سقط رين شياوسو نائما. بعد الانتظار في البرية لفترة طويلة تمكن فقط صيد عصفور واحد. على الرغم من أنه قضى معظم الوقت مستلقيا على الأرض وبقي ساكنا إلا أن أي شخص لديه خبرة يعلم أن البقاء في حالة تأهب في مثل هذا الموقف كان في الواقع متعبا للغاية.

 

وقبل النوم أمر يان ليويوان مرة أخرى ، "ابتعد عن هؤلاء الناس إذا رأيتهم. لا يمكن أن يكونوا على دراية بمدى خطورة جبال جينغ. سيختار معظم الناس تجنب المرور من هناك ومع ذلك يصرون على السير في هذا الطريق. غرائزي تخبرني أن هذه المسألة ليست بسيطة. "

 

"موافق". أومأ يان ليويوان بطاعة. "فهمتك."

 

في الواقع ، كان رين شياوسو ويان يويوان الفريق الغريب. قبل بضع سنوات لم يعرفوا بعضهم البعض على الإطلاق. في وقت لاحق قرر رين شياوسو حماية الشاب يان ليويوان لأنه اكتشف بدون قصد سره. علاوة على ذلك  كان صداعه يزعجه لفترة طويلة للغاية لذلك فهو بحاجة إلى شخص ما ليراقبه في الليل.


 

 

في ذلك الوقت أخبره رين شياسو  أنهم كانوا مجرد فريق بسبب المنفعة المتبادلة ولكن على مر السنين سرعان ما أصبح من غير الواضح ما إذا كانت شراكتهم تنطوي على مشاعر أو ما إذا كانت منفعة متبادلة.

 

كان يان يوان يوان دائما شخصا ذكيا جدا في الخارج. لقد تصرف فقط كحمل مطيع أمام رين شياسو.

 

في بعض الأحيان كان يان ليو يوان يقول أنه كان على قيد الحياة فقط لأن رين شياوسو خاطر بحياته لإنقاذه ومع ذلك    لم يعترف رين شياوسو بذلك.

 

في الوقت الحالي أراد رين شياوسو فقط معرفة أنواع التغييرات التي مر بها. انتظر وقتًا طويلاً هذه الليلة لأنه أراد معرفة ما إذا كان سيتكرر هذا "المرض" الذي كان يزعجه. في النهاية لم يصب بحالة الإرتباك الفوضوية.

 

يبدو أن القصر ظل دائمًا مخفيًا عندما كان في حالة حيرة. لكن الآن تشتت ضباب الارتباك الأسود هذا في النهاية.


 

 

أراد رين شياوسو أن يرى بالضبط ما كان داخل القصر.

 

عندما رأى  رين شياوسو مستلقيا بجانبه التقط يان ليويوان بصمت سكين العظم وجلس عند مدخل الكوخ بجانب ستارة الباب. وبينما سقط المطر شعر بالبرد قليلا.

 

في هذه اللحظة توقف المطر.

 

جاءت خطوات من خارج باب ستارة الكوخ. كانت الأحذية التي كانت تسير على الطريق الموحل تصدر صوتًا زلقًا فريدًا.

 

رفع شخص زاوية ستار الباب ومع ذلك قبل أن يتمكن الزائر من رفع ستارة الباب جانبًا تم ضغط سكين عظام يان ليويوان على رقبة هذا الشخص.

 

ظهر وجه امرأة جميلة وقفت خارجا.

 

عبس يان يوان يوان عندما رأى المرأة لم تكن غريبة كانت تعيش في مكان قريب.

 

ابتسمت المرأة. "ليويوان ما زلت مستيقظًا؟ أين شياوسو؟ سمعت أنه عاد. "

 

"إنه نائم بالفعل ، الأخت الكبرى شياو يو". ابتسم يان ليويوان. "إذا كان لديك ما تقوله أخبريني فقط."

 

بدا وجه شياو يو غير طبيعي بعض الشيء. "هل تعرض للأذى عندما خرج هذه المرة؟"

 

" جرحت يده بواسطة عصفور لكن لا يجب أن تكون  الأخت الكبرى مهتمًة جدًا بأخي أليس كذلك؟ بعد كل شيء أنت أكبر منه بثمانية أعوام. "بمجرد أن يكون رين شياسو نائماً  تبنى يان ليويوان فترة نضج تتجاوز سنته عندما تعامل مع الغرباء. بغض النظر عما إذا كان يعرف الشخص أو أي شيء قد يقوله لم يحرك سكين العظام بعيدًا عن رقبتها.

 

أخذت شياو يو سيجارة من حقيبتها التي حملتها. كانت سيجارة ملفوفة تم توزيعها فقط في مناجم الفحم ومحطات الطاقة وغيرها من الممتلكات الخاضعة لسيطرة المعقل.

 

لم يذهب الكثير من العمال ذوي الأجسام القوية للعمل لمن أجل المال والطعام فقط  ولكن أيضًا من أجل السجائر. سيحصلون على سيجارة لكل يوم عملوا فيه.

 

على هذا النحو في الليل بعد العمل يمكن رؤية مجموعة كبيرة من الناس يتجمعون بإنتظام ويدخنون. أوضح رين شياسو ليان يويوان ذات مرة أنه من المحتمل إرتباط السجائر بشيء من الإدمان.

 

ومع ذلك كان من الواضح أن شياو يو لم تحصل على سيجارتها من العمل في تلك الأماكن.

 

أشعلت شياويو السيجارة وأخذت نفثتين منها. يبدو أنها تفكر في شيء ما. "أنت عفريت صغير أنا أعتبركما إخواني الصغار."

 

"أوه" سأل يان ليويوان فجأة ، "هل أصبتي بنزلة برد؟"

 

فوجئت شياو يو"نعم ، هل صوتي يبدو أجشا قليلاً؟"


 

 

"لا"هز يان ليويوان رأسه وضحك. "رأيت أن الدخان لم يكن يخرج من أحد الخياشيم بعد أن أخذتي نفخة".

 

كانت شياو يو عاجزةعن الكلام.


 

 

لسبب ما شعرت شياو يو أن يان يوان يوان لم يعجبها كثيرا.

 

قالت شياو يو: "ثم سأعود أولاً.عندما يستيقظ أخوك أخبره أنني جئت. "

 

"موافق" إبتسم يان ليويوان "سأنقل الرسالة".

 

بعد رحيل شياو يو تحدث رين شياوسو فجأة من خلف يان ليويوان. "لا تتنمر على الأخت الكبيرة شياو يو في المستقبل. الأمر ليس سهلاً عليها إما."

 

قال يان ليويوان: "يا أخي إنها ليست لائقة ، علاوة على ذلك فهي متمسكة بك فقط لأنها تعرف أنك تنجح دائمًا في الصيد "

 

"من هو اللائق هنا؟ " قال رين شياوسو بهدوء "لا يمكن لأي شخص لائق البقاء على قيد الحياة في هذا العالم. يد الجميع مضطرة بسبب ظروف معيشتهم لا تسخر منها ".

 

امرأة عفيفة لن تكون قادرة على البقاء في هذه المدينة.

 

فكر رين شياوسو لفترة من الوقت وقال: " لم تذكر أنها تحبني. إضافة إلى ذلك هل أنت متأكد من أنها تقترب مني فقط لأنني نجحت في الصيد وليس لأنني وسيم؟ "

 

"أخي لم يغسل  الجميع وجوههم منذ شهور. الجميع هنا يبدو بنفس المظهر "كان يان ليويوان عاجزًا عن الكلام وهو ينظر إلى رين شياوسو "أخي ألم تغفو؟ لماذا لا تزال مستيقظا؟"

 

"كنت أفكر فقط" ، هذا ما قاله رين شياوسو كتفسير موجز.

 

لم يكن رين شياوسو نائماً لأنه كان يستكشف أسرار القصر في ذهنه.

 

في القصر الدائري كانت الجدران مبطنة بخزائن خشبية قديمة مما يجعلها تبدو وكأنها صالة عرض ضخمة من نوع ما. ومع ذلك لم يستطع رؤية ما كان موجودًا في خزائن العرض الموجودة في الصالة لأنها كانت مغطاة بضباب أسود.

 

في منتصف الغرفة كان هناك طاولة واحدة فقط و يوجد فوقها آلة كاتبة نحاسية. لقد كانت آلة كاتبة عتيقة من شأنها أن تصدر صوتا عاليا عند الكتابة بها ولم تكن موجودة لفترة طويلة جدًا منذ الكارثة .

 

لم يكن هناك سوى أربع وعشرون مفتاحًا نحاسيًا على الآلة الكاتبة. تم نقش كل منهم بطابع: عادل ، إيجابي ، صادق ، حقيقي ، ودود ، لطيف ، غني ، قوي ، إلخ.

 

كانت مليئة بالطاقة الإيجابية.

 

لكن يبدو أن الآلة الكاتبة زودت بكمية غير محدودة من الورق والجلود وستتحرك بنفسها دون أن يكتب أي شخص على مفاتيح النحاس. حاليًا كان هناك سطرين صغيرين من الكلمات التي ظهرت خلال فترة ما بعد الظهر: "المسعى: اعطِ صيدك لشخص آخر. إكتمل السعي. المكافأة لفيفة مهارة النسخ الأساسية. يمكنك استخدامها لتعلم مهارات الأشخاص الآخرين "


 

 

لم يستطع معرفة ما إذا كان يتخيل هذا أم أنه كان هناك تفسير آخر لذلك. وفقا للأسطورة  يمكن لبعض الناس إنشاء قصر للذاكرة وبناء عالم خيالي على أساس مستوى إرادتهم الروحية.

 

لكن رين شياوسو شعر أن قصره ... بدا مختلفًا قليلاً عن وصف قصر الذاكرة.

 

لماذا ستجعله يهب صيده لشخص آخر؟ هل أرادت هذه الآلة الكاتبة أن يكون شخصا جيدا؟

 

أن تكون شخصًا جيدًا في عالم كانت فيه الأخلاق منعدمة؟

 

بحق الجحيم!

 

في هذه اللحظة ، كان وعيه يقف في وسط القصر الواسع وهو ينظر إلى "خزائن العرض" من حوله. يبدو أن  بعض العناصر كانت تطفو داخل خزائن العرض ولكن كانت مخبأة بسبب الظلام. هذا الضباب الأسود لم يسمح لرين شياوسو برؤية ما كان يطفو في الداخل.

 

كانت خزائن العرض متصلة بقبة القصر مما يجعلها تبدو كمتحف ضخم. مشى رين شياوس إلى إحدى الخزائن وحاول ملامسة العنصر العائم الموجود  في الضباب الأسود. لكن مهما حاول بجد لم يتمكن من اختراق مقاومة الضباب الأسود.

 

لقد كانت قوة لم يتمكن من اقتحامها الآن.

 

إذا أراد رين شياوسو معرفة ما إذا كان القصر حقيقيًا  فسيتعين عليه استخدام بعض الإجراءات لإثبات وجوده.

 

_____________________

ترجمة : ᏰᏫᏰ-ᎷᎯᎡᏞᎬᎽ

التعليقات
blog comments powered by Disqus