بسم الله الرحمان الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي الأمين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


في أعلا الدرج .. داخل قصر أبيض ..


جلس ثلاثة أشخاص على طاولة يشربون الشاي ، بينما وقف خلفهم سبعة ظلال ..


"هوهوهو .. الجيل الشاب هذه المرة نشيط حقا ، لقد صعدوا ربع الدرج في نصف ساعة فقط" كان المتحدث هو زعيم عشيرة الشمس المحترقة .


" أتظن ذلك حقا يا أخي الكبير .. بالنسبة لي فهم مجرد أطفال متحمسين يفتقدون للخبرة ، سيتعب معظمهم قريبا على أية حال " أجابه مدير الأكاديمية ..


" أنت متشائم يا أخي الأصغر ، قد تكون المجموعة الأولى فاقدتا للخبرة ، لكن أرى الكثير من الشباب يخفون قوتهم و يتمالكون أنفسهم في المجموعات الثانية و الثالثة و الرابعة "


" هوه .. هذه البداية فقط سنرى مذا سيحدث قريبا " أمسك مدير الأكاديمية (الأخ الأصغر) كأس الشاي و شرب رشفة ثم نظر إلى الشاب الجالس أمامه " مارأيك يا ابن أخي ، أنت العبقر رقم واحد في العشيرة ، هل ترى أي شخص هنا يهدد مكانتك " ..


كان فايو هادئا مثل بركة المياه الهادئة ، بجسد نحيل و بشرة بيضاء ، لمعت عيونه القرميزية بينما داعبت الرياح شعره القرميزي قليلا ، منذ البداية جلس وهو ينظر نحو الدرج دون أن يقول كلمة .. " لا أعلم يا عمي ، لكن في المجموعة الخامسة ، ذلك الفتى .. لم تتغير وتيرة تحركه و لا طريقة تنفسه حتى دقات قلبه ثابتة .. إنه يظهر طريقة حركة جيدة جدا مقارنة بسنه " ..


" ها ؟ المجموعة الخامسة ؟ ألا تظن أنك تبالغ في الأمر ، سيسقط قريبا على أية حال " أجابه عمه (مدير الأكاديمية ) ..


بجوارهم تبادل الرجال السبعة النظرات و الهمسات ..


" المشاركون لا يزالون في أسفل الدرج ، أنا بالكاد أستطيع رؤيتهم بتثبيت الطاقة في عيني ، و السيد الشاب لايو يستطيع حتى حساب دقات قلبه من هذه المسافة "


" نحن الشيوخ فقط في عالم السيد العظيم ، كيف يمكن أن نقارن بالسيد الشاب " 


" إنه حقا العبقري رقم واحد للعشيرة ، في كل المنطقة الشرقية لا يوجد سوى سبعة أشخاص و صلوا للعالم الغير مقيد و هو أصغرهم سنا "


" مستقبله واعد حقا .. إنه أمل العشيرة ، أتمنى فقط أن يجمع ما يكفي من القوة ، لنهجم و ندمر عشيرتي الظل و الوحش "


. . . . . . . . . . . . 


أسفل الدرج استمر الوقت بالمرور و مرت ساعة أخرى ..


تراجع الكثير من الأطفال في المجموعة الأولى إلى المجموعات السفلية ، بينما تقدم الكثير و اختلف التوازن بشكل واضح ، و لم تتبقى سوى ثلاثة مجموعات .


المجموعة الأولى كانت في منتصف الدرج تماما و تتشكل من سبعين مشاركا ، و تليها بخمسين درجة المجموعة الثانية ب مئتي مشارك ، بينما تقع المجموعة الثالثة و الأخيرة خلف الثانية ب ثلاثمئة درجة و تظم معظم المشاركين الذين بدوا كأنهم سيفقدون وعيهم من التعب في أية لحظة ..


" هذا جيد جسدي اعتاد على الأمر حقا ، لا أريد أن أبدو كمتغطرس لكن .. هيهيهي طريقة الركض و التحكم في دقات القلب عن طريق التنفس .. لقد صنعت الفن القتالي الأفضل حقا ، أعترف بكل تواضع أنني العبقر الأول في الكون .. لكن من الوغد الذي يتجرأ على إزعاجي هكذا ، منذ بدأ الإختبار و أنا أشعر أنني مراقب بشدة ، أعلم أنه أحد الأوغاد الثلاثة من السابق و أنه فوق الدرج ، لكن هذا مزعج ، لا أستطيع كشف أسرار فني السماوي و التقدم في الترتيب هكذا  " كان جان في المجموعة الأخيرة و كان تنفسه ثابتا و لم يبدو عليه أي تعب ، ركض بثباة و تجاوزت حالته الجسدية الجميع ..


استمر الوقت في السير و مرت ساعة أخرى ..


هذه المرة سقط معظم المشاركين ، في كل الدرج لم يتبقى سوى ألف مشارك ، مقسمين على ثلاثة مجموعات ..


المجموعة الأولى خمسين مشارك ..


المجوعة الثانية مئة و خمسون مشارك و هي بعيدة بعشرين درجة من الأولى ..


المجموعة الثالثة ثمانيمئة مشارك و هي بعيدة بأربع مئة درجة ..


كالعادة كان جان في آخر مجموعة و لم تتغير تحركاته أبدا ..


" أرى الكثير من الأطفال الواعدين هنا ، إنهم يختبؤون جيدا و يحاولون الحفاظ على قدرة تحملهم ، هذه البصيرة و الصبر مهمان جدا لفناني القتال .. " لاحظ جان الموقف من حوله ثم رفع رأسه و رأى بوابة عملاقة في الأفق يخبؤها الضباب ..


" لم يتبقى الكثير ، أنا سعيد بذلك ، هل حان الوقت للتقدم يا ترى ؟ " 


. . . . . . . . . . . . . . . . . 


فوق الدرج ، و داخل القصر ..


" سينتهي الإختبار الأول قريبا ، يبدو أننا سنحصل على الكثير الشباب الجيدين "


" أنت متفائل جدا يا أخي الكبير .. أتساءل كم سيتبقى منهم بعد الإختبار الثاني .. هيهيهي " كما قال ذلك أشار لأحد الشيوخ بده .. 


تقدم الشيخ و وضع يده على الأرض و فجأة ..


سوو ووش ! ! 


خرجت العشارات من الأسهم الخشبية ..


لم تكن حادة ، لكنها كانت صلبة و جيدة ..


كان من الواضح أنه مقاتل ذو مسار الخشب ..


" أنت .. يا أخي الأصغر ، ألا تظن أنك قاس جدا .. أنت رامي السهام الأفضل في المنطقة و قد عشت لأكثر من مئة سنة و تتجرأ على التنمر على بعض الأطفال .. أنت لئيم جدا "


" يال قلبك الحنون يا أخي الأكبر ، نحن حاليا على وشك دخول حرب ، و علاقتنا متوترة جدا مع كل من عشيرتي الظل و الوحش ، هل تظن أن لدينا الوقت و الجهد و الموارد الكافية لنضيعها على الجميع ؟ "


" همف !! هذا لا يغير حقيقة انك ستهاجم أطفال متعبين غافلين " زمجر زعيم العشيرة ..


لكن مدير الأكاديمية تجاهله و صرخ بقوة " إلى كل المشاركين الإختبار الثاني سيبدأ الآن .. كل ما عليكم هو أن تتجاوزوا العقبات بينما تتقدمون إلى الأمام ، لا يستطيع الوصول للبوابة الداخلية للأكاديمية في نصف ساعة ، سيفشل في الإختبار ..



صور الشخصيات ، وحتى الأماكن ، و الأسلحة تجدونها بجودة عالية و مع التعريف في بروفايلي على الأنستغرام .



《 سيد_أعجم 》



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .  . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد أن لا إلاه إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك .

التعليقات
blog comments powered by Disqus