بعد أن تم القضاء على جيرن بقوة اشورا الغامضة التي أيقظها فإذا به ومن معه يتفاجئون بظهور كيان غامض غريب من جسد جيرن .

يلمح الكيان الغامض جين قائلا : هذه الروح ، نعم انه انت لقد مضت مدة طويلة يأيتها الروح الممتعة .

بينما الجميع منصدما مما يحدت الأن .

-كيوما : جين انه يقصدك ، هل قابلته من قبل ؟

-جين : لا ، لا اظن ذلك ،

-كيوما : ( اذا كان كذلك فهي حثما ذكرة سيئة )

-اشيا : من قد يكون هذا الأن ؟

-جين بصوت مرتفع : من أنت ؟ وماذا تكون ؟

الكيان الغامض : ارى انك لا تتذكرني ، حسنا سأذكرك ، انا نفسه الذي هجم على مملكة سبارتا قديما تحت اسم زعيم الشياطين سابقا ولقد هزمتكم انتم الاربعة شر هزيمة هاهاها .

لينصدم كل من اشيا واورليش وكيوما .

-كيوما منصدم : ماذا ؟ زعيم الشياطين من ذلك الوقت .

-اشيا : مستحيل..

-اورليش قلقا : شكله وهالته وقوته مختلفة كليا عما كانت .

-جين : ( سحقا لا اتذكر جيدا كل ماحاولت التذكر اتألم كثيرا ، لكني واثق من شيء واحد وهو هذا الشخص عدو قوي بشكل لا يصدق )

-كيوما بصوت منخفض : جين ، هذا الشخص هو السبب في انه تم اعتبارك خائنا للمملكة ونفيك وقتها .

-جين : ماذا ؟

-اشيا : نعم هذا الوغد...

-جين : فهمت ليوجه جين نظره نحو الكيان ذاك قائلا : انت مالذي كنت تفعله داخل ذلك الجسد ؟

-الكيان الغامض : تقصد هذا الاحمق...حسنا رغم انه لم يكن بتلك القوة حتى ، لكن روحه الشريرة مثيرة للإهتمام .

يتذكر جين الألم حين كان يتم السيطرة عليه من قبل زعيم الشياطين وقتها .

-جين : ( تذكرت شيئا ؟ فهمت .)

-كيوما : اذا كان هذا الشخص هو مصدر القوة الشيطانية لجيرن .

قبل عدة سنوات اكثر من عقد :

يظهر جيرن الشاب بقرية صغيرة بمملكة سبارتا ،تحت ظل شجرة منزعج وغاضب من والده جين الذي لا يريد الإعتراف به كمحارب مقاتل .

يُظهر جيرن شعوره بالعجز واليأس، ويُردد عبارات مثل "اللعنة، كم أكره عجزي هذا، لماذا؟ لماذا؟".

بعد مرور الوقت يعود جيرن للمنزل والغضب والحقد لا يريدان الزوال من على وجهه ،

فتنظر له زوجته كارين بحزن قائلة : جيرن..اعتقد انه عليك التوقف عن ذلك..

بعدما حاولت زوجته تهدئته لكن دون جدوى فقد نظر لها جيرن بنظرات حادة قائلا بسخط :

ماذا ؟ وما أدراك انت بشعوري ؟

ماسكا إياها من رقبتها الرقيقة بقبضته تحت تألمها قائلا لها بنبدرة حادة :

لا تتدخلي فما لا يعنيك يا امرأة .

ليرميها بعد ذلك مرتطمة بالجدار مما يتسبب بجرحها ،

ونتيجة تلك الضجة يصرخ اشورا باكيا الذي يبلغ من العمر 4 أشهر فقط .

تشعر كارين بكسر في قلبها قائلة بصوت غير مرتفع بحزن : على الأقل...تحمل معي مسؤولية..الطفل .

ليرد عليها جيرن منزعجا قائلا : اااه كلكم مزعجين ، تحمليها انت وحدك اذا .

فيخرج جيرن من المنزل غاضبا ، وكارين التي في موقف لا يحسد عليه تقوم بالإعتناء بطفلها اشورا متحدتة إليه بلطف وحنان قائلة :

حسنا حسنا ، يا صغيري انت بخير لا تقلق لقد رحل الشرير.

،بينما تدرف الدموع وهي تقول ذلك .

ليدخل عليها الجد جين هالعا وقلقا مطمئن على سلامة كارين وحفيده لكن كارين ردة على جين بإبتسامة مزيفة قائلة : انا بخير لا تقلق .

يعلوا وجه جين الغضب والحزن قائلا : ذلك المجنون...

وبعد الكثير من التفكير جيرن الذي لم يجد اي حل اخر من شدة بؤسه وضعفه يلجأ لسرقة اللفافة المحرمة للعائلة ، بعد حصل عليها يبتسم بخبث قائلا : إنها بين يداي الأن ، سترى يأيها العجوز .

ليقوم جيرن بقراءة ودراسة اللفافة وتحليلها فرغم شخصيته تلك كان شخصا ذكيا وهادئا في أمور كهذه ،الى أن سقط نظره في سطر يقول ،

《قوة عظيمة تظهر في أجيال العائلة القادمة ، لم تقبل الماضي مبشرة بالمستقبل 》

حيث تجلت صفات المقصود بالمختار والقوي والجبار .

جيرن الذي لم يستوعب جيذا هذا الجزء ، متأكد بالنهاية أنه ليس هو المختار مشككا بإبنه لكن احتمال ضعيف جذا كونه لازال حديت الولادة من الصعب اكتشاف ذلك الأن .

ليترك هذا للأمر جانبا وبعد وقت طويل في مكان ما بعيد عن كل شيء لقد اتقن جيرن بعض تقنيات اللفافة المحرمة بصعوبة جذا متجاهلا عواقبها الوخيمة .

بعد ذلك بأيام جين الذي لاحظ غياب ابنه جيرن واختفاء اللفافة المحرمة متأكدا من أنه هو الذي سرقها لكن جين كان كل همه هو سلامة ابنه من شر اللفافة والقلق يعلوا وجهه .

و دون سابق انذار يظهر جيرن امام والده جين وهذا الاخير منصدم وما كان يخشاه قد وقع بينما جيرن ليس على ما يرام فهو شبه حي وشبه ميت ، مع تغير لون بشرته للبني .

جيرن : انت...هذا...بسببك..

ليندفع جيرن مباشرة نحو جين فيتشبكان مع بعضهما البعض في قتال ملحمي حيت كان جين متفوقا بالنهاية رغم صعوبة الأمر .

اثناء ذلك ، جيرن ملقى على الأرض مهزوما منزعجا وغاضبا صارخا وهو يتألم ،يحاول جين مساعدة ابنه الذي اذا استمر على هذا الحال سيفقد حياته ، ليقوم جيرن متألما بضحكة هستيرية :

لا تسخر مني يا عجوز بينما جين بقلب طيب يريد انقاد ابنه من هذا الألم فقد سبقته عاطفته قبل كل شيء .

ليطلق جيرن كل ما تبقى له من طاقة للهروب من والده فيلحقه هذا الأخير قلقا لكن يفقده داخل الغابة .

في الصباح التالي ؛

يستيقظ جيرن وقد عاد لشكله الطبيعي وسط الاعشاب متألما من رأسه الى قدميه ليقاوم بشدة ويتحرك شيئا فشيئا ،

فيرتاح قرب نهر بيأس غارقا في نفسه المظلمة ،

بعد لحظات يستجمع شتات نفسه وقد كان يركز على ما تبقى من اللفافة الذي لم يدرسه بعد ، فيقرأ لغزا ما ويحله اذ نتجت اثر ذلك كلمات فينظق بها لينكشف له مسار مؤدي لمكان ما وهو متفاجئ من ذلك ليقوم بتتبع ذلك المسار الغامض فإذا به يصل لجزيرة ليست بعيدة عن المملكة ،

يدخل جيرن الجزيرة فيرى بنايات ضخمة من الجدران وتصاميم عجيبة غريبة لم يرى مثلها من قبل تبدوا وكأنها مخلفات واثر لحضارة قديمة ما ،

بعد مرور الوقت من استكشاف المكان ليدخل جيرن الى اعلى غرفة بإحدى البنايات فينصدم بظهور كيان قوي المظهر أسود شديد وله قرنين كبيرين .

يلمح الكيان جيرن قائلا : بشري..؟

جيرن الذي لم يصدق هول ما رآه من قوة وهالة مرعبتين تحت ارتعاده خوفا .

الكيان وقد لمح بعض الطاقة المشؤومة في روح جيرن قائلا في نفسه :

( فهمت ، لابد وأنه البيدق المناسب )

لينقض ذلك الكيان على جيرن وقد كان يتفاخر بنفسه ،^في النهاية أنا هو المطلق الحاكم " ناراكوزا "

فيختفي ذلك التهديد امام اعين جيرن او كما ظن هو الذي لم يفهم شيء مما حذث معتقدا بأنه قد هزمه بطريقة ما ، ولكنه لا يعلم بأن المدعو الحاكم ناراكوزا قد اسولى على جسده ، مخططا لشيء ما .

وفي إحدى الليالي تأتي جيرن رؤية بأن ابنه هو الفتى المنشود حثما بالقوة العظيمة التي قرأها في اللفافة ليعلوا وجهه بالخبث مبتسما بكل شر .

الوقت الحالي :

وبشكل مفاجئ يظهر سايمر دون كلافيير الذي كان يساعد فالكيري زعيمة عشيرة التنين للقضاء على الشياطين عالية المستوى .

-اشيا : سايمر انت هنا اخيرا .

-سايمر : نعم ، لقد كان عدد الشياطين تلك هائل حقا .

-كيوما : ( بمأن سايمر قد وصل فهذا جيد سيزيد من قوتنا )

-سايمر : يبدوا انكم قد قضيتم على ذلك العدو المغرور -اشيا : لقد حدتت الكثير من الامور

-يلمح سايمر جين مستغرب ومتسآلا حول هويته -سايمر : ( لا يهم الأن حان وقت الجد )

يتقدم سايمر نحو الكيان الغامض

-اشيا : سايمر لا تتهور...

ليقف سايمر امام الكيان الغامض تحت تفاجئ الجميع .

سايمر وهو راكع على ركبتيه قائلا : مرحبا بعودتك يا سيدي العظيم الحاكم " ناراكوزا " .

-ناراكوزا : لقد مرت فترة طويلة جذا يا خادمي العزيز ساي .

-كيوما : ماالذي يفعله ؟

-اشيا مصدومة : سايمر..ماذا..انت..

-اشورا : الوغد..

ايما : مستحيل

-نوريانا : خائن..

جين : الم يكن حليف ؟

بينما الكل مصدوم غير مصدقين مما فعله سايمر .

-سايمر : لقد كنت انتظر عودة سيدي الحاكم

-اشيا بغضب : أيها الخائن

وهي مندفعة نحو سايمر بغضب شديد تلكمه بكلا قبضاتها اللهبية ليصدها ساي بيداه العارياتان ويركلها بقدمه ليقدف بها للخلف .

-اشورا : انت لماذا تخوننا ؟

-سايمر : اخونكم ؟

من البداية دائما ما كان لي هدف واحد الا وهو عودة الحاكم العظيم .

-اشورا : حاكم ؟

-سايمر : لقد مررت بقرية هيتو عندما اتيت للعاصمة لأول مرة اليس كذلك ؟

-اشورا : نعم..

-سايمر : الم تلاحظ شيء غريب بتلك القرية خاصة في كهوفها .

-اشورا : تلك النقوش والرموز !

-ايما : تذكرت ، كانت هناك نقوش غريبة ورسومات وكأنهم يركعون لشيء ما .

-اشورا : فهمت .

-سايمر : صحيح جميع من في القرية تلك يقدس الحكام وخاصة حاكمنا ناراكوزا .

-اشورا : تقدسون شخص ما...يالكم من مجموعة حمقى لاغير .

-مدير الأكادمية كيوما يشعر بقهر في قلبه قائلا : سايمر...اجبني أكانت ايامك معنا كل هذه السنين في الأكادمية مزيفة اذا ؟

-سايمر : وماذا إن كانت كذلك .

-كيوما ببؤس : لقد كنت اراك بمثابة ابنا لي .

-ناراكوزا : ساي سأترك امرهم لك .

-سايمر : سمعا وطاعة يا سيدي العظيم .

يتغير شكل سايمر ليزداد طوله قليلا ويتغير لون شعره الى أحمر داكن ليس بطويل او قصير .

-اشورا : لقد تغير .

-نوريانا : اهذا هو شكله الحقيقي ؟

-اشيا : انه.. انه يشبه ذلك اللعين الذي واجهناه .

-اورليش : صحيح وليس هذا فحسب بل لهما نفس الهالة ايضا .

-اشيا : سايمر هل لك علاقة بتابع جيرن ذاك ؟

-سايمر : اه تقصدين ريد ، انه نصفي الاخر فحسب .

-اشيا منصدمة : نصفك الاخر ؟

-اورليش : ماذا ؟ كيف هذا ؟

-سايمر : لأني قبل ان اتي للعاصمة واتعرف عليكم قسمت نفسي الى نصفين حتى يبقى نصفي الاخر ريد بجانب سيدي العظيم .

-اشيا منصدمة : مستحيل .

كيوما : ( قسم نفسه ؟ )

-سايمر : لكن في هذه السنوات الاخيرة بدأ يستقل ولم اعد اشعر به وكأنه صنع ذاته وإرادته الشخصية .

-اشيا : لقد اخبرني بأنه ولد في سجن وكبر هناك اذا كان ذلك ماضيك انت .

-سايمر : يبدوا أنه قد ترثر كثيرا ، صحيح ذلك ماضي انا ، لأني لم اولد في تلك القرية هي تعتبر قرية عائلة والدي لا غير .

-كيوما : اذا لماذا اتيت للعاصمة ماكان هدفك حقا ؟

-سايمر : اردت البقاء في مكان لا بأس به فقط انتظارا لسيدي العظيم .

-كيوما : لقد استغللتنا فحسب اذا

-ايما : لا اصدق هذا ، كان يبدوا لي شخص طيبا

-اشورا : بعدما سمعناه ورأيناه انه حقا وغد مخادع .

_ينشئ سايمر تلات نسخ منه احدها يواجه اشيا والاخر يواجه اورليش واخرهم ضد كلا من اشورا ورفاقه ،

أما سايمر الحقيقي يقابل جين .

-اشيا : لقد صنع نسخ منه .

-اورليش : هذه المعارك تأتي واحدة تلو الاخرى .

-اشورا : حسنا ، لقد استعدت قواي نوعا ما ، لذا يمكنني حسم الأمر .

-نوريانا : انت لا تقاتل لوحدك .

-اشورا : لنقم بسحقه

-ايما منزعجة : وكالعادة نحن دائما خارج الايطار .

-كايتوا : بحقك ماالذي يمكننا فعله سنشكل عائقا لا غير .

تظهر ايما ملامح انزعاج .

_مقابلة سايمر وجين ؛

-جين : ( هذا الرجل خطير حقا استطاع صنع نسخ منه وله حضور وهالة قويين ايضا )

-سايمر : يأيها العجوز لم نتعارف بعد ، انا سايمر دون كلافيير .

-جين بإبتسامة واثقة : جين غانتوريز تشرفت بمعرفتك .

-سايمر : غانتوريز اذا ؟

^( التشابه واضح بينه وبين اشورا )

فيتشبكان مع بعضهما البعض في مواجهة ملحمية قريبة المدى بينما الحاكم ناراكوزا يراقب من بعيد .

يتبع...

2024/06/01 · 84 مشاهدة · 1856 كلمة
Samiryuku
نادي الروايات - 2024