" اليوم 6 ، اللعبة الأخيرة "

وقفت مقابل سانغ وو و غيهون داخل ممر طويل و مع مواجهتي لهما إلتقت القواعد المعلمة.

" اللعبة الأخيرة هي لعبة الحبار ، يجب على المهاجم أن يقف في الدائرة الصغيرة و يشق طريقه عبر خطوط المربع بقدم واحدة ، في النهاية و من أجل الفوز يجب أن يصل للمثلث الموجود في الناحية الثانية "

" المدافعين ، هناك إثنين و سيتمركز واحد داخل المربع و الأخر داخل المثلث الكبير "

" إن إستطاع المدافعان دفع المهاجم خارج الرسم يفوزان و سيتأهلان للجولة الثانية حيث سيكون واحد منهما مهاجم و الأخر مدافع "

" و إن فاز المهاجم يتم إقصاء المدافعين "

" ثالثا ، إن حدث شيء و تعذر على أحدهم الإكمال يتم اللجوء إلى القرارات المتبعة و أقصد بكلامي موت أحدكم "

" هذه هي قواع لعبة الحبار ، تسلق الأدرع لتصل للرأس "

" مهلا ، لماذا هو المهاجم ، أنتم فقط إخترتوه هكذا "

" رقم 456 ، تم إنشاء القرعة بالفعل و بما أنك و اللاعب رقم 218 أصدقاء الطفولة فقد رأينا أنه من الممتع رأيت تحالف يعيد الحنين و أيضا.... "

" يبدو أن اللاعب 000 ، قوي و ماكر ، ضدكما ستكون المنافسة حماسية"

قال المنظم و إبتسمت في وجه غي هون قبل أن تفتح الأبواب و نعبر للساحة الكبيرة حيث تم إعداد اللعبة الأولى.

" هاااا نحن ذا " نظرت للرسمة في الوسط و هي عبارة عن أشكال هندسية طفولية .

' لا توجد قواعد عن العنف ' فكرت و إستدرت للجانب الأيمن حيث يوجد نافدة زجاجية سوداء تمنعني من رأية ما يوجد في الخلف.

" هييه! I will **** your mother " إبتسمت و رفعت إصبعي الوسطى بإتجاههم.

*جهة أخرى*

" هذا الكلب إنه يغيضني ، لماذا لا تقصيه " تحدث رجل سمين بقناع ذهبي يغطي نصف وجهه يشبه الدب.

" ههه هدأ من روعك ، منذ متى و أنت تمتلك شرفا لوالدتك "

" مسألة شخصية و حساسة ، لذا لا تتدخل ، و أنت لماذا لا تقرده لي " تحدث السمين لرجل نحيف يبدو أن لغته الإنجليزية ممزوجة بالطريقة الصينية و بعد قمعه إستدار إلى المشرف على المكان.

أنا لا أستطيع ، سياسة المكان تنص على المساواة بين اللاعبين إلى حين إنتهائ جميع الألعاب و أيضا المضيف راهن على ذلك الشاب " قال المشرف الذي يمتلك قناعا أسودا و ملابس طويلة سوداء شبه رمادية و مع إستدارته للوراء رأى الجميع المضيف جالس بقناعه الذهبي الذي يشبه البومة.

" أرى مدى إهتمامه به لكن و إن يكن ، فذلك من.... "

" لا تشرك المتعة الجسدية بمتعة هذا المكان ، أخشى أن تمرض نفسيا " تحدث الرجل بقناع البومة قاطعا كلام الرجل الغير مفهوم و بعد مدة من جلوسه غادر المكان بعذر عشوائي و تبعه المشرف ، و كل هذا حدث و هم غافلين عن تواجد شخص يتربص في الظلال.

* الساحة ، ليون *

وقفت فوق الدائرة الخاصة بي و مع نظري إلى السماء حيث تشكلت السحب الرمادية بدأت أصٓفر بينما تتساقط قطرات المطر علي.

" التغيير على بعد أمتار قليلة "

قلت لهم بعدها رفعت ساقي اليمنى و بدأت أقفز على طول المربع إلى أن وصلت للزاوية العليا من المربع و واجهت غي هون من اليسار و سانغ وو من اليمين و طريقي للحياة في الوسط.

إن تقدمت و دفعوني خارج الخط سأموت لذا فإن نسبة نجاتي و أنا على حافة الرسم ستعتبر خطيرة لذا من الأفضل أن أصل للمركز و هناك سأطر لقتالهم وجها لوجه.

" لقد قتلت الكثير الذين تعرفهم و الذين لا تعرفهم ، حتى أنك... قتلت زوجتك من أجل بعض المال "

" بماذا تخرف أنت ؟ "

*الشخص 3*

" بماذا تخرف ، أنا حتى لا أعلم من أنت لذا لا تحاسبني على ما أفعله ، بل حاسب نفسك على ما فعلت في حياتك البائسة " قال ليون و مع تفاجأ صغير من غي هون نظر بحزن للأسفل لكن هذا لم يدم طويلا .

" ما أفعله هنا هو الصواب ، سواء قتلت أو إعتديت أو سرقت أو فعلت أي شيء لعين فأنا دائما سأرى الأمر على أنه صحيح "

" هذا ليس صحيحا ، انت غارق في رغباتك فقط ، عالم خيالي لا أساس له "

تناقش غي هون مع ليون و مع لحظة صمت بدأت السماء تمطر بغزارة.

" غي هون ، إن وافقت على الخروج من هناك أنا و أنت هل سيوافق سانغ وو "

نظر ليون نحو السماء و مع إلقاء فتيلة صغيرة إسترخى غي هون.

" نعم ، بالتأكيد سنخرج أليس...." قال غي هون و خفض سكينته و نظر إلى صديقه و الذي تفاجأ بتعبيره الحاد الذي يظهر الجشع و الحسد.

" سانغ وو ، أنت ستوافق ، لننهي هذا الأن الأمور تخرج عن السيطرة ، إن مات شخص...."

أراد غي هون قول شيء ما لكنه لمح ظلا يمر أمامه و سانغ وو و مع إعادة تركيزهم إستطاعوا رأية ليون واقف في وسط الشكل مع إمساكه المحكم لسكين تقشير التفاح.

" أرأيت ، هو لن سستسلم ، لن يتقبل حقيقة إنسحتبه بعد تبقي خطوة واحدة على ثرائه ، إنه جشع و طماع و أنت مثله "

" مه‍-لا ؟..."

" كيف ؟..."

" غي هون ، كانت لديك عائلة جميلة ، زوجة جميلة و مهذبة و إبنة جميلة و أم حنونة"

" لو أنك لم تسقط في بئر القمار لما كنت هنا , لما إزداد هوسك بالمال و تجربة كل شيء للحصول عليه "

" أنت ميؤوس منه لذا يجب أن يكون قبرك هنا تكفيرا لذنوبك ..."

" و لا تأسف على هذا ، هذه هي الحياة و كتكريم مني ، تكريم رجل عجوز أعدك بأنني سأزوج إبنتك لأخ زوجتي و سألعب قليلا بزوجتك السابقة التي ترقص بالملاهي أثناء غيابك "

" أنت ، أنت وغد حثالة ، لا يستحق الحياة " تحدث غي هون بعدها إندفع نحو ليون ممسكا بسكينه.

* سيو * سيو*

رفع غي هون يده و بردة فعل غاضبة قام بإسقاط السكين نحو وجه ليون الذي تفاد السكينة بسهولة و حاول إمساك يد غي هون لكن للأسف واجه هجوما من الأسفل و هذه المرة أفلح في إمساك يد غي هون التي تمسك السكين.

" النهاية قد تكون مألمة " رفع ليون يده اليسرى التي تمسك السكين و مع محاولته لطعن خصر غي هون تلق و بشكل مفاجأ لكمة قوية نحو وجهه التي أسقطته على الأرض الطينية.

* تفو *

" سانغ وو ، إنها لكمة *طق* جيد جدا ، قوتك على الأقل في المستوى B."

بسق ليون بعض الدم الممتزج مع اللعاب و مع تعديل فكه الذي إنحرف قليلا نظر للثنائي بينما كان يزيل سترته.

"لنكن صريحين أنا و أنت ، انت لم تلكمني بكل قوتك لأنك بحاجة إلى الطاقة لمواجهة غي هون بعد قتلي"

" ههههه ، أيها القرد اللعين ، إن تظهر لي أقوى ما تستطيع فلن تخرج من هنا إلى و أنت جثة هامدة "

قال ليون بينما كان يتم محتصرته من كلا الطرفين .

" يا رفاق أنتما تعلما بأنني أستطيع الفوز بعد أن أضع قدمي على ذلك المثلث ، صحيح "

أشار ليون بغباء للمثلث خلفه و مع ركضة مزيفة نحو المثلث ركض إتبعه غي هون بلهث و سانغ وو مع صرير محتدم لأسنانه.

" شخصيتي سيءة "

إستدار ليون للوراء و ببتسامة كبيرة توجه نحو غي هون الذي تفاجأ بقفزة ليون العالية.

* طم*طنين*كرك*

سمع صوت هش مع صليل غريب تردد في المكان ليقارع صوت قطرات المطر.

من ناحية أخرى ،

الشخص الذي تدور حول الأحداث و الءي قفز قبل قليل سقط على الأرض بعد توجيه ركلة قوية جدا بالعضمة التي أسفل الركبة و هذا الهجوم المكون من ثاني أقوى عضمة في الجسم أصاب الرأس مباشرة للمسمى غي هون.

كل من كان حاضرا تفاجأ بالموقف و بعد تركيز نظرهم على المهاجم لفترة غيروا نظرهم نحو الذي تلقى الهجوم الذي رفع رأسه نحو السماء كما لو أنه يرى أسعد ذكريات حياته .

نظر غي هون لمحيطه الذي كان يتحرك بطريقة غريبة و رغم شعوره بشيء يصطدم برأسه إلا أنه لم يستطع ربط النقط ببعضها.

ترنح غي هون قليلا و مع محاولة سقوط جسده قاومة و خطى خطوة للأمام ليساند جسده و يعيد توازنه لكنه فشل في هذا بسبب رأيته التي تصبح ضبابية شيئا فشيئا.

" غي هووون !!" صرخ سانغ وو بقوة مع تشكل دموع في عينيه و مع وصوله بجانب حمله بين ذراعيه و حاول قدر الإمكان تحديد ماذا يحصل مع صديقه.

" لا يمكن إصلاح شيء الأن ، في الغالب تشققت جمجمته أو حتى كسرت ، ركلة الكاراتيه التي نفذتها سببت له أيضا إرتجاجا حادا لدماغه لذا حتى لو حالفه الحظ و عولجت جمجمته خلال ثانية فسيظل موته محتوم و هذا بسبب إختلاط المادة اللزجة في الدماغ بالبكتيريا الحيوية "

" و شيء آخر ، توقف عن التصرف هكذا انت تثير إشمأزازي ، ضعف الشخص هو مشاعره. "

تحدث ليون و تمشى بخوات عادية إلى أن وصل إلى جانب الشخصين و مع إنهائه لحواره أمسك بسكينه و طعن رقبة .

" عندما تلتقي بملك الجحيم لا تخبره بأن موتك كان بسبب هجوم تسللي لأن القتال من أجل الحياة لا توجد به قواعد "

* ليون *

أفلت كتف سانغ وو و تركته يسقط و الدماء تخرج من عنقه و مع نظرة جانبية نحو المنظم أستدرت و وقفت على مثلث النهاية بتكاسل.

" هل تعلم بالصفقة التي عقدتها "

تحدث إليه و نظرت للنافدة من حيث يتم مراقبتي.

" نعم ، كل من في مستواي لديهم علم بالصفقة ، لا أعلم كيف ستفعل ذلك لكن فور قتلك لهم ستصبح الأمور فوضوية ، أولئك الأشخاص خاصون و لديهم نفوذ ، إعتبر كلامي تحذير صغير "

" لماذا تخبرني بهذا ؟ "

" لست أنا ، القائد هو من أوصى بأن أخبرك ، لقد كانوا هؤلاء الضيوف الخاصون كالإبرة في حلق كل شخص في هذا المكان ، إن موتهم سيزيل الكثير من العوائق "

" ممممم ، إن كانوا كذلك ، فلماذا لم تتدخلوا و لماذا ضممتموهم من الأساس "

" حسنا ، كنا نسعى لوضع تحالف عملي يضمن الكثير من المال و السلطة أما لماذا لم نتدخل ، هذا لأننا لا نستطيع ، بالكاد صانع اللعبة لديه نفود تكفي لمقارعة 4 منهم "

" إضافة ، إن قررنا الإنقلاب فستسوء الأمور لأنهم يمتلكون أدلة قوية و إن إنتشرت للعلن سيدمر كل شيء "

" كثير من الثغرات في الكلام لكنني معكم.... "

" هل تستطيع التحدث لقائدك"

" نعم هل تريد.."

" لا ، فقط أعلن عن فوزي و أخربه أن الصفقة تبدأ الأن لذا المرجوا إخلاء تلك الغرفة ، تأكد من أن الرسالة مشفرة ، تحدث بالكورية المحلية عوض الإنجليزية "

" مهلا ! لكنك أنت هنا كيف ستقتلهم على الأقل إنتضر...."

" فقط إفعل ما أخبرك به ، إضافة إلى ذلك من أخبرك بأنني أنا من سيقتلهم " قلت له و يبدو أنه مصدوم حتى أنني أشك في أنه فهم الجزء الأخير.

"........ لقد أصر على خروجك من اغرفة ، إنه يقول من الأفضل أنه سيبدأ الأن "

2024/01/09 · 119 مشاهدة · 1738 كلمة
نادي الروايات - 2024