بعد هروب لين فان والمطارده من بعده من قبل رئيس الطائفه وزاو شيا اصبحت المنطقه هادئه وصوت النهر يضرب الحواف ويطفئ النار بالقرب منه كانت ون ون ورفاقها يحاولو مساعدة فينغ داي على علاج جروحه الخطيره .


"ايه لماذا اضيع طاقتي عليه الا تروا انه سوف يموت "كان رأس العضلات لا يهتم اذا مات احد رفاقه او عاش لانه لم يعتبرهم رفاق حتى لما يتعب نفسه بمساعدتهم .


"انت.." كانت تشاو تشوان غاظبه وارادة ضرب كتلة العضلات الخبيثه هاذه لاكن اوقفتها ون ون وتكلمت والعرق ينقط من جبهتها


"لا تتشاجروا الان ليس الوقت المناسب لحماقتكم بي شي اعلم انك لا تعتبرنا رفاق لاكن هاذا لا يعني اننا لسنا بنفس الفريق وهناك عرف ع الفريق التعاون اذا لم تكن تريد ان تتعاون معنا اذهب لا تبقا هنا" كانت ون ون غاضبه من رأس العضلات واتضح ان اسمه بي شي لاكن لم تفقد اعصابها مثل تشاو تشوان واعطته خياران المساعده او الذهاب لاكن كان يعلم انها تهدده اذا لم تساعدنا وذهبت لا تحلم ان تبقى بالطائفه ليوم اخر عندما نعود .


"الاخت ون ون كنت امزح لما انتي غاضبه فينغ داي صديقي كيف لا اساعده" ضحك رأس العضلات يساعدهم بعلاج فينغ داي'ال&%&$ لو لم تكوني تلميذة الشيخ الثاني لركلت مؤخرتك' كان يضحك مثل الاحمق ولم يعرف احد ما كان يفكر به.



...
ع بعد عدة مئات من الكيلومترات كان لين فان يجري مثل المجنون حتى تمزق حذائه والطين يملأ جسده اراد ان يتوقف ليسترح ويأخذ القليل من الراحه لاكن لو توقف او تباطئ سوف يتم القبض عليه من قبل رئيس الطائفه.



"اللعنة اقسم اني لين فان لو لم ارد هاذه الأهانه لتصعقني السماء بوابل من البرق" كان لين فان غاضب وكاد ان يبصق الدم من غضبه واقسم انه سيرد ما حصل معه اضعاف ما حصل.


من الخلف كان رئيس الطائفه يطير لفتره وينزل ليطارد من بعد لين فان " ذاك القرد الصغير انه سريع جدا ع هاذا المنوال لن امسك به" اصبح تعبير رئيس الطائفه بارد واصبح يطارد مثل المجنون اين سيضع وجهه اذا علم الناس انه فشل بأمساك بطفل اخترق الى عالم صعود الارض قبل وقت قصير كان احراج .


وراء رئيس الطائفه كان زاو شيا بطيء نسبيا ولم يستطيع ان يجاري لين فان ورئس الطائفه واصبحت المسافه تتسع بينهم لاكنه لم يستسلم واراد ان يلحق بالراكب ما هي نواياه من المطارده لا احد يعلم.
.
.
.

بعد ثلاثة أيام من المطارده بدا لين فان يبطئ من الجري لان الطاقه داخله جفت واصبح بلورت تجميع التشي داخله جافه تقريبا لانه كان يدعم نفسه ويعالج جروحه بعد ان اكتشف انه يستطيع ان يشغل مهارة شفاء الوتس وهي يتحرك وبعد فتره حل الظلام ودخل لين فان جبل لم يعرف اين يقع لان كل ما يهمه كان هو الهرب .

"ابن ال^$&% ذاك يبدو انه توقف عن المطارده علي ان اجد مكان امن حتى استرد طاقتي وعافيتي" بحث لفتره ووجد كهف كان يحرسه وحش يشبه الخنزير لاكن جسده كان يحمل اشواك لم يعرف ما نوع هذا الوحش لاكنه كان يطلق هالة مماثله لرئيس الطائفه لا كانت اقوى من الخاصه برئيس الطائفه.



اخفا لين فان حظوره واختباء لاكنه لم يتراجع لانه احس ان هناك شيء غريب داخل الكهف لاكنه علم انه شيء ثمين والا لن يحرس وحش قوي المدخل.


التف لين فان حول الكهف من جميع الجهات لاكنه اكتشف انه لم يستطيع ان يرى او يجد الكهف الا من جهة واحده وزاويه محددة كان هذا شيء غريب "كيف يحدث هذا.." اراد لين فان يتعجب من ما يحدث لاكن طارت الفيفه من داخل الخاتم واطلقت ضوء دخل رأس لين فان حدث الامر بسرعه لدرجة ان لين فان لم يستطيع ان يتفادا او يفل اي شيء.


بعد فتره قصيره فتح لين فان عيونه وكاد ان يكفر مما حدث لم يعرف ما حدث لاكن كان هناك معلومات عن الكهف ولما هو مخفي هاكذا ومن جعله مخفي لاكن اسم الشخص كان ضبابي جدا لدرجة عدم تمكن لين فان من قرائته.


كان اسم الكهف ايضا يكتنفه الضباب ولم يعرف اسمه لاكن هذا الكهف كان من صنع شخص اراد ان يختبئ من اشخاص كانو يلاحقونه لانه يحمل كنز ثمين بالصدفه دخل الجبل ووجد ان الفضاء هنا يسهل التلاعب فيه وبطريقه معينه لان ****** مات بهاذا المكان ولانه كان مختص باكتشاف الاماكن القديمه ولديه خبرة كبيرة بأمور الفضاء والفخاخ واشياء كثيره تلاعب بالفضاء ومن زوايا كثيره من حول الكهف وجعل المدخل الوحيد من هنا وكان الكهف يحمل قانون فضاء قوي وبسبب هاذا الشقوق المكانيه بالداخل كثيره.


بعد خروج المعلومات ولما الكهف مخفي هاكذا وما بداخله والمخاطر اراد لين فان الدخول ليجد الكنز لاكنه لم يعرف ما هو قانون الفضاء وعندما فكر به ضهرت معلومات جديده بداخل عقله .




بعد فتره هدا لين فان ونظم المعلومات وبدا مصدوم لدرجة وقوع فكه على الأرض" كان قانون الفضاء هو ما ينتج عن وصول الشخص لمستوى عالي من تعامله مع مهارات المتصله بالفضاء والشقوق المكانية او النوايا لدرجة انه استطاع الوصول للقانون الفضاء ومن خلال الوصول للقانون يصبح الالهة للفضاء وكل شي داخل الفضاء تحت امرته يصبح " بعد معرفة كل هاذا كاد ان يجن لين فان هناك قانون والالهة والنوايا اشياء كان يصعب فهمها حتى مع مستواه لهذا قرر عدم التعمق فيها بالوقت الحالي وركز ع الكهف.
.
.
.
.
.

عند سفح الجبل كان رئيس الطائفه ينظر لداخل الكهف لاكنه لم يتحرك او المحاوله لدخول اليه "ذاك الشقي دخل لهناك هل ادخل بعده لاكن هاذا سوف يخالف ما تم الإتفاق عليه" كان رئيس الطائفه متحير من الدخول لانه هو والقليل من اسياد الطوائف بالمنطقه وقعو عقد مع لورد الجبل بعدم دخولهم الجبل او الاقتراب منه بعد معركه طويله حدثت قبل وقت طويل.





من بعيد كان هناك ظل مسرع يخرج من بين الصخور والأشجار بعد فتره وصل بالقرب من رئيس الطائفه وقدم رئيس الطائفه واشار باصبعه للأمام.




عندما نظر زاو شيا لم يفهم كان بالإمام جبل لما لم يدخل رئيس الطائفه من بعد لين فان هل كان هناك شيء يمنعه ولم يمنع لين فان ام ماذا لم يريد ان يسأل رئيس الطائفه لانه من تعبير وجهه انه غاضب جدا وعاجز ايضا .




بعد فتره لم يتمالك زاو شيا نفسه وسأل "سيدي اعتذر عن ازعاجك لاكن لما لا تتابع من بعده هل هناك شيء يمنعك من الذهاب "





لم يرد رئيس الطائفه بسرعه وبقي صامط لفتره قبل التكلم "الفتى زاو اتعلم اين نحن" بعد ان سأل هاذا السؤال تراجع وجلس ع صخره وبدا يتأمل بالقرب منه كان زاو شيا مستغرب بالحقيقه لم يعرف اين هو لانه طيلة الايام السابقه كان يعالج نفسه ويلحق بالراكب من يعدهم لهاذا لم ينتبه لنفسه واكتشف انه عاد لعادته السيئة بضياعه وعدم اهتمامه بالطرق .





"ارجو من السيد ان يعلم هاذا الصغير قليل الخبيره والتجربه من معرفتك وحكمتك سيدي" لم يأخذ وقت كبير وقبض يديه وطلب المشوره من رئيس الطائفه





مثل السابق لم يرد رئيس الطائفه بسرعه وبقي صامط وتكلم بهدوء فيما بعد" هاذا الجبل اسمه جبل الأنديز"





"ماذا." صرخ زاو شيا بصدمه وخوف من لم يعرف هاذا الجبل لا بل من يسكن هاذا الجبل كان وحش الأنديز من اخطر الوجودات بمساحه نصف قطرها خمسة آلاف كم





بعد ان عرف ان لين فان دخل كان يعرف ان لين فان سيكون له نهاية واحده وهي الموت لهاذا تراجع بسرعه بجانب رئيس الطائفه.






التعليقات
blog comments powered by Disqus