بكونك تفهم و تستوعب بسهولة تلك الكتب القديمة التي لم يجرأ أيُّ فرد من عائلتنا أن يفهم حتى حرفا منها".

 


قبَّل الطفل وجه والده و توجه إلى ذلك المكان الغامض و فتح الباب و دخل ليجلس بهدوء على الأرضية الرخامية و بدأ يقرأ كالعادة، فجأة سمع صوتا أنيقا الذي يبدو مهيبا لدرجة كبيرة و في نفس الوقت يحمل معه ضغطا عظيما يحبس الأنفاس .
فزع"يانووس" و بدأ قلبه يرن بقوة قبل أن يرتاح و يقوم من مكانه بشجاعة قائلاً"من يتكلم معي محاولا إخافتي، هيا أخبرني من أنت".

 

تكلم صاحب الصوت و قال "أيها الصغير لا تخف أنا لن أؤذيك كل ما في الأمر أنك قد أثرت اهتمامي كثيرا لأنك تملِكُ بالفعل موهبة أسطورية التي شاهدتها بأمي عيني في الوقت الذي كنتَ فيه تتدرب وحدك في الغابة و تُطَوِّر مهارتك القتالية بأسلوبٍ فريد و مدهش لم يسبق لي رأيته من قبل "!

 


تفاجأ "يانووس" و لمعت عينيه و قال "أيها الصوت هل يمكنك أن تخبرني عن إسمك لو سمحت "!

 

قال الصوت بنبرة عظيمة"إسمي هو يوسان لوو"
ابتسم "يانووس" و قال وهو يبحث عن مصدر هذا الصوت "أين أنت يا يوسان لوو لقد بحثت في المكان بأكمله و لم أجد أي أثر لك".

 


تكلم *يوسان لوو* بهدوء وقال:"لا تُتعب نفسك  أيها الصغير فأنا لست من هذا العالم فمكاني الأصلي  موجود في الأبعاد الكونية أما الصوت الذي أتكلم به معك ما هو إلا تقنية كونية  بسيطة تتيح لي إمكانية التواصل مع أي شخصٍ أريد ،و أيضا كيفية قدرتي على رأيتك تتدرب كانت عن طريق استعمالي لتقنية *عيون النجم المطلقة*".

 

ارتعش جسد يانووس بأكمله نظراً لكونه لم يسمع بوجود شيءٍ إسمه *الأبعاد الكونية* من قبل.


تكلم *يوسان لوو* و قال :"أيها الصغير هل أنت مهتم لتصبح صديقاً لي و تبحث عني في مغامرتك التي ستمر بها وتجدني في المكان الذي أنا مختوم به".


بلامحٍ جدية قال "يانووس":يوسان لوو أنت منذ اليوم ستصير صديقا حميماً لي سوف أتجاوز هذا العالم و أبحث عن مكان وجودك .

يووسن لوو أجاب بصوت مهيب وقال :"أنا بالفعل لم أختر الشخص الخطأ ، ما أريد أن أقوله لك أيها الصغير أن الكتب القديمة التي لا طالما كنت تقرأها تعود لجدي الأكبر *كورولو* و أنك بالفعل تملك موهبة أسطورية مطلقة لا تسمح للبشر في هذا البعد أن تستعبد من طرف تلك الشياطين الحقيرة و *الهولو*المتكبرون الذين يظنون أنفسهم شيئاً،لم تتبقى لي طاقة أكبر لأكمل حديثي معك ،لا تنسى أنت لا تحتاج لشخص ليعلمك بل تحتاج لنفسك طرقك و أساليبك الخاصة لا تتعلم تقنيات أحدٍ ما بل اخترع تقنياتك الخاصة من خلال التوكل على الله ثم على نفسك ستصبح أعجوبة ستصدم الجميع،أتمنى أن تسامحني لكوني لم أمرر لك أي تقنيات أو أي سحرٍ سماوي لأنني أريد منك أن تبني طريقك الخاصة ليس عن طريق الآخرين بل عن طريق نفسك و تجاربك الخاصة، فمن خلال الكتب التي تركها جدي خلفه فأنت بالفعل تملك معرفة واسعة عن عالمك هذا رغم أن هذا العالم هو بالفعل بداية الطريق لكن الأساس المتين يبنى فيه ،وداااعاااا....

 


اختفى صوت *يوسان لوو* و تغيرت ملامح يانووس من هادئة إلى جدية و قال بحزم "أنا بالفعل سأحررك من ذلك الختم اللعين و أجعل البشرية تستعيد مجدها السابق."
--------------
انتهى الفصل
--------------
أتمنى أن تعجبكم هذه الرواية التي هي من تأليفي و لا تنسوا أن تكتبوا أرائكم حولها😊🖤✨.
--------------

(*الهولو*:يشبهون البشر و يملكون أجنحة واسعة خلف ظهورهم)
---------------------------

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus