رواية أشورا

في يوم من الأيام كنت كأي طفل عادي احببت جدي وأمي وأصدقائي وجميع من في القرية كانوا لطفاء معي . حتى دون سابق إنذار فقدتهم جميعا.. على يد الشياطين لكن كان السبب اعمق بكثير من مجرد هذا..من هو ولماذا ؟ ماذا كان يريد ؟ كانت صدمة قوية تعهدت بتكريس نفسي للإنتقام تدربت كثيرا على يد معلمة لعدة سنوات.. ثم بدأت الترحال من مكان لأخر بحثا عنه الذي أيقض هذا الوحش ذلك الوغد..سواء حققت إنتقامي أم لا فماذا بعد ؟ صحيح لا يزال الوقت مبكرا على ذلك... ففي النهاية أنا " أشورا غانتوريز " الذي سيغير موازين كل شيء . الكثير من الأحذات الرهيبة تنتظرك رفقة أشورا ستشهد على ولادة أعظم وأقوى شخص وجد على الإطلاق .
نادي الروايات - 2024