الفصل 540 إخضاع

وش!

دار إعصار مع سرعة مخيفة لا حدود لها فوق نهر حبوب الطاقة, مع موجات طاقة مجنونة كانت تنبعث منه كانت كافية لجعل ممارس مستوى النيرفانا المرحلة الثالثة يخفق مع الخوف.

كان جسد لين دونغ يجلس في صمت في منتصف هذا الاعصار مع ملامح رسمية بشكل لا يصدق، في حين ظهرت مسحة من العصبية على وجهه، حتى هو لم يجرؤ على أن يكون متهورا عند التعامل مع محنة النيرفانا الثالثة.

في هذا العالم، كان هناك الكثير من العباقرة الموهوبين الذين لقوا حتفهم خلال هذه المحنة علة مر السنين, كان لين دونغ قد كافح بمرارة من أجل كسب النجاح الذي يتمتع به اليوم, لذلك قبل أن يصير أفضل متدرب في الكون، هو لم يرغب في الانضمام إلى صفوف أولئك العباقرة الذين سقطوا بشكل مثير للشفقة...

"بوووم!"

التف الإعصار حول منصة التدريب, وفجأة أطلقت العديد من ألسنة لهب النيرفانا واندفعت حيث يجلس لين دونغ.

في الأصل، محنة النيرفانا هي نوع من المحنة التي تحصل داخل جسم الممارس, ومع ذلك عندما تزداد رتبة المحنة التي يخوضها الفرد، فإن صعوبة محنة النيرفانا تزداد أيضا, بأخذ محنة النيرفانا الثالثة على سبيل المثال، فإن هجوم محنة النيرفانا يكون من داخل جسد الفرد، ويضاف إليه تفعيل طاقة النيرفانا بين السماء والأرض وتنفيذ هجوم من الخارج, والأهم أن الهجومين الداخلي والخارجي يكونان متزامين، ما يؤثر على تركيز الفرد بالكامل.

الآن، كان لين دونغ في وسط نهر حبوب الطاقة, حيث كانت طاقة النيرفانا كثيفة للغاية, على هذا النحو، فإن هذا النوع من الهجوم من محنة النيرفانا يكون أقوى وأشد إزعاجا للتعامل معه.

هبطت ألسنة لهب النيرفانا الختم مثل النيازك التي تسقط في السماء يرافقها موجات من الطاقة العنيفة، واصطدمت بقسوة على جسم لين دونغ.

بانغ بانغ!

صدرت أصوات الانفجارات مرارا وتكرارا في جميع أنحاء جسم لين دونغ, هذا النوع من الحرارة الحارقة وضع جسم لين دونغ في وضع حرج, ومع ذلك في هذه اللحظة، بدأ "جلد التنين الأخضر" -الذي كان يغطي جسم لين دونغ- عرض قدرات دفاعية غير عادية, كما انتشر ضوء أخضر خافت، عزل تماما ألسنة لهب النيرفانا التي تهاجم جلد لين دونغ.

على السطح، بدا أن لين دونغ قد اجتاحته نيران النيرفانا المستعرة, ومع ذلك إن ألقى أحد نظرة فاحصة، فمن شأنه أن يلاحظ أن توهجا باهتا بلون أخضر يخفق على جلد لين دونغ, وعلاوة على ذلك على الرغم من أن التوهج الأخضر يبدو ضعيا، كان في الواقع قد منع لهب النيرفانا من اختراق جلد لين دونغ.

وبطبيعة الحال، كان لين دونغ يعرف عن الهجوم الخارجي, وبالتالي عندما رأى هجوم نيران النيرفانا قد أوقف تماما من قبل 'جلد التنين الأخضر"، تنفس الصعداء, ومع ذلك, بعد فترة وجيزة قلق مرة أخرى, كان ذلك لأنه كان يعرف أنه على الرغم من أن الهجمات الخارجية قد تكون مزعجة، فإن التعامل معها أمر سهل مقارنة مع الهجمات التي تأتي من داخل جسده....

تركز اهتمام لين دونغ على مسح داخل جسمه, تدفقت الطاقة الروحية بسرعة من خلال عظامه وأطرافه، واستعد لنجدة من أي جزء من أجزاء جسده والذي قد يكون في ورطة في أي لحظة.

لم يدم انتظار لين دونغ طويلا قبل أن يرى ألسنة من اللهب الأسود تظهر في ظروف غامضة.

"لهب النيرفانا الشيطاني!"

عندما رأى لين دونغ هذه الألسنة من اللهب الأسود، انكمش قلبه بشدة كان هذا الشيء المشكلة الأكثر اضطرابا في محنة النيرفانا الثالثة.

بمجدر أن تنتشر قوة الذوبان المرعبة في الجسم، سوف تتلاشى كل الأعضاء الداخلية في لحظة دون أن تترك أثرا.

سابقا، كان لين دونغ رأى هذا النوع من النيران في مصفوفة لهب النيرفانا السماوي وحتى أنه قد طوعها, بعد ذلك كان لين دونغ قادرا على استخدام النيران السوداء لوضع لين لانغ تيان في حالة حياة أو موت غير معروفة, وهكذا هو يعرف كل شيء عن القوى المدمرة لهذه النيران.

"وصلت وأخيرا...".

تمتم لين دونغ في قلبه بهدوء, ودون أن يقول أي شيء لا لزوم له، ركز ذهنه ووجه طاقته الروحية، التي اجتاحت ألسنة اللهب الأسود.

تك تك!

كما لو أنها قد لمست عمل لين دونغ، بدأت ألسنة لهب النيرفانا الشيطاني للعمل أيضا, بدأت قوة الذوبان المرعبة تمتد إلى الخارج بسرعة, وذابت الطاقة الروحية التي وصلت اليها مع سرعة واضحة.

"شيء مزعج."

عند رؤية هذا، على الرغم من أن لين دونغ قد استعد لذلك عقليا، لا يزال لم يسعه سوى الشتم, ثم سرعان ما أرسل كمية أكبر من الطاقة الروحية وحاصر لهب النيرفانا الشيطاني, فهو لا يستطيع ترك قوة الذوبان من لهب النيرفانا الشيطاني تمتد إلى الأعضاء الداخلية الضعيفة المهمة في جسمه.

الطريقة الوحيدة لتحمل شيء مثل لهب النيرفانا الشيطاني، هو الاستفادة من حيوية الطاقة الروحية واخماد اللهب بالقوة الغاشمة, ومع ذلك يتطلب هذا الأسلوب استنزافا هائلا من الطاقة الروحية, وعندما يحاول الأفراد الذين لديهم أسس ضعيفة البقاء على قيد الحياة واجتياز محنة النيرفانا، فإن لهب النيرفانا الشيطاني يبعث الفوضى في أجسادهم ويكلفهم حياتهم في نهاية المطاف.

كان أساس طاقة لين دونغ الروحية قويا إلى حد ما, ولذلك فإنه لن يكون مرهقا جدا بالنسبة له عندما يستخدم هذه الطريقة لفترة طويلة, ومع ذلك هو يفهم جليا أنه لن يكون هناك فقط لسانا واحدا من لهب النيرفانا الشيطاني الذي يظهر في محنة النيرفانا الثالثة, خلاف ذلك لن يكون هناك الكثير من الممارسين الذين سقطوا في هذه المرحلة....

اجتاحت الطاقة الروحية ألسنة لهب النيرفانا الشيطاني القوية, وبغض النظر عن مدى عنادها، فإنهابدأت في الذوبان تدريجيا حتى تبددت أخيرا بفعل التدفق المستمر للطاقة الروحية من قبل لين دونغ.

تماما عندما اختفت نيران النيرفانا الشيطانية, شدد لين دونغ قبضته, كان يعلم أن ما سيأتي بعد ذلك هو الحدث الرئيسي...

تك تك!

استمر انتظار لين دونغ لحوالي نصف دقيقة, قبل الكشف عن نشاط داخل جسمه, امتدت بقع من توهج أسود في ظروف غامضة في جسده, وأخيرا تحولت هذه البقع من توهج الأسود إلى ألسنة من النيران السوداء.

برؤية هذا المشهد، زفر لين دونغ نفسا من الهواء, ثم طارت الطاقة الروحية منه نطاق روحه واجتاحت تلك النيران الشيطانية بسرعة كبيرة قبل أن تتمكن من إطلاق قوى الذوبان الخاصة بها.

بوووم!

لحظة اجتاحت الطاقة الروحية النيران، عرف لين دونغ أن مهمة شاقة للغاية وصراعا عنيفا كان على وشك أن يبدأ!

أطلقت قوى الذوبان المروعة بكمية مخيقة, فقد ذاب واحد على عشرة من الطاقة الروحية في جسم لين دونغ في غضون بضع دقائق!

في هذه اللحظة، تم الكشف عن الجانب المروع للهب النيرفانا الشيطاني تدريجيا.

مواجها مثل هذا الاستنزاف الهائل من الطاقة الروحية، صار تعبير الوجه لين دونغ كئيبا, لحسن الحظ، لم يسمح للذعر أن يسيطر عليه وإلا فإنها ستكون نهايته.

مع الحفاظ على هدوء قلبه، حرص لين دونغ على تدفق الطاقة الروحية بشكل مستمر من نطاق روحه, قام بإرسال القوة الروحية إلى اي جزء من جسمه يجد ضعفا في مقاومة اللهيب, ولم يكن مستعدا لأن يسمح للهب النيرفانا الشيطاني بإصابته داخل جسمه, لأن أي إصابة ستكون ضربة قاضية له.

كان أداء لين دون جيدا إلى حد ما, ومع ذلك فإن كمية لهب النيرفانا الشيطاني التي ظهرت هذه المرة كبيرة نوعا ما، مما التعامل معها أمرا صعبا, جعل هذا النوع من الإرهاق حاجبي لين دونغ يتجعدان لا إراديا.

وبطبيعة الحال، فإن لهب النيرفانا الشيطاني لم يهتم بعواطف لين دونغ, واستمر في الاشتعال وإرسال قوة الذوبان خاصته, ليبدو مصرا بعدم التراجع قبل أن يذوب لين دونغ تماما.

في هذا النوع من المعركة الصعبة، استمرت طاقة لين دونغ الروحية بالذوبان بسرعة, بعد حوالي عشر دقائق كان قد استنفد ما يقرب من نصف الطاقة الروحية في جسمه, ومع ذلك فإن لهب النيرفانا الشيطاني لم يظهر أي علامات على الزوال, بدلا إنما كان يزداد سرعة واشتعالا.

عند رؤية هذا، تنهد لين دونغ بعمق, مع هزة من عقله، تدفقت طاقة عقلية لا حدود لها منبعثة منه قصر نيوان "نطاق الطاقة العقلية" ، والتي حلت محل طاقته الروحية في نهاية المطاف.

عندما حلت الطاقة العقلية محل طاقته الروحية في محاصرة لهب النيرفانا الشيطاني، ومض عقل لين دونغ مرة أخرى، وأرسل موجة من طاقة الافتراس, في هذه اللحظة ارتفعت طاقة النيرفانا من السماء والأرض في محيط لين دونغ وتدفقت في جسده بسرعة مجددة الطاقة الروحية التي استنفدت.

كان لين دونغ مختلفا عن ممارسي النيرفانا الآخرين, لم يكتف بأنه يملك براعة عالية في التعامل مع الطاقة الروحية، كان أيضا تحقيق غير عادي في التمكن من طاقته العقلية, وقد كان بارعا في استخدام كلا النوعين من الطاقة, عندما استخدمهما في وقت واحد تحسنت حالته في المعركة مع لهب النيرفانا الشيطاني, كانت هذه ميزة فريدة يمتلكها لين دونغ.

بدأت الأمور تتحسن نحو الأفضل, وتحت حصار نوعين من الطاقة, بدأ لهب النيرفانا الشيطاني يعاني بعض الضعف, حتى أن بعض ألسنة اللهب بدأت تعطي علامات على الذبول في هذه اللحظة.

ومع ذلك على الرغم من أن الوضع بدأ يتغير للأفضل، لم يظهر لين دونغ علامات على التقاعس, طالما لم تنطفئ ألسنة لهب النيرفانا الشيطاني تماما، فهي لا تزال مرعبة وبالتالي لم يكن هناك مجال للإهمال.

تحت دفاع لين دونغ المنيع ، صار لهب النيرفانا الشيطاني عاجز تدريجيا, وبدأت ألسنة اللهب الخطيرة تختفي واحدا تلو الآخر.

عندما رأى لين دونغ هذا، تنفس الصعداء أخيرا, ومع ذلك عندما رأى لهب النيرفانا الشيطاني يختفى، برزت مسحة من الأسف على ملامحه, تمتلك ألسنة لهب النيرفانا الشيطاني قوى قتل قوية فحتى مرحلة ممارس مستوى النيرفانا الثالث, سيصاب بجروح بالغة إذا اخترق جسده بواسطة هذه النيران, وبالتالي إذا استطاع إخضاعها، سوف تكون ورقة رابحة قوية في يديه.

"اخضاعها...".

تمتم لين دونغ لنفسه وركز اهتمامه على تلك النيران السوداء الغامضة الشيطانية.

 

 

ترجمة 

أبو صهيب

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus