بسم الله الرحمان الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي الأمين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


" ها ؟ سيبدا الإختبار الثاني الآن ؟ "


مذا ؟ لم  ننهي الإختبار الأول حتى "


" تبا .. أنا متعب جدا "


" يبدو انه من المقدر لي الفشل في الدخول "


" لحظة ، لقد قال عقبات لكنني لا أرى أي شيئ "


التفت الجميع و بدوا حذرين للغاية لكن فجأة صرخ أحدهم ..


" السماء .. أنظروا إلى السماء "


" مهذا ؟ سحابة سوداء "


" لا .. لا هذه إنها سهام "


( سهام أو منال هاهاها -__- )


" الكثير من السهام تتجه نحونا إحموا انفسكم "


صرخ جميع المشاركين و حاولوا المراوغة ..


اصطدموا مع بعضهم البعض ينما يحاولون التهرب منها ..


لكن لم يكن ذلك كافيا .. كان عددها كبيرا جدا و تستمر بالسقوط بالتدريج كان هذا صعبا جدا ..


تفاوتت الإصابات بالأسهم بينما جعل الجميع يتراجع فاصطدمت المجموعة الأولى بالثانية و حاول معضمهم التراجع ..


في دقيقة و احدة أصيب الكثير من المشاركين و فقدت المجموعات القدرة على التقدم بسرعة .. 


استمرت الأسهم بالنزول كالمطر على المشاركين .. على الرغم من عجز الكثيرين .. إلا أن بعضهم برز ..


كان هناك شاب طويل و قوي و صلب الجسد تلقى الأسهم بجسده لكن تابع تقدمه .


و كانت هناك فتاة رشيقة راوغت الأسهم ببراعة و تقدمت ..


وآخرون خبثاء استعملوا أجساد المشاركين كدروع .. 


" على الرغم من ان هذا الإختبار بدى على السطح أنه تشكيل للعقبات في طريق المشاركين ، لكن الحقيقة الخفية هي النظر في ردود أفعالهم ، و قدراتهم الجسدية و العقلية لمواكبة التغيرات " فكر جان مع نفسه بيمنا كان يركض ببطئ صعودا ..


حاليا كان خارج مجال الهجمات لكنه لازال يقترب ..


لم يتبقى بين مجموعته (الأخيرة يا باشا) و بين المجموعة الثاني سوى ثلاثين درجة ، بسبب تراجعهم .. أما في المقدمة فلا يوجد سوى بضعة أشخاص تمكنوا من التعامل مع السهام بطرق مختلفة ..


بعد دقائق ، وصلت مجموعة جان إلى المجموعة الثانية ، توقف العديد من أعضائها للتفكير في كيفية عبور منطقة السهام .


وهكذا لم يتبقى سوى مجموعتان .. 


الأولى فيها عشرون عضو .. يعبرون منطقة السهام بطرق مختلفة ..


و الثانية مكون من المئات متوقفين للتفكير في حل للعبور من المنطقة ..


انحنى جان و حمل سهما خشبيا سقط على الأرض ..


كان بطول نصف متر و بنهاية دائرة غير حادة .. حمل جان السهم و اندفع نحو منطقة الهجمات ..


" مذا .. هذا الفتى مجنون "


" آآح .. سيتلقى الضرب و يتراجع "


سخر المشاركون من أعضاء المجموعة الثانية .. (الفاشلون يعني)


سوو ووش ! ! 


اخترق السهم الهواء و توجه نحو رأس جان ..


" لا أستطيع رؤية من أطلق السهم ..لا بد انه في أعلى الدرج ، يستحيل ان يتمكن من رؤيتي من هذه المسافة ناهيك عن الإطلاق علي بهذه الدقة ، لا بد انه يستخدم الطاقة .. هيهيهي كلما رأيت الفنون القتالية لهذا العالم كلما ازداد إعجابي بها " كما فكر بذلك لوح بيده مستعملا السهم كسيف خشبي قصير و ضرب السهم الساقط من السماء نحوه ..


ترا ااك ! ! 


كسر السهم الساقط من السماء ..


لكن تبعه مباشرة ثلاثة أسهم أخرى ..


ترا ااك ! ! ترا ااك ! ! ترا ااك ! ! 


كسرت كل الأسهم بتلويحة واحدة من جان .. ثم زاد سرعة تقدمه و هو يحطم الأسهم دون أي عناء ..


بعد دقائق وصل إلى المجموعة الأولى ..


في أعلا الدرج ..


ظهرت معالم الحيرة على وجه مدير الأكاديمية 'راوو' (اسم مدير الأكاديمية) .. 


" هاهاهاها .. مذا هناك يا أخي الصغير ، هل هزمك ذلك الطفل الرضيع بهذه السهولة .." ضحك 'بان' (اسم زعيم عشيرة الشمس المحترقة) بشدة بينما يسخر من اخيه الصغير ..


" ذلك الفتى بارع جدا في استعمال السيف .. لا يهم كم عدد الأسهم أو مكانها ، إنه يهاجم منطقة الضعيفة في السهم و يحطمه " أجابه راوو ثم التفت إلى أحد الشيوخ و قال " هذا الفتى عبقري .. عندما يحين و قت ذلك الشيء ضعه في المجموعة الأولى " ..


" أمرك سيدي " أجابه الشيخ ثم غادر ..


صور الشخصيات ، وحتى الأماكن ، و الأسلحة تجدونها بجودة عالية و مع التعريف في بروفايلي على الأنستغرام .



《 سيد_أعجم 》



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد أن لا إلاه إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus