"هل وصلوا؟" جلس شياو يو في القاعة بينما كان يستمع إلى التقارير الواردة من ليا وماييف.

 

"نعم .. سينضمون قريبا مع قوات عائلة كينيدي. اصبحت قوات عائلة كينيدي ضعيفة للغاية بسبب مضايقات اللاموتى ، لكنهم الآن سيكونون قادرين على رد اللاموتى. أعتقد أنه سيكون من الصعب جدا مقاومتهم إذا انضم كلاهما وهاجمونا معا!" قالت ليا مع وجه قاتم.

 

بدا شياو يو وكأنه لا يعرف شيئاً عن كل هذا ، لكنه بدأ بالفعل بالاستعدادات ضد جيش عائلة كينيدي والكنيسة المشترك. كان يعلم أن سمعته ستنتشر على نطاق واسع إذا كان بإمكانه صد الجيش المشترك. يمكن أن ينتهز هذه الفرصة لتوسيع مقاطعته من خلال التهام المقاطعات المجاورة مثل إمارة وي وإنشاء دوقية كبيرة! خلاف ذلك ، سوف تكون مقاطعة الأسد بحالة خراب. علاوة على ذلك ، لم يكن الأمر يتعلق فقط حول الكنيسة وعائلة كينيدي ، حيث كان نيكولاس يختبئ في الظلال أيضًا. نتيجة لذلك ، لم يكن لديه خيار سوى الفوز.

 

"ليا! منذ متى وانت بجانبي؟ هل رأيتني اهزم ابداً؟" ابتسم شياو يو.

 

 

 

في هذه اللحظة ، لم يكن هناك  ليا وماييف فقط ولكن كان هناك جنرالات آخرين في القاعة أيضا. في الآونة الأخيرة ، تمت ترقية عدد من الاشخاص ليكونوا جنرالات. تم إحضار بعض منهم من قبل مو لي بينما تم ترقية الآخرين من قبل شياو يو. أومأ الجميع عندما سمعوا شياو يو يتحدث هكذا. في الواقع ، لم يخسر شياو يو معركة أبدا ، وكان قادرا على تغيير نتيجة كل أزمة ضخمة واجهها. بدأ الجميع يعتقدون أن شياو يو لديه خطة!

 

المعنويات! معنويات القوات لا يجب تحطيمها. كان المبدأ الرئيسي لشياو يو.

 

"دعونا نستعد! رجال الكنيسة سافروا طويلا ، سيكون فظاً الا أعطيهم هدية مناسبة." شدد شياو يو عينيه بينما يتمتم.

 

(اخخ شياو حمسني)

...

...

"سير خيد؟ لماذا لم يعد بلادين هايز؟" شعر روبرت أن الوضع كان غريباً لأن القوات التي جلبتها الكنيسة يقودها بالادين خايد بدلاً من هايز. كان هايز هنا ورأى الوضع. ألم يكن من المنطقي إرسال شخص على دراية بالموقف؟

 

ابتسم خيد "تمت ترقية بالادين هايز وهو الان قائد فرسان الحرس الذين يحمون البابا! بدلا من ذلك ، تم إرسالي! سيد روبرت ، مظهرك يخبرني بأنك مررت بالكثير ... "

 

رد روبرت "بالادين خيد! أعتقد أنك ستكون في وضع أسوأ إذا تعرضت للهجوم من قبل هؤلاء اللاموتى! أعلم أن سحر الضوء للبالادين هو عدو اللاموتى ولكنك لا تستطيع قتل هؤلاء اللاموتى مع هجوم واحد فقط .. وعلاوة على ذلك ، إذا لم تستطع فإنك ستصبح لاميت! هل ستشارك شخصياً في المعركة إذا فشلت قواتك؟"

 

في الآونة الأخيرة ، أمر روبرت بقتل آلاف الجنود الذين أصيبوا بالعدوى. كان من المعروف أنه بمجرد أن يتم خدش كائن حي من قبل لاميت فإن هذا الشخص سيتحول إلى لاميت أيضا. كانت أفضل طريقة للتعامل مع الوضع هي قتلهم قبل موتهم وتحولهم إلى لاموتى. ومع ذلك ، حتى يلاقون الموت كان هؤلاء الرجال كالبشر العاديين. قتلهم كان تعذيبا نفسيا لمرافقيهم. كان مثل قتل الأبرياء الذين لم يفعلوا أي شيء على الإطلاق.

 

هذا الشيء نفسه حدث للحملة الصليبية في العصور القديمة. لقد قتلوا رفاقهم الذين أصيبوا بالعدوى. لقد أدت هذه المأساة إلى مأساة أرثاس. لقد رأى رجاله يقتلون انفسهم وفقد عقله في هذه العملية. لقد تعهد بالانتقام لهؤلاء الرجال العاديين. هذا الانهيار العقلي عذب ارثاس وأدى إلى سقوطه.

 

رد خيد بعبارة بسيطة "سأطهرهم بنوري المقدس!"

 

(نورك المقدس؟ .. دا انت شياو هيخليك تنور)

 

روبرت تذمر لكن لم يجيب. كان يعلم أنه خيد هنا في هذة اللحظة لمساعدتهم ، لم يكن من المنطقي الدخول في جدال مع الرجل.

 

كان روبرت يدرك أن خيد لم يكن يفكر بشكل طبيعي. واجه جيش روبرت اللاموتى أيضًا! كانوا قد قاتلوا ضد لاموتى في  اندرسيتي* أقوى بكثير من هؤلاء. ومع ذلك ، لم يتم تنظيمهم!** هؤلاء كانوا مثل جيش! جيش منظم!

*اتذكر اني ترجمت اندرسيتي بالمدينة السفلية اوشئ شبية بالمعنى دا .. هخليها اندرسيتي على حسب المترجم الحالي J*

**المقصود ان اللاموتى الي في اندرسيتي مكانوش منظمين كاننو زي الوحوش مثلا ,, بس الي بيواجهوهم دلوقتي منظمين وبيستخدمو استراتيجيات الخ**

 

قاد روبرت خيد إلى خيمته وجلس كل منهما. لم يتحول ايا منهم للتحدث أولاً كان الاثنين ينتظران الشخص الاخر ليبدأ بالتحدث. كان روبرت يعلم أن الكنيسة أرسلت الكثير من الرجال وأنهم يريدون شيئًا في المقابل. لن ينجح التعاون بشكل جيد إذا توقفت المفاوضات عند هذه النقطة.

 

قال خيد "الاورك والجان والوحدات الأخرى ستكون لك إذا استولينا على مدينة الأسد ... لكن هناك شرط".

( -_- KEEP DREAMING )

"اووه؟ ما هو الشرط؟" تفاجئ روبرت عندما سمع أن الكنيسة لم تكن مهتمة بهذه الوحدات.

 

أضاف خيد "أعرف أن لديك الكثير من المحاربين الأقوياء .. لقد أحضرت أيضاً اثنين من بالادين الرتبة الخامسة .. آمل أن تتعاون معنا وأن نأسر اوثر المزيف! يجب أن نعيده إلى الكنيسة وأن نتخلص منه هناك من أجل كرامة الكنيسة! "

 

"أوثر المزيف هو الحقيقي .. في هذه الحالة ، اوثر الذي بجانب شياو يو هو المزيف .. إذن أيهما تتبع؟" سأل روبرت بسخرية.

(في غلط في الترجمة الانجليزي بالجملة الي فوق اعتقد!)

 

وقف خيد و صفع الطاولة "روبرت! قد لا تؤمن بإله النور! قد لا تؤمن بأوثر! ولكن اهانتك له سوف تكلفك الكثير! سنقوم بتسوية مخيمك اللعين هذا بالارض قبل أن نتحرك بأنفسنا! "

 

ابتسم روبرت لكنه لم يقل أي شيء عندما رأى ردة فعل خيد. كان روبرت ابناً مبذر عالي الجودة لكنه كان يعلم أن المؤمنين بالكنيسة مجموعة من المجانين! ستكون مشكلة إذا ظل يهين آلهتهم ومعبودهم.

 

لوح روبرت بيده "حسنًا. أعدك بذلك .. اذا ما الذي تريده فيما عدا أوثر المزيف؟"

 

أضاف خيد "يقال أن هناك الكثير من الكنوز في مدينة الأسد .. نصفهم سوف ينتمي للكنيسة!"

 

"لا تقلق ... أريد تلك الوحدات أكثر .. لا أعتقد أن هناك أي شيء يمكن أن يفسد تعاوننا السعيد!" ابتسم روبرت وهو يضيق عينيه وينظر إلى خيد.

 

___

اجتمع السمين مع المغيب !

لم اتخيل روبرت سوا كشخص يزن 200 كج يعجز حصانه عن حمله !

مجددا لا تضعوا امل ع عودتي ,, هذا مجرد وقت فراغ

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus