اندفع الذئب بقوة و سرععة أمام جان ، كانت كل ضربة من ضرباته تحمل نية قتل كثيفة ، و قوة تدميرية مرعبة .


تجاوز هذا تقديرات جان بالكامل ، لم يستطع الصمود أمام الذئب الهائج مهما فعل ، كان هذا تغيرا كاملا في الأحداث .


سوووش ! 


في جزء من الثانية عبر مخلب الذئب المكان و الزمان و ضرب جان .


إززز ززز !


رفع جان سيفه و حاول إيقاف الهجوم و لمعت شرارات النار من تلاحم السيف مع مخاب الذئب .


بوووم !


كانت قوة الذئب هائلة و طار جان مصطدما بالجدار ، كسرت عدة عظام من جسده سالت الدماء من فمه .


"لا فائدة ، لا أستطيع قتله بقوتي الجسدية و حدها ، يجب أن أخاطر بكل شيئ أو أنني سأموت تحت أنياب هذا الذئب قبل أن تقتلني الأشجار ، على كل لا يزال هناك أمل صغير إذا تحكمت بقوة هجومي بدقة " فكر جان مع نفسه و هو يحاول الوقوف .


{حارس البركان القديم}


شووو !


فقط عندما فعل جان مهارته ، تحولت الأرض تحته إلى بركة من الحمم البركانية ، و صعد عمود من الحمم إلى السماء قبل أن يلتوي و يحيط بجان .


كان طول العمودي أكثر خمسة عشر مترا ، و بسمك مترين ، لقد بدى تمثالا عملاقا من أعمال القدماء التي نادرا ما يمكن رؤيتها في هذا العالم ، ظهرت عليه عدة خطوط ملتوية بدت كحراشف ، والشعر الطويل المحيط برأسه ، مع أسنانه الحادة ، أطلق هالة مهيمنة بالكامل .


كان تنينا ضخما من الحمم يحيط بجان .


سوووش !


شعر الذئب بالتهديد و هاجم مباشرة ولكن .. 


عووو ! عووو ! 


عواء حزين صدر من الذئب و هو يتراجع ، على الرغم من صلابته وبره إلا أنه احترق بالكامل و ظهر جلد يده الأحمر المحترق .


" هاهاهاها يالك من جريئ ، بالتفكير أن لديك الشجاعة للمس حارس البركان القديم بيدك ، جيد لقد حصلت على مدحي لغبائك أيها الكلب الكبير" ضحك جان و التنين المقدس يحيط به لقد بدى و كأنه قديس مفخم يحدق في جرو صغير.


ثم بإشارة من يده تحرك التنين الهائل فتح فمه و برزت أنيابه الضخمة .


ثم 


فجأة اصطدم بالذئب الفضي بقوة و عضه أسفل عنقه ، بدت قوته قامعة و غير قابلة للإيقاف ، تمزق الجلد و اللحم و سالت الدماء .


 مع أن الذئب كان قويا جدا في وضع الهيجان إلا أنه كان مصابا و استمر بالنزيف في هذه اللحظة كان هجوم التنين حاسما و غرس أنيابه داخل جسد طريدته ، بعدها عاد و التف حول جسد جان و لم يتحر ، بدا كمنحوتة في القصر الإمبراطوري .


عووو ! 


عوى الذئب و اتجهت عشرات الذئاب التي استمرت بالدخول إلى الكهف نحو جان بكل شراسة.


إزز ! إزز ! إزز ! إزز ! إزز ! إزز !


بعد الإصطدام بهيكل التنين الذي بدى ثابة كالجبل طارت الذئاب في كل الإتجاهات و هي تلعق حروقها .


"هاهاهاها حسنا دعني أقدم لكم موت يليق بشجاعتكم " سخر جان ، في اللحظة التالية زحف التنين في الهواء ممزقا الفضاء ، فتح فمه وبدأ بابتلاع الذئاب واحد تلو الآخر ، في لحظة واحدة كان قد أكل عشرة ذئاب ثم ..


توقف فجأة و رفع جسده في السماء مثل عمود هائل ، فتح فمه و تردد صوت زئير هائل في الأرجاء ، تفقت النيران مع أنفاسه و أحرق عدد لا يحصى من الذئاب في ثوان قليلة مات معظم الذئاب داخل الكهف و اشتعلت النيران كبحر أحمر يحرق كل ماحوله .


" 'حارس تنين الجبل' مختلف بالكامل عن 'عصر الجديد' .. تخصتص مهارة 'عصر الجليد' في الهجمات واسعة النقاط حيث تحول كل ما يحيط بي إلى تمثال جليدي بهجمة واحدة و بقوة مطلقة " فكر جان قليلا ثم تابع " أما مهارة 'حارس البركان القديم' فهي تختص في قتالات المدى المتوسط ، إنها مهارة دفاعية في المقام الأول لكن لديها خصائص هجومية ، على الرغم من أنني أحتاج إلى قوة هائلة لاستعمال زئير اللهب إلا أن التنين يستطيع أن يحول كل من يلتهمهم إلى طاقة و هكذا استطعت استعمال هذه المهارة "


على الجانب الآخر .


"هذا .. ؟ هذا ... ما كان هذا بالضبط ؟ تنين مقدس خرج و أكل و أحرق كل الذئاب .. هذا مرعب جدا .. هل يملك مهارة كهذه أيضا .. ثم إنه يملك إنجذابا عاليا جدا لكل من عنصري الجليد و الحمم .. خطير جدا .. " عبس هيلوس و هو يحدق في جان


في هذه الأثناء سقط جان على الأرض و بدى منهكا جدا ، في اللحظة التي كان سيشتري جرع إسرجاع الصحة و المانا ، لاحظ شيئا غريبا ثم و قف بهول و ركض باتجاه البوابة و هو يصرخ : " هيليوس بسرعة ساعدني لنغلق البوابة سيهرب زعيم الذئاب "


اتفت هيليوس ليجد أن الذئب الفضي قد خرج من وضع الهيجان و هو يلمع بشرارات من البرق " ماهرة لعنصر البرق ، إذا فهذا الذئب لديه إنجذاب لعنصر البرق هذا يفسر لونه الفضي "


تحرك هيليوس إلى الدفة الثانية من البوابة و بدأ يساعد جان في إغلاقها ، فقط بعد أن بقيت سنتمترات قليلة من تلامس الدفتين و عندما اقترب هيليوس بما يكفي من جان .


أزز زز !


نظر جان إلى الأسفل و وجد يد هيليوس تخترق صدره ، ترك دفة الباب و فتحت مجددا .


سووش !


إندفاعة من البرق عبرت الباب و خرجت .


 لم يهتم جان بالثقب على صدره و قال " لقد تركت الذئب يخرج ، يالك من أحمق "


" أحمق ؟ .. ههيهيهيهيهيهيهي بل سأكون أحمقا إذا لم أستغل هذه الفرصة و أنت ضعيف لقتلك .. ذلك الذئب مصاب جدا سيموت قريرا على أية حال ، بقتلك سأحل على المئات من نقاط الحالة بمفردي ، لمذا علي تقاسمها معك هاهاهاهاهاهاها " صدى صوت ضحك هيليوس في الكهف بالكامل


لم تتغير ملامح جان أبدا ، كان وجهه باردا و عيناه مثل هاوية زرقاء لا نهاية لها " الطمع خطيئة ممتة حقا ، لقد قتلت نفسك من أجل حفنة من نقاط الحالة يا لك من متعجل و أناني و طماع" .. تحدث جان بكل هدوء مخاطبا هيليوس ، على الرغم من أنه كان يجلس على الأرض بثقب هائل في صدره و الدماء تتدفق مثل شلال إلا أنه بدى حكيما مقدسا ينصح في طفل صغير ، لم يكن خائفا أبدا بل كان هادئا و مرتاحا .


لم يفهم هيليوس مالذي يعنيه جان لكنه عرف شيئ واحدا عندما حدق في عيني الهاوية أمامه .. "إنه لا يكذب .. أنا ميت " ..


عووو ! عووو !


في تلك اللحظة سمع صوت عواء الذئب ، التفت ليرى أن جذرا عملاقا خشبيا كان يحيط به .


سوووش !


ثم سقط الذئب على الأرض لم يتبقى منه سوى الجلد و العضم .


عبس هيليوس " مالذي حصل؟ "


"لقد أيقظ جشعك كائنا لا ينبغي له أن يستيقظ " أجاب جان

____________________________________


وفي الختام أتمنى أن يعجبكم الفصل



 لا تحرمونا من صالح دعائكم و إخباري عن رأيكم و أسئلتكم.



سبحان الله وبحمده، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus