الفصل 95 - الهجمات على حرم المدرسة

.

.

.

تم تأسيس منطقة الأمان بالتعاون مع جميعة السحر واتحاد الصيادين. كان هناك السحرة والملاجئ للحماية هناك. كان على بعد ثلاث كيلومترات تقريباً من الجبل حيث يوجد مو فان حالياً. ومع ذلك، عرف مو فان أنه لا يستطيع الاعتماد على قوته الخاصة للذهاب بأمان عبر هذه الثلاثة كيلومترات من المدينة التي كانت مزدحمة بالفعل بالعديد من الوحوش السحرية.

 

قال مو فان لنفسه: "على الرغم من أنهم ليس لديهم خبرة كافية، إلا أنهم ما زالوا سحرة. يجب أن انسحب إلى منطقة الأمان معهم".

 

إذا كان سيواجه وحشاً سحرياً، فيمكن لمو فان استخدام عناصر البرق والنار في نفس الوقت. على الرغم من أنه لم يستطع قتله تماماً، فإنه لن يستطيع قتله أيضاً. ومع ذلك، من خلال رؤيته من موقعه المرتفع، كان من الواضح أن الذئاب السحرية ذات العين الواحدة لم تكن تقاتل لوحدها من تلقاء نفسها. طالما ظهر اثنان من الذئاب السحرية ذات العين الواحدة، فلن يتمكن مو فان من فعل أي شيء.

 

لا يهم، دعنا نلتحق أولاً بطلاب المدرسة. قوة شخص واحد هي ضئيلة جدا في هذه الكارثة، إلا إذا كنت قادراً على الوصول إلى نفس عالم رئيس المشرفين، زان كونغ.

 

سارع مو فان نحو مدرسة السحر تيان لان الثانوية. في أسفل هذا الجبل، مروراً ببعض الوديان القديمة، كان يوجد الباب الخلفي لمدرسة السحر تيان لان الثانوية.

 

ما كان سعيداً به هو حقيقة أن هذا الجزء من المدينة لم يتم اجتياحه من قِبل عدد كبير من الوحوش السحرية. كان المدنيون القريبون إما مختبئين في قبو منازلهم، أو فروا نحو ملاجئ السلامة. كان نزول الكارثة مفاجئاً جداً، وكان هناك الكثير من الأشخاص الذين استيقظوا من أحلامهم الجميلة. عندما فتح هؤلاء الناس أعينهم، غرقوا في الواقع المروع الذي لا يضاهى.

 

كان الطلاب جميعهم في المدرسة اليوم، حيث يبذلون جهوداً كبيرة في امتحانات السحر الثانوية التي تأتي مرة واحدة في العمر. لكنهم لم يكونوا مستعدين لمواجهة معارك سفك الدماء هذه، ولكنهم اضطروا إلى الترحيب بكارثة دم غير متوقعة. الطلاب الذين بللو ملابسهم عندما يرون الوحوش السحرية لأول مرة، فكيف سيكون رد فعلهم على المدينة التي تجتاحها الوحوش السحرية؟ كان من الصعب حقا التخيل ...

 

 

.........

 

 

في المكتب، صفع شيويه مو شنغ الطاولة بسخط قوي: "تراجعوا، يجب أن نسرع ونتراجع. هذا المكان غير آمن مطلقا!"

 

لم يكن مدير المدرسة تشو والمديرون الآخرون حاضرين. كانت عملية صنع القرار في المدرسة بين يدي تشانغ وي ليانغ، رئيس قسم التأديب. ومع ذلك، واصل تشانغ وي ليانغ على بقاء الطلاب في المدرسة وتشكيل خط أمان دفاعي مع المعلمين لمقاومة غزو الوحوش السحرية. *

(شكلوا نكب المدرسة بقراره.)

 

لم يعتقد شيويه مو شنغ أن هذا صحيح. على الرغم من أن أعداد الطلاب والمدرسين كانت كافية، اذا ظهرت الوحوش السحرية مرة اخرى، فإن المدرسة لن تكون قادرة على حماية نفسها. السحرة الأقوياء حقاً في مدرسة السحر تيان لان الثانوية كانوا يركضون حالياً في مدينة بو. يمكن للطلاب والمدرسين الحاليين الاعتماد فقط على أنفسهم.

 

كان بشرة السيد تشو بيضاء شاحبة قاتلة: "أيها المدير، أيها المدير، هناك عدد كبير من الذئاب السحرية ذات العين الواحدة قادمة من الجزء الخلفي من الجبل. السيد لان* ... تحول الى جثة "..

(لا أدرى من هو السيد لان بصراحة دورت كثير وما لقيت من هو.)

 

تغيرت وجوه المعلمين في المكتب تماماً.

 

الحقيقة هي أنه حتى لو كانوا سحرة بالغين، فهم لم يواجهوا قط كارثة مثل هذه. حاليا، كان الوحوش السحرية تركض في المدينة وتأكل وتمزق أي شخص تراه. كان المعلمون الذين لا يملكون القدرة على الوقوف ضد الوحوش السحرية خائفين أيضاً لدرجة أن أرجلهم بدأت في الارتعاش.

 

صاح شيويه مو شنغ بهستيرية: "المدرسة ليس لديها مأوى. إذا ظهر العشرات من الوحوش السحرية في وقت واحد، فسنواجه بالتأكيد كارثة. هذا هو تنبيه الدم! أثناء تنبيه الدم، فقط أولئك الذين يصلون إلى مأوى السلامة سيكون لديهم أمل للبقاء على قيد الحياة!".

 

هل أصبح هؤلاء المعلمون اغبياء من تدريس السحر؟ كانت هناك سجلات على تنبيهات الدم. أخبرت هذه السجلات الأجيال اللاحقة أنها لا يجب أن تعتمد على قوتها الخاصة للوقوف ضد الوحوش السحرية خارج ملاجئ السلامة، ولم يصل معدل البقاء حتى 30٪!

 

كان طلاب السنة الأولى والثانية جميعهم في أيام العطلات، لذلك كانوا في المنزل. تم استدعاء جميع طلاب السنة الثالثة إلى المدرسة لإعداد الامتحانات.

 

لحسن الحظ، كان الناس في المدرسة هذه المرة طلاب السنة الثالثة فقط. كل هؤلاء الطلاب مروا بالتدريب العملي، وصادفوا وحشاً سحرياً. أسسهم السحرية كانت قوية جداً. إذا كان جميع الطلاب البالغ عددهم مائة وخمسين طالباً ومئة مدرس أو نحو ذلك يعملون معاً، فلن يكون بإمكانهم الوصول إلى مأوى الأمان. كانت ملاجئ السلامة على بعد ثلاث كيلومترات فقط من المدرسة!

 

تشانغ وي ليانغ أخيرا اتخذ قراره: "تراجعوا، تراجعوا. جميع معلمين غرف الصفوف سوف يقودون فصلولهم. يجب تقسيم جميع المعلمين إلى فصلهم المقابل بناءً على متوسط عددهم. يجب أن نصل إلى منطقة مأوى السلامة كفريق واحد".

 

كان في المدرسة ما مجموعه ألف وسبعمائة شخص. إذا كان التواجد خارج منطقة مأوى السلامة أثناء تنبيه الدم قد أعطى معدل البقاء 30 ٪ فقط، فإن هذا يعني أن الاستمرار في البقاء داخل المدرسة سيكلف ألف شخص أو أكثر حياتهم. الى أي مستوى سيكون ذلك مروعاً؟

 

يمكن اعتبار تنفيذ الأوامر من قبل المعلمين خلال هذا الوقت سريعاً جداً. ساروا بسرعة نحو الفصول الدراسية الخاصة بهم واجتمع جميع طلابهم في الحرم المدرسي، ويستعدون للمغادرة.

 

حتى بعد خمس دقائق من اتخاذ القرار، ركض مدرس عنصر الرياح إلى الوراء بينما كان يبدو مكتئباً، عندما قال تشانغ وي ليانغ: "هناك أربعون ذئباً سحرياً ذات العين الواحدة يظهرون في الجزء الخلفي من الجبل!"

 

تحول وجه تشانغ وي ليانغ لشاحب جدا وقال: "تراجعوا بسرعة تراجعوا. اطلب من المدرسين العمليين الصمود أمامهم بغض النظر عن ماذا، لا تدع أياً من هؤلاء الوحوش السحرية يدخل المدرسة!"

 

كان وجه معلم الرياح ممتلئاً بالألم.

 

اربعون أو نحو ذلك ذئاب سحرية ذات العين الواحدة، ويعتمدون على عدد قليل من المعلمين العمليين لتأخيرها ... كيف كان ذلك ممكناً؟

 

 

.........

 

 

ركض شيويه مو شنغ على عجل نحو صف النخبة.

 

كانت قوة صف النخبة عالية، والفصول الأخرى بها الكثير من الطلاب الذين ما زالوا غير قادرين على إلقاء تعاويذهم السحرية بالكامل. قالوا إن لديهم براعة قتالية من خمسمائة مائة ساحر، لكن الحقيقة كانت أنه لم يكن هناك سوى بضع مئات من الأشخاص الذين كانوا قادرين على مواجهة الوحوش السحرية، وكان من بينهم أولئك الذين لم يتمكنوا من إلقاء السحر عندما يواجهون الوحوش السحرية.

 

(بعبارة أخرى، إنهم يقومون بتعبئة أرقامهم الخاصة ويزيدوها ويكذبون على أنفسهم حول مقدار ما يمكنهم القتال.)

 

فقط عندما كان على وشك الدخول إلى الفصل، اصطدم شيويه مو شنغ بطالب مألوف للغاية، وكان سعيداً للغاية بسبب الحظ الجيد غير المتوقع وقال: "مو فان، كيف حالك؟"

 

مو فان غارق في التنفس أثناء إجابته على شيويه مو شنغ: "لقد هربت الى هنا من غرفة خندق مياه الربيع المقدس تحت الأرض، والمدرسة كانت قريبة. دعونا نستعجل وننتقل إلى ملاجئ السلامة، وإلا سيكون هناك المزيد من الناس يموتون. من لهجة طريقة الكلام لنائب قائد الحرس في مياه الربيع المقدس تحت الأرض، فإن الجزء الأكثر رعباً هو غزو الوحوش السحرية.".

 

شيويه مو شنغ هز رأسه بشكل رسمي: "انا أيضا أعتقد ذلك بنفس الطريقة، نحن نستعد حالياً للمغادرة" ،.

 

قال مو فان: "هذا أمر جيد، يجب ألا يتأخر هذا الأمر، دعونا نترك هذا المكان بسرعة ... لقد جئت للتو من حديقة كيشان، ورأيت أن هناك العديد من الذئاب السحرية ذات العين الواحدة في الجزء الخلفي من جبلنا. لا اعرف من اين أتوا"

 

لقد صُعق شيويه مو شنغ: "حقا، في هذه الحالة يجب أن نخلي بشكل أسرع!".

 

من وجهة نظر مو فان، فإن الجزء الأكثر رعباً من الوضع الحالي لم يكن بنفس البساطة مثل آلاف الوحوش السحرية التي غزت مدينة بو. من مو قع مو فان السابق، كان قادراً على رؤية انه كان هناك العديد من الوحوش السحرية الذين ظهروا في ظروف غامضة. بخلاف الذئاب السحرية ذات العين الواحدة، كان هناك أيضاً الجران ذات العين الضخمة الواحدة السحرية.

 

هذا يعني أن الاختباء في الطوابق السفلية تحت الأرض لم يكن آمناً أيضاً. تحت الأرض هو منزل الجران ذات العين الضخمة الواحدة السحرية، سيتم الحفر عليهم جميعاً وتناولهم!

 

نظر تشانغ شياو هوى إلى مو فان كما لو كان ينظر إلى أقربائه، وكان عاطفياً لدرجة أن عيناه كادت أن تصبح حمراء: "الأخ مو فان، اتضح أنه كان أنت! مشاهدتك هنا جيدة".

 

بتذكر كيف كانو عندما واجهوا وحشاً سحرياً لأول مرة، فقد الكثير من الناس وعيه من الخوف.

 

اليوم، ترك عدد كبير من الوحش السحري وراءهم جثث وبقع دماء في المدينة التي كانوا يعيشون فيها. لم يكن هناك الكثير ممن تمكنوا من الهدوء، وكان هناك بالفعل العديد من الفتيات الذين كانوا يبكون.

 

بالنسبة للطلاب، كل هذا جاء فجأة. كان الأمر مخيفاً جداً، ولم يكن لديهم أي فكرة عن الظروف المتعلقة بأسرهم.

 

رؤية الفصل بأكمله غارقاً في الخوف واليأس، جعل مو فان يتذكر الزلزال والتسونامي والكوارث الشبيهة بالعاصفة من عالمه السابق. أمام الكارثة الطبيعية، كان البشر صغاراً جداً. حتى تشكيل مجموعة لدرء الوحوش السحرية، كان هؤلاء الناس لا يزالون عاجزين.

 

"اووووووووووووووووووووووووووو ~~~!"

 

جاء عواء فجأة من ملعب كرة السلة في الجزء الخلفي من الجبل. كان الطالب الذي كان يجلس بالقرب من النافذة محدقاً، شعر برعب مطلق عندما اكتشف أن الذئب السحري ذو العين الواحدة قد قفز من التل. جسده القوي داس بشراسة بداخل ملعب كرة السلة.

 

تم تحطيم بلاط الأسمنت بالكامل، وتم كسره على الفور. نظرت العين الحمراء القرمزية للذئب السحري ذو العين الواحدة ببطء إلى أعلى وهو ينظر إلى الطلاب اللذيذين داخل الفصل مع جشع لا يضاهى.

 

بأم عينيهم، رأوا هذا الذئب الجائع والجشع، وجاءت صيحات متزامنة من الفتيات من مبنى المدرسة.

 

الطالب الذكر الذي كان يجلس بجوار النفاذة الذي كان عادة يدرس بج كان وجهه شاحبا جدا وقال: "وح.......وح......وحش سحري!!!!!".

 

بالمقارنة مع الذئب الروحي من قبل، تبدو الميول الشريرة للذئاب السحرية ذات العين الواحدة هذه أسوأ. النظر إليها وجها لوجه تسبب لأجسادهم بأكملها لان تصبح خدرة.

 

=============================================================================================

وتبدا المذبحة 

.

.

.

فصل اليوم

استمتعو(:

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus