ظهر هذا النداء بسبب الحنين الشديد مرة أخرى ، وانتظر تشو يانغ بعناية لفترة .. في الواقع ، في غضون فترة قصيرة من الزمن ، أرسل سيف المحن التسعه الخافت و المظلم بداخل دانتيانه مرة أخرى دعوة قوية ومكثفة من الرغبة ...

كان هذا النوع من الشعور أشبه بطفل لم يعد باستطاعته تحمل الجوع ، كان ينفث ساقيه أثناء البكاء و الصراخ راغباً بشرب الحليب.. تسبب هذا الشعور بتعرق تشو يانغ للحضات .. هو حقا لا يعرف كيف تم إنتاج هذا النوع من الشعور السخيف..

عندما كانت أفكاره تتلامس مع هذا الشعور ، أعطى سيف المحن التسعة الخافت و المظلم مشاعر خفيفة من المقاومة والفضول ، كما لو كان الطفل ينظر إليه بعينيه الواسعة والبريئة.. كانت نظرة هذا الطفل مليئة بالرغبة ، وعدم الإلمام ، والتوقعات ...

من دون أي سبب ، شعر تشو يانغ مؤقتًا بموجة من المودة اللطيفة من داخله ، وأراد بحنان أفكاره لاحتضانه ... في ذلك الوقت ، قاومت الصورة الظلية ل السيف لفترة قصيرة فقط ، ثم سمحت لحذرها بالسقوط ..

عند اتصاله بأفكاره ، فهم تشو يانغ أيضا كيف حدث هذا الشيء!..

لم يكن هذا بالضبط سيف المحن التسعة ؛ بشكل صحيح ، كانت هذه هي الروح التي تنتمي إلى سيف المحن التسعة ! أو يمكن أن يطلق عليها أيضًا " وعي السيف" .. !

كان ذلك في أثناء قيامه بالتقنية المدمرة ، لقد اخترق سيف المحن التسعة قلبه ، قام الدم من قلبه بالإنسكاب و تحفيز روح السيف .. يعني ذلك أيضًا أن المرحلة الأولى و السر العظيم لسيف المحن التسعة ، قد تم تحفيزه ...

في هذه الأثناء ، كان ذلك هو الذي حفز روح السيف ، بدون معرفة كيف ، أعادته إلى الفترة التي كان فيها شابًا! ..

كانت التقنية النهائية لسيف المحن التسعة في الأصل تقنية محرمة .. للهلاك مع العدو ، علاوة على ذلك ، لقتل نفسك أولا ، ثم قتل العدو! فقط الشخص الذي يمتلك هذا النوع من الفكر الحاسم سيكون قادراً على القيام به! ..

ما لم يكن يعرفه تشو يانغ ، كان ذلك بالضبط أحد الأجزاء الغامضة لسيف المحن التسعة ! ..

لم يمارس جميع السادة القدامى لسيف المحن التسعة إلا وفقًا لزراعة مسار السيف ؛ اثناء ذلك ، لم يحصلوا على موافقة سيف المحن التسعة ! و السبب ، من خلال معاملته بالكامل كسلاح لاستخدامه في الممارسة ... حينها ، ما الذي يمكن الحصول عليه من هذا ؟ ..

السيف ، كان في الأصل عاطفيًا .. لهذا السبب ، في حين كونهم مدفوعين بمثل هذه الممارسات ، فقد اختاروا طبيعياً مسار السيف العاطفي!

لهذا السبب كل من السادة السابقين لسيف المحن التسعة ، كانوا فقط عبيداً ل السيف ! .. بما في ذلك تشو يانغ في حياته السابقة ، كان أيضا مجرد عبد ل السيف!!

كان السيف هو الذي يستفيد من الناس ، وليس الناس الذين يستفيدون السيف! ..

ومع ذلك ، كان تشو يانغ بدلاً من ذلك يقوم بالأسلوب النهائي ، "مع دم قلبي ، ستنهار عشرة آلاف من المحن! " ..

وباستثناء تشو يانغ ، لم يجرؤ أي من الأشخاص السابقين الذين حصلوا على سيف المحن التسعة ان يستخدموا هذه التقنية! 
بعد أن وصلت حياتهم إلى الحد الأقصى ، أو بعد أن قُتلوا عن طريق الخطأ من قبل الآخرين ، فإن سيف المحن التسعة سوف يتفكك تلقائيا ، ويعود مرة أخرى إلى حالته المجزأة ، منتشرًا عبر القارات.. كان ينتظر بصمت سيده الحقيقي ، يتطلع إلى اليوم ذاته الذي يقف فيه في ذروة تالقه ، بينما يكشف مصيره الإلهي الحقيقي ..

لهذا السبب اثناء قيام تشو يانغ بالتقنية النهائية دون اهتمامه لأي شيئ، أدى ذلك إلى تنشيط روح السيف تمامًا وإقامته داخل الدانتيان .. ، من تلك اللحظة ، العنصر الإلهي الذي كان في المرتبة الأولى في قارة السماوات التسعه ، امتلك سيداً له ! ..

وهذا هو السبب أيضا في قبوله لتشو يانغ بسهولة..

يمكن القول ، أنه باستثناء صانع سيف المحن التسعة ، كان تشو يانغ أول سيد لسيف المحن التسعة !

السيد الحقيقي للسيف ..

كان هذا ما يعنيه حقا ، للنجاه بعد مواجهة خطر الموت ! ..

منذ تلك اللحظة بالذات ، عرف تشو يانغ بوضوح أنه سوف يسير في طريق مختلف تمامًا عن حياته السابقة! ..

في تلك اللحظة ، كانت روح السيف المنتمية إلى سيف المحن التسعة مثل الطفل الذي كان ينتظر بشكل محموم أن ينام ، وكان يضغط من أجل الشظايا المختلفة لسيف المحن التسعة ، راغباً بغذاء من الطاقات الروحية للسموات والأرض! من خلال إعطاء هذا النوع من العواطف الملحة ، كان يحث أيضا تشو يانغ على البحث عن شظايا سيف المحن التسعة ! ايضاً للحصول على التغذية اللازمة للسيف...

غرق تركيز تشو يانغ في الدانتيان الخاص به .. ثم ، باستخدام تركيز عقله ، احتضن روح السيف الخافته و المظلمه ، وركز بقصده على نيته في تهدئته ...

بعد مرور بعض الوقت ، كما لو أن روح سيف المحن التسعة قد لمست إحساس تشو يانغ ، بدأت ببطء في الهدوء .. على الرغم من أنه لا يزال هناك بعض عدم الاستعداد ، إلا أنه بدلا من ذلك لم يعد يعطي تلك النداءات من الشوق ..

كان مثل الطفل الذي لم يتمكن من الحصول على لعبته المفضلة ، ولكن بدلا من ذلك فهم ما يكفي لعدم رمي نوبة غضبه قسرا .. كانت دموعه تتساقط فقط  ، وبتعبير عن التظلم ، ينظر إلى والديه ...

روح السيف هذه كانت تشبه إلى حد ما طفل صغير رائعاً ..

لقد احس تشو يانغ مؤقتاً بشعور من الشفقة ، وتحت هذا النوع من المشاعر ، شعر بالفعل بشعور من الخجل يتراكم من داخل قلبه ...

قام بالسيطره على مشاعر الإثاره ، وزفر نفسا طويلا.. فتح عينيه ليرى أنّ شي تشيان شان ينظر إليه ، أمامه وفي أعماق عيون شي تشيان شان ، كان هناك في الواقع تلميح بسيط من الإثارة.. ربما كان ذلك بسبب اعتقاده بأن تشو يانغ يظهر هذا النوع من الشذوذ بسبب جروحه.. عندما رأى تشو يانغ يفتح عينيه ، هربت هذا الإثارة في عينيه بعيدا ، ومع نبرة صوته ، قال: "الأخ الأصغر تشو تشو ، ماذا حدث لك؟"

"لا شيئ. كان ذلك فقط ... في وقت سابق ، شعرت فجأة مثل ضرطة ، ولكن ... ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الأخ الأكبر العسكري ورائي مباشرة ، شعرت بالحرج ، وقضيت قدرا كبيرا من الجهد لكبحها مرة أخرى ... " 
وقال تشو يانغ على محمل الجد ، وأعطى شي تشيان شان نظرة ذات مغزى..

" ارغغه ..... " 
... تغيرت تعابير وجه تشي تشيان شان ، وقال بحرج : 
"هذا ... يجب أن يكون غير مريح للغاية صحيح ....." في غضون فترة قصيرة من الزمن ، كما أنه لا يعرف كيفية الإجابة.. على ما إذا كان ينبغي أن ينصح تشو يانغ بالضرط أو ... لا يزال يتعين على تشو يانغ إمساكها هكذا ...

آه ، في كلتا الحالتين ، كلاهما غير مناسب من حيث الحفاظ على المظاهر ...

في جانب واحد ، مع * بوو * ، بدأ تان تان بالضحك .. ومع ذلك ، فقد شعر أنه لم يكن الوقت المناسب ، وبالتالي لم يجرؤ على إعطاء ضحكات عالية.. إضافة إلى حقيقة أنه امتلك صوتاً فريداً من نوعه ، و بينما كان يضحك اصبح صوته وكأنه قد تم إصداره من ضرطة نموذجية ...

شعر شي تشيان شان للحظات بموجة من الغثيان ، وكاد أن يتقيأ ..

في ذهنه ، أعطى تشو يانغ ابتسامة خيالية وسرية .. شعر كما لو أن عقليته بدأت تتغير ببطء ، كما لو ، بالمقارنة مع حياته السابقة ، لم يعد هو نفسه..

لكل أسفه ، أعطيت له الفرصة ليتم تكفيره .. وبطبيعة الحال ، أصبحت عقليته ثابته وليس سهلة الاستفزاز..

في حياته السابقة ، كان قد حصل على نقطة سيف المحن التسعة بعد أربعة سنوات من الآن .. وعلاوة على ذلك ، طوال حياته الماضية ، لم يكن يعلم أن سيف المحن التسعة كان لديه روح السيف! ..

بأخذ خطوه واحد في كل مره ، و أثناء سيره نحو البيوت داخل غابة الخيزران البنفسجية ، بدا انّ طريقة تفكير تشو يانغ وكأنها كانت تتغير أيضًا ، وأن عملية التحول كانت قد اكتملت عندما اقترب من وجهته..

مع كل خطوة قام بها تشو يانغ ، عندما اقترب من المنزل الذي كان موجودًا في ذكرياته فقط ، كان يشعر بأن روحه ترتجف مرة واحدة.. ثم ، بدأ مزاج و شعور جديد في الارتفاع من داخل قلبه.. ببطء ، بدأ قلبه بالفعل للملئ بالشوق..

داخل هذا البيت ، هناك معلمه! الشخص الذي كان يحترمه طوال حياته! ..

منذ أنه قد عاد إلى سن السادسة عشرة ، إذاً ، دون رعاية لكونه ولد من جديد ام لا ، في تلك اللحظة ، هو بالفعل لم يعد ذلك السياف العسكري الموقر ! في تلك اللحظة ، كان تشو يانغ ، شاب! شباب ضعيف وحساس! ..

في تلك القارة ، قبل أن ينضج ، كان هناك عدد لا يحصى من الناس الذين قد يتسببون في وفاته! إذا كان لا يزال يفكر في نفسه كخبير عسكري موقر في حياته السابقة ، فعندئذ في ظل ظروف قدراته الغير متطابقة مع عقليته ، فإنه سيموت بسرعة فائقة ...

فقط تشو يانغ عرف ، أنّ الفنان العسكري الموقر سيظل قادراً على أن يكون له مكانة مرموقة في تلك السماوات الثلاثة السفلى.. ومع ذلك ، إذا وصل أحد الفنانين العسكريين الموقرين إلى السماوات الثلاث الوسطى ، فستظل هناك حالات يتم فيها تقييد يديه وقدميه ، ومن ثم سيحتاج إلى توخي الحذر في مساعيه.. في هذه الأثناء ، إذا وصل فنان عسكري موقر إلى السماوات الثلاثة العليا ......

هو أو هي عندئذ لن يكون شيء خاص! ..

فقط عن طريق نسيان أمجاد الماضي من حياته السابقة ، والبدء من جديد ، خطوة واحدة في كل مرة ، مستمراً حتى وصوله إلى الذروة - التي من شأنها أن تكون الصحيحه المنطقيه و الوحيدة ! ثم ، بالنسبة للخطوة الأولى ، سيكون ذلك هو أن يصبح الأخ الأكبر للتلاميذ لجميع الأحياء الداخلية للطائفه في غضون أقصر وقت ممكن ، ثم يدخل إلى مجمع السبعة ظلال ويحصل على الشظية الأولى من سيف المحن التسعة .. !

بالنسبة لمسار هذه الحياة ، ما يمكن تخيله هو أنه سيكون بالتأكيد أكثر إثارة من حياته السابقة! ..

أوقف الأشخاص الثلاثة خطاهم في نفس الوقت ؛ كانوا قد وصلوا بالفعل إلى حديقة الخيزران البنفسجي .. بينما كان ينظر إلى هذه المنازل القليلة التي لم تكن موجودة في السابق إلا في ذكرياته ، تم إطلاق عواطف عميقة ومكثفة من عيون تشو يانغ .. أوقف عن غير قصد قدميه ووقف في مكانه ، بإمكانه فقط أن يشعر بالعواطف داخل قلبه تتصاعد مثل المد .. كان في الواقع غير قادر على احتواء انفعالاته! ... 

-------------------------

انتظر اول آرك يبدأ ، كان امتع آرك بالنسبه لي لحد الآن .. ♥︎

ترجمة : رينكو ...


اقرأ باقي الفصول فور نزولها فقط على نادي الروايات


www.Rewayat.Club
شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus