الفصل الثامن: حقا لا تتوقف!

.

.

.

الصيف أصبح خريف. الأوراق الميتة تتأرجح مع الرياح، حيث هبطت أخيرا على ارض المدرسة.

 

على جانب ارض المدرسة كانت ظلال الأشجار تتراقص. مع إضاءة الشمع ما بعد الظهر من بين الفجوات بين الأوراق، وتحولت الى خيوط من الضوء، كمثل مرحلة الخريف المعتادة.

 

مع مو فان، الوقت مر بسرعة كبيرة. لقد أصبح بالفعل شهرين منذ ايقاظ مو فان للسحر.

 

في خلال هذين الشهرين، مو فان كان يفعل شيئا واحدا فقط، يجلس تحت هذه الشجرة ويتأمل!!

 

في اول صف له في اليوم الأول، مدرس الفصل، زيو موشينغ، اعطى كل تلاميذ السحر درس مهم جدا: تنشيط السحر!

 

تفعيل السحر يتكون من ثلاث خطوات بسيطة للغاية:

 

الخطوة الأولى 1- التأمل.

 

الخطوة الثانية: 2- التحكم.

 

الخطوة الثالثة: 3- التنشيط.

 

التأمل مثلما يوحي الاسم، يتطلب من الشخص ان يكون في اقصى تركيز له.

 

عندما يغلق الشخص عينيه، كان عقله يتنقل بين مشاهد مختلفة باستمرار.

 

ومع ذلك، إذا أفرغ الشخص عقله وضل في حالة سكون، سيكون عقل الشخص مساحة فارغة!

 

بعد ايقاظ السحر، مسار النجوم ، حيث ستظهر مجموعة نجوم ستتطابق مع المسار النجمي وتندمج في داخل العالم الروحي الفارغ

 

في عبارة أخرى، عندما يغلق مو فان عينيه ولا يفكر في أي شيء ويسمح لعقله ان يدخل في حالة الظلام، مثل الفضاء المظلم، فان كتلة نجوم من البرق والنار تندمج مع مسار النجوم في عالمه الروحي.

 

نجوم عنصر البرق السحري كانت ارجوانية، وستكون ظاهرة مثل المسار النجمي الآخر: رائعة ومذهلة من الناحية الجمالية.

 

في داخل المسار النجمي لعنصر البرق كان هناك سبع نجوم. ثلاثة نجوم كانت تدور بشكل متهور في مسار حول النجمة المحورية في مسار النجوم، تماما مثل سبعة أطفال اشقياء، يركضون بقوة في الارجاء بدون توقف.

 

لاي طالب سحر قد استطاع الايقاظ، ما دامو قادرين على اظهار مسار النجوم في داخل الفضاء الفارغ، ورؤية النجوم الساطعة التي تشبه الأطفال في المسار، فحينها سيكونون قد أكملوا الخطوة الأولى وهي التأمل.

 

من الممكن للشخص القول ان الخطوة الأولى كانت بسيطة بشكل غير متوقع. الواجب المنزلي للطلاب خلال اول شهرين كان هذا فقط.

 

التأمل.... لقد بدأوا في التأمل بعد العشاء، وعلى طول الطريق حتى يصبحون منهكين، وبعدها يذهبوا للنوم.

 

في اليوم التالي، بعد انتهاء الدروس، لقد بدأوا يتأملوا بنفس الطريقة. طول الطريق حتى بدأوا يصبحوا منهكين، وبعدها مباشرة يذهبوا للنوم.

 

مو فان لم يتخاذل؛ لقد فعل هذا طول الشهرين. لقد جلس وتأمل حتى في اجازات نهاية الأسبوع. في مناسبات مختلفة، لقد تسائل لماذا قد اعطوا الطلاب هذه المهمة طوال هذين الشهرين.

 

مو فان فكر في انها كانت سهلة جدا عليه من اجل ان يدخل التأمل، لذلك لقد كان حريصا ليبدأ الخطوة التالية

-ماذا إذا ذهبت للتالي وجربت المرحلة الثانية "التحكم"؟ -

 

الخطوة التالية من تفعيل السحر كانت أيضا بسيطة للغاية.

 

الشخص يمكنه حتى ان يرى مسار النجوم بعد ان يدخل في حالة تأمل. كانت في المسار هناك سبعة نجوم حية وتدور باستمرار بشكل محموم.

 

التحكم.... انها تعني انهم يجب ان يستخدموا أفكارهم الخاصة ليتحكموا في هذه النجوم، لتجعلها تتوقف، ووضعها في مكان محدد لتشكيل مسار معين للنجوم.

 

بعد ان ينجحوا في تشكيل مسار النجوم، قوة السحر سوف يتم التحكم فيها من خلال المسار النجمي في داخل جسم الساحر، وبدلك يصبحوا عباقرة سحر بعد ان ينشطوها!!

 

بدا مو فان بمحاولة ربط النجوم: “انهم حقا يجرون بسرعة، لتجعلي بابا يلمسك"

 

لقد استخدم أفكاره الخاصة ليتحكم بالنجوم. في اللحظة، كان مو فان محبوسا في مسار طاقة النجم، محاولا تطويعه للتحكم فيه بداخل الفضاء.

 

تلك النجمة باردة بشكل شديد؛ لم تعطي مو فان الانتباه حتى. لقد كانت مثل الفتاة الصغيرة العنيدة ذو المظهر اللطيف* التي تهرب بسرعة من العم الغريب.

 

عندما حاول مو فان ان يوصل مع نجمة برق أخرى: "تبا، لقد بدأت تبتعد في الاتجاه الاخر. إنسى الامر، لنحاول مع نجمة أخرى."

 

"كن فتى جيد...... بابا هنا*...... كن فتا مطيع، وتعال هنا"

(ينادي النجوم هكذا.....)

 

"وشش~~~~~~~"

 

النجمة الثانية تصرفت كأنها قابلت مريض مصاب بمرض عقلي “مجنون"..... وهكذا، هربت بسرعة، مثل التي قبلها.

 

حاول مو فان نفس الشيء مع النجوم الأخرى أيضا، ولكن النتائج كانت نفسها. ولا حتى نجمة واحدة اهتمت بمو فان. لقد كان هناك عدد قليل منها هربت بسرعة أكبر عندما احست بافكار مو فان في السيطرة عليها.

 

انت لا يمكنك ان تفعل القوة السحرية إذا كانت النجوم السحرية تدور في المسار النجمي بسرعة كبيرة جدا.

 

لقد كانت مثل السلك الكهربائي. جزء الطاقة الكهربائي في النجمة بداخل المسار لنجمي. إذا كان الشخص يريد استعمال الطاقة الكهربائية، كان عليه ان يضع النجوم في المسار نجمي معين ليقود الطاقة الى جسد الساحر.

 

للأسف، لم يكن هناك حتى نجمة واحدة مطيعة بداخل المسار النجمي. إذا كان لا يلمسهم، فعدها اذا ستكون بخير وتدور حول المسار، ولكن عند محاولة التحكم في وصلهم مع بعضهم البعض كانوا يهربوا بسرعة كبيرة. لقد كانت مثل اكل خمسمائة رطل من قطع العلكة.... لقد كانوا ببساطة لا يتوقفوا!!

 

لقد شعر مو فان بالصداع: "كيف يمكنني التعامل مع هذا؟ كم من الشهور والسنين سوف يستغرق هذا الاب ليتعلم ضربة البرق؟"

 

المرتبة الأساسية من مهارة السحر كانت " ضربة البرق"

 

هذه المهارة يجب ان تكون الأكثر عملية بين مهارات السحر الأخرى. بعد تعلمها وتكون بارعا في السيطرة عليها, سيكون لدى المرء براعة وقوة قتالية بارزة.

 

للأسف، مهارات التعلم ليست سهلة.

 

نجوم عنصر السحر كانت نشطة للغاية. محاولة جعلهم ستوقفون كان شيء لا يمكن للشخص ان يحققه في يومين اثنين.

 

"لا أستطيع التحكم حتى في نجمة واحدة في هذه اللحظة. للتحكم في السبعة نجوم في وقت واحد. هذا الطريق حقا طويل جدا."

 

من المؤكد، الدراسة وتعلم السحر في وقت واحد؛ لم تكن شيئا يمكنك فعله ببساطة في أيام قليلة.

 

   ……

 

الطقس انقلب الى البرودة، التنانير القصيرة والجوارب الطويلة تم استبدالها بسراويل طويلة وسميكة. من دون علم، الموسم التي سوف تتحول الى مثل الكلب اذا لم يكن لديك جهاز تسخين قد اتى الى الجنوب.

 

"اتشوو~~~"

 

في الصباح الباكر، مو فان لعن اثناء تدرب النمو على "التحكم" في السقف وقال: "تبا اذا كنت اعلم ان هذا سوف يحدث، لكنت قد نميت عنصر السحر في البداية. على الأقل، كان يمكنني ان اتخطى هذا الطقس براحة."

 

لقد تدرب على النمو لمدة شهر اخر. تمكن مو فان من السيطرة على أربع نجوم.

 

عملية السيطرة على النجوم...... حسنا، كيف يمكن قول هذا؟ لقد كانت مثل اعداد الدومينو.

 

في كلمات أخرى. اذا كنت تريد وضع قطع من الدومينو بعناية، واذا لم يكن هناك ادنى درجة من التذبذب، اذا هي سوف تكون كأنك أكملت خطوة صغيرة.

 

اذا تم وضع قطعة الدومينو بطريقة صحيحة، فحينها ستنتقل للقمة في البداية وتبدأ من جديد.

 

النجوم كانوا مثل ذلك بالضبط. في البداية، يجب عليك ان تستهدف النجوم وتحاول بأفكارك ان تجعلها تتوقف, سوف يكون عليك ان تضع كل تركيزك واهتمامك عليها. حتى اذا شعرت بالمقاومة من النجمة سوف يعطيك شعور بالصداع، فلا يزال عليك ان تضغط على اسنانك ولا تسمح له ان يشتت تركيزك.

 

فقط عندما تضغط على اسنانك يمكنك ان تركز داخل عقلك للسيطرة عليها، وتجعلها تتوقف؛ عندها فقط, يمكنك ان تجعل بعض من النجوم العنيفة ان تتبع سيطرتك.

 

بعد ان تكون قد سيطرت على النجمة، سوف يكون عليك ان تقسم وعيك وتفعل الشيء نفسه مع النجوم الأخرى لتتمكن من السيطرة على النجمة الأخرى.

 

اذا كان للمرء ان يضع الكثير من الانتباه عن غير قصد للنجمة الأخرى، وعدم وضع نفس التركيز للنجمة الأولى، فان النجم المطيع الأول سوف يبتعد على الفور وتفقد سيطرتك عليه. وقد يحدث نفس الشيء للنجمة الأخرى بعدها وتفقد كل الجهد المبذول.

 

المعلم قال مرة من قبل: خطوة التحكم في النجوم هي عملية صعبة جدا. في الكفة الأولى، صعوبة التحكم في النجوم كانت عالية للغاية وفي الكفة الأخرى، كان على الساحر ان يملك ما يكفي من الطاقة الروحية.

 

اذا كان على الشخص التدرب على" التحكم" كل يوم، مثل مو فان، وكل مرة يفشل فيها، سوف يشعرون بطريقة ما ان ادمغتهم قد تعبت، الشخص قادر على التدرب، علي الأكثر، ساعتين في اليوم الواحد، وحينها سوف يكون دماغ الشخص قريب من الانكسار. سيشعر المرء بوجود طنين وتشويش في الرؤية ويكون دهنه في فوضى.

 

في هذه المرحلة، لا ينبغي للمرء ان يتأمل ويحاول السيطرة على النجوم مجددا.

 

لأكون صريحا، كانت ممارسة " التحكم" مثل السارق.... مثل الجحيم، تمتص وتهدر الطاقة" المانا"! مو فان كان يمكنه ان يتحمل فقط، على الأكثر، ساعتين فقط مع طاقته الحالية.

 

====================

سامحوني انشغلت امبارح لم استطع وضع الفصول كالعادة ولكن سأضع فصل اضافي اليوم باذن الله.

يعطيكم العافية.

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus