13

 

 

" ألا تثقين بى سوف يفوز " رد العبقرى بثقة

 

" ومن أين تنبع ثقتك " سأل الجامح ، إبتسم العبقرى فقط ولم يجب مما جعل أصدقائه يتنهدون

 

" فتى يجب أن تفخر لأنك أجبرتنى على إستخدام ورقتنا الرابحة " تحدث الزعيم بإبتسامه جنونية ، بدا وكأنه يتخيل مشهد تقطيع أليكس إلى مليون قطعة حتى يرضى غروره ويعيد هيبه نقابة الطاغية " أقسم أنى سوف أقتلك بأبشع طريقة ممكنه "

 

لم يرد أليكس لقد تحكم فى الأسد الذهبى ليواجه الدب ولكن فرق القوة كان سخيفاً ، لم يستطع الأسد أن يلحق بالدب أى ضرر ولكنه هو كان يعانى كما ظلت صحته فى الهبوط شيئاً فشيئاً

 

90%  ، 70% ، 50 %

 

يتميز الدب بالدفاع العالى بينما الأسد متوازن بين القوة والرشاقة ، تستطيع أن تقول أنهما المضادان الطبيعان لبعضهما البعض حتى لو لم يكن بنسبة 100%

 

لو كان كلاهما من الفئة الأول لكان قتالاً شديداً ولكن الأن كان قمعاً من جانب واحد

 

" لماذا لا يفعل شيئاً ، ألم تخبرنى أنه سيفوز " صرخت المطر فى المحادثة

 

" إهدئى " ظل العبقرى واثقاً

 

" لا داعى للقلق أيتها المطر لقد إتصلت بأعضاء نقابتنا فى المناطق المجاورة وسوف يأتون فى غضون دقيقتين " قال النائب

 

سأل السيف الجامح " لما نحتاج لأعضاء أخرين ، هل سوف تهاجمنا نقابة الطاغية ؟ قد نكون أعداءً ولكن لا أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لبدء حرب "

 

وافق الجميع على كلام السيف الجامح ، بعد كل شئ لقد بدأت اللعبة للتو لا حاجة لبدء حرب دون أن يكون هناك شئ على المحك وإلا سيستغل الأخرين الفرصة

 

" لن نخسر شيئا إذا أمنا أنفسنا " تحدث النائب

 

بالعودة إلى أليكس ، إعتلى كل شخص من أعضاء نقابة الطاغية إبتسامة ساخرة والسبب هو أن صحة الأسد الذهبى قد إنخفضت إلى 1%

 

" ههههه.. فتى هل لديك بطاقات أخرى " سخر الزعيم

 

" ألا يجب أن تسأل هذا السؤال بعد أن تدمر بطاقتى الأول " رد أليكس

 

" فتى لم يتبقى فى إستدعائك سوى 1% ، ولكن بما أن هذه هى غايتك فلا بأس " ضحك الزعيم وبدا واثقاً تماماً ، حتى لو كان لدى أليكس مخطوطة من الفئة الأولى فلن يغير شيئاً أقصى ما تستطيع فعله هو صد الدب بينما كان لهم تفوق عددى ، لذلك هو واثق من الفوز

 

" يبدو أننى لو ظللت ألعب معكم فسوف تعتقدون أننى ضعيف ، أيها الأسد دعنا نريهم قوتك " بمجرد أن تحدث أليكس ظهر ضغط شديد من الأسد

 

" ما هذا " صرخ شخص من الطاغية

 

" إهدا إنها مجرد خدعة " صرخ الزعيم محاولاً تدارك الوضع ، لأنه إذا لم يستطع فلن يكون واحداً فقط من يشعر بالفزع

 

" هل تعتقد ذلك " تحدث أليكس مما جعل الزعيم يشعر بالبرد ينتشر فى جميع جسده

 

" تباً.. إهجم " صرخ الزعيم فى الشخص الذى بجواره عندما شعر أن ضغط الأسد يرتفع شيئاً فشيئاً

 

نفذ الشخص بجواره الأمر على الفور مما جعل الدب يندفع نحو الأسد وعلى الفور قام برفع مخالب يده اليمنى وأنزلها على وجه الأسد

 

تحطم

 

نظر الدب بإستغراب إلى مخابه التى تحطمت عندما لامست جسد الأسد ثم بدأ بالصراخ وأنزل مخالب يده الأخرى ولكنها تحطمت أيضاً مما جعله يضرب الأسد بيديه ولكن لم يسفر عن أى ضرر

 

رفع أليكس يده مما جعل ضغط الأسد يتراجع ومع تراجعه إندفعت صحته كصاروخ وعادت إلى ما كانت عليه قبل بدأ النزال ثم أختفى وعاود الظهور خلف الدب وبمخالبه ترك علامة لثلاثة شقوق على ظهر الدب

 

" صراخ " صرخ الدب بألم وألتف محاولاً التمسك بالأسد ولكن الأسد إختفى مرة أخرى وعاود الظهور خلف الدب وضربه مرة أخرى ثم تكررر هذا المشهد مع تناقص صحة الدب

90% ، 80% ، 70%.....

 

" أيها الزعيم سنخسر على هذه الحالة يجب أن نتراجع " حثه الشخص بجواره

 

شاهد الزعيم المشهد بعيون باردة قبل أن يصر على أسنانه " تراجعوا " مع إن فعل هذا سوف يضر بسمعة النقابة ولكن هذا أفضل من أن يبادوا هنا جميعاً ، عندما سمع الجميع الأمر شعروا وكأنهم خرجوا من الجحيم وبُدُوء فى التحرك عندما ظهر صوت أعادهم إلى الأعماق

 

" إلى أين ! " ظهرت مخطوطة في يد أليكس وعلى الفور مزقها مما تسبب فى ظهور حاجز غطى الجميع داخله

 

" مخطوطة عزل " تحدث الزعيم " جميعاً إنها مجرد مخطوطة عزل متقدمة " صرخ الزعيم ، لو كانت هذه من الفئة الأولى لربما شعر بالقلق ولكن الأن تنهد ، يبدو أننى بالغت فى حذرى منه

 

" هاجموا بأقصى ما لديكم " أعطى الزعيم الأمر

 

وبدأت الأسهم والتعويذات فى مهاجمة الحاجز بينما شكل المحاربين درعاً فى مؤخرتهم حتى يتصدوا لأليكس وإستدعائه

 

وكأنى سوف أترككم تدمروه ، سخر أليكس داخلياً وعلى الفور أطلق مطر الحمض

 

بما أنك تريد حرباً حتى الرجل الأخير فلنجعلها حرباً حتى الرجل الأخير ثم أخذ أخر مخطوطة لديه والتى كانت من النوع الهجومى " مذبحة النار "

 

سابقاً لم يستخدمها لأن أليكس يمكنها تفاديها بسهوله مع أنها تستغرق ثانيتين فقط ولكن الأن ليس فقط أن أليكس يتحكم بإستدعاء مما يأخذ مساحة من تفكيره ولكن هناك حاجز مما يعنى أنه إما سيموت أو سوف يعانى من إصابات خطيرة تقلل من أداء معركة بشكل كبير مما يمنحهم الفوز ، بالنسبة للأسد طالما سقط أليكس فسوف يُلغى الإستدعاء

 

" ومضة " بمجرد أن فعل أليكس المهارة أختفى وظهر أمام القائد

 

" ماذ... " صرخ القائد ولكن للأسف لم يستطع أن يكمل كلماته لأن أليكس وضع عصاه على صدر الزعيم وأطلق " كرة النار "

 

على الفور تناولت كرة النار جزءً كبيراً من صدر الزعيم بالإضافة إلى كل صحته

 

نظر الزعيم بصدمة إلى صدره للحظة قبل أن تتحول رؤيته إلى سوداء ثم سقط على الأرض

 

" أحيطوه " صرخ الشخص بجوار الزعيم وعلى الفور إندفع عدد كبير من المحاربين إلى أليكس

 

" الجدار البلورى " فعل أليكس الجدار البلورى وإلتقط المخطوطة ثم إستخدمها عل الفور ، الأن هناك مطر الحمض والمصفوفة التى تتشكل سوف تنزل مطر الحمض فى غضون ثانية تقريباً والمصفوفة فى خلال ثانيتان ولكن هل أنتهى الأمر على هذا الحال بالطبع لا

 

" أيها الأسد دعنا نختم هذا العرض بكرة الجحيم خاصتك " زئر الأسد رداً على أليكس ثم فتح فمه على نطاق واسع مما شكل كرة نار كبيرة بدت أكبر من الأسد نفسه بحوالى الضعف أى مثل حجم الدب تقريباً

 

عندما رأها نوى صرخ " أمنعها " أعطى نوى والذى كان الرجل بجوار الزعيم والمتحكم فى الدب الأمر مما جعل الدب يقف أمام كرة الجحيم

 

مطر الحمض والمخطوطة سوف تقتل قرابة 90% منا يمكن إنقاذ 10% ، أحتاج فقط إى ثلاث ثوانى وسوف يسقط هذا الحاجز ولكن إذا سقطت هذه الكرة أيضاً فقد إنتهينا ، فكر نوى

 

ولكن للأسف لم تفلح أمنياته أمام قوة كرة الجحيم لم يكن الدب سوى طفل يحاول إيقاف شاحنة

 

" ومضة " إختفى أليكس وظهر على ظهر الأسد الواقف هناك بفخر وقال " خطأكم أنكم إستفززتمونى "

 

" لن ننسى هذا " تحدث نوى مع صرير أسنانه قبل أن تسقط عليه شعله من مخطوطة مذبحة النار وتلتهمه  

التعليقات
blog comments powered by Disqus