أهلا اعذروني اذا واجهتم اخطاء املائية

لنبدأ:

قام المجنح الوردي باستدعاء لقنفذ الجليد الطائر، قمت بالطيران والتوجه إليه لاكن درجة الحرارة تنخفض كلما فعلت ذلك وجسدي يأبى الاقتراب أكثر، حاولت مرارا وتكرارا لاكن الامر مستحيل.

- المجنح الوردي: يبدو أن البشر حساسون جدا، يا لكم من كائنات ضعيفة لدرجة أنك لم تستطيع حتى الاقتراب إلى وحشي الأليف.

- يونو: أنت محق نحن البشر ضعفاء جدا ليس لدينا أجنحة لنطير بها ولا قرون لندافع او لنهاجم بها، كما انه ليس لدينا قدرات خارقة نحن فقط نعتمد على ملك الدوم فوي. لاكن بإصرارنا وتعاوننا مع بعضنا البعض ومع ملك الدوم فوي واتحادنا معهم سنستطيع تحقيق النصر.

- المجنح الوردي: حسنا لنرى ما ستفعله إذا هاجمت انا ووحشي في آن واحد.

قام بالهجوم علي بأشواكه الثلجية والوحش بعاصفة ثلجية خرجت من فمه الكبير. كيف سأنجو من هذا المأزق على هذا الحال سأتجمد.

- المجنح الوردي: هاهاهاها... والان لنرى البشري المجمد... مهلا اين هو؟ كيف قام بالهرب، لتوه كان هنا.

قمت بالتنقل الآني من مكاني الى مكان الوحش وذلك لكي انجو من هجومهما أولا ولكي اقضي على الوحش ثانيا، قمت بمحاولة اغتيال الوحش بسكيني... لكن السكين انكسر ويدي التصقت بجسد الوحش بفعل الجليد يجب أن أتنقل، لا أستطيع فعل شيء جسدي لا يتحرك، تبا لقد خسرت المعركة وسأموت المرة الأولى لتظل لدي فرصتان للحياة في هذا العالم، لحظة إذا تم اعدام بلوغ فسيعود حي من جديد فلدينا ثلاث فرص للحياة في هذا العالم الافتراضي، هذا جيد لن يموت بلوغ فسيعود حيا. تم حملي بواسطة المجنح الوردي إلى منصة الإعدام لمشاهدة اعدام بلوغ. تم تكبيلنا بكاملنا بالحبال.

- لوينا: يونو هل انت بخير؟

- يونو: أجل أنا بخير يا رفاق وآسف لم أستطع حمايتكم في نهاية المطاف.

- وليد: هل تعتقدون أن بلوغ سيعود للحياة فعلا... ماذا لو كانت خدعة ومات حقا.

- يونو: أعلم كل الاحتمالات متواردة لهذا أقوم بمحاولة فك قيودي.

- لآني: لا جدوى من محاولة فك القيود فهذه الحبال ليس حبال عادية، فلديها قدرة خاصة تجعل أي كائن مكبل بها لا يستطيع فكها او التحرك من مكانه حتى مهما كانت طبيعة الكائن عند دخولنا للمدينة شاهدت وحش عملاق وقوي جدا مكبل بها ومهما حاول لم يستطع التحرر.

- وليد: لاكن يا لآني ذلك مجرد وحش لا يفكر.

- لآني: بلى الوحوش ليست حيوانات فعقولهم هي نصف عقول البشر العادي على الأقل.

- وليد: تبا لم نتمكن من حماية زميلنا.

- لآني: هناك توجد منصة الإعدام وبجوارها على اليمين توجد منصة السادة الذين سيستمتعون بعرض الإعدام هذا.

- لوينا: لقد جلس ذلك القاضي الظالم الى منصة السادة.

- وليد: ومن يكون هذا الرجل فور دخوله ركع الكل له.

- لوينا: حسب كلام الناس فهو الملك.

- يونو: مستحيل ملك هذا العالم هنا.

- لوينا: لا أظنه ملك العالم... بل ملك هذه المدينة فقط على الأرجح.

- يونو: يبدو أنني بالغت في تقدير هذا الوغد ههههه.

تم اخراج بلوغ إلى المنصة ونحن نصرخ:" لا انه مظلوم... حرروه يجب أن تعيدوا المحاكمة وما الى ذلك".

- القاضي: باسم الإله نابان فإن محكمتنا العظيمة خرجت بقرار اعدام هذا البشري بتهمة محاولة القتل التي أدت إلى جروح خطيرة للضحية التي في حالة مستعجلة الان في أكبر مستشفيات المملكة.

- لآني: ما به هذا القاضي إنه أحمق أم ماذا في البداية التهديد بالقتل ثم محاولة القتل والان محاولة القتل الغير الناجحة التي أدت إلى جعل الضحية في حالة مستعجلات.

- يونو (بصوت عال): يا قاضي، بل يا رأس البصل الكل من في المدينة شاهد بأن هذه مجرد جريمة تهديد بالقتل فقط.

- القاضي: باسم الإله نابان أولا، ثم باسم ملكنا العظيم وباسم محكمتنا العادلة لقد تحدث هذا البشري بدون إذن من الملك كما اساء الى محكمتنا العادلة، وكعقاب له سيتم إعدامه هو الآخر لكن فل يكن في علمكم أن الإعدام يقتل حتى لو كانت لديك عشرة أرواح لأنه إذا اعدمناكم بطريقة عادية ستعودون للحياة من جديد.

- يونو: إييييييييييه... لا

قدمت الشرطة نحوي وقامت بحملي وتوجهت بي إلى منصة الإعدام، ليتم اعدامنا في آن واحد الثانية، حاولت التنقل آنيا أو فعل أي شيء لكن ذلك مستحيل بسبب الحبار السحرية التي تم تقيدي بها. دموع لوينا تنهمر بشدة، وحزني الشديد وعدم قيامي بشيء جعلني غاضبا على نفسي، تجمعوا مستعملين السحر وكونوا دائرة علي ووجهوا اصابعهم نحوي نفس الشيء مع بلوغ، في هذه الأثناء العد التنازلي للإعدام بدأ:" عشرة، تسعة، ثمانية..."، ولسبب مجهول بدأت تتجمع غيوم الغضب حول المكان والبرق بدأ يضرب بأقوى ما لديه والامطار تتساقط لم يستطع أي شخص تحول الطقس المفاجئ، السحرة أيضا مستغربين للأمر. إنه غضب لوينا التي استطاعت التحرر من الحبال السحرية وبأعين متعطشة للدماء متجهة نحوي. كل السحرة في ذعر والقاضي يأمر بقتلها أولا، بينما انا أصرخ طالبا من لوينا الهروب. قام السحرة بتوجيه سحرهم نحو لوينا لاكن سحرهم اختفى في جسد لوينا ورجع السحر تجاههم، سقط السحرة أرضا وهم ميتين بسبب سحرهم الذي أطلقوه على لوينا. وبسرعة خارقة وصلت لوينا إلى القاضي وقامت بقطع رأسه بحركة من ابعها فقط لكنها لم تكتفي بهذا فقامت بتجزيء جسده إلى أجزاء صغيرة مع شلال من الدماء ينهمر من جسده العفن والمثير للشفقة، ثم اتجهت نحوي وقامت بفك قيودي وتقبيلي قبلة ساخنة مليئة بالخوف والمحبة والشجاعة في نفس الوقت قائلة:" هل كنت تتوقع مني مشاهدتك تموت، كما اخبرتك سابقا انا دائما أتمنى أن أموت قبلك يا يونو فأنا لا اريد موت عائلتي كما حدث لي سابقا" بينما أنا أنظر إليها بنظرات انبهار واعجاب في سكوت تام.

بعد ذلك قمنا بتحرير بلوغ ولآني ووليد وتنقلت بهم آنيا إلى حيث توجد السهول الخضراء الواسعة. كلنا نتساءل هل هذه حقا لوينا الفتاة البريئة والظريفة والذكية والمحبوبة من طرف الكل...يتبع

 

اقرأ المزيد
التعليقات
blog comments powered by Disqus