الفصل 121 - إلى المدينة السحرية، شنغهاي!

.

.

.

مو فان كان أيضا عاجز.

 

مدينة بو بالتأكيد لم تكن المكان الذي يمكن أن يستمر في البقاء فيه. من الممكن ان الذئب ذو اجنحة الظلام سيعود، والجيش لن يرسل الناس للبقاء هنا إلى الأبد.

 

السبب الوحيد لمكان بعيد مثل مدينة بو الذي كان قادرا على التطور إلى مدينة كان بسبب الموارد الطبيعية الخاصة والكبيرة للغاية. الموارد الطبيعية أمام أعين الجميع قد نهبت بالكامل من قبل الفاتيكان الأسود، وكان المصدر الأهم، مياه الربيع المقدس تحت الارض، وقد شربه مو فان.

 

بسبب هذه المسألة، مو فان قد دعي لتناول الشاي عدة مرات. يانغ زوهي، مو تشو يون، زان كونغ، والآخرون لم يحققوا أكثر في هذه الأشياء. وفي كلتا الحالتين، أن تكون قادرة على حماية مياه الربيع المقدس تحت الأرض، والمساهمة لحماية وايصال هذا العدد من الناجين من مدينة بو الى المنطقة الآمنة، كان كل ذلك بسببه. إنجازات مو فان لم تذهب دون أن يلاحظها أحد.

 

مو جياشينغ قال لمو فان: "مو فان، أنت الآن رجل شجاع يمكنه دعم السماء والأرض. سأستمع إليك، والدك، انت ستقرر إلى أين سنذهب".

 

مو باي اخذ المبادرة وقال: "دعنا نذهب إلى المدينة السحرية، شنغهاي!".

 

كانت أكبر مدينة في الجنوب بطبيعة الحال، مدينة السحر، شنغهاي. عندما كان في عالم العلوم، مو فان كان يريد الذهاب إلى تلك المدينة الضخمة والسعي لتحقيق المزيد. قد يُفترض أن مدينة شنغهاي السحرية كانت مدينة مهمة في العالم السحري للعديد من السحرة من جميع أنحاء البلاد!

 

مو جياشينغ قال: "إن أسعار المساكن في شنغهاي مرتفعة للغاية، سأذهب لأرى ما إذا كانت شانغهاي ستعطي لسكان مدينة بو منازل توظيف".

 

شين شيا لم يكن لديها أي اعتراض. أينما ذهب مو فان، فإنها سوف تذهب معه أيضا.

 

 

..........

 

 

لم يمض وقت طويل بعد، مو جياشينغ عاد مع ابتسامة على وجهه وعندها قال لمو فان وشين شيا: "المدينة السحرية، شنغهاي، لديها بالفعل موضع سلامة صغير خاص لنا ناجين مدينة بو. إذا لم تكن هناك أي مشاكل أخرى، فسوف أسجل أسماءنا عليها!"

 

 

............

 

 

بعد مغادرة العائلة بأسرع ما يمكن، بدأت العائلة المكونة من ثلاثة أفراد في تنظيم ممتلكاتهم ... في الواقع، لم يكن هناك الكثير من الأمتعة. بعد كل شيء، تم بالفعل بيع منزلهم.

 

بالحديث عن ذلك، مو جياشينغ كان قادراً تماماً على التنبؤ بالأمور. كان كما لو أنه تنبأ بالكارثة العظيمة لمدينة بو وبالتالي، لم يهتم كثيراً بالمنزل الذي فقده.

 

مجمل مدينة بو قد تم اخذها بالفعل بعيداً من قبل الجيش. من يعرف بماذا يشعر به مو هي حاليا، باعتبار انه يملك العديد من العقارات في مدينة بو.

 

ركبوا حافلة إلى أقرب جزيرة من شيا مين، ثم أخذوا القطار من شيا مين على طول الطريق إلى المدينة السحرية، شنغهاي ...

 

 

...........

 

 

مو فان كان يجلس في القطار، وفجأة ظهر هذا الفكر في رأسه: "بالحديث عن ذلك، ماذا يحدث إذا ظهرت الوحوش السحرية على طريق القطار؟".

 

شين شيا شرحت: "طريق القطار آمن، هناك حاجز يحميه".

 

مو فان قال محرجا وهو يفرك أنفه: "بالحديث عن ذلك، هذه ينبغي أنها المرة الأولى التي اذهب بعيدا عن الوطن".

 

شين شيا ابتسمت بتكلف: "يبدو وكأن الأخ مو فان قد جاء إلى هنا من عالم مختلف، يبدو أن هناك أشياء كثيرة لا تعرفها".

 

قال مو فان مع تلميح مخلص: "نعم، لقد جئت من عالم العلوم. المدارس هناك لن تعلمك هذا النوع من السحر الجاف والمرير والممل، إنها تعلمك نظريات علمية المثيرة للاهتمام للغاية! إنهم يستخدمون العلم لشرح كل شيء، لم يكن مثل هذا المكان. كان السحر بالنسبة لنا مجرد خرافة! ".

 

شين شيا ربما لم تر أي شخص يتحدث بالقمامة بهذه الجدية، لقد صُدمت لأنها سمعت ذلك.

 

رجل عجوز ذو شعر أسود وشارب كثيف كان يجلس بجوار مو فان قال وهو يلعن: "ما هذا الهراء الذي تستنشقه؟ أنتم أيها الطلاب الذين لا يحرزون تقدماً في المدرسة، مجرد الحلم في هذا العلم غير السحري. إذا لم يكن لهؤلاء الأشخاص العظماء الذين يستكشفون السحر، فلن يكون لدى منزلك كهرباء أو أجهزة كمبيوتر أو أي وسيلة نقل. بالتأكيد لن يكون هناك قطار عملاق مثل هذا يتطلب مخطط من سحر البرق للعمل. النقانق الصغيرين الملعونين الذين لا يعرفون كيف يحترمون التاريخ وشيوخهم!".

 

بعد ان سمع مو فان هذا، أصبح لا يشعر بالسعادة للغاية.

 

مو فان اعتقد انه كان سيتكيف مع هذا العالم بعد ثلاث سنوات من العيش هنا. ومع ذلك، عندما قال الرجل العجوز القطار استخدم مخطط سحري من البرق لتشغيله، مو فان بدأ يشعر وكأن معدل الذكاء الخاص به لم يكن كافيا لفهم كل هذا.

 

مو جياشينغ كان جيدا مع الناس، وبدأ على الفور الدردشة مع الرجل الأكبر سنا: "أيها السيد العجوز، يحب ابني قول أشياء غريبة، لا تأخذه على محمل الجد. أيها السيد الموقر، أنت ذاهب أيضا الى شنغهاي؟".

 

"نعم، كنت أقوم بحلقة دراسية في شيا مين، أنا الآن أعود إلى شنغهاي."

 

مو جياشينغ استمر بالسؤال: "وفيما يتعلق بطريقة تحدثك الان، ايمكن أن تكون أستاذ؟".

 

فرك السيد العجوز شاربه بينما اظهر في زاوية عينه تعبيراً مبتسماً وقال: "أستاذ تاريخ في جامعة الجوهرة".

 

عندما سمع مو جياشينغ هذا، وجهه عرض على الفور التبجيل والاحترام.

 

مو فان نظر أيضا إلى الرجل العجوز مع بعض التفاجؤ.

 

جامعة جياو تونغ وجامعة فودان التي كانتا موجودتان في شنغهاي في عالمه القديم وهذه المرة لم تتشابه الأشياء بنفس ما كان في عالمه القديم حيث لم تكن جامعة الجوهرة موجودة في ذلك العالم وانما في هذا العالم. ومع ذلك، كانت جامعة جوهرة شنغهاي ضخمة. يمكن القول أن الجامعة السحرية كانت هدف وحلم كل ساحر ويتوق إليه.

 

إذا كانت كارثة مدينة بو لم تحدث، مو فان كان قد حاول الالتحاق بجامعة جوهرة شنغهاي. شعب مدينة بو الذي تم وضعه في هذه المواضع كانت كلها جزءاً من المشروع؛ تم تعيين غالبية المرشحين للامتحان في كل مدرسة ثانوية مختلفة تمولها الحكومة، لدراسة سنة إضافية قبل إجراء امتحان السحر النهائي في العام المقبل.

 

بالنسبة لمو فان، الذي وصل إلى المستوى المتوسط، فقد فقدت مدرسة السحر الثانوية بالفعل جدواها بالنسبة له. الآن، مو فان أراد فقط لدخول جامعة سحرية.

 

يمكن اعتبار حجر الصحوة الثاني ثميناً نسبياً. علاوة على ذلك، كانوا عادة في أيدي المدارس أو الجمعيات السحرية أو العسكرية أو العائلات النبيلة. حتى إذا كنت ترغب في شراء واحدة في السوق السوداء، فقد لا تتمكن من ذلك.

 

ليس فقط يمكن لمو فان ان يلقي سحر المستوى المتوسط ​​من البرق والنار بعد وصوله إلى المرحلة المتوسطة، بل وانه سيحصل أيضا على فرصة أخرى للإيقاظ.

 

أول شيء هناك حاجة للقيام به بالنسبة لمو فان بعد الوصول إلى شنغهاي كان اختيار المنظمة التي يمكن أن تجعله يوقظ السحر مرة أخرى. والأكثر ملاءمة كان دخول جمعية السحر. مع مستوى نموه الحالي، فإنه بالتأكيد لن تكون مشكلة بالنسبة له لدخول جمعية السحر ... ومع ذلك، كانت جامعة السحر أيضا خياراً ممتازاً.

 

بعد كل شيء، كانت جمعية السحر منظمة ناجحة. كان لديهم سحرة كانوا يرغبون في رعايتهم، ومناصب خاصة، وطريقة أرثوذكسية* لتوزيع الموارد.

(ما فهمت كيف يعني.)

 

كانت المدارس السحرية دائماً مصممة على رعاية الآخرين. كما تركت توزيعات الموارد لأولئك الذين كانوا أكثر قدرة وموهبة.

 

عندما يحين الوقت، يجب عليه أن يسأل عما إذا كانت جامعة الجوهرة لديها طرق خاصة لتسجيل الطلاب. بالنسبة لشخص مثله كان جيداً في التقاط الفتيات ... إيه، ساحر عنصر برق جيد، من كان سيعرف ما إذا كان سيعطيه معاملة خاصة أم لا.

 

بالحديث عن ذلك، الشخص بجواري هو بالتحديد أستاذ بجامعة الجوهرة، دعنا نسأله!

 

مو فان سأل: "السيد القديم، هل جامعة الجوهرة لديها تجنيد خاص؟".

 

أجاب الأستاذ العجوز بعد ان نظر الى مو فان الذي كان يبدو عليه عامي بدرجة شديدة وقال: "تجنيد خاص؟ ما لم يكن لديك عرض استثنائي في بعض المواضع، فلن تكون في نطاق استيفاء جامعة الجوهرة. ببساطة لا يوجد مفهوم اسمه تجنيد خاص للطلاب". 

 

ثم قال له: " هل ترغب بالالتحاق بجامعة الجوهرة.".

 

أجاب مو فان: "كانت خطتي الأصلية هي إجراء الاختبارات هناك."

 

"إذا يجب عليك فقط اجتياز امتحانات المدرسة الثانوية، لا تفكر في التسجيل الخاص. جامعة الجوهرة هي تجمع للطلاب الأكثر تميزاً مع أعلى إمكانات من جميع أنحاء البلاد. قال الأستاذ العجوز ثم أكمل: "أن تكون قادراً على التمييز بينك وبين الآلاف من المرشحين للامتحانات سيجعلك عادي بشكل لا يصدق".

 

مو فان سأل بشكل مباشر جدا: "هل هناك تسجيل خاص، أم لا؟".

 

"هناك، بالطبع هناك. ومع ذلك، لا أعتقد أنه شيء يمكن للشخص العادي أن يمر به."

 

===================

 

سلام عليكم ☻☻♥♥

 

للمتابعين الي لسة مش عارفين اني نقلت لموقع ملوك الروايات وفاكرين اني سحبت على الرواية، انا ما سحبت عليها وحليا بداي في احداث ما انعرضت في مواسم الانمي الثلاثة للرواية.

وان شاء الله ححط ما بين 5 ل 8 فصول يوميا من الفصول الموجودة مسبقا على موقع ملوك الروايات.

 

في البداية كنت عاوز احط ارقام الفصول واكتب انتقلو الى الموقع الثاني ولكني حسيت انها خداع لهيك حوصل لحد فصل 150 او160 ثم اتوقف. مع العلم الرواية وصلت في ترجمتها للفصل 216 في هاي اللحظة. وباذن الله في دفعات كثيرة كثير قادمة وحصرية على موقع ملوك الروايات فقط. اتمنى زيارتكم هناك وتقييم الرواية ♥♥♥♥

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus