داخل حافلة نائما على السرير هو طفل بشعر بني قصير وقميص أبيض مخطط بلون الأسود

تنزل بعوظة على أنفه مما يجعله يتقلب على السرير ثم يسقط على الأرض

"اااه"

بينما يفرك ظهره ويلعن البعوظ المزعج فإن فتاة بشعر برتقالي تلتفت إليه بنزعاج

"هل يمكنك أن تكون هادئا"

يريد الصبي أن يقول شيئا لاكنه يتوقف عندما يلاحظ إبنة عمه المزعجة تتحدت مع شخص غريب

تفتح عيونه على نطاق واسع من مظهره لم يتصور يوما في حياته أن هنالك شخصا بمثل هذا الجمال

تتحدت الفتاة باندهاش

"أنت حقا تتعلم بسرعة"

يبتسم شياو لي "شكرا لك إنه بفضلك"

تتحول الخدود للون الوردي وتهز يدها بينما تفرك مؤخرة رأسها   "لا لا أنت حقا ذكي وتتعلم بسرع"

بدون حتى أن تكمل حديتها لشاب الوسيم فإن الصبي يتحدت

"عذرا لاكن من أنت"

ينهض من الأرض ويقترب من الإتنين مع النظر بشكل مكثف في شياو لي

تشتكي الفتاة بكلمات غير مسموعة ثم تتحدت أثناء الإشارة إلى قدم شياو لي المغطاة بالضماداة

"قبل بضع ساعات حدت إضطراب في الطريق والجد إصطدم به عن طريق الخطئ"

بمقعد السائق يوجد رجل عجوز مع بطن ممتلئة وقميص أحمر ينظر من المرآة إلى شياو لي ويطهر حنجرته

"أسف حقا على ذالك لم يسبق أن حدت شيئ كهذا معي من قبل"

يهز شياو لي يده ببتسامة باهتة   "لاتقلق أنا بخير كما أتفهم سبب الحادت لذالك لاتفكر في الأمر"

تطوي الفتاة ذراعيها  "بما أنه ذاهب إلى المخيم أيضا فقد اقترح الجد إيصاله هل فهمت الأن يابن الغبي"

"غوين المعتوها هل أبدو لك غبي"

تنطلق شرارة العداء لاكن لمفاجئة بن فغوين تشم فقط وتجلس بالقرب من شياو لي وتشرح له بعض المفردات الصعبة في الكتاب

ينظر بن إلى غوين بتعبير غريب ثم ينظر لشياو لي ويبزغ فجأة الإدراك بذهنه

يبتسم بشكل خبيث وهو يفكر في تجميع مواد ابتزاز

يبتسم شياو لي بشكل باهت وينظر من النافذة حيث الطريق السريع

يعود للكتاب بيده ويستمر هو وغوين في تبادل المعلومات بفضل عقله الإسفنجي وذاكرته المثالية فإن غوين تقضي وقت سهل في الشرح وهو مايجعلها تبتسم حيث يجعلها ذالك تشعر وكأنها مدرسة جيدة



المساء

داخل الغابة

جالسين على كراسي خشبية أمام طاولة يخفض شياو لي الكتاب وينظر للعجوز يضع صحن ديدان على الطاولة

يرتبك بن بينما ترفع غوين عينيها عن الحاسوب وتنظر إلى صحن الديدان

يشير بن بإصبعه

"جدي أنظر إنه يتحرك"

يتحدت العجوز ببتسامة

"وجبة ديدان بحرية يصعب أن تعثر عليها وهي وجبة نادرة في بعض البلدان"

تكمل غوين حديث جدها بينما تشعر بالمرض

"ومقززة في بلدان أخرى"

"إذا لم تعجبك فلدي لسان خروف مذخن في الثلاجة"

يقترح بن  "ألا يمكننا تناول شيئ عادي"

"لكما الإثنان هذا شيئ مستحيل هذا الصيف مغامرة حتى بالنسبة لطعام"

يلتفت العجوز لشياو لي

"بالمناسبة. شياو هنالك بعض اللحم البقري أتريد أن أطهو لك البعض"

يبتسم شياو لي بشكل غريب ويتفادى النظر إلى صحن الديدان   "سأقدر ذالك"

يومئ برأسه ويتجه للحافلة

تنظر غوين إلى شياو وتمرر حاسوبها تجاهه

"مارأيك"

ينظر إلى شاشة الحاسوب وينظر لغوين التي تتوقع مديحا

"عمل جيد سيساعدني ذالك كثيرا أنتي حقا مفيدة ياغوين"

تبتسم وتهز يدها مع أنها سعيدة ذاخليا إلى أن تسمع شخير شخص مزعج

تلتفت لبن وتعطيه عين كريهة والذي يمد لسانه بسخرية تجاهها

يرفع شياو لي رأسه وينظر لنجوم بالسماء بتعبير متأمل

"سأعود بعد قليل"

ينهض من الكرسي ويسير بتجاه الغابة

تريد غوين أن تقول شيئا لاكنها تتذكر أن شياو هو شاب بالغ لذالك تتنهد فقط

يسخر بن من وجهها المحبط ويضع يديه فوق قلبه بطريقة درامية

"أه قلبي لا لاتذهب"

بدون حتى أن يكمل فإن وعاء ديدان يتجه نحوه مما يجعله يتراجع للخلف بسرعة ويسقط على الأرض

يفرك ظهره ويلعن

"هل أنتي مجنونة إذا استمررت في السقوط هكذا فأقسم أن ظهري سينقسم"

تطوي دراعيها وتنظر للجانب  "همم من أخبرك أن تكون مزعجا"



ذاخل الحافلة ينظر العجوز إلى حفيديه المتشاجرين ويتنهد

يقلب قطعة اللحم على المقلاة وينظر للغابة حيث ذهب شياو مع ذهن ممتلئ بالأفكار



بعد عشر دقائق

داخل الغابة يسير شياو ويديه ذاخل جيوبه ليس بعيدا عنه هو بن المستاء يسير في الغابة بدون هدف

مع إبقاء مسافة حتى لايلاحظه بن فإنه يرفع رأسه لسماء ويلاحظ الشهاب الناري الذي كان ينتظره

يعكس الشهاب مساره ويتجه ناحية بن الذي يندهش ثم سرعان مايتحول لخوف ويبدأ بالجري بعيدا

"بووووووم"

مع صوت مدوي يتحطم الشهاب على الأرض مشكلا حفرة

"الأن"

ببتسامة متحمسة يخرج شياو لي من بين الشجيرات ويتجاهل بن الممد على الأرض

يقترب من الحفرة ويقفز للأسفل حيث توجد كرة معدنية

يقترب منها ومع صوت قفل تفتح الكرة وتكشف عن هدف شياو لي

يقف بالقرب منها ويمد يده اليسرى حيث تقفز الساعة وتلتصق بمعصمه

فقط عندما أراد أن يبدأ في الضحك البري يسأله بن الذي يقف عند حافة الحفرة

"ماذالك الشيئ"

يلتفت ببتسامة  "هههه بن إنها مجرد كبسولة فضائية بالمناسبة مالذي تفعله هنا"

يفرك بن مؤخرة رأسه ويفسر الكبسولة الفضائية بأنها قمر اصطناعي، يلاحظ ساعة غريبة بمعصم شياو لي ويدقق في تفاصيلها لبضع ثواني لاكنه سرعان مايتجاهل الأمر

"مجرد التنزه"

يخرج شياو لي من الحفرة بمزاج جيد

"هيا دعنا نعد، الغابة بالليل ليست أمنة"

"هاه مالذي تقوله هذه الغابة لاتحتوي على حيوانات مفترسة"

ينظر شياو لي إلى السماء ويفكر في ماإذا سيدمر روبوتات ڤيلغاكس

دعنى نساعدهم فقط. لقد اكتسبت شيئ رائع من هذا العالم وأيضا يمكنني التأقلم مع التحولات المختلفة بهاده الطريقة

بفضل مزاجه الجيد فهو يقضي الطريق في الإبتسام والتحدت مع بن عن بطاقات سومو سلاين حيث أن بن مهووس بهاته البطاقات

ينظر خلصتا إلى الأومنتريكس بمعصم يده ولايستطيع كبح حماسته فمعها ستزداد براعته القتالية والتي ستساعده على إزالة عقبة مزعجة بالعالم التالي والذي يقف كجدار أمام تطوره لكائن أعلى من البشر

منشغلا بأفكاره ومساره المستقبلي والعالم التالي الذي يجب الإنتقال إليه فإنه ينسى بن بالقرب منه

"شياو شياو مرحبا"

يعود تركيز شياو لي وينظر لبن الذي يلوح بيديه تجاهه

"هل أنت بخير"

"أجل يبدو أنني فقدت في أفكاري"

ينظر بن حوله  "بالمناسبة أين نحن هل تهنا"

ينظر شياو لي إلى الغابة من حولهم ويسخر مما قاله بن فمع ذاكرته المثالية فذالك مستحيل إلا إذا تغيرت التضاريس  "لاتقلق مازلت أتذكر ال ..."

تلتقط أذنه صوتا يجعله يشغل الأمنتريكس ويمر من خلال التحولات ثم يضغط على كائن بأربعة أذرع

يغطي بن عينيه بذراعه بسبب الضوء الأخضر المفاجئ وبعد اختفاء الضوء يخفض ذراعه ويرتعب من مما يشاهده وهو كائن يشبه حشرة ضخمة


ذاخل الغابة ينتشر صوت صراخ يجعل الطيور تحلق من الأغصان والحيواتات تختبئ في جحورها


بالعودة لبن المرعوب وشياو لي الساخط بسبب التحول الخاطئ فإنه يلتفت لبن

"كن هادئا إنه أنا"

بتجاهل الصوت الغريب وشكل الحشرة الضخمة فإن بن يدرك شيئا

"إنتظر شياو هذا أنت"

ترفرف أجنحة الحشرة الضخمة الغريبة لترتفع عن الأرض

"أجل إنتضر هنا للحظة لدي شيئ لأقوم به"

"إنتظر كيف تغ.."

بدون الإستماع لبن فإنه يطير بسرعة إلى السماء

ينظر للغابة أسفله ويتنهد ذاخليا، من أحد عيوب الأمنتريكس وهي التحول الخاطئ في بعض الأحيان ثم هنالك توقف التحول بسبب نفاد الطاقة وهي مشاكل تجبر شياو لي على عدم الإعتماد كثيرا على الأومنتريكس

يطير فوق الغابة باتجاه الصوت

"وجدتك"


داخل الغابة يطير جسم معدني برتقالي مع شفرات يقوم بمسح للمنطقة من حوله وفجأة تلتقط أجهزة الإستشعار شيئا مما يجعله يرفع رأسه لسماء فقط ليتم تغطيته بحمض أخضر لزج وشديد التئاكل

يذوب السطح المعدني وتتناثر الشرارات الكهربائية ويصطدم الجسم المعدني بشجرة وينفجر


يطير شياو لي فوق الغابة ينظر لنفجار أحد روبوتات فيلغاكس ويقرر تغيير تحوله حتى يعثر على بقية الروبوتات في أسرع وقت

يغطي الضوء الأخضر جسمه ويعود لهيئته البشرية، يسقط على الأرض برتفاع يزيد عن عشرة أمتار لاكنه يتحطم على الأرض بدون أي مشاكل وهي مفاخرة لم يكن يستطيع القيام بها لولا التحسينات التي قامت بها حبة التنقية السماوية

يمر عبر التحولات بساعته ويجد الفضائي المناسب

يضغط على الساعة ويغطي الضوء الأخضر جسمه ثم يتبدد ليكشف عن كائن أزرق بخطوط سوداء وجسم انسيابي مع ذيل

بدون تضييع ثانية فإنه ينطلق بسرعة مجنونة ويمر عبر عوائق الغابة وبين الأشجار تاركا فقط صورة زرقاء ضبابية من جسمه ورائه



داخل الغابة يقف بن مازال مصدوما ينظر للإتجاه الذي طار إليه شياو لي

تعود حواسه ويقرر العودة

"يجب أن أخبر الجد ماكس"



بالعودة لغوين والجد ماكس

يخرج ماكس من الحافلة وفجأة يشتم شيئا، يرفع رأسه ويلاحظ الذخان فوق الغابة

يتمتم

"حريق"

"مالأمر الجد"

تطفئ غوين حاسوبها وتنظر إلى خط نظر جدها

فجأة يتذكر ماكس وغوين

"بن، شياو"

ينظر ماكس إلى حفيدته بجدية  "إبقي هنا سأتفقد الوضع"

يدخل الحافلة وبعد ثواني يخرج مع إثنين من قنينات الإطفاء فقط ليجد غوين تصد طريقه

"سأتي معك"

يفكر في الأمر ثم يومئ ويقدم قنينة إطفاء لغوين

ينطلقان تجاه الغابة فقط ليجدا بن يخرج من بين الشجيرات وهو يلهث

"الجد"

"بن أنت بخير"

يستقيم بن ويشرح مارئاه بسرعة مع تحريك يديه من جهة لأخرى

"الجد، شياو هو حشرة ضخمة رأيته بعيني كان هنالك ضوء أخضر ثم أصبح حشرة ضخمة وطار بعيدا"

تعبس غوين وتنظر لجدها  "الجد يبدو أن بن قد جن"

يهيج بن عند سماعها

"أنا أقول الحقيقة أقسم وأيضا كان هنالك شهاب تحطم على الأرض قال شياو أنه جسم فضائي"

يعبس ماكس بينما غوين بدأت تعتبر بن مجنونا تنظر للغابة بقلق

"الجد علينا أن نسرع"

يهز ماكس رأسه   "بن إبقى في الحافلة ولاتغادر سنعود بعد قليل غوين إتبعيني"

"إنتظر هل أنتما جادان"

يقف بن بمكانه يشاهد دخول الإثنين إلى الغابة، يلعن ثم يبدأ في الجري ورائهم



داخل الغابة بمنطقة أحرقت وتحطمت أشجارها يوجد كائن يشبه الألماس يقاتل روبوت عملاق بأربعة أقدام تبدو كالخاصة بالعنكبوت

يرفع الروبوت ذراعه ويرسل شعاع ضوء مدمر تجاه الرجل الألماسي والذي يصد شحنته بيديه

يتم دفع الرجل الألماسي خطوة بخطوة للوراء مع ترك أثر تراجع على الأرض

يميل بيديه قليلا ليتم عكس الشحنة الضوئية والتي تدمر الأشجار إلى أن تصل لروبوت نفسه وتدمره

يغطي الضوء الأخضر جسم الرجل الألماسي ليظهر بعد اختفائه جسم شياو لي

ينظر للحرائق من حوله ويقرر ترك الأمر لسلطات أما هو فلديه أشياء أخرى ليقوم بها

يدلك مؤخرة عنقه ومع صوت فرقعة يتأوه

"اااه سأحتاج لتدليك مع النوم في حظن إمرأة جميلة"

فجأة تلتقط أذانه صوت غوين ومعها تظهر صورة غوين بذهنه مع أحمر الخدود

يضحك بخفة

"يبدو أنني أخطف قلوب الفتياة الصغيرات"

يهز رأسه بتسلية ويفكر لو كان بمظهره السابق مع ذكائه الفقير فقط فهل كانت لتنجذب إليه

"بالطبع لا"

يرفع يديه ويتمدد لكي تصدر مفاصله أصوات فرقعة

"اااه"

يتوقف عن التمدد ويفكر في العالم التالي الذي سينتقل إليه

يتراجع خطوتين للوراء ليتفادى سقوط جدع شجرة مشتعلة ثم يضع يديه ذاخل جيوبه مع تجاهل النيران المحيطة به

تمر رياح تجعل شعره السماوي يرفرف للخلف، يتنهد وقد قرر محطته التالية

همم

يلتفت ببطئ ليلتقي بغوين التي تستخدم مطفئة حريق لإخماد النيران من حولها

"شياو"

تبتهج غوين عند رأيته لاكنها سرعان ما تسارع إليه بقلق

تلتقط يده وتسحبه بعيدا عن الغابة المشتعلة مع إستخدام مطفئة الحريق لإنشاء مسار تراجع ئامن

ينظر شياو لي إلى ظهر غوين بتعبير غريب

يتنهد وبحركة سريعة يحمل غوين في حمل أميرة

"ااه شياو مالذي تفعله"

يتجاهلها ويبدأ في الجري ذاخل الغابة المشتعلة بما يعادل ضعف سرعة أسرع رجل بالعالم أربع مرات والذي يجعل غوين تتوقف عن التحرك وتنظر لشياو لي بعدم تصديق خاصتا عندما يتحرك برشاقة ويبدو أنه يعرف طريق الإلتفاف والمناورة بعيدا عن النيران

يقترب من حاجز ناري بعلو الخمسة أمتار ويقفز مما يجعل غوين تصرخ وتلف يديها حول عنقه بقوة

ينزل بأمان ويسير بهدوء حيث قد تجاوزو منطقة الخطر والتي حقيقتا لم تكن خطيرتا عليه

يخفض نظره تجاه غوين الشاحبة ويبتسم بشكل باهث مع أثر سخرية

لعنة هل أنا لوليكون يشعر بالتحفيز من التصاق جسمها بي

يهز رأسه ويخلي ذهنه

تمر ثواني ثم تنزل غوين بسرعة بدون قول كلمة، مع أنها تشعر بالإحراج ذاخليا إلا أنها بنفس الوقت فضولية للغاية

تلتفت لشياو لي وتجده يضع يديه ذاخل جيوبه ثم ينظر إليها ببتسامة باهتة

"يبدو أنه وقت المغادرة أخبري جدك أنني استمتعت بمرافقتكم"

تفتح عيون غوين على نطاق واسع  "ستغادر"

"أجل يبدو أن وقتي هنا قد انتهى"

تبتسم على مضض وتهز رأسها لاكنها سرعان ماتفاجئ بتربيت على رأسها

ترفع رأسها لتلتقي بشياو لي المبتسم

"ربما سنلتقي بالمستقبل"

مع غمزة يغلفه الضوء الأبيض ليختفي من العالم تاركا غوين متيبسة بمكانها


التعليقات
blog comments powered by Disqus