الفصل539: محنة النيرفانا الثالثة.

بينما عزل لين دونغ نفسه في المنطقة الداخلية من قصر التنين الأخضر للتدرب، وقعت ساحة المعركة القديمة في فترة من القتال والفوضى المدقع كما كان متوقعاً.

وقد أخرجت تدريجياً العديد من الكنوز الدفينة وكنوز الروح الثمينة والحبوب وحتى الفنون القتالية قد انتشرت, بداخل ساحة المعركة القديمة كان الطلب قد تجاوز العرض على تلك العناصر, وهو ما لفت العديد من النظرات الجشعة, لذلك كان من الصعب تجنب القتال لأجل هذه البنود.

ولقد استثمرت مختلف الإمبراطوريات جهداً كبيراً بسبب ظهور هذه الكنوز, وكانت التحالفات الهشة بين مختلف المجموعات بلا قيمة تحت جاذبية تلك الكنوز.

فقد أراد الجميع الحصول على الكنوز لأن كل شخص قد وصل لساحة المعركة القديمة، لم يكن شخصاً عادياً وكذلك طموحاتهم لم تكن مماثلة للناس العاديين, فكل شخص يرغب بأن يتميز في حرب الإمبراطوريات المائة، على أمل لفت انتباه الطوائف العظمى، ليكون المرء أشبه ب"شبوط" قفز عبر بوابة التنين لتتغير حياته تماماً.

من الواضح أن هذه الكنوز التي أتت من الكنوز المدفونة, كانتا طريقا مختصر جيد ليزداد المرء قوة، لذلك لم يرد العديدين التخلي عنهم بسهولة.

لذلك كانت الحروب على هذه الكنوز أمر لا مفر منه.

وبينما تنافست العديد من الإمبراطوريات على هذه الكنوز، فقد امتلأت ساحة المعركة القديمة بالدخان, في وجود هذا الجو المتفجر، فقد بدأ الكثير من الخبراء بالظهور والكشف عن براعتهم.

من بينهم لم ينقص الخبراء المعروفين من الإمبراطوريات عالية المستوى, وبالطبع كان هناك أيضا عدد من الأشخاص الذين ظهروا فجأة, تكون أولئك الأشخاص في الغالب من أفراد قد حصلوا على ميراث من الكنوز المدفونة بضربة حظ، وقد كانوا جميعهم أقوياء لحد ما, لذا يمكن اعتبارهم كالأحصنة السوداء المتألقة.

قد تحدث الصراعات والفوضى نتيجة للإقصاء, كما أنها ستجعل أولئك الأشخاص المتميزين يكشفون عن قوتهم.

لقد وصلت ساحة المعركة القديمة حالياً لذروتها بالفعل!

بعد نصف عام من الصمت، بدأ كل خبير باستخدام كل الوسائل ليصير محط انتباه الجميع...

بينما تحولت ساحة المعركة القديمة لفوضى لا تضاهى، تدفق نهر النيرفانا المبهر بهدوء في الفضاء بداخل أعماق مخبأ الكنز القديم، بينما بعث طاقة نيرفانا مذهلة لا نهاية لها.

حلقت الشرنقة المخططة بالضوء الأبيض والأسود والمحاطة بهالات سوداء وبيضاء في نهر النيرفانا, ولم توجد طاقة النيرفانا في محيط الهالات كما لو أن طاقة النيرفانا خائفة للغاية من هذه المنطقة بالذات.

ظهر مشهدين مختلفين تماماً بداخل الهالات أحدهما مليئاً بالحياة والحيوية، في حين الآخر اكتنفته هالة موت كثيفة، لدرجة أن الفضاء نفسه قد صار مكفهرا ورماديا.

تسيطر طاقتي الحياة والموت على دورة السماء والأرض لتنتج مشاهد رائعة مختلفة باستمرار.

بداخل الشرنقة المتوهجة كان الدلق الصغير بالطبع، والذي كان في عملية إنشاء جسد من لحم ودم, فلقد أمضى ثلاثة أشهر كاملة منذ أن ابتلع حبوب السمسارا بداخل شرنقة الضوء.

في هذه الأشهر الثلاثة، إضافة إلى الشرنقة المتوهجة التي يكبر حجمها بتزايد، لم يحدث أي شيء آخر, فلم يعلم أحد بما يحدث له بسبب طاقة الحياة والموت العالقة حول الشرنقة.

مع ذلك أشارت قوة طاقة الحياة والموت المتزايدة حول الشرنقة المتوهجة بأنه لا يوجد شيء يدعو للقلق.

بشكل عام كانت الأمور تسير بسلاسة مع الدلق الصغير.

على منصة التدريب على بعد مئات الأقدام من الشرنقة، جلس شخص كراهب مسن يتأمل بصمت, وانتشرت موجات هائلة من طاقة الافتراس من جسده باستمرار, في مواجهة قوة الافتراس، انسكبت طاقة النيرفانا المحيطة في جسد لين دونغ بلا نهاية, كانت هذه السرعة ستجعل المتفرجين يدهشون تماماً.

ثلاثة أشهر.

أمضى لين دونغ كل لحظة في الأشهر الثلاثة الماضية بالتدرب على منصة التدريب هذه، وقد كان تقدمه مثمراً بشكل واضح, في الواقع كان لين دونغ قد نجح باجتياز محنة النيرفانا الثانية قبل شهرين.

بالرغم من أن محنة النيرفانا الثانية كان أشرس من الأولى، إلا أنه لم يشعر بالإجهاد، فقد عزز جسده لمدة نصف الشهر بداخل بحر البرق واتخذ الخطوة الأولى في "فن تحول التنين".

لذا فقد مرت محنة النيرفانا الثانية بسلاسة حتى أن لين دونغ نفسه قد ذهل, وإن انتشرت أنباء عن هذه المسألة للذين اجتازوا محنة النيرفانا فسيحبطون, فقد ارتعب الآخرون من محنة النيرفانا وبالكاد تمكنوا من البقاء أحياء بعد صراعهم بقوتهم كاملة, ولكن كان الأمر بالنسبة للين دونغ كتناول وجبة ...

وبالطبع لم يملك لين دونغ وقتا للقلق على مشاعر الآخرين, فتمكنه من التغلب على محنة النيرفانا الثانية بسهولة كان بسبب الألم الشديد الذي تعرض له سابقاً له.

فقد كان جسده هذا أقوى بكثير من جسد أي خبير في نفس مستوى تدريبه، ولم يحصل عليه بلا عناء عبر كنز خفي.

فمهما كان فهناك دائماً ثمن يجب دفعه, فعلى المرء الاستثمار ليحصل على عائدات, وقد كان هذا هو طريق التدريب.

تحركت طاقة النيرفانا فوق منصة تدريب القديمة، بينما بقيت ملامح لين دونغ هادئة كهاوية, وكانت الهالة المنبعثة من جسده أقوى بعدة مرات مما كانت عليه قبل ثلاثة أشهر.

لقد صار الآن خبيرا حقيقيا في مرحلة النيرفانا الثانية, ونظراً لقوته، فسيكون قادراً على القتال بشكل مساوٍ ضد خبير مرحلة النيرفانا الثالثة.

في أشهر قصيرة من التدريب المضني، كان لين دونغ قد نجا من محنة النيرفانا الثانية, وقد كانت هذه السرعة مثيرة للإعجاب بالفعل إلا أن لين دونغ لم يكن راضيا بذلك, لذا لم يظهر علامات على التوقف حتى بعد أن اجتاز محنة النيرفانا الثانية, بدلاً من ذلك صار هدفه تخطي محنة النيرفانا الثالثة قبل أن يغادر هذا المكان!

لم يكن لين دونغ متغطرساً, فهو يدرك مستوى أولئك التنانين الخفية والنمور الرابضة في ساحة المعركة القديمة, فحقيقة أنه محظوظ يعني أن الآخرين قد التقوا بمعجزة أكبر, فالحظ السعيد في العالم لن يسقط له فقط.

فقوة مرحلة النيرفانا الثانية قد تسمح بالتعالي على غالبية الخبراء, مع ذلك إن واجه الأقوياء في ترتيب النيرفانا، فبالكاد سيصمد أمامهم, لذا فهو يحتاج لرفع قوته لحد ما قبل وصول حرب الإمبراطوريات المائة!

بالنسبة له، كان هذا الحد هو التغلب على محنة النيرفانا الثالثة!

Huuuff!

على قمة منصة التدريب، صارت أنفاس لين دونغ كثيفة قليلاً مع انتشار الثقب الأسود خلفه, وعلى الفور أسرعت طاقة النيرفانا المحيطة مرة أخرى نحو جسده بجنون كأمطار غزيرة.

تدفق نهر النيرفانا في الفضاء الرمادي, وملأ سكون -لا يمكن كسره- المكان, وقد جلب صوت النهر العادي القليل من الحيوية لهذا المجال.

في هذا النوع من الأماكن، لا يمكن الشعور بمفهوم الوقت.

بمثل هذه الطريقة مر شهر آخر خلسة, في حين التهبت الحرائق في ساحة المعركة القديمة، فقد بقي نهر النيرفانا هادئا وسلميا.

تصادم!

فوق نهر النيرفانا المرتفع، قفزت نار النيرفانا القرمزي في الهواء, وفجأة اهتز نهر النيرفانا بأكمله بشدة, ثم بدأت طاقة النيرفانا الوافرة بالاندفاع لمنصة التدريب بسرعة مروعة.

في مواجهة هذا القدر من طاقة النيرفانا، تدفق ضوء ذهبي باهت على الشخص الجالس بالداخل ليبدو كراهب ذهبي، ثم تموجت طاقة النيرفانا الغير مستقرة من خارج جسد الشخص.

كان اللون الذهبي النقي الذي ظهر على جلد لين دونغ قد تلطخ قليلاً بأحمر قرمزي غريب، بينما صار الهواء المحيط جافاً.

كانت هذه التموجات الغير مستقرة تشير إلى قدوم محنة النيرفانا!

لقد وصلت محنة النيرفانا الثالثة للين دونغ أخيراً بعد ثلاثة أشهر أخرى...

مثل المعادن للمغناطيس، اندفعت طاقة النيرفانا بداخل النهر أكثر، وصارت هائجة جداً, عند منصة التدريب وفي مركزها قد أظهرت طاقة النيرفانا على نحو باهت علامات تحول لعاصفة بينما تحرك لهب النيرفانا بداخلها.

في وسط هذه العاصفة الهائلة كان جسد لين دونغ جالساً بصمت, وقد كانت تعابير وجهه جدية ولم يعد مسترخيا كما هو الحال عندما واجه محنة النيرفانا الثانية.

محن النيرفانا, كل واحدة أكثر فتكاً من سابقتها وستتضاعف قوتها في كل مرة, من خلال الاعتماد على قوة جسده تمكن لين دونغ من تخطي محنة النيرفانا الثانية بسهولة, مع ذلك في مواجهة محنة النيرفانا الثالثة حتى هو لن يجدها سهلة كالسابق.

هدير!

بينما ازدادت التموجات الهائجة من جسد لين دونغ, تردد هدير تنين منخفضة فجأة من داخل جسده وامتد الضوء الأخضر للخارج مشكلاً طبقة كثيفة من الضوء الأخضر على جلده, كان هذا "جلد التنين الأخضر" المذهل الذي يمكن أن يظهر بعد التدرب على "فن تحول التنين الأخضر'!

من الواضح بأن لين دونغ قد أخرج كل ما في جعبته ليتعامل مع محنة النيرفانا الثالثة، الآن أراد أن يعرف مدى رعب محنة النيرفانا الثالثة التي يخشاها الخبراء بالضبط!

 

 

هذا آخر فصل ترجمه الصديق جاز..

دعواتكم لنا وله

 

 

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus