الفصل 1: الغرباء (1)


لقد كان منعشا ، مثل نوم ليلة جيدة. فأحب ملمس البطانية ، مما يعطيه شعورا زائفا بالراحة و الأمان.


إستدار إلى الجانب الآخر ، كان يريد أن يستلقي في هذا السرير طوال اليوم. تنفسه ، عطره حلو ورقيق تغلغل في الهواء وحول مزاجه إلى بهجة حلوة. 


هل سيشعر بهذه الطريقة لو كان في الجنة؟ تنهد ، جسده كله يذوب. جلده يجد الدفء بينما كان لديه مشاكل في فتح عيونه لكن أراد أن يكمل و يستسلم للنوم ... إلى الأبد…


سحب الغطاء المنفوش على وجهه و تنهد ثم يجلس ببطانية تغطي الجزء السفلي من جسمه. لم يكن لديه شريك لقد كانت حياة موحشة حقاً وعلى الرغم من الحديث عن ذلك، لم ينطلق الإنذار، لذا كان جالسا بلا حراك وكسول. إنه يعرف أنه متأخر عن العمل بينما تدخل صورة المدير إلى عقله، رؤية ذلك الفم المتعسف عن إزعاجه طوال الوقت .


"تنهد ..." فرك عينيه ، البؤس اختفى وعادت رؤيته إلى وضعها الطبيعي.


فوجد فمه يتوسع عندما رأى سريرا فاخرا كان نائما عليه، فتفاجأ..وتوقف لبرهة من الوقت. و تسائل من قد أوقعه على حين غرة وتوقف للحظة من التنفس.


الغرفة كانت واسعة ، ديكور كامل من الترف. حتى أنه مجرد منظر فقط جعله يرتجف نظر للأعلى ، رأى   مخلوق غامض معلق على الحائط. النافذة بين الستائر كانت ضخمة كأنه ينظر إلى بوابة كاتدرائية كبيرة من أوروبا الوسطى عبر السرير كان هناك تلفاز ضخم مصنوع من مواد فاخرة، و هو يعرف فقط لأنه قرأ عنه مرة واحدة في مقالة إخبارية، إذا لم يكن مخطئا ، يجب أن يكون السعر حوالي 40 مليون وون.


هذه لم تكن شقته في الاستوديو لم يكن استوديو "بيون الخمس" الذي يمتلكه ، فهو كان مليئا بالعفن والرطوبة الرطبة.


أين أنا ؟ "لم يستطع فهم ما كان يجري ، ولكن بعد ذلك ، تذكر فجأة آخر ذكرى لديه.


"إختطاف ... ؟  كاميرا مخفية ؟  ما هذا بحق الجحيم...؟” 


عقله يؤلمه، الذاكرة آلمته ... النيران ... غطت المكان كله. كانت ذاكرته ، لكنها بدت كحلم.


كنت مغطى بالنار لكنني لست مجروحا لا ندوب على جسمي ، لا لحم محترق. الحمد لله. لكن ... ذلك الألم كان واضح جدا بالنسبة لحلم…”


لقد انحنى للخلف و تنهد بشكل مريح فقط ليجد ظهره رطبا بعرق بارد إذا كان سيحلم بذلك الحلم مرة أخرى لم يكن يريد أن ينام مرة أخرى أبدا.


"أنت لن تكون قادر على العمل في هذه الحالة ، أليس كذلك ؟ "ضحك بسخرية. "ألست عبدا لتلك الشركة؟ هل كان ذلك لأنني سقطت في حالة من الراحة؟ هل أعجبتني؟ هل أحب أن يتم طلبي ؟ ”


لقد كان سخيفا سوف يطرد إن لم يكن هناك، لكن من المدهش أنه لم يكن خائفا نظر إلى الحائط ثانية. الساعة العتيقة أظهرت الوقت. لقد تجاوزت الثانية عصرا، لقد هز رأسه أول شيء كان لفهم الوضع الذي يدور من حوله. لقد نهض بسرعة من السرير ووضع النعال على الأرض 


"هاه ، حتى النعال الداخلي هي عنصر ترف. إنها علامة تجارية غالية أيضا”


"راتبي الشهري هو…”


كاد يغمى عليه حتى الموت وهو يتذكر راتبه، ماذا حدث، ما الذي جعل نفسي تتصرف هكذا ؟ يعتقد  أنفق كل مدخرات حياته في ليلة واحدة!


طق ، طق!


لقد ترنح للخلف مندهش قليلا من الطرق المفاجئة على الباب لست متأكدا ما يجب القيام به ، وقال أن هذا الأمر لا يزال يشغل تفكيره.


"أنا قادم”


لقد كان صوت امرأة جميلة كان ناعما وصغيرا لكنه كان يشعره بالقوة من الداخل


فتح الباب..و بصوت قوي وشعر أنه يمكن أن يسقط في أي لحظة.


الجمال المذهل يظهر أمامه ،إنها ترتدي بدلة ملكية سوداء ، لكن بدا وكأنه كان ينظر إلى جندي بدلا من ذلك بسبب البرودة ، نظرة غربية إرتسمت على وجهها. 


نظرت إليه متفاجأة ، و لكنها هزت رأسها بسرعة "لقد جلبت لك الطعام والملابس. أريدك أن تغادر خلال ساعة إستعد.”


“…..”


مع ذلك ، وضعت العصيدة ، الفاكهة ، وشراب غير معروف على الطاولة. إنه مشروب أزرق غريب لم يرى شيئا كهذا من قبل


ولأنه لم يعرف كيف يتصرف ، فقد وقف ساكنا.


حسنا؟"لقد ضربت حواجبها" "إذا كنت ستبقى هكذا ، من الأفضل أن تبدأ بالتحرك بسرعة.”


إنها تعرفه.


لكنه لا يعرفها


رغم ذلك ، هي مألوفة. هذا النوع من التآلف حيث كما لو كنت لم ترى أفضل صديق لك لسنوات عديدة فناهيك عن مقابلته.


حسنا؟


إنه يتكلم بحذر ويتحدث ظنا منه أنه من الأفضل أن يجيب "آه ... نعم…”


ماذا؟”


'نعم ، فهمت…”


"هل اجبت بشكل خاطئ؟"

.

.

يتبع

ما رأيكم في هذه الرواية!؟

لا تبخلونا بتعليقاتكم فهي تحفزنا على بذل مجهود أكبر.

تابعني على INSTAGRAM

Oussama_Naili97


التعليقات
blog comments powered by Disqus