ينظر تاتسومي إلى الجثت المشوهة في المخزن وأدوات التعذيب ثم يناديه صوت ضعيف

"تاتسومي، تاتسومي هل هذا أنت"

يلتفت تاتسومي ويجد صديقه إياسو خلف القضبان مع مظهر يبدو وكأنه مر بالجحيم

"إياسو"

يشير إياسو بإصبعه تجاه الفتاة الشقراء

"هذه الفتاة قد دعتني أنا وسايو إلى منزلها ولاكن بعد العشاء فقد فقدنا وعينا وعندما استيقظنا كنا هنا"

يتحدت مع الدموع

"هذه الفتاة قد عذبت سايو حتى الموت"

ينخفض للأرض ويبدأ في البكاء والنحيب

تمر لحظة صمت ينظر فيها تاتسومي إلى صديقه في حين تصفع الفتاة الصغيرة يد ليون بعيدا عن رأسها وتنفجر غضبا مع إظهار وجهها الحقيقي

"مالخطأ في ذالك"

"جميعكم عديمي القيمة أنتم كالماشية يجب أن أكون حرة بفعل ماأشاء بكم وأيضا تلك المرأة كيف تجرؤ تلك البقرة على امتلاك شعر حريري وناعم الذي حلمت به بينما أنا أعاني من شعري كل يوم"

بتعبير مجنون ووجه مليئ بالغضب والشر والإلتواء

"لهذا حرصت على أن تعاني بأكبر قدر ممكن يجب أن تكون ممتنة أنني قد أوليت لها هذا القدر من الإهتمام"

يطلق شياو لي صفير بينما يتجه تاتسومي ناحيتها بسرعة وبشرطة مائلة تسقط الفتاة على الأرض مع جرح عميق وقاتل على طول بطنها وأرض مصبوغة بدمها

يتحول الجو إلى صامت ولايمكن سماع إلى صفير شياو لي الذي مازال مستمرا

يلاحظ شياو لي نظرات الأخرين تجاهه ويتوقف عن الصفير وإن كان لايزال مندهشا ولايعرف مايسمي ماسمعه

يفرك أنفه ويتمتم "لعنة بدا لي ذالك وكأنه الكثير من الإلتواء والمرض والشر والسادية وحزمة قرف عالية الجودة"

تلمع عينيه بضوء غريب وهو ينظر لجثة الفتاة الملقاة على الأرض وإذا راقب شخص ما جثتها فسيلاحظ أن قلبها الذي أصبح ضعيفا وعلى وشك التوقف يعود لنشاطه والدم المنسكب كالنافورة يتوقف عن التسرب مثل إغلاق الصنبور

يضحك الفتى ذاخل الزنزانة ويجلس على الأرض

"كما هو متوقع منك تاتسومي"

"لقد أشعرني ذالك بشعور رائع"

فجأة تفتح عينيه على نطاق واسع ويضع يده على فمه حيث يتقيئ جرعة كبيرة من الدم

يلتفت تاتسومي ويصرخ بينما يتجه لرفيقه

"إياسو"

تتحدت أكام بصوت هادئ  "إنها المرحلة الأخيرة من اللوبورا سيدة هذا المكان استمتعت بتخدير ضحاياها، لقد كتبت ذالك في مذكراتها"

تنظر إلى إياسو الذي يبدو وكأنه يأخد أنفاسه العميقة وتتحدت   "لايمكن إنقاذه"

"تاتسومي"

"سايو لم تستسلم لتلك المرأة اللعينة، حتى النهاية"

يبتسم  "لقد كانت رائعة لهذا أنا المعلم إياسو يجب أن تكون نهايتي رائعة"

يتدفق الدم من فمه بينما يحكم قبضته والثانية التالية تسقط قبضته

تنظر ليون للجانب لكي ترا رد فعل شياو لي وتصاب بخيبة أمل حيث أن تعبيره لم يتحرك حتى بشبر

"لديه إرادة قوية لكي يبقى حيا حتى هذه الفترة"

تومئ أكام برأسها موافقة على كلمات شياو لي

ينظر شياو لي إلى جثة فتاة عارية ومعلقة بالسلاسل مع جسم مليئ بالندوب وأثار التعذيب

يهز رأسه ثم يلتفت لينظر إلى تاتسومي الذي يقف أمام جثة صديقه وعينيه مخفية بشعره

يتنهد ذاخليا وعليه أن يعترف أن إرادة صديقه الصلبة وكلماته الأخيرة قد حركت شيئا ذاخله، يضع يديه بجيوبه ثم ينظر لنجوم بالسماء المظلمة

تراقب ليون شياو لي الذي يبدو وكأنه في تفكير عميق بينما أكام بدأت في الإسترخاء أخيرا يمكن القول أن شياو لي يمارس ضغوطا ثقيلة عليها حتى وإن لم يتحرك الأمر وكأن غرائزها تصرخ أن المكائد والمؤامرات وأي شيئ أخر لن ينفع ضده

يستعيد شياو لي نفسه وينظر إلى أكام   "ربما يوما ما أريد حقا أن أواجهك في قتال"


ترتبك أكام لاكنها لايمكن أن تلتقط أي نواية خبيثة من كلماته لذالك فهي تومئ

يتنهد ثم يخفض بصره ويمشي بتجاه الجثة المعلقة بالسلاسل
"لعنة لماذا أصبح أحيانا طيب القلب"

يتوقف أمام الجثة تحت تحديق من ليون وأكام
يرفع يده ويلمس بطن الفتاة ولتعبس ليون وأكام ولاكن ضوئا أبيض قوي يظهر ثم ينقشع ليظهر شياو لي يحمل جثة الفتاة لاكن بدون أي إصابات بل تبدو وكأنها لم يلمسها حتى خدش

يضعها على الأرض ويرمي عبائة تجاهها ثم يغادر

يسحب من جيبه لؤلؤة حمراء دموية صغيرة يرميها تجاه تاتسومي
"أمسك"

تاتسومي المذهول لايستجيب حتى تضرب اللؤلؤة الدموية جبينه وتسقط في يده

"أطعمه إياها قبل أن يفوت الأوان"

سواء أطعم صديقه أم لا فذالك إختياره

يغادر المخزن ويمكنه سماع أصوات صراخ تاتسومي

يبتسم بشكل باهت بينما يضع يديه في جيوبه

"إنتظر"
تتوقف خطوات شياو لي ثم ينظر بشكل جانبي إلى ليون التي تحاول إخفاء صدمتها

يفرك مؤخرة رأسه هو حاليا لايريد حقا الإستماع إلى ماستقوله كما أنه قد قد قام بعدة قفزات زمنية للماضي وقضى بعض الوقت المريض حقا وهو يشاهد تلك الفتاة الصغيرة تعذب ضحاياها ومن ما شاهده فمكان تلك الفتاة هو في أعمق حفرة نارية في الجحيم

سخيف حقا تلك الفتاة سريعة الإنفعال وتعذب لأتفه الأسباب حقا

يتأوه ويفكر في العودة لخادمتيه الجميلتين وبدون الإستماع لما ستقوله ليون فهو يختفي

تلعن ليون وتنظر حولها، لاتجد أي أثر له ثم تبدأ في العودة للمخزن مع ذهن مليئ بالأفكار وغير مدركة لختفاء جثة معينة


التعليقات
blog comments powered by Disqus