كاميا شخص يتيم يعيش مع أخويه في دار الأيتام يتم التنمر عليهم كل يوم بسبب ضعفهم لكن كاميا كان يحاول دائما حماية إخوته لأنها مسؤوليته كأخ أكبر لكن كاميا كان يشاهد الروايات والأنمي من هاتف مدير دار الأيتام وفي أحد الأيام جاء رجل لتبني كاميا كان رجل سمين وقبيح المظهر من وجهه تعرف قسوته لكن كاميا لم يحكم أبدا على الكتاب من غلافه لكن أكثر ما أحزنه هوا أنه سيتبناه وحده لم يستطع كاميا معارضتهم ذهب كاميا مع أبيه الجديد وكان يظن بأن حياته ستتحسن وهذا ماكان من المفترض أن يحصل كان كاميا يتم تعذيبه يوميا ويجبر على العمل وجلب المال لوالديه و قد تعدذب لمدة 10 سنوات حتى صار عمر كاميا 18 سنة و ماجعله ينتظر تلك المدة هو الروايات التي كان يشاهدها من هاتف أبيه الذي كان يسرقه منه عندما يكون نائما لكن نفذ صبر كاميا وقال في نفسه إذا كان العالم قاسي فسأكون أقسى منه إشترى كاميا سيف حاد وذهب إلى المنزل كالعادة جاء والده بالتبني وقال له أين المال أيها اللعين نظر كاميا إلى والده وعيونه حمراء وقال أتنتظر المال كاه هل أنا خادمك نظر الأب وعينه حمراء من الغضب حاول الأب ضرب كاميا لكن كاميا تجنبها وألقى على والده وابل من اللكمات حتى أغمي عليه إثر الضرب الشديد حمل كاميا والده وربطه على السرير نهضت والدته من الصوت و رأت كاميا يربط والده وخافت من ذلك المنظر وكانت ستهرب وإذا بسكين يخترق رأسها وتموت على الفور يبلل كاميا والده بالماء لكي يستيقظ يستيقظ والد كاميا وينظر إلى كاميا ويتذكر ماحدث ويقول حررني أيها الوغد أهكذا ضاعت تربيتي والمال الذي أنفقته عليك ولكن كاميا لم يغضب من كلام أبيه بل إبتسم ابتسامة شريرة وهو يفكر بأن كل كلمة يقولها ستزيد المدة التي يعذبه فيها ذهب كاميا وجلب السكاكيين والسيف الذي إشتراه ونظر إلى والده نظرة شرعلى وجهه ربط فم والده لكي لايصرخ وبدء بتقشير جلد والده ببطء وقطع أصابعه ببطء وفعل المثل مع أصابع قدميه وحمل سيفه وبدء بقطع أطرافه ببطء وبعدها بدء في إقتلاع عينيه بدء في رش البنزين في جميع أنحاء المنزل لاكنه كاميا لم يكتفي بهذا لأن الشر قد ملئ قلبه خرج كاميا من المنزل ومن هنا كاميا بدأ في القتل لقد قتل ونهب وإغتصب بعد مرور 3 سنوات فقط صار كاميا أول مجرم مطلوب في العالم كاميا كان مشهور بلقب القاتل الصامت فهو يقتل ضحيته بدون أن يلاحظ وفي أحد الأيام كان كاميا ملاحق ون خمس دوريات شرطة وقتلهم جميعا ومن هنا بدأت شهرته حول العالم

2021/08/18 · 934 مشاهدة · 394 كلمة
Rafael
Nito@
نادي الروايات - 2021