بسم الله الرحمان الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي الأمين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


في اليوم التالي ..  


خرج جان من كوخه من أجل التوجه إلى المحاضرة الصباحية ، لكن حدث شيء غير متوقع .. 


وجد العشرات من الطلاب الخارجيين يحيطون به .. 


" همم !! .. أكلكم هنا من أجل تلقي الضرب " نظر جان حوله قبل أن يقول غير مباليا .. 


خرج غايو من وسط الحشد ، كان أنفه مضمدا ، لكن باقي جسده بدى صلبا و قويا و سالما ..  مشى ببطئ متوجها نحو جان ، ثم رفعوق و قال : " سيد جان ، من الآن فصاعدا أنت ستكون سيد المدينة الخارجية ، من الآن فصاعدا كل الطلاب الخارجيين البالغ عددهم خمسمئة طالب تحت تصرفك ، تفضل إلى الأمام من فضلك سأرشدك إلى منزل سيد المدينة "


تفاجأ جان و فكر " هذا الطفل لقد كان مغرورا جدا البارحة لكنه الآن تغلب على كل غطرسته و العجرفة التي أظهرها البارحة ، جميل .. جميل جدا لقد حقق التوازن العقلي في هذا السن الصغير .. " ثم ابتسم قائلا " مالذي تتحدث عنه يا فتى لا أتذكر قول أنني أريد أن أكون سيد المدينة "


" هذا !!  ..  من العادة أن أقوى شخص في المدينه هو من سيكون السيد يا سيدي ، ولا يوجد أي شخص يجرء على قول أنه أقوى منك يا سيدي لذلك أظن أن ... " 


" هاهاهاهاهاها .. أيها الطفل ما هو اسمك ؟ "  قاطع جان و هو يضحك بقوة ..


" اسمي غايو يا سيدي .. أنا سيد من المستوى الخامس لمسار الجليد " أجابه غايو .. 


" حسنا غايو .. حاليا ستبقى سيد المدينة ، اليوم سأختار مساري و ليس لدي الوقتي للعبث في هراء الأطفال هذا "


" لكن سيد جان ألا تظن أنه من الأفضل أن تتولى الأمر بنفسك ؟  "


" لا .. لقد أخبرتك بالفعل لست مهتما " كما قال جان ذلك أكمل السير وسط نظر بقية الطلاب و غادر .. 


.  .  .  .  .  .  .  .  .  .  .  .  .  .


أمام مكتبة العشيرة ..


تجمع الطلاب أمام باب بطول ثلاثة أمتار و عرض ثلاثثة أمتار ،  أمامهم وقفت المعلمة ياوزي قائلاتا : " أيها الطلاب مكتبة العشيرة مقسمة إلى ثلاثة أقسام .. قسم خارجي و داخلي و أساسي .. أنتم ستدخلون القسم الخارجي من أجل اختيار فن تدرب للمسار اللذي تريدونه و ستكملون ذلك مع الشيخ الثالث المسؤول عن المكتبة "


كما قالت ذلك ظهر شيء متوهج يطير في السماء .. 


" مهذا ؟  .. إنه يطير باتجاهنا "


" طائر كبير ؟  ..  هل هو نسر "


" لا .. هذا هذا إنه تنين ..  "


تجمدت ملامح الجميع لوهلة قبل أن تقول لاوزي " يكفي .. أظهروا الإحترام للشيخ الثالث إنه مثلي مزارع لمسار التحول  ..  لكن هو مندمج مع جوهر تنين السماوي أما أنا فمع الذئب القرميزي المجنح " .. 


بعد لحظة رآى الطلاب شكل التنين ينزل ثم اختفى و ظهر رجل أسمر بثياب آمازونية غريبة .. لم يكن نحيلا أو قويا ،  أول انطباع حصل عليه الطلاب هو'غريب أطوار' .. 


تقدم الرجل نحوهم قائلا " شكرا للشيخة الخامسة عشر سأهتم بالوضع من هنا .. " كما قال ذلك حيته لاوزي ثم أشرات للطلاب بأن يتبعوه فقط كما لمس باب المكتبة فتح الباب و دخل الشيخ الثالث ثم تبعه الطلاب  .. 


كان المكان واسعا و الرفوف ممتلأة و مقسمة إلى طابقين ، و وضعت عدة طاولات في الطريق عليها بضعة كتب ،  بينما كان الطلاب متفاجئين و مندهشين من روعة هذه المكتبة كان جان اللذي رأى مكتبة الفراغ العظمى بالفعل يشعر أنه قد نقل من قصر كبير لا يرى حده موجود فوق السحاب إلى كوخ صغير على الأرض ..


" أولا سأشرح لكم بعض الأمور التي لا تعرفونها ، هنا في مكتبة القرية الخارجية توجد كتب لمختلف المسارات على الرغم من أن كتب مسارات النار هي الأغلبية إلا أن كتب المسارات الأخرى ليست قليلة أيضا .. " تحدث الشيخ الثالث ثم التفت قائلا " مسار تم إنشاؤه خلال العصور القديمة جدا  ، حيث يستخدم المزارعون درجات الحرارة العالية والاحتراق وأنواع مختلفة من النار ويتعاملون معها ، ولكن أيضًا العناصر الأخرى المرتبطة به ارتباطًا وثيقًا مثل الرماد والدخان و تعتبر واحدة من أقوى المسارات التي يمكن أن يختارها المزارع و هي المسار الذي كان يستعمله مؤسس العشيرة الموقر حتى لقب بطاعون اللهب القرميزي قوته كانت عظيمة جدا .. من أشهر الكتب في المكتبة الخارجية لفهم و استغلال مسار النار هي كتاب اللهب الخامد و كتاب النار الحارقة و كتاب النجمة القرميزية ، كلها كتب قديمة و تدرب عبيها الكثير من الأشخاص و أشادوا بها و طوروها أيضا  ،  طبعا ستكون مفيدة في البداية لكن تقدمكم في فهم مسار النار مهم جدا لكي تستطيعوا تطوير الفن و التقدم إلى عوالم أعلا "  .. 


" يليه مسار التحول و هو المسار الذي اخترته أنا و الشيخة الخامسة عشر  ،  مسار قديم جدا تم إنشاءه منذ العصور القديمة للغاية  ، معظم كتبنا عنه ناجمة عن التبادلات مع عشيرة الوحش النائم لكنها طورت من قبل مزارعينا في هذا المسار ،  مسار بمتطلبات دخول منخفضة يستخدم فيه المزارعون جواهر الوحوش  لإظهار طيف الوحش المقابلة للوحش ، في هذه الحالة ، يختبرون أيضًا التضخيم النموذجي من شظايا القوانين المحولة ، بحيث أن حتى الوحوش مليئة بشظايا القوانين و عند موت الوحش تتجمع كل شظايا القوانين في جوهره ،  لذلك في العادة يختار مسار التحول بالحظ إذا حصل مزارع على جوهرة وحش قوي و تتوافق معه فمن الجيد أن يختار مسار التحول فهذه طريقة مختصرة للحصول على الكثير من شظايا القوانين ، يجب على مزارعي هذا المسار اتخاذ الاحتياطات اللازمة لعدم تجاهل الحد الزمني لتحولهم المحدد إذا تم تجاهل ذلك يمكن أن يؤدي إلى تحول دائم إلى أي شيء يتحولون إليه حاليًا ، معظم الأمثلة البارزة تتحول إلى زومبي أو روح شجرة أو وحش ،  عيب رئيسي آخر هو أنك يجب أن تطور جوهر الوحش بدلا من تقديم زراعتك وهذا أصعب كثيرا من التقدم في زراعتك بالطرق العادية  "


" و يليه مسار ... "


و أكمل الشيخ الثالث شرح كل مسار بمميزاته و نقاط ضعفه حتى انتهى .. 


لمعت عيون جان و فكر " على الرغم من أنني معجب بالعديد من المسارات إلا أن مكتبة القرية لديها عدد قليل من كتبها " تنهد ثم فكر مجددا " سأختار مسار النار إنه قوي جدا في الهجوم و مفيد في القتال كما أن هناك الكثير من المزارعين لمسار النار الذين طوروه في القرية ... "


كما كان يفكر قطع تفكيره بواسطة ريح هبت من باب المكتبة ..  


التفت الجميع ليرو أن نائب مدير الأكاديمية يمشي نحوهم .. 


تقدم الشيخ الثالث و قال " تحياتي للشيخ الأول "


" آآه  ..  الشيخ الثالث أتمنى أنني لم أقاطعك أنا هنا من أجل أخذ الطالب جان  .. " تكلم نائب المدير  ..



صور الشخصيات ، وحتى الأماكن ، و الأسلحة تجدونها بجودة عالية و مع التعريف في بروفايلي على الأنستغرام .



《 سيد_أعجم 》


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد أن لا إلاه إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus