"مذا ؟ .. مهذا ؟ .. مالذي يحدث هنا ؟" دهش هيليوس مما رآه لكن دهشته تحولت إلى رعب عندما شعر بالهالة المرعبة فوقه "SS لا هذا .. هذا مستحيل .. كيف يمكن لكائن بهذه القوة أن يوجد ... "فجأة فقد صوته و بدى أنه أدرك الوقف التفت إلى جان " هل هذه .. هل يمكن أن تكون هذه الشجرة الخالدة ؟ " 


عندما أدرك هيليوس أنه كان في وسط غابة من الأشجار الخالدة و أنه يقف أمام ملكة الأشجار من الرتبة SS ، علم أنه كان بالفعل مثل النملة التي سقطت وسط المحيط بلا حول و لا قوة كان مصيرها محتوما .


ارتجف و اقشعر بدنه و بدا كأن الوقت توقف فهم الموقف بسرعة و عرف أنه في اللحظة التي دخلا فيها كانا في هذا الفخ الهائل .


" يالك من ماجين أحمق لا أصدق أنك قد لا حظت هذا للتو ، لقد كنا هنا لأكثر من عشرة أيام ولم تشعر أن هذه الغابة غريبة ، هل كنت مشغولا بالتفكير حول كيف ستقتلني ؟ يالك خائن وضيع ولكن بإمكانك الموت الآن " أخرج جان كرستالة زجاجية من جيبه و حطمها في اللحظة التالية اختفى .


《 كريستالة السفر الثابة 》 


《 عنصر من الفئة S 》


《 يمكنه أن ينقلك لأي مكان في العالم مرة واحدة 》


" اختفى !!  .. " فوجأ هيليوس ثم فكر " لا ليس هذا وقت الشرود .. لابد أن ذلك الإنسان لديه خطة بالفعل .. لكن أي نوع من الخطط سينفع أمام هذا الشيئ .. " 


فجأة قاطعه صوت أنثوي حاد و حنون " هاهاها صحيح أيها المخلوق الصغير البائس ، أمام القوة المطلقة ستفشل كل الخطط " 


"مذا هذا الصوت ... هل أنت ملكة هذه الغابة ؟ " سأل هيليوس


"أجل أيها الكائن البائس ، هاهاها على الرغم من أن رفيقك لديه شيئ مثير للإهتمام إلا أنه لن ينجح أمامي .. لقد ابتعد عني قليلا لكنه لا يزال محاطا بأطفالي هاهاها " تكلم الصوت الأنثوي مجددا


ثم تحرك جذع عملاق باتجاه هيليوس و لفه . حاول هيليوس كل ما في وسعه لكنه لم يستطع خدش الجذع حتى .


لكن حتى قبل أن يدرك ذلك امتص الجذع كل السوائل من جسده و حوله إلى هيكل عضمي بائس .


 مات هيليوس .


*************


ظهر جان فجأة وسط المخيم .


سقط على الأرض و تقيأ الدماء ، ثم بسرعة شرب جرعة استعادة الصحة المتوسطة ، حيث أنه لم يعد للجرع المنخفضة تأثير يذكر عليه بعد أن أصبح من الرتبة C .


بعد شربها شفي جسد جان مباشرة بعد ذلك رفع رأسه ليرى أن الأشجار العملاقة من حوله كلها مائلة و تنظر إليه كما ينظر الأسد إلى أرنب .


"همف .. مجموعة أتباع لا يعرفون مستواهم ، فلتنادوا أمكم بسرعة أيتها الحشرات " سخر جان


" هذا لا يغتفر أيها الإنسان كيف تجرء على السخرية من أطفالي " تردد الصوت الأنثوي في الغابة .


" مالذي تتحدثين عنه أيتها الخشبة الميتة ؟ هل تظنين أنك تستطيعين النجاة اليوم أمامي " تحدث جان و هو ينظر أمامه على الرغم من أن المسافة كانت عدة كيلو مترات و كان هناك مئات الأشجار بينهم إلا أن ملكة الأشجار شعرت أن عيني الهاوية مثبتين على أساسها .


" هذا الحظور ... من أنت أيها الإنسان ؟ أنت لا تبدوكمخلوق بائس " تفاجأة ملكة الأشجار وسألت .

كانت في هذا الوادي منذ ملايين السنين و لم تواجه أية مشاكل في حياتها كل من واجهتهم كانوا كالبق الصغير ، لذا نمت الغطرسة في داخلها و ظنت أنها أعلى قمت هرم السلسلة الغذائية و أن كل المخلوقات غيرها كانت مجرد كائنات تكافح لتكون طعامها.


إنه لأمر مؤسف حقا أنها واجهت أول مشكلة في حياتها مع جان .


"كيف يجرأ كيان منخفض مثلك على توجيه سؤال مباشر إلى سيد الحرب ؟ أنت حقا لا تعرفين مكانك " تحدث جان بكل غطرسة كأنه كان تنين مقدس يتحدث إلى فأر.


"أنت .. أنت ... مالذي قلته للتو؟ أنت مجرد إنسان ضعيف ، حتى أضعف أتباعي أقوى منك بمئات المرات ... مت " صدى صوتها الأنثوي الحاد و الحنون و كان يبدو غاضبا.


سوووش ! سوووش ! سوووش !


بعد ذلك بدى الأمر و كأنه زلزال تحركت الأرض و ظهرت العديد من الجذور الضخمة تغطي السماء ، و اتجهت نحو جان .


" هاهاهاها مجرد خشبة قديمة ميتة تتجرأ على التحدث بتعالي أمام سيد الحرب ، أنت تغازلين الموت أيتها العجوز " سخر جان وفتح زجاجة ذهبية و سكب سائلها الأحمر على الأرض .


《 دماء العنقاء الخالدة 》 


《 الرتبة SS 》


"يا لك من مخلوق مسكين لا يعرف موقفه ، دعني أعطك نصيحة مهما كانت الخدع التي أعددتها فهي بدون فائدة أمام القوة المطلقة " سخر الصوت الأنثوي


"صحيح أيتها الخشبة الميتة أمام القوة المطلقة لا تنفع أي خدع هاهاهاهاها " ضحك جان بكل قوته 


فجأة إنفجر لهب قرميزي من تحت أقدام جان و حرق كل الجذور الممتدة ، لم يتوقف بل أكمل حرق الجذور بالكامل ثم حرق الأشجار العملاقة المحيطة بجان حتى حولها إلى غبار .


《 لقد قتلت وحش من المستوى A لقد حصلت على 1000 نقطة حالة》


《 لقد قتلت وحش من المستوى A لقد حصلت على 1000 نقطة حالة》


《 لقد قتلت وحش من المستوى A لقد حصلت على 1000 نقطة حالة》


《 لقد قتلت وحش من المستوى A لقد حصلت على 1000 نقطة حالة》


《 لقد قتلت وحش من المستوى A لقد حصلت على 1000 نقطة حالة》


لايزال هناك فصل ربما اثنين إذا انهيت الكتابة .. حاليا أكتب بالهاتف لذاك هذا متعب جدا للبصر و للرأس .. 

____________________________________


وفي الختام أتمنى أن يعجبكم الفصل



 لا تحرمونا من صالح دعائكم و إخباري عن رأيكم و أسئلتكم.



سبحان الله وبحمده، سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus