توقفت هيلين في نصف الطريق بعد شعور بهالة قوية فجأة أصبح هناك هيئة على شكل وحش كان لونه كان يشبه الذئب ولكن بشاعته لا تدل على ذلك لم يكن سوى وحش جيفودان وهالته القوية أعطته هيبته

كان هيلين تنظر بذهول وقرف في نفس الوقت

 

كان طوله وحجمه كبيرين حقا ابتسم لينغ هاو "إذن هل يستطيع سيفك محاربت شيئا مثل قوته؟!"

 

لم ترد هيلين سريعا ولكن قالت"همف حيوان بشع مثل هذا لا استطيع محاربته؟! هيه لقد اضحكتني حقا"

 

أعطى لينغ هاو أمر لي وحش جيفودان للمهاجمة سريعا انتج ضباب كثيف واسود لا تستطيع الرؤية حقا

وايضا حتى لا تستطيع ان ترى عبر حرارة جسمه لأنه مصنوع من التشي والضباب ايضا مصنوع من التشي

لذا لن تقدر على رؤيته

 

عضت على شفتيها وقامت بنشر هالة السيف حولها لكي تقاوم وتبطئ سرعته شعر بقدوم شيء عبر جانبها الايمن قامت ضرب ناحية هذه المنطقة لكن لم يكن هناك شيئا وسريعا أصبح هناك مخالب تأتي على صدرها

ومزقت ملابسها وجرحت أصبح هناك صراخ داخل الضباب كان فقط يستطيع الجمهور سماع الأصوات

 

كانت هناك دماء تنزف منها لكن لا تستطيع اخذ حبوب شفاء لأنه مخالف لقواعد المعركة وقفت مرة اخرى وكانت غاضبة وتتنفس بقوة وانتشرت هالتها اكثر لكن فجأة تاتي مخالب امها لكي تضربها ابتسم "لن تستطيع فعلها مرتين علي" بعد صدها سريعا أصبح هناك مخالب تأتي من ظهر لم تسطيع ان تحول جسمها لي تتجنبها

 

(تشكككك) اربع مخالب على ظهرها وسقطت على الأرض بعد صراخ شديد وقت مرة اخرى ولكن بصعوبة

وتحدثت بصوت عالي جدا ومرتفع"أنا سأقتلك يا ابن العاهره حقا سأجعل امك عاهره وجميع عائلتك ايضا

انت يا بن العاهره تعال الي قاتلي بنفسك "

 

ضحك لينغ هاو بصوت عالي ورد عليها"هاهاها ما هذا التناقض الست ايضا تعتمدين على هالة سيفك في القتال

...أم حسننا اصبحت اشعر بشعور ملل ايضا لذا ساتي انا ايضا اليك"

 

كان لينغ هاو يستطيع تحديد أي شخص داخل الضباب بفضل التدريبات التي قام بها مع المعلم وايضا وحواسه القوية اعطى وحش جيفودان ضربه براسه في صدرها جعلتها تحلق الى الامام وهي تتالم رأت لينغ هاو أمامها

ومن ثم (بوووم) أعطاها لكمة ضربه الجحيم ذهب الى الخلف مرة اخرى لكن بتحطم قفصها الصدري وسقط سفها على الأرض ولم يسمع الجمهور سوى صراخها

 

كانت ستذهب خارج الساح لكن اعطى لينغ هاو أمر لي وحش جيفودان لكي يمنع هذا أراد أن يتمتع قليلا

كانت هيلين ملقاة على الأرض جعل لينغ هاو وحش جيفودان يختفي لقد أكمل مهمته ذهب نحوها ببطء وتقرب الى رأسها وامك شعرها ورفع راسها ونظر الى وجهها ومازال ضباب لم يذهب

 

"مممم اتريدني ان اقول لك سر هل تعلمين حقا انني لقيط ..نعم أنا ابن عاهرة"

 

أجل في الحقيقة كان لينغ هاو ابن عاهرة كانت امه تريد فتاه لتنجبها وتجعلها عاهره مثلها وتنجب منه أموال لكن أتى بدل ذالك لينغ هاو لذا كانت غاضبة جدا وكان لينغ هاو يعاني في صغره كثيرا من التعذيب والسب وشتم

كان يأتي إليه رجالا كثيرا في المنزل و يسمع صوت أمه وهي... وهو جالس في زاوية البيت يضم يده حولى رجله لكي يدفي نفسه في اوقات البرد

 

ويبكي على كانت تجبره امه على التسول وكانت تضربه كثيرا اذا لم يجلب اموال كثيرة وايضا الاطفال يعنتوه بإبن العاهرة ويضحكون عليه وجميع جيرانه يعاملونه باحتقار بسبب أمه لذا كان لينغ هاو يشمئز من النساء ولا يحبهم كثيرا بسبب امه

 

كان لينغ هاو يتذكر ماضيه وليس هناك تعيبر على وجهه لكي يصفه استمر النظر إلى هيلين وهو يمسك بشعرها "يقول ان النساء والفتيات يحبون الاهتمام بوجوهم أليس كذالك" اخرج سكين الذهبي السابق ووجه نحو وجها الابيض الناعم الجميل والمغطى ببعض الجروح والدماء

 

"هاهاها حتى بعض قتالنا كنت تجعلي التشي يذهب نحو وجهك لكي تشفيه"

 

كانت هيلين مهلوعه وخائفة لي لأول مرة في حياتها وتتلعثم "ه.هي. ان..انت مالذي..سوف تفعله"

 

اليس واضحا ومن ثم سريها جرح وجهها وكتب على جبينها "عاهرة بثمن بخس"

 

ومن ثم ذهب الضباب واصح يختفي تدريجيا كان الجمهور متعجب من الهدوء لكن بعد أن اختفى الضباب

وراى الجميع ماحصل كان الجو هادئا ونظرات الصدمة على وجيهم وحالت هيلين وملابسها المقطع وصدرها الواضح قليلا كان فقط الواضح هو حامل الثدي والباقي مكشوف

 

وكانت هناك عبارة على جبينها *عاهرة بثمن بخس*

 

لم يعطي الحكم فورا الفوز كان يقف مذهول مما حصل لكن عندما اعطى لينغ هاو له نظرة ارجعه الى وعيه وأعلن فوزه ولكن قبل ان يذهب سمعها تقول

 

"انا..سأ..سأقتلك اين كنت ومن كان يحميك حتى"

 

نظر لينغ هاو الى خف ونظر اليها"همف..انظري الى حالتك ثم فكر في الانتقام "

 

ابتسم وقال لنفسه وهو يخرج "لقد فعلت مثل ما قلت لي سيد مار أجعل المتكبرين يذوقن براز الحيوانات وبدأت بي قريبتك

هاهااها"

__________________________________________________________________________________

اخر فصل لليوم 

Memo9000

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus