بعد سقوط دولة الموحدين في المغرب الكبير بعد خسارة الخلفية في معركة العقاب بالاندلس تفرقت اراضي الدولة واستقلت كل مدنها تدريجا ،وكانت اولها فاس التي اعلنت نفسها مملكة بالاضافة الى مراكش و طنجيس و القيراوان و قرطاج و المحروسة و سلا و الصوير و مدينتي تلمسان. كان هاذا قبل ولادتي ب خمس سنوات حيث اعلن قاضي المدينة نفسه ملكا علينا ،مدينة تلمسان كانت صغيرة و لا اهمية لها لذا كانت لديها تبعية لمدينة فاس ،القاضي عز الدين كان ملكا ضالما و انتشر في ضل حكمه الفقر و المرض مادفع بالناس الى الثورة عليه و كان والدي هو قائد الثورة.

عندما كان عمري 17 سنة جمع والدي نفر من وجهاء المدينة و توجهو الى المسجد و من تما الى قصر القاضي،و هناك قام والدي بقتله و انتخب ملكا على المدينة و صرت انا اميرها،بعد اربع سنوات من حكم والدي توفي متاثرا بالمرض، و في حكمه لم يكن هناك جديد الناس عاشو بدون دفع الضرائب وهاذا جعلهم اكثر سعادتا بحكم والدي، و انتقل الى المدينة الالاف الفقراء من المدن الاخرا ،غير هاذا كان هناك ركود شنيع ،و الان بعد موته ورثت مدينة منسية ملئا بالفقراء تبا .

اسمي اكسيل بن سعد الوربي اختصارا باكسيل الوربي ،قبل شهر واحد تم تعيني ملكا على مدينة تلمسان بعد ان توفي والدي سعد ،كانت وفاته كارثة فقد سلبني ذالك حريتي و الان كيف بحق الله اتحمل مسؤولية مدينة وانا قبل شهر كنت بالكاد اتحمل مسؤولية نفسي،لا انكر اني اشعر بمسؤولية اتجاه شعبي و لاكن ماذا عساني افعل.

دق دق 

-ادخل

-مولاي يجب ان تذهب الى غرفة العرش

-من انت

-انا كاتب الدولة محمود 

-انا لم ارك مع والدي من قبل ،ما هو ضورك بالضبط

-لم يكن والدك ينشغل كثيرا بشؤون الدولة لذالك لم الازمه كثيرا ،انا كاتب الدولة اقوم بابلاغ اوامرك الى الخدم و الاتباع و ابلغك بالتقارير و جديد الدولة 

-اها و ما جديد الدولة 

-الناس في الشارع خائفون من ان تسن الضرائب والسواد الاعضم منهم فقراء ،بالاضافة الا ان هناك الكثير من المسائل القضائية تنتضر حكمك في غرفة العرش 

-اليس هناك قاضي 

-لا كل القضاة و الفقهاء هاجرو

-لا بأس (على تعيين قاضي لنجعل ذالك بداية)اصرفهم الى اجل معين و عد إلي .

همم المدينة بدون قاضي اذا لنعين قاضي ،يجب ان اعين وزراء ايضا هل هانك وزراء ؟و الجيش هل هناك جيش لا اضن ذالك فأنا لم ارهم من قبل و الحرس هنا ضعيف و قليل تبا ،كل هاذا خطأ والدي لم يتركني ادخل القصر و لا مرة .

دق دق

-من 

-محمود كاتب الدولة

-ادخل

دخل محمود و إستطرد قائلا 

-لقد صرفت المتنازعين الى حين و ماذا بعد سيدي

-لدي بعض الاسإلة اطرحها

-انا طوع امرك فيما اعرف

-هل لدينا وزراء ؟وهل لدينا جيش منضم ؟

-نعم لدينا وزراء لاكنهم لايجتمعون سوى نادرا بالنسبة للجيش ،لدينا مرتزقة ندفع لهم لمراقبة المدينة لاكن لافائدة منهم فليس هناك امن الكل يفعل ما يشاء،ولدينا حرس القصر لاكنهم قلة .

-هاذا يعني اننا مجردون من اي حماية و يمكن لأي كان غزونا ،و ثم لماذا لايجتمع الوزراء 

-لا تخف يا سيدي من الغزو فلا احد يرغب بمدينة بائدة ،الوزراء لا يجتمعون لان والدك لم يكن يعطي اوامر ،كان الكل يتصرف على هواه .

-اتعجب كيف استطاع والدي الحكم كل هاذا الوقت،اسمع غدا اريدك ان تحضر اجتماعا مع كافة الوزراء ،و اجمع كل من سبق له ان درس علوم الشريعة و القرآن .

-امرك مستجاب 

غادر محمود و اغلق الباب ،و خرج و قال عيسا الجبار صديق اكسل 

-وضعنا لا يحسد عليه يا امير

-نعم اعرف ،اسمع عيسى اريدك ان تجمع خمس مئة من اقوى الرجال و مئة من الرجال تثق بهم .

-لماذا 

-اليس واضحا يجب ان نجدد الجيش و الحرس ،و يجب تدريبهم و تجهيزهم 

-حسنا اعتمد علي 

-قبل ان تخرج للقيام بمهامك اجلب لي تاجرا جوال من السوق

-هاه !حسنن

خرج عيسا و لم يبق سوى اكسيل وحده 

يجب ان اقوي دفاعات المدينة ،يجب ان اوسع مداركي حول الساحة السياسة ،لم اهتم سوى بفنون المبارزة كان هاذا خطا مني ،يجب ان اعين حكيما لتدريسي .

بعد ساعة دق شخص على الباب 

-من

-تاجر ارسله عيسا 

-اه ادخله بسرعة (كاد يقتلني الملل)

دخل رجل في الخمسينات من عمره قصير القامة ،نضر الى اكسيل  وقال 

-طوع امرك سيدي 

                              

                             (يتبع)


شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus