Chapter 310
===========


غطيت السماء غالبًا بالغيوم. النجوم يمكن أن تكون مرئية من وقت لآخر. كان هذا النوع من الليل أكثر مثالية  لهجوم اللاأموات. كان شياو يو نفسه يرتدي عباءة سوداء كبيرة لتغطية جسده. يبدو أنه تم دمجه في ظلام الليل. ومع ذلك ، شعر بعدم الارتياح أثناء المشي مع الكثير من اللاأموات. كان قد تقيأ لفترة طويلة حتى اعتاد على رائحة الفاسد التي نبعت من جيش من الآلاف من اللاميتين. كان شياو يو قد حسب توقيت الهجوم مسبقا. كان يخطط لدخول معسكر عائلة كينيدي حوالي الساعة 1 صباحاً ويقتل أكبر عدد من الجنود قدر استطاعته خلال الـ 3 ساعات القادمة ويعود بعد الساعة الرابعة صباحاً. كان بإمكانه استخدام القوات اللاميتة أثناء النهار أيضاً ، ولكن فعاليتها القتالية ستتأثر بمظهر الشمس. علاوة على ذلك ، في الليل كان من السهل جدًا تحريك العديد من القوات دون أن يتم اكتشافها. الهروب سيكون أسهل أيضا.

لم يستغرق الأمر طويلاً حتى يصلوا إلى المعسكر. في الواقع ، كان المخيم مشرقًا جدًا ويمكن العثور عليه من مكان بعيد نظرًا لإضاءة المشاعل في كل مكان. وقد وضع زاني الكثير من الكشافة ليعملوا أثناء الليل حتى يتمكن من منع أي شخص من مهاجمة المعسكر والثكنات أثناء الليل. ونتيجة لذلك ، اكتشفت الكشافة بالفعل ظهور القوات اللاميتة على بعد حوالي كيلومترين من المخيم. ومع ذلك ، صُدم معظمهم عندما رأوا هذه القوات الغريبة.

ماذا بحق الجحيم؟


لن يتفاجأ هؤلاء الكاشفة حتى أن ظهر جيش مكون من عشرات الآلاف الاورك. لكن لا اموات. لم يكن شيئا يمكن رؤيته على أساس يومي.صحيح أن العديد قد سمع عن وجود اللاأموات في القارة. كانت هناك مناسبات أو اثنين حيث تم رصد عدد قليل من اللاميتين. لكن لم يرى أحد جيشا مصنوعا من اللاأموات في الألفية الماضية. لقد كان مشهد مرعب.


"تقرير!…تقرير! الأعداء يهاجمون!.."صرخ الكشافة الاول الذي عاد لكن لم يستطع إكمال جملته بسبب الصدمة التي لاحظها.


"ماذا يا مضطرب فو؟" قائد الكشافة ركل الكشافة في غضب. سقط الكشافة ولكن ابعد ركلة القائد.

"سيدي!…قائد! جيش..من..اللاأموات.."  أنهى الكشافة كلماته بتمتمة.

"لااموات؟ هل فقدت عقلك؟" كان القائد يعتقد أن الكشافة رأى شيئا و كان خائفا منه. في الحقيقة، اعتقد القائد أن الكشافة كان دون فائدة و بدأ في التفكير في طريقة لتخليص الرجل من واجبه.


"لا يا سيدي! لقد رايتهم بعيني! الآلاف منهم!  كانت تنبعث منهم رائحة لا توصف والتي جعلتني اكاد اتقيأ." استمر الكشافة بسرعة في التفسير لأنه كان على علم أن القائد لم يصدقه.


"حسنا! اذهب…خذ البقية." اعتقد القائد أن الرجل كان يثرثر لذا نفذ صبره و ارسل الكشافة بعيدا. بدأ بالتفكير في طريقة لمعاقبة هذا الكشافة عديم الفائدة.


ومع ذلك، في نفس الوقت هرع كشاف اخر :" قائد! لا اموات!جيش من اللاميتين هم تقريبا على ابواب المخيم!"

"ماذا؟" ارتفعت حواجب القائد. كان يعتقد أن الكشافة الاول قد جن ولكن عندما تبلغ اثنين من المسافة عن نفس الشيء يعني أن شيئا غريبا يحدث. 


"سوف اتفقده بنفسي." قائد المستكشفين كمحارب كان في العديد من المعارك. لم يكن خائفا من اللاأموات.ومع ذلك، كان مخطأً ايضا. لم يكن خائفاً لأنه لم يقابل اي لاميت بعد… لم يقابل جيش من اللاأموات.

Argh~~

كان هناك تأخير لبضع دقائق بسبب شكوك القائد ولكن هذا الوقت كان كافي لجنود شياو يو اللاميتين للوصول للمخيم. بدأت الدوريات في رن الاجراس لتحذير المحاربين. وفي الوقت نفسه،  الرمات بدأوا في استخدام الاقواس و النشابة للاطلاق على اللاميتين.


Puff~ Puff~~

السهام اخترقت اجساد الجنود  اللاميتين. تسببت ببعض الضرر ولكن اللاميتين لم يتأثروا بواسطة الهجمات الجسدية أن لم تصب الأماكن الرئيسية من أجسادهم. واكملوا المسير. كانت واحدة من اكبر مزايا القوات اللاميتة. كيف يمكنك قتله وهو بالفعل ميت؟ لم يشعروا بالألم أو الخوف أو أي شيء. فقط شهوة الدم.

Ah~ Ah~

صدى صراخ الجنود عندما صعد الفين غول على الأسوار الخشبية ودخلوا ابراج الدفاع. بدأوا في مضغ الدوريات في الداخل. هؤلاء البشر لم يحظوا بأي تجربة معركة ضد الغيلان. ولم يعرفوا كيفية التعامل معهم. لوح الجنود بشكل اعمى سيوفهم ولكن الغيلان تتهرب وتعود للقفز عليهم وتعضهم.كان هجوم الغيلاني مشابه لهجوم الوحوش. ومع ذلك، كان هناك انجاز اضافي لم تمتلكه الوحوش. الرائحة العفنة التي تفوح من أجسادهم والتي تضغط على عقول الجنود البشر  نفسيا و جسديا.

بدأت الفوضى عندما صدى صراخ الجنود المعضوضين.  طبيعيا الغيلان كانت قصيرة ولكن مرنة و سريعة. بالإضافة إلى ذلك، أن مضغ عدد من الغيلان انسان  لم يكن هناك مجال للدفاع.

لم يكن هناك الكثير من جنود الدوريات لذا القتال انتهى قبل أن يبدأ عندما دخل الفي غول للمخيم.

"ماذا حدث؟ ماذا يحدث؟ اعداء؟"استيقظ بقية الجنود من النوم العميق بسبب الانذارات. هرعوا للانضمام إلى المعركة ولكنهم صدموا عندما عرفوا هوية الأعداء.

"هذا.. ما الذي يحدث؟" كان الجنود مخدرين. في الحقيقة، أي شخص طبيعي سيحمل هذا التعبير عندما يرى الكثير من اللاأموات.

Whoosh~ Whoosh~ Whoosh~….

 


سمع الجنود اصوات غريبة. فجأة شعروا بالدوار و الحكة في اجسادهم. نظروا نحو الاسوار و رأوا الكثير من العناكب مثل النمور تزحف نحوهم. وكانت شياطين السراديب تطلق  عليهم. بدا الجنود في السقوط على الارض واحد تلو الاخر.... اطلق شياطين السراديب سهام من السم القوي. لم تقتل ولكنها تشل أعصاب الكائنات الحية. العدو سيشعر بالتخدر و الدوار لفترة من الزمن. كانت فترة قصيرة من الزمن ولكنها أكثر من كافية لتسرع الغيلان لأكلهم. ستتم استعادة حيويتهم و  علاج جرحهم بسبب اكلهم لحم البشر.


++=+==+=+=+===

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus