’اين انا’

                 ’لماذا لا اشعر بشئ’

                                                             ’هل انا ميت’

                                                                                           ’ما هذا الشعور الغريب’

                                                                                                                                                          ’اشعر بالفراغ بداخلى’

’اشعر كأنى عباره عن لا شئ, كنت لاشئ, عشت ك لا شئ, مت ك لاشئ , كنت لا شئ فى عيون الجميع, ايضا كنت انظر الى نفسى على انى لا شئ’


’اتسائل لماذا خلقت فى هذه الحياه فانا لم اساهم فى حياه اى شخص عشت ومت ولم يدرى بى احد, وكأنى كنت حشره تصرخ عاليا "انا هناا" ولكن لم يسمعها اى شخص’


’هل انا حزين لانى قد مت, ممم لا اظن فلا احد يهتم لامرى ولا اهتم لامر احد’


’انا اليتيم الذى لا يعلم شئ عن والديه وتم تربيته من قبل شخص اخر كارمن اه لقد كانت امرأه طيبه’


’لا اعلم لماذا كانت تهتم بى بالضبط كل ما كنت اعلمه ان ابى قد تركنى لها لكى ترعانى وانه رجل قوى وكارمن احترمته جدا ولكن عندما كنت اسئلها عنه وعن امى لم تجبنى ورغم انى غضبت منها بضع مرات بسبب هذ الموضوع فلقد نسيته بمرور الوقت فهى كانت تعطينى الرعايه الكافيه لكى لا اشعر بالنقص’


’حقا لقد اعطتنى طفوله جميله لعيشها وماذلت اتذكر نصائحها

وبعد التفكير فى الامر اشعر كانى اسمع صوتها وهى تقول "يوما ما يا عزيزى ستجد من يحبك ويهتم لامرك فى هذا العالم القاسى وتذكر ان تفعل كل ما تستطيع من اجلهم ولا تخذلهم" 

"يجب عليك ان تعامل اى امرأه جيدا ولا تأذيهم فالمرأه ضعيفه بطبيعتها وتخيل انها انا فانت لا تتمنى ان يحدث شئ سئ لى اليس كذلك" قالت الجمله الاخيره وهي تبتسم


’لقد كانت امرأه عظيمه حقا, رغم جميع الظروف القاسيه التى مرت بها كانت تعتنى بى ولذلك تعهدت بان احافظ على هذه النصائح وان اجعلها دائما فخوره بى’


’حسنا بالطبع جاء القدر سريعا واخذها منى وثم تشردت وعرفت ما معنى ان تكون الحياه قاسيه وكيف لطفل فى ال 11ان ينجو وحيدا فقد كافحت وتعلمت وتأقلمت ونجوت بصعوبه شديده ونتيجه لذلك اظن ان تفكيرى سبق العديد من اقرانى’


’ولكن فى النهايه اجد نفسى عالقا فى هذا الفراغ فى نهايه كل الالم الذى مررت به للبقاء على قيد الحياه اموت ولا احد يعرف ماذا حدث لى لا احد يعلم مقدار الالم الذى عشته لا احد يعلم بالمعاناه بداخلى وكيف لطفل ان يكافح فى هذا العالم اللعين ليستمر فى العيش’


’لماذا ولدت من الاساس ما الهدف من حياتى بحق الجحيم هل عشت لكى يتم تعذيبى ثم اموت دون سابق انذار ببساطه ما هذا الهراء اللعين لماذا انا لماذا انا لماذا اناا كنت اتسائل كل يوم لماذا اضطررت لعيش حياه كتلك’

وبعد السب واللعن لفتره

’هاااه, اظن ان على ان اهدأ قليلا ليس كأن اى شئ سيفيدنى الان فقد انتهى الامر’


ولكن قبل ان افكر بهذه الاخير سمعت صوت غريب داخل الفراغ وهو يقول :

#[تم الخروج من وضع الخمول اجباريا]#

#[الطاقه داخل برنامج المساعد اعلى من 63%, عمليه الختم قيد التفعيل, نسبه اصلاح التدفق 83%]#

#[المضيف تعرض لصدمه عصبيه, بدأ الاجراء المضاد]#


’ما هذا الصوت الغريب هل بدأت اهلوس, اه ما هذا الشعور الغريب هذا الشعور كأن شئ ما يشدنى بقوه’


وقبل ان افقد الوعى سمعت الصوت مره اخرى وهو يقول :

#[تم الانتهاء من الاجراء المضاد و جارى خروج المضيف من حاله الصدمه]#

#[الرجوع مره اخرى الى وضع الخمول  الى حين الانتهاء من عمليه اصلاح التدفق]#


وقد بدأت افتح عينى ببطئ ولكن الرؤيه كانت ضبابيه قليلا وبعد لحظات بدأت رؤيتى تصبح واضحه 


وقد رأيت امامى فتاه جميله بشعر اسود مغطاه بطبقه رقيقه من قماش ممزق وجسدها ملئ بالدماء واثار العضات ويبدو على وجهها اثار الزعر الشديد وهى تنظر لى 


حاولت النهوض من مكانى لاجد انه لا يوجد عضله واحده تستجيب لى وكل ما اشعر به هو الالم الشديد فى جميع انحاء جسدى 


وتحدثت الفتاه بالكثير من الاشياء بعصبيه وتوتر والدموع تتدفق من عينيها الزرقاء الجميله ولكنى لم استطع سماع سوى بعض الضوضاء وعندما حاولت فتح شفاهى لاتكلم وجدت ان شفاهى ترتجف فقط ولا يستطيع الكلام الخروج


لتبسيط الامور انا حاليا اشبه الشخص المشلول ولكن الفرق انى استطيع الشعور بالالم الحاد فى جميع اجزاء جسدى والذى يثبت ان اعصابى مازالت تعمل وبعض لحظات اغمضت عينى قليلا وبدأ وعى بالتلاشى 


لا اعلم بالضبط كم بقيت فى تلك الحاله ولكن عندما بدأت بفتح عينى مره اخرى وجدت الفتاه امامى ويبدو ان اثار دموعها لم تجف بالكامل ولكن يحدث حاليا شئ غريب


فهناك ضوء ابيض يخرج من يديها ويسقط على جسدى وهذا الضوء يعطى شعور بالراحه والدفئ الشديد


لقد شعرت كأنى انتقلت من اعماق الجحيم ووصلت الى اعالى السماء 


ان هذا الشعور مريح للغايه لدرجه انى سقطت فى النوم كالطفل


وعندما استيقظت مره اخرى وجدت اننى استطيع الحراك حتى لو بصعوبه و وجدت الفتاه ملقاه على جسدى فاقده للوعى وجسدها يتصبب عرقا ويبدو ان حالتها الحاليه نتيجه جروحها والارهاق الشديد


وبمناسبه التحدث عن الجروح فعندما نظرت الى جسد الفتاه وجدت ان الجروح الناتجه عن العض على جسدها قد اختفت وحل مكانها بعض اثار الندوب لقد سعدت حقا لذلك


وعندما نظرت الى جسدى وجدت ان جميع الجروح الخطيره قد تم وقف نزيفها وبدأت تظهر اثار الالتئام والجروح الصغيره نسبيا يوجد محلها اثار للندوب 


لقد اندهشت حقا من هذه الاثار الشفائيه وعند التفكير فى الامر وجدت ان هذه الفتاه لا بد انها تمتلك تدفق للمانا المقدس فى جسدها وقلت فى نفسى ’ياالهى هل حقا هذه الفتاه معالجه يبدو اننى تعرفت على شخصيه كبيره’


بالطبع لقد تعرفت على شخصيه كبيره فالمعالج يمتلك وضع استثنائى فى اى مكان فكل الفرق القتاليه تتمنى ان تمتلك معالج واحد فى فريقها حتى ولو كان منخفض المستوى وهم ركن اساسى فى فرق الغارات الكبيره لتحدى الطوابق الجديده 


رغم ان بقيه التخصصات مهمه ولكنها ليست باهميه المعالج وندرتهم فلتبسيط ندره المعالجين 

 يوجد شخص واحد فقط ايقظ مانا مقدسه(معالج) بين 10 الاف شخص ايقظو تدفقهم السحرى ولكن يوجد بالطبع تخصصات اكثر ندره وقوه من المعالج


والتدفقات السحريه هى نوع المانا التى يمتلكها الاشخاص فلكل شخص تدفق معين يولد به ويتم ايقاذه لاحقا بعدما تتعدى خصائصه حد معين 


وبالطبع شخص معاق مثلى من دون اى اثر للمانا لا يمتلك اى تدفق سحرى 


وبعد انا ومضت هذه الافكار فى عقلى نظرت للفتاه وتسائلت من هى حقا


____________________________________________________

انا حاسس ان الروايه داخله على منعطف رومانسى #_#

عرفونى رئيكو وقولولى عايزين الاحداث الجيا تبقا شكلها ازاى 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus