قلب المشرفة المسكينة لم يكن قادرا على تحمل المزيد من المفاجئات

"مستحيل، تشكيل لهيئة الروح لكنه فقط في عالم النشوء، هل يعقل أنه ..........."

جين لم يبالي بعيون المشرفة التي اتسعت عن آخرها و لا لأفواه الحضور التي سقطت من شدة الصدمة، فقط راح يجول ببصره بحثا عن أحدهم و عندما وجده ، رفع إصبعه مشيرا إليه و إبتسامة مرعبة على وجهه

"أنت أيها الأصلع  المنحرف إبن العاهرة ، تهددني بالإعتداء على والدتي،  أقسم أن اليوم ستكون نهايتك"

صمت قاتل صاد المكان، لوهلة نسيوا أمر الكرة التي في يده و التي خرجت من المرآة و التفتوا حيث كان يشير ليلمحوا أربع شبان بالزي الرسمي للمعهد و بينهم حليق الرأس الذي يقصده

" مجنون ، ما الذي تتحدث أيها الحقير ،أنا لا أعرفك حتى؟"

شين تانغ هو فرد من عائلة شين الفرعية، آخر ما توقعه تانغ  أن يقوم جين بالصراخ علنا مفصحا عما هدده به، الشخص العادي حتى و إن قاوم فلن يمتلك الجرأة لقول شيء كهذا علانية.

توتره جعله يصرخ غاضبا دون أن ينتبه للخطأ الذي ارتكبه، ليسمع الآخرين من خلفه يهمسون

" لقد رأيته و هو يحدث جين قبل صعوده على المنصة"

"أليس هذا شين تانغ،  سمعت  إشاعة  أنه اغتصب سيدة من قبل، و عائلته غطت الأمر"

أحدهم ذكر الأمر فقط، ليبدأ الهمس بين الجمع،  يقال أن الإشاعات حتى و لو اختفت فهي تبقى  جمرة قد تشتعل ثانية مع اضعف نسمة ريح، و هذا ما كان حدث مع تانغ كل أعماله القذرة التي سبق  و تم تغطيتها ، عادت لتظهر ثانية على السطح.

واحد من رفاق تانغ حرر طاقته الروحية و صرخ بالجمع

" اخرسوا جميعكم، أنتم لم تنجحوا في الإمتحان بعد و تتجرؤون على تشويه سمعة  طالب أساسي و أنت أيها الوغد كيف تجرؤ....."

*طاااخ*

لم يكمل الشاب كلامه، حتى كان واقعا على الأرض، و دماء رأسه تنزف على الأرض

لا أحد استطاع رؤية ما حدث، حدق الجميع بالطالب الواقع على الأرض، حيث الشيء الذي ضربه لا زال عالق بقوة على جمجمته إنها هالة نصف شفافة على شكل كرة، لا يتجاوز حجمها حبة الجوز.

طافت الكرة في الهواء و أمام أعينهم عادت إلى يد جين الذي كانت عيونه تطلقا شرارا

"من سيقف بجانب الأصلع، فسألحقه به "

*******   جميعكم توقفوا   ************

صرخة المشرفة عن طريق الدائرة السحرية، ثقبت أذان الجميع

" ما الذي يحدث هنا ؟،  كيف تتجرؤون على تجاهلي و مقاطعة الإختبار ؟"

كانت المشرفة سيدة لم تتجاوز الخامسة و العشرين من عمرها، و معظم أعمالها كانت إدارية، وسط هذه الفوضى لم تتمكن من التصرف بسرعة، لكنها في النهاية قررت وضع حد لهذه المسألة قبل أن تتفاقم.

لكن جين قال كلاما أصابها في مقتل

" أنت هناك، أنت إمرأة قبل أن تكون مشرفة، منذ لحظة كنت على وشك قتلي عندما اعتقدي خطأ أنني أغازلك، و الآن ستقفين مع هذا المنحرف الذي هدد بالإعتداء على أمي الضريرة"

تجمدت المشرفة في مكانها و لم تجد ما تقوله، ردت فعلها السابقة استخدمت ضدها، فاستغل هو الوضع ليعلن قائلا

" أنا الآن طالب بالمعهد و سأستخدم حقي في تحدي ذلك المنحرف، جميعكم أفسحوا المجال لنا"

شين تانغ كان في قمة غضبه، حتى و لو مزقه إلى ألف قطعة فذلك لن يحل شيئا، بإمكانه أن يشعر بعيون الجميع تحدق إليه بإزدراء و تنعته بالمنحرف، سمعته أصبحت في الحضيض

صرخ تانغ غاضبا

" إن كانت أمنيتك الموت، فسأحققها لك"

تدخل أحد الطالبين و كان يملك عيونا صغيرة، فيبدوا للناظر أنهما مغمضتين

" أخي الأكبر، إنه مجرد كلب ينبح و لا يعض ، نحن سنتولى أمره"

حرر الطالب صاحب العيون الضيقة و زميله القصير طاقتهما استعدادا للهجوم

انحنت شفة جين لترسم ابتسامة مخيفة، و أطلق نية قتل هائلة خانقة ، كانت هالة القتل مختلفة هذه المرة عن أي مرة سابقة ، لقد كانت مخيفة و باردة ، ببرودة الصقيع  لتخترق العظام

" جميعكم، ضدي إذا فلتموتوا معا.................."

كان التحدي بين الطلاب أمرا شائعا، و كانت هي أفضل وسيلة لحل النزاعات بين المتخاصمين كل شيء مسموح باستثناء القتل أو تحطيم تدريب الخصم.

كون الطالب الثالث الذي رماه جين بالكرة لا زال مغما عليه بالرغم أنه مقاتل في المستوى الأول من عالم الروح،و مع الهواء البارد الذي تخلل عظامهم من هالة القتل التي أطلقها.

لم يتردد الطالبان في تحرير تشكيل هيئتهم الروحية، الوضع بالفعل أصبح متأزما و لا مفر من القتال.

فتاة كانت تغطي رأسها بقلنسوة ، اتجهت صوب دو باي لتطلب منه التدخل

" أنت ما الذي تفعله ؟، ألن تتدخل لإنقاذ صديقك، حاول تهدئته "

توقفت صاحبة القلنسوة في مكانها تلتف للشخص الذي سبقها بقول ما أرادت لفظه، لترى فتاة جميلة بشعر أزرق و ملامح الثراء و النبالة بادية عليها.

 صرخت هان سوول بدوباي كي يتدخل، الذي بدوره أومأ بالإيجاب و قفز وسط الساحة و ما إن وطأت رجل دوباي ساحة المعركة حتى عم الصمت المكان

*** هدوء***

سكون تام، لا صوت على الإطلاق الجميع صامت، يحدق بالشاب  الذي دخل ساحة المعركة ، صداقة جين و دو باي لم تكن أمرا مخفيا فالإثنان لم يفترقا إلا ساعة الامتحان الأول لذلك ما فعله الآن جعل الجميع في حيرة من أمرهم

دو باي وقف مع تانغ و تابعيه ضد صديقه الذي راح يحدق به هو الآخر

"دو باي، ماذا يعني وقوفك هناك؟"

جين بدوره كان مندهشا حتى أنه لا إراديا خفف من نية القتل التي كان يصدرها سالفا، أطلق دو باي تنهيدة طويلة

"جيد، بما أنك هدأت قليلا، فهل يمكن أن تسمعني، إذا قتلتهم فسيتم طردك من المعهد و هذا سيحزن  والدتك و الصغيرة مي ، لا تنسى كل مجهودنا في الشهر المنفرط ستضيع هباءا"

" وجهة نظر معهد تنين الأرض يحرم القتل، سأكتفي بتحطيم عظامهم، و قطع الرجل الثالثة للأصلع المنحرف "

تنهد دو باي ثانية  و قد بدى عليه الإرتياح، إلتفت للطالبين الأساسيين و رمقهم بنظرة شفقة

"هذا أقصى ما أستطيع فعله،بطريقة ما يبدوا أنني أنقذت حياتكم،  أما أنت فآسف بشأن .........."

أشار دو باي إلى ما بين رجليه، لكنه أحس بعيون جين تحدق به من الخلف  بغضب فعاد يصحح كلامه

" أنا لست آسفا، فأنت جلبت ذلك لنفسك"

و قفز عائدا إلى مكانه، رافعا إبهامه بنجاح مهمته،  هان سول بقيت تنظر إليه بحيرة، بل أن الجميع كانوا ينظرون إلى دو باي نظرة شك في قواه العقلية، لكن ذلك لم يغير من ملامح الرضى التي ارتسمت على وجهه

" واو.............كان ذلك مرعبا، بالكاد أقنعته بالعدول عن قتلهم"

*طاخ*  لكمة وقعت على كتف دوباي جعلته يقفز و هو يحك كتفه، لتصرخ فيه صاحبة القلنسوة

" هل أنت مجنون، الفتاة هنا طلبت منك تهدئة صديقك، ليتراجع عن تحديه، في حين أنك.............أنا لم أفهم ما الذي فعلته هناك، كيف تترك صديقك يقاتل ثلاثة وحده"

كل من دو باي و هان سول حدقوا بالفتاة باستغراب، هذه الفتاة دخلت وسط نقاشهم دون مقدمات  حتى أنها لكمته، لكن بالرغم من ذلك كل ما فعله دو باي  كان أن هز رأسه مستنكرا و أشار إلى المعركة

" ما الذي تقولينه، ألا تحسنين العد جين ساحر ومقاتل، و بوجود تلك الكرة فالعدد يصبح ثلاثة، ثلاثة ضد ثلاثة و بالرغم من ذلك هم في وضع لا يحسد عليه، إهانة عائلته هو من المحرمات بالنسبة له"

راحت صاحبة القلنسوة تحسب على أصابعها قبل أن ترد عليه بغضب

" لقد أخطأت العد إنها ثلاثة ضد ستة، أنت لم تحسب الهيئات الروحية لخصومه"

هان سول أمسكت رأسها بكلتا يديها غير مصدقتا نقاشهما ، لكنها لم  تنطق بحرف و ما عساها تقول أمام عباقرة الحساب، فهم دو معنى تصرفها  فراح يثرثر كعادته

" قريبا ستفهمين كل شيء......................"

ثم التفت إلى صاحبة القلنسوة و أضاف

"بالمناسبة هذا الشيء على رأسك ألا يزعجك أهو سحري فأنا لا أستطيع تبين ملامح وجهك بالرغم أنني أستطيع القول أنك تملكين صوتا جميلا و من أين تعرفين جين،و لماذا في كل مرة يغيب فيها عن نظري تظهر فتاة جديدة........ ...........................و هذا ليس الوقت المناسب لهذه الأسئلة "


=================================

تأليف: Magicien

الفصل القادم: الكرة الفضية (2)

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus