15

أمسك أليكس بالصندوق الأسود وفحصة

الإسم : صندوق باندورا

الندرة : عالمى

الرتبة : أبيض

المستوى : 20

التأثير : يمكنه ترقية الأسلحة

ملحوظة : يسقط عن الموت

شروط التطور : 100 سلاح من الرتبة البيضاء للتطور إلى الرتبة البرونزية

صندوق باندورا واحد من عدد قليل جداً من العناصر العالمية ، عالمى يعنى لا يوجد مثله فى كل عالم حرب العمالقة ، الشخص الذى حصل على هذا العنصر فى حياتى الماضية كان وجوداً يخشاه الجميع ويحسدونه فى نفس الوقت وخاصة الحدادين ، ليس عليك أن تدرس طرق صنع كل عنصر والمحاولة مراراً وتكراراً مع التضحية بالعديد من العناصر النادرة فقط ضغطة واحدة وأنتهى الأمر

عنصر كهذا يعد كنزاً لكل شخص فى عالم أرض العمالقة وبدأت حوله العديد من الحروب فى الماضى مما تسبب فى سقوط رتبته إلى الأبيض والمستوى إلى عشرين ، مما يعنى أن أقصى مستوى ورتبه يمكنه صنعها هى أبيض المستوى 20

وجد شخص ما هذا العنصر فى حياتى الماضية وتم تسريب الخبر مما جعل هذا الشخص عرضة للإستهداف من قبل كل القوى فى عالم أرض العمالقة حتى بعض السكان الأصليين ولكن المفأجاة أن هذا العنصر لم يسقط بعد موت ذلك الشخص بالطبع إعتقد البعض أنها مجرد قدرة تستخدم مرة واحدة لذلك إستهدفوه مرة ثانية وثالثة......

حتى تيقنوا فى النهاية أنه لن يسقط عندها بدأوا فى مد غصون الزيتون والتى لم تلقى منه سوى الرد ، الرد بالدم على الدم بإستخدام الصندوق صنع العديد من المكافأت على العديد من حكام عالم أرض العمالقة بمعنى أقوى الأشخاص فى ذلك الوقت والذى تسبب فى بدء مذابح كثيرة لم تنتهى إلى بإعتراف هؤلاء الأشخاص بخطأهم وتقديم العديد من التنازلات حتى تراجع ذلك الشخص

لم ينضم ذلك الشخص لأى قوة ولم يكن يملك أى دعم ، ببساطة لم يكن يمتلك شئ غير صندوق باندورا ومع ذلك لم يستطع أحد أن يعاديه ، لأن الجميع كانوا يقصدونه لأجل المعدات والتى ستصبح شحيحة مع تقدم المستويات فى اللعبة

ثم أخرج سيف وألقاه فيه وعلى الفور ظهرت رسالة

" هل تريد تطوير السيف أم الصندوق " رن صوت فى رأس أليكس

" الصندوق "

" الصندوق من الرتبة البيضاء إذا أردت رفعه إلى الرتبة البرونزية فستحتاج إلى 100 سلاح أبيض "

ألقى أليكس المائة سلاح* فى الصندوق ، قد تبدو مساحة الصندوق صغيرة قرابة 30سم ولكنه فى الحقيقة كان يحتوى على عالم داخلى لا يقاس تقريباً

{ بإضافة الذى ألقاه أولاً }

" لقد إنتهى التطور " غلف شعاع أبيض الصندوق وأستمر للحظات قبل أن يتلاشى

" تهانينا لقد تطور صندوق باندورا إلى الرتبة البرونزية ، يمكن للصندوق الأن إنتاج أسلحة من الرتبة البرونزية كحد أقصى المستوى 20 "

لم يكن هناك أى تغيير فى شكل الصندوق ، ثم ألقى أليكس سلاحاً أخر

" هل تريد ترقية السلاح أو الصندوق " عاود الصوت الظهور فى رأس أليكس

" السلاح "

" السلاح من الدرجة البيضاء لترقيته إلى الرتبة البرونزية تحتاج إلى 9 معدات أخرى "

المعدات هى كلمة عامة تشمل السيف الدرع الأحذية...

السلاح تكون مقتصرة على السيف العصا الرمح

ليست هناك العديد من القواعد لإستخدام صندوق باندورا فقط قاعدتين

1 - يجب على المعدات المراد التضحية بها لتطوير عنصر أخر أن يكونوا من نفس الرتبة والمستوى وإلا لن تفلح العملية ولا يشترط أن يكونوا من نفس النوع

2 - العنصر الملقى أولاً هو الذى سيتطور بينما الباقى سيتم التضحية به

مثلاً لو أراد أليكس تطوير سيف فيجب أن تكون المعدات المراد التضحيه بها سيوف ، لا لا يوجد هذه القاعدة ، طالما يشتركون فى نفس المستوى والرتبة يمكن للعملية أن تنجح

" لقد صنعت سيفاً رتبة بونزية من المستوى 0 : 5 "

" لقد حصلت على نقطة إنجاز واحدة "

الطريق إلى حداد منخفض 1 / 100

قد يكون الإختراق للتربة المنخفضة صعباً بالنسبة للأخرين لأنهم يحتاجون إلى صنع 100 سلاح برونزى رتبة 0 : 5 أو 10 رتبة فضية المستوى 0 : 5 بالطبع كلما زادت الرتبة أو المستوى زاد تحصيل النقاط ولكن المواد..

مع تقدم المستويات سوف يقل سقوط العناصر والأدوات مما يجعل الأمر صعباً للغاية على الحدادين الذين يريدون الوصول إلى المستويات العليا ، بالطبع هذا دون ذكر المواد الهالكة من فشل عملية التصنيع ولكن أنا..

2 / 100

3 / 100

4 / 100

*****

الطريق إلى حداد منخفض 100 / 100

" تهانينا لقد وصلت إلى حداد منخفض "

+ 10 نقاط فى القدرة على التحمل

فى الحقيقة لا يحتاج إستخدام صندوق باندورا إلى حداد ولكن إذا إستخدمت صندوق باندورا وأنا حداد فالذى سأجنيه سوف يكون لا يقاس ، إرتفعت زوايا فم أليكس لتشكل إبتسامه سعيدة ، لم تكن العشر نقاط الإضافية فى القدرة على التحمل سوى البداية

ثم نظر أليكس إلى شروط التطور الخاصة بالصندوق

شرو التطور : 100 سلاح من الرتبة البرونزية للتطور إلى الرتبة الفضية

" تطوير " ألقى أليكس المائة سلاح من الرتبة البرونزية الذين صنعهم الأن

" يرجى الإنتظار " حدق أليكس فى الضوء الأبيض الذى غلف الصندوق ثم شريط التحميل الذى ظهر أمامه ، بعد مرور 20 ثانية

" تهانينا لقد تطور صندوق باندورا إلى الرتبة الفضية ، يمكن للصندوق الأن إنتاج أسلحة من الرتبة الفضية كحد أقصى المستوى 20 "

هذا كافىٍ للأن ليس وكأن أليكس لا يريد تطويره أكثر ولكن التطوير سوف يحتاج إلى 100 سلاح رتبة فضية وهو ما لم يملكه أليكس الأن ، وضع أليكس الصندوق فى حقيبه ثم غادر

******

أمام منزل رئيس القرية أوقف أحد الحارسين المتمركزين أمام الباب أليكس

" عذراً لا يسمح لأى أحد بالدخول إلى هنا " تحدث الحارس الذى أوقف أليكس بنبرة باردة أى إذا لم يغادر أليكس فلا مانع له بإستخدام إجراءات أكثر تشدداً

" هل هذا كافئ لى للدخول " أخرج أليكس أحدى العملتين البرونزيتين التان وجدهما فى الزنزانة

عندما رأها الحارس صدم " لحظة واحدة " ثم هرع إلى الداخل

بعد بضعة لحظات عاد الحارس " سيدى العمدة ينتظرك " بدت لهجة مهذبة للغاية فى تناقض تام عن نبرته السابقة

أماء أليكس ودخل

****

فى الداخل

كان هناك طاوله مستديرة طويلة جلس على مقعدها الرئيسى رجل ودود وسمين بعض الشئ يبدو فى الخمسينات من عمره ولكنه قوى لا تنخدع بمظهره إنه رئيس القرية / العمدة ماكس

على يمينه جلس شاب بدا فى العشرينات من عمره على وجهه تعبير جاد ، قد يبدو صغيراً ولكن جلوسه على يمين العمدة يعنى أنه الجنرال هنا أعلى سلطة فى الجيش

على يسار العمدة جلس رجل فى السبعينات من عمره له لحة تتدلى من ذقنه وبدا وكأنه يفكر فى أمر ما ، وزير القرية

بخلافهم لم يكن هناك أحد فى الغرقة ولكن أليكس فور دخوله لاحظ البعض مختبئين فى الظلال ، يبدو أنهم حرس العمده ، فكر أليكس وهو يتقدم

" مرحباً " تحدث أليكس بلهجه لا هى محترمة أو متعجرفة

" مرحباً " رد العمده " لقد سمعت عنك من الجنرال راؤول " وأشار إلى الشخص على يمينه

" مرحباً لم أرك منذ فترة " تحدث راؤول بإبتسامه

" لم تمضى ساعة حقاً ، كدت لا أعرفك ، أين ذهبت اللحية " من يكون هذا الشخص غير المتسول

" ههههه ، هل اللحية هى ما تميزنى " سأل راؤول

" لا الرائحة أيضاً " رد أليكس بهدوء

" حسناً دعنا من المجاملات ، لما أتيت ، هل لديك طريقة لزيادة قوة القرية الإجمالية ؟ " سأل راؤول مما جعل العمدة والوزير يحولان نظرهم إلى أليكس ببعض الأمل لقد سمعا من راؤول أن أليكس كان من أعاد نصف الحجر الأسود لذلك تمنيا حقاً أن يملك طريقة لمساعدتهم

" نعم لدى "

" حقاً " سأل الرئيس بصوت مرتعش

" بالطبع.. هذا يعتمد فقط على ما إذا كنتم على إستعداد لتحمل الثمن " تحدث أليكس والإبتسامة تعلو وجهه ، سوف أمتصكم إلى النخاع

2020/12/29 · 147 مشاهدة · 1,209 كلمة
نادي الروايات - 2021