"إسمي ... نسيت إسمي ... من أنا ... منذ متى ... و أنا هنا ... لا صوت ... لا حركة .. متى تناولت شيئا آخر مرة ... آلاف السنين ... عشرات الآلاف من السنين ... لا لا أنا متأكد أنها أطول من ذلك ... يا إلاهي إذا هذا هو السجن اللا نهائي"


لقد كانت خمسمائة ألف سنة منذ سجن سيد الحرب في السجن اللانهائي ، سيد الحرب هو الإسم الذي أطلق على الشخص الذي غزى القارات الخمسة و المحيطات الثمانية ، سواء فوق السحب أو في أعماق المحيطات كل شيئ تحت السماء قد حكم بقبضته .


لكن ذلك كان بعد عدد لا يحصى من الحروب الدامية ، أنهار من الدمار .. جبال من العظام .. روائح تعفن .. كانت هذه مناظر عادية في عالم آزورث ، كل من عارض طائفة السماء السوداء قتل صغيرا كان أو كبيرا ، بريئا أم مذنبا ، لقد كان حقا عصرا حيث لا مكان للقوانين و لا الأخلاق ، و كل هذا بسبب رجل واحد مؤسس و قائد طائفة السماء السوداء ، المجرم الذي غير ملامح الأرض عرف بعدة ألقاب ولكن أشهرها كان 'الوحش الأسود سيد الحرب' 


ذبح مئات الملايين من البشر و شق طريقة بالقوة فوق جثث الناس ليكون أقوى مخلوق و السيد الأول تحت السماء و لكن بعد عشرين سنة من حكمه المستبد و ظلمه إختفى سيد الحرب مرة واحدة  و إلى الأبد .. 


*********************


في السجن اللا نهائي 


تحت عمود أسود عملاق


"لقد تذكرت ... إسمي جان لقد كنت مجرد رجل عادي في الأرض ... أجل أتذكر لقد كنت حلاقا لم أكن متزوجا و لا أتذكر أي عائلة لقد عشت وحيدا ... أتسأل كيف حدث ذلك و لكن فجأة و عند عيد ميلادي التاسع و الخمسين فجأة وجدت نفسي في جسد ولد بعمر ستة سنوات كان إسمه ... لا أتذكر اسمه و لكني أتذكر شيئا واحدا لقد كان في عالم مختلف حيث الجميع  يملكون قوى خيالية لقد كان عالما حيث القوي يأكل الضعيف و قد غزوته لكن ... لكن ... كيف و صلت إلى هنا ... مذا حدث بالضبط ... "


ثم رفع رأسه و الأغلال تلف جسده و نظر إلى فوق بوابة عملاقة و قرأ كتابة فوقها 'السجن اللا نهائي' ، بعد ذلك أخفض رأسه و أغمض عينيه ، لقد بدى و كأنه لن يفتحهما مجددا.


بعد مدة طويلة بدت أنها عدة مئات من السنين فتح عينيه مجددا لكن هذه المرة غير كل مرة لقد إرتعدت فرائسه و هو ينظر إلى شاشة ظهرت أمامه .


《لقد مرت خمسمائة ألف سنة ، لقد مرت نصف عقوبة السجن تهانينا أنت الآن في وضع الحركة ، هل تريد إزالة القيود 》


صدم 'جان' فتحت عيناه و لمع شرر أزرق منها كأنها المصابيح الوحيدة وسط ذلك الظلام اللا محدود و كان بالإمكان سماع صوت دقات قلبه على بعد ثلاث أمتار منه ، لقد كان أول تغير يراه خلال مئات الآلاف من السنين حتى شخص بمكانة و هيبة سيد الحرب تأثر بمثل هذه المفاجأة .


فجأة قال "أقبل" .


ثم حدث المستحيل السلاسل السوداء التي حولته إلى مومياء بدأت تسقط واحدتا تلو الأخرى مصدرتا صوت الإهتزاز الذي انتشر صوته في الأرجاء .


******************

 فوق جبل أسود صخري 


"لقد حرر وحش آخر ياله من حدث نادر لقد مرت بضعة آلاف من السنين منذ سمعت صوت سقوط السلاسل آخر مرة"

****************


على ضفاف بحيرة صغيرة مغطات بضباب كثيف أسود


"لقد خرج مجرم آخر" ، تنهد "الأمور ستتعقد مجددا آمل أن لا يكون مجنونا آخر"


"مجنون ؟ هاهاهاهاهاهاها مالذي تتحدثين عنه هذا هو السجن اللا نهائي حيث يجتمع القتلة و المجرمون من كل الأماكن هل تظنين أنك ستجدين أميرا نبيلا و نقيا هنا ، هاهاهاهاهاهاهاها أنا حقا آسف من أجلك"


"......" 


*****************

على شجرة عملاقة لا أوراق لها و لا طيور عليها 


" إنه ليس بعيد من هنا أربعة .. لا خمسة آلاف كيلومتر من هنا يجب أن نسرع "


"لا داعي .. هالة الموت كثيفة حوله سيموت قبل أن نصل"


" مذا ؟ هذا سيئ حقا "


****************

تحت عمود أسود عملاق


وقف 'جان' بجسد طويل و يبدو نحيلا و شعر أسود قصير و عيون زرقاء لامعة على الأرض بعد مئات آلاف السنين مجددا لم يفرح و لم يحزن و لم تبدو أي معالم على وجهه البارد ، فقط قرأ اللوحة التي ظهرت أمامه مجددا.


《أنت الآن حر في السجن اللا نهائي حيث الأخطار و الوحوش و فخاخ الموت في كل مكان ، لا يمكنك استخدام أي مهارات أو أسلحة تملكها فقط القدرات الجسدية التي تملكها ، يمكنك مغادرة السجن عند وصولك إلى بوابة النهاية و دفع رسوم الخروج مئة مليون نقطة 》


《 تنويه : أنت الآن فريسة اختبئ 》


" فريسة ؟؟أنا ؟؟من يجرأ على محاولة إزعاجي حتى سيموت دون أن يدرك ذلك "


《تنويه : يمكنك معرفة وضعك في حالة الوضعية》


في تلك اللحظة إنتفظت فرائس 'جان' وقفز للأمام ثم إستدار و رأى شيئا غير متوقع ...

____________________________________

وفي الختام أتمنى أن يعجبكم الفصل


 لا تحرمونا من صالح دعائكم و إخباري عن رأيكم و أسئلتكم.


سبحان الله وبحمده، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

التعليقات
blog comments powered by Disqus