*تخطي الوقت , 82 سنة ، عام 2142 ، قبل 7 سنوات من أحداث القصة *

_____ س.ش.0______

الإسم : ليون. 1,79 متر ؛ 50 كيلو.غ

قالب الشخصية : الصيني تونغ ، الأفريقي كويمبو

العمر : 27 (150)

العناوين : المسافر ، سيد البطاقات(+5000) ، ملك حقيقي .

القوة : ++A

السرعة : +++A

التحمل : ++A

الذكاء : ++A / الذكاء القتالي : ++A

الفنون القتالية : الملاكمة(++A)،الجودو(++A)،الكاراتيه(++A)،تايكواندوا(++B)، تقنيات محارب.

المهارات : مقاومة مطلقة للإشعاع(يمكن مشاركته), تكيف القدم مع التضاريس ، صنع الأسلحة البدائية ، براعة طبية.

العالم الحالي : ال100

الأصول : ملك مملكة فور-غالور

الجدول الزمني : 2142.

تقييم عام : أنت هو الذروة , أقوى بدنيا و عقليا من 20 رجل مجتمعين.

_______النهاية_______.

" نعم ، لقد إزداد طولي و وزني و وسامتي و قوتي و مهاراتي و عناويني خلال ال80 سنة الماضية "

" إنه تقدم طفيف و كان من الصعب تحقيقه لكنني إستطعت فعلها في النهاية "

" حسنا لنبدأ من البداية ، حصلت على عنوان "ملك حقيقي" قبل سنوات عديدة و هذا لأنني صنعت مملك قوية يتوفر بها كل شيء تقريبا "

السكان الأصليين 300 تقريبا

" و الزوار لا يمكن تحديد عددهم لأنهم يأتون في أفراد أو جماعات للتجارة و الشراء و إنشاء علاقات و أنا لست مهتم بعدهم لكن يمكن أن نقدر عددهم بالعشائر التي ينتمون إليها ، لذا إن إفترضت فإن هناك 8 أو 7 عشائر مختلفين يأتون و يذهبون "

" قوة مملكتي في مستوى آخر ،رغم أن أعداد العشائر الأخرى أكبر منا بأضعاف إلا أنهم لا يجرئون على الهجوم أو حتى على تشكيل تحالفات ضد مملكتي و هذا لأنهم يعلمون بأنني سأقطع الطعام عنهم و أقطع كل علاقاتي بهم مما يسبب لهم ضررا و دمارا خلال الشتاء القارص... "

" إضافة لهذا حتى لو هاجموا المملكة فسيموتون قبل أن يخترقوا سور مملكتي و التي هي الأولى من نوعها و التي تمتلك حائط دفاعي بطول 5 إلى 6 أمتار و عرض مترين ، بالنسبة للإنقلاب الداخلي فلا يمكن أن يحدث هذا ، لأنني شاركت مهارتي مع أفراد عشيرتي و الذين أثق بهم ، بمجرد أن يحدث الإنقلاب سأنشر غازا إشعاعيا كنت قد صنعته كدفاع داخلي "

" حسنا هذا كل شيء لمملكتي، بالنسبة للعالم الخارجي فكما توقعت قبل سنوات ، هذا المكان قطع صغيرة من الجنة ، إنه مكان خصب صالح لكل شيء و يجتمع به كل أنواع المناخات و الطقوس "

" سواء جبال و كهوف معدنية أو جبال ثلجية أو وديان و أنهار و بحيرات صافية بها أسماك أو غابات كثيفة و متنوعة ، فإن كل هذا يتواجد في هذا الوادي أو المنطقة التي تعتبر ملكي و تحت نفوذي "

" هذه الأشياء الإيجابية مكنتني من الحصول على لقب الملك الذي سمح لي من فرض سلطتي و زيادة الإحترام و إتباع الأوامر بنسبة %30 "

" بالنسبة لسيد البطاقات فببساطة حصلت عليه بعد جمعي لأكثر من 1000 بطاقة ، طبعا هذا العنوان ليس به مميزات لكه يعتبر إضافة جيدة للحالة"

" هذا كل شيء ، إن كان أي شيء آخر لم أذكره فقد حصلت هليه بعد التدرب و القتال الذي لم يتوقف خلال السنوات الماضية "

" حسنا ، بذكر السنوات الماضية و القتالات ، لم أحصل قط على بطاقات مدهشة خلال معاركي ،كانت كلها برونزية و هذا أغضبني قليلا "

" لقد خضت معارك و تحالفات و أبرزها لا تزال تأثر على الحاضر بطريقة ما "

" لقد نشبت حرب بيني و بين عشيرة الثلج آزجيدا و هذا بسبب إعتقادهم أنهم سيحصلون على قوتي بعد قتلي لكن في الأخير أذا القتال إلى موت قائدهم و نفيهم من رحمتي و إلى الأن علاقتي بهم منقطعة "

" و هناك أخرى بيني و بين شعب الكريكرو الذي ترأسه في فترة ما قائد مسمى بشيدهيدا و قد قتلته و تسببت بمعانات لهم مما قطع علاقتي بهم "

" و هناك عشيرتين أخرتين إنتهت علاقتي بهم لأسباب أخرى "

" هذا حرفيا آخر شيء عني ، إن كان هناك شيء آخر فسأقول أن شعب الكريكرو أصبح رسميا الشعب الرئيسي و هو الأول الذي إستطاع إنشاء تحالف سلطوي بضم جميع العشائر 12 له ، أي أنه يشرف عليهم و هو أعلى السلسلة الهرمية بسبب قائد مجهول أو بالأحرى رجل عجوز سيتنحى عن السلطة اليوم ليسلمها لشخص آخر "

" طبعا هذا حدث رسمي و فريد و بحسب علمي فإن العشائر 12 سيحضرون و سيقسمون الولاء للقائد الجديد...."

" أيضا ، لقد تمت دعوتي ، لا أعلم لماذا ، لكن بصفتي شخص أصبح ملك لأول مملكة و المعروف بلقب "الخالد " "الملك" " إله الحرب و السلام " "الملك البارد و الدموي" "الملك الأول" و العديد من الألقاب بين الشعوب فأظن أن هذا أمر طبيعي لأصبح شاهدا أيضا "

" سيدي ، تم تجهيز الحصان "

سمعت صوتا أجشا و حيويا و مألوفا أخرجني من أفكاري و بتوضح رأيتي رأيت رجلا بشعر رمادي طويل على شكل ذيل الحصان و جديلة ملقات على صدره و حواجب حادة و لحية قصيرة مع بشرة بيضاء نقية.

مع تواضع و إحترام في حركاته و صوته إنحنى الرجل الشهم بزاوية 90 درجة بجسده الضخم و الرشيق و الذي يبدو كجسد شخص في 30 من عمره لكن في الحقيقة و التي يعلمها القليلين فقط هي أن الجسد يبلغ أكثر من 100 سنة.

" إستعد أنت أيضا لأنك ستذهب معي " نظرت لثيودور و الذي يشبه الفايكينغ من القصص و بإيماء إنحنى و غادر.

" أمل أن لا يتواجد ملل هناك "

وقفت من على عرشي المصنوع من الحديد الأملس و الحديد الأسود و القطن و الحرير و بخروجي من الغرفة الكبيرة لمحت الحارسين على طرفي الباب الكبير و المجهزين بدرع جلدي قوي.

" تحية للملك "

قالا في نفس الوقت مما جعلني أبتسم و أشق طريقي عبر الممر الطويل و المليئ برايات مملكتي و خرائط لمكان تواجدها.

_ _ _ _ _ _

" جاهز " أمام مخرج المملكة نظرت لثيودور الممتطء لحصان أبيض عضلي و صحي.

" دائما " قال و سرعان ما أشار لفتح البواب .

" لتعودا سالمين "

" تحية للملك "

وسط الصيحات من خلفي خرجت بعد خروج ثيودور و برأيت المناطق الخضراء المنتشرة إنطلقت بحصاني الأسود متجاوزي حد كل إنسان طبيعي(200 كلم) .

_ _ _ _ _ _ _ _

" حدود شعب الكريكرو ، برج الشعلة *

إنخفضت سرعة حصانينا بعد وصولنا إلى حدود العشيرة الرئيسية و بتجمهر الحراس حولنا للدفاع أو الهجوم أظهر ثيودور شعار مملكتنا مما تنجوا بسرعة خصوصا بأن تلاقت أعينهم بأعيني.

" إفتحوا البوابة ، مملكة فور-غالور هنا "

أشار شخص. تملأ الوشوم وجهه و سرعان ما أفسح الجميع الطريق و فتحوا البوابة الهشة من الخشب و المعادن القليلة.

" الوضع هنا يبعث على الإكتئاب " نضرت للنيران و الجو الرمادي و الأسودو الأشخاص الذين يشوون الجردان و الحشرات و بصراحة ، أظن أنني نادم الأن على قدومي .

" من هنا يا سادة "

نظرت لرجل و الذي بدا مألوفا لي و بدا مختلفا عن أي شخص رأيته هنا ، لقد كان يرتدي عبائة بيضاء مع رأس محلوق كان يرتدي سلسلة ، لقد بدا كالبابا أو شخص من الكنيسة.

' لا أتذكر إسمك لكنني أعرف وجهك '

فكرت و سقطت عيناي على الشخصين بجانبه و اللذين تعرفت عليهما فورا.

' إمرأة ببشرة بنية و شعر أسود مع وشوم ، تبدوا كالغوريلا الشرسة لكنها لا تزال تعرف معنى الوفاء ، إندرا ، حسنا تبدين أصغر '

' فتى ربما لم يدخل في ال20 من عمره ، برأس محلوق و بنية بنية نحيفة قليلا ، يبدو هادئا من الخارج لكن متوتر من الداخل ، لينكولن '

' أخيرا أستطيع الإعلان عن أن الأحداث ستبأء رسميا '

نظرت للثلاثة قليلا و يبدوا أنهم متوترين و خائفين من شيء ما.

" مم... "

أوقفت حصاني و نزلت من فوقه برشاقة و فعل ثيودور نفس الشيء.

" شكرا لإستقبالكم ، تشرفت بلقائكم ، كما تعرفون أو لا تعرفون ، أنا ثيودور المشرف و مستشار الملك ليون "

" و بجانبي هنا ، ملك مملكة فور-غالور ، ليون "

تواضع ثيودور بغباء و لم أستطع سوى النظر إليه بخمول و هو يكذب بشأن الإستقبال.

" هذا لم يكن شيئا بصراحة نحن خجولين ، بالمناسبة أنا حامي الشعلة تيتس أو تيطس و إن سمح القدر فسأكون مستشار القائد الجديد .."

" هنا على يساري و يميني على التوالي ، الفتى لينكولن إنه طبيب متمرس لقد أراد أن يلتقي بكم لمبادلة الخبرات ، و هنا إندرا إنها محاربة قوية و ستكون في المستقبل اليد اليسرى للقائد الجديد "

" نتشرف بلقائكما " تكلما الإثنين و نظرت إليهما بإيماءة التي جعلتها يتلعتمى للحظة.

' ماذا؟ ، هل لأنهم لا يرون سوى نصف وجهي سيضنون أنني لا أعجب بهما ؟ '

فكرت للحظة قبل أن يتدخل ثيودور مع إنقاذاته التي لا تنتهي.

" نعم ، سعداء في تبادل التجارب طالما أنه لا يوجد صراع بين شعبينا. "

2024/01/18 · 95 مشاهدة · 1402 كلمة
نادي الروايات - 2024