كيف لا ينفطر قلب زعيم الظلاميين و هو يفقد أمله الوحيد.

فعندما نجى ساو يي من الموت اكتشف أن هان تسو و لينشأ ملكه الجديد قام بتدمير كل ما له علاقة بعائلته، لم يرحم أحدا ، قتل حتى الأطفال منهم.

 ليدرك الحقيقة المرة، ساو العائلة الملكية النبيلة مع تاريخها الطويل و مكانتها التي وصلت إليها و صيتها الذي ذاع في كل القارات، كل شيء قد اختفى و كأنه لم يكن يوما موجودا

ساو قد اندثرت، و لم يعد في هذا العالم من يحمل دم العائلة المقدسة و مع جسده الجديد فحتىلو أنجب فلن يحمل الطفل دماءه النبيلة.

 و هو يرى كل شيء يسلب منه على يد هان، أقسم أنه سيعيش فقط من أجل الإنتقام منهم.

لكن دون سابق إنذار جاءته ساحرة مملكة الجزر الطائرة مع نبأ قلب حياته رأسا على عقب، خبر جعله و لأول مرة يفكر في شيء غير الإنتقام.

هناك من يزال يحمل دماءه النبيلة، هناك طفل من صلبه ذكي ،قوي و بإمكانه استرداد مجد عائلته الضائع.

الضيق الذي يشعر به في صدره الآن، يوازي يوم سقوطه في الحضيض، فلا أصعب من أن ترتفع أمال شخص فقد كل شيء عنان السماء،ثم يتم تحطيمها دفعة واحدة.

"ماذا حدث لولدي؟"

كان صوته يفيض غيضا و هو يتحدث، أما ملامحه فقد تشوهت من العروق التي برزت، كل هذا لم يشكل فرقا مع جين الذي حدق في العملاق الصامت و الذي لم ينطق بحرف طيلة الوقت

"ألا يتحدث؟ هل هو أبكم؟ لما لا تخبرني ..... والدي الروحي"

" هههه "

مع إبتسامة تخطف الأنفاس علقت السيدة الشقراء

" والدك الروحي، لأنه والدك بالروح فقط، يا له من تلاعب بالألفاظ.....زوجي كان أيضا يحب هذا النوع من النكت"

"لا تشرحي النكتة فذلك يفسدها، و توقفي عن إدخال زوجك في كل مرة"

"أين هو إبني؟"

صرخ ساو ثانية،  بينما جين الذي لا يهوى شيء أكثر من دفع الآخرين إلى الجنون، استمر في مضايقته

" لما أنت غاضب لهذه الدرجة ألم تحاول قتل والدتي من قبل...... بسببك عشت حياة ملؤها الفقر و البؤس،يتيما و جائعا"

مسح جين بعض الدموع المصطنعة و استمر في تمثيله

" أنت رجل قاسي، أنت لست أبي.... لست أبي......"

"توقف عن سخافاتك أيها اللقيط و أجب عن سؤالي "

انفجر ساو ييي في غضب و تزلزلت الأرض تحت أقدام جين بفعل قانون الأرض الخاص به و رغم هذا لم يتوقف لسان جين عن نفث السموم

"تلقبني أنا ابنك باللقيط، يا لك من قاسي عديم الشفقة"

"أتعتقد أنك تحتفظ بجسد إبني كرهينة، لدي من السحرة من يستطيع تمزيق روحك إلى قطع و جعلك تعترف عن مكان ولدي"

" و لما كل هذا العناء، إنه في نفس المكان الذي يسكن فيه المالك الأصلي لجسدك"

كان المغزى واضحا، تقنية إستبدال الأرواح وجدت لأن مستخدمها أراد التهرب من الموت على حساب حياة الآخرين

جين نطق بالجواب الذي كان يعرفه و يتمنى أن لا يسمعه، حبل الأمل الذي صنعه لتحقيق أمنيته تقطعت آخر جدائله أمام عينيه ليسقط هو و إسم عائلته في هاوية النسيان.

شعر ساو يي بفراغ في صدره و كأن قلبه أزيل من مكانه.

في لحظة يأسه، لمعت فكرة في رأسه رفعت أماله فصرخ كالمجنون

"كيف لم أرى هذا، روح ساو هنا و جسد ساو هنا و بإتحادهما ............ لقب عائلتي...........سيبزغ ثانية"

"تريد أن تستولي على جسدي ، أنت واثق جدا من نفسك أو ربما من مشتل البذور الذي برفقتك"

مع إبتسامة قبيحة لم ينكر ساو ما قاله و أعطى أمرا لمرافقه

" أيها الحارس، أريده حيا"

استجاب العملاق الذي بسبب هدوءه و صمته الطويل قد يحسبه المرء تمثالا، و أصدر هالة سوداء كالليل.

"هذا التمثال، يبدوا جيدا لبعض التمارين سأتولى أمره"

السيدة الشقراء كانت هادئة و تستمتع برؤية جين و هو يقود الرجل إلى الجنون،لكن و في اللحظة التي تحرك في الضخم تغير موقفها ، و حتى الهواء من حولها و قد حررت هالتها الجنونية دفعة واحدة

"جين..."

أدرك جين فورا تحذيرها فبالرغم من سخريته المستمرة فهو لم يرتح لطاقة الضخم المشؤومة من البداية.

"  جين.... أشعر بتوعك، لقد أكثرت من  الحلويات"

"أعرف، إنها بذور تيفا....... ها، أهذا ما يزعجك لدرجة تحرير كل هذه الطاقة دفعة واحدة

" أحاول بذل مجهود إضافي...........( تجشأ) لعلي أهضمها....  "

وضعت يدها على بطنها و أضافت

" هذا ..........مؤلم"

// أنت تستحقين ذلك، جزاءا على سرقة كعكة تونا //

 علقت تونا

بصوت مسموع

 من داخل عالم جين، في هذه اللحظة تمزق رداء الضخم، الذي لا يزال يتقدم بإتجاههما و البذور المزروعة بمختلف أنحاء جسدهأزهرتبسرعةإلى شجيرات ، الجذوع اتحدت معا لتشكل معا درعا خشبيا أسود غطاه من رأسه إلى أخمس قدميه.

أي مقاتل يرى منظره و هالته ستضعف ركبتاه و يفقد إرادته.

سحب العملاق سيفه لينزل به على الشقراء ، لكن ما حدث بعدها لم يكن في الحسبان

*بووم*

"ابتعد أنا أشاجر الصغيرة هنا"

لا الدرع المهيب و لا السيف الأسود اللذان تفوقا على الأسلحة المقدسة، و لا الهالة السوداء التي هزت الأرض و جعلت الفضاء يتموج، شكلت فرقا مع الشقراء الغامضة

كل تلك القوة  و بتلويحة من يدها فقط انفجر جسد الفارس الأسود لترميه عدة أمتار بعيدا،و عادت لتستأنف شجارها.

" لو شاركتني منذ البداية، لما تناولته بسرعة حتى آلمتني معدتي"

//الكعكة لتونا، و تونا لا تشارك..... و شيء آخر تونا تكبرك سنا فلا تناديها بالصغيرة//

واحدة تصرخ في أذنه، و أخرى تصرخ  من داخل عالمه الروحي.

ربما يعتقد الآخرين أن جين يعيش حلم الرجال محاطا بالحريم ذوات الحسن الآخذ للألباب، لكن هذين الإثنان يقودانه إلى الجنون

" توقفا كلاكما عن الصراخ،لماذا تكرهان بعضكما و لا تتفقان أبدا"

جاء الجواب مضاعفا

"نحن لا نكره بعضنا، لكني النور و هي الظل هكذا علاقتنا"

"نحن لا نكره بعضنا، تونا الظل و هي النور هكذا علاقتنا"

" النور و الظل... ما معنى هذا ؟، أتقصدين القانون الخاص بك؟"

تحت هذا الإلهاء، لم ينتبه أحدإلى المدرع الخشبي و الذي رغم الهجوم الذي تعرض له

 كان واقفا و كأن لا شيء قد حصل و قد تحول إلى ضباب أسود كسى كامل الهضبة.

ظلام، جين و الشقراء وجدا نفسيهما وسط الظلامو كأن الليل أحل باكرا، بعد لحظات اشتد الظلام حتى عجزا عن رؤية بعضهما

" هذا ليس ليس هجوما قانونيا، إنه سحر الأبعاد ، هذا يفسر لماذ قام بإغراق الهضبة بالمانا....... سيدتي، تونا أين أنتما؟"

التفت جين حوله لكنه كان وحيدا في الظلام، حتى تونا المتواجدة داخل عالمه الروحي لم يتمكن من الإتصال بها

//جين، جين ، تونا تناديك فلماذا لا تجيب؟ //

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus