22 - التاريخ لن ينساك ، الوداع .

الظل الأسود الذي استحوذ على جسد آشورا ، اندفع نحو ناراكوزا متشابكا معه وعليه هذا الأخير مصدوم غير مصدق هذا الوجود المألوف ،

ليقذف للخلف من شدة الإصتدام المفاجئ .

اثناء ذلك لاحظ الجميع ما يحذث ألا وهو استيقاظ تلك القوة مجدذا متعجبين منها لكن هناك شيء غريب حثما إنها ليست كالمرة السابقة فقط ،

تقلق اشيا على اشورا ومن جهة اخرى على معلمها جين الملقى بالأرض في حالة مزرية ،

بينما كيوما يعلو وجهه الهلع بعدما كان واثقا من قوة جين .

اثناء ذلك يحذث حوار ما بين ناراكوزا و الظل الاسود وهو مستحوذ على جسد اشورا ،

-ناراكوزا : مستحيل كيف يمكن ان تكون هنا ؟

-الظل الاسود : اسألك نفس السؤال..

ليصمت مستغربا ثم يقول ساخرا :

لحظة.. هل تم نفيك انت ايضا ، هاهاها يالسخرية .

-ناراكوزا متنهذا : حسنا.. حسنا ، لقد كان هذا مفاجئ وغير متوقع حقا ،

بينما سايمر ينظر لأشورا مستغربا قائلا : ( ماهذا ؟ ماخطب اشورا ؟ ، لا ليس هو انه شخص اخر ، له طاقة شبيهة نوعا ما لسيدي الحاكم ناراكوزا )

ناراكوزا الذي يستشيط غضبا فجأة وهو مندفعا نحو الظل الاسود صارخا قائلا :

بمأنك هنا سأقتلك هذه المرة .

يتفادى الظل الاسود ضربات ناراكوزا المتتالية ليستعمل هذا الاخير تقنية تسمى بشعاع الدمار من يده اليمنى موجهة نحو الظل الاسود الذي يحاول تفاديها بسرعة فائقة ليتبعه الشعاع تلقائيا ليعكس الظل الاسود الشعاع على ناراكوزا في اخر لحظة بالتوقيت المثالي بشكل غير متوقع ليلقى بناراكوزا للخلف مخدوشا .

يشعر هذا الظل الاسود بألم في كتف الأيمن بجسد اشورا :

(يبدوا انها بسبب قدرة الانعكاس لن استطيع استعمالها بهذا الجسد ضعيف )

-سايمر يعلو وجهه التفاجئ قائلا : لا اصدق سيدي الحاكم يتأثر وينخدش ! مستحيل .

^( إن كان الامر كذلك فهذا يعني انه... )

-اشيا : ذلك العدو لقد تأثر بتلك الهجمات !

-كيوما : ( يالها من قوة غامضة حقا )

-ناراكوزا الواثق من نفسه يعلوه التكبر قائلا :

هل تظن أنك تستطيع هزيمتي بجسد هذا الطفل البشري ؟

ليرد عليه الظل الاسود مبتسما بثقة مزيفة :

ومن يدري ؟

-الظل الاسود : ( سحقا ، معه حق مهما كان اي بشري قوي فلن يصمد امام قوى الحكام ، لكن.. رغم هذا الجسد ضعيف جذا لكن انا من يتحكم به الأن وليس صاحبه )

-ناراكوزا : ( انها فرصة لا تعوض حاليا للقضاء على هذا اللعين )

يرتفع ناراكوزا للسماء جامعا كرة طاقة ضخمة بيد واحدة مرسلة نحو الظل الاسود بسرعة جنونية ،

يحاول هذا الاخير وضع حاجز من الطاقة لكن الكرة تلك تخترق الحاجز فتصيبه ويتأثر جسد اشورا .

__________

_في قاعة العرش بقلعة سبارتا بالعاصمة :

يظهر الملك يونز جالسا على عرشه مع تواجد غوندو والحكيمة ريغا يتناقشون حول مصير غارو الذي لازال مسجون في زنزانة قبو القلعة فاقدا للوعي .

ليقرر الملك يونز بالنهاية إرساله الى سجن يطلق عليه بسجن الأحذات ،

تتفاجئ ريغا من ذلك لتتفق مع رأيه كون هذا هو المكان الأنسب للأشرار .

-الملك يونز : على اي حال لا أكاد أصدق ما أخبرنا به كيوما قبل ذهابه لأرض المعركة .

-ريغا : صحيح ولا أنا ، جين قد عاد .

_قبل مدة :

-الملك يونز منصدم :

ماذا يا كيوما ؟ جين حي !

-ريغا : لا اصدق ، كيف ؟

-كيوما : ليس هناك وقت للشرح لكن ستفهمون الأمر فيما بعد ، المهم هذه هي خطتي الأن .

-الملك يونز متفاجئ : وايضا زرعت فيه خلايا والدي ! ، هذا أمر مستحيل .

-ريغا : انها صدمة قوية حقا

_لتنظر ريغا بنظرات حادة نحو كيوما قائلة :

سنناقش الأمر جيدا عند عودتك .

-فيشعر كيوما بقلق و حزن ، فيسرع بالحاق بجين لأرض المعركة .

الوقت الحالي :

-الملك يونز بوجه محبط :

( ارجوا ان لا نفقد الكثير من الخسائر )

يلمح الملك يونز أن غوندو يحمل شيء ما على يده ليسأله عن ذلك فيتضح أنها قلادة ما .

-غوندو : لقد وجدت هذه القلادة مرمية بساحة الأكادمية ، لكن منقوش عليها اسم ما .

ليطلع الملك على الاسم فينصدم عند قرائته قائلا في نفسه : ( ماذا ؟ فورجيلاند ! )

-الملك يونز : غوندو ، هل عرفت من صاحب هذه القلادة !

-غوندو : لا ليس بعد .

-الملك يونز بصوت مرتفع : اذا اسرع واعرف من صاحبها وتحقق من ملفه جيدا واخبرني مباشرة .

-غوندو : حاضر .

-الملك يونز متوتر : ( مستحيل...الفورجيلاند! مالذي يفعله احد افراد الأسرة الحاكمة لتلك الأمبراطورية هنا ؟ )

-ريغا : جلالتك ؟

-الملك يونز منزعج : ( اللعنة ، نحن في خصم حرب الأن بالفعل ، هذا سيزيد الطين بلا فقط )

-ريغا : جلالتك هل انت بخير ؟

-الملك يونز : نعم..نعم ، لا تقلقي يأيتها الحكيمة .

_____

_بأرض المعركة :

لايزال الظل الاسود يقاتل ناراكوزا بصعوبة ليقوم هذا الأول بشحن طاقة هائلة مطلقا تقنية فتاكة ومدمرة فتصيب جزء منها ناراكوزا الذي كان يحاول تجنبها دون خدش .

-الظل الاسود : ( لم تطلق هذه التقنية بقوتها الكاملة ، لا اظن جسد هذا الطفل سيكون قادرا على التحمل أكثر من هذا )

يشعر ناراكوزا بوخزة في كبريائه قائلا بغضب :

عليه اللعنة ، كيف يجرء على اصابتي وهو بجسد بشري ، هذه إهانة لي .

_____

_في منطقة قريبة ليست بعيدة عن ارض المعركة ؛

تظهر بوابة سوداء على شكل نصف دائرة ليخرج منها شخص حاملا عصى غريبة الشكل مرتديا خودة ذهبية اللون مجنحة بأجنحة صغيرة قائلا :

واخيرا وصلت .

فيتجه هذا الذي خرج ، مباشرة نحو أرض المعركة جوا بسرعة هائلة حتى يصل للمكان فيراه الحاضرين بالمعركة هناك متعجبين .

-كيوما : هناك شخص واقف في السماء .

-اورليش : ماذا ؟

-اشيا : من هذا ايضا الأن ؟

-يلمح الشخص ناراكوزا قائلا بصوت منخفض :

ها أنت ذا هناك .

وبينما كان ناراكوزا مشغول بمواجهة الظل الأسود ليتم امساكه بواسطة ذلك الشخص فجأة بسلاسل قوية من الطاقة لتلتف حوله مقيدا بها .

-ناراكوزا وهو متفاجئ : مستحيل...

-الشخص : لقد اتعبتني حقا في البحث عنك ، لم اتوقع ابدا أن اجدك على هذه المجرة البعيدة حتى .

-الظل الاسود وهو مستغرب ومتفاجئ : ( ماذا ؟ انه...)

-ليلقي الشخص نظره نحو جسد اشورا مستشعرا الظل الأسود قائلا له بنظرة مشمئزة :

وانت...مالذي تفعله هنا بحق الجحيم ؟ يأيها المنفي السافل

-الظل الاسود منزعج وقلق : ( مالذي جاء به الى هنا ؟ )

-الشخص ساخرا : هاهاها حقا هذه المجرة السفلى تليق حقا بسافلين مثلكما .

-الظل الاسود : لا اعتقد انه لك الحق بإنتقاد أين اتواجد الأن .

-الشخص : صحيح ، لقد اتيت لأعيد هذا الهارب اللعين وليس محاكمتك انت يا... دايمون .

-دايمون : ( انه الأن بجسد بشري فقط ورغم هذا تصدر منه طاقة هائلة جذا )

-ناراكوزا صارخا : فك قيدي يأيها اللعين .

-الشخص منزعج : اصمت ، هل تعلم كم من مجرة وكوكب هبطت وبحث حتى وجدتك .

-فينظر له بنظرات مرعبة حادة قائلا :

اليوم هو يوم حسابك .

-يشعر سايمر بالقلق : ( سحقا ، الوضع اخد منعطف اخر تماما )

-كيوما متوتر : لقد امسك بسهولة بالشخص الذي كان مستحيلا لمسه بالنسبة لنا .

ترى اشيا معلمها جين يفقد الكثير من الدم وكل هذا بسبب ناراكوزا الذي استمر في سحقه سابقا .

بينما ذلك ، كيوما قلق وخائف على حياة جين محاولا بكل جهده معالجته بما تبقى له من طاقة قليلة ولكن الأمر لا يفلح . مرددا " جين تماسك ، تماسك ارجوك .

فتتحرك أشيا غاضبة وحزينة بكل مالديها من قوة وطاقة مستعدة لتوجيه ضربات طاقة نحو ناراكوزا مستغلة وضعه المقيد ليلمحها الشخص ساحقا إياها بتقنيته " أعمدة الهلاك " .

فتخترق الأعمدة جسد اشيا من ظهرها خروجا من بطنها ساقطة في الأرض ، تحت صدمة وهلع الجميع .

_نوريانا صارخة : معلمتي اشيا

-كيوما منصدم : مستحيل..اشيا

-اورليش يائس : ...لا يعقل..

-الشخص : مالذي كانت تحاول فعله كتلة اللحم البشرية هذه ؟ حسنا لايهم ، لقد نالت ما تستحق .

فيوجه الشخص نظره الى دايمون قائلا :

وداعا يأيها المنفي السافل .

-الشخص : ( سيكون تقريرا مثيرا للإهتمام )

فيرجع الشخص ومعه ناراكوزا المقيد بسلاسله فيعيد فتح بوابة بعدية كالتي خرج منها سابقا فاتحا شق في الهواء بعصاه ليدخل ومعه ناراكوزا فتغلق البوابة بعد دخوله مباشرة .

تظهر أشيا بمشهد فظيع جذا غارقة في دمائها ، بينما رفاقها مسرعين بهلع نحوها .

فقد جتث روحها قبل أن تجثوا ركبتاها ، وفي قلبها صدى البطولات والإنجازات التي سطرتها في معاركها ،فإن أمست وقد فارقت الحياة فإن الدماء التي عليها ستبقى حية ، لتخبر عنها ويقتدى بشهامتها .

.يتبع...

2024/06/03 · 90 مشاهدة · 1359 كلمة
Samiryuku
نادي الروايات - 2024