عاصمة مملكة بيس " فريدن "

.

بمملكة بيس.. المملكة الخضراء التي تتلألأ تحت أشعة الشمس ،

تظهر الأميرة الثانية ليليا ذات الشعر الأصفر الحريري وعيناها الزرقاوين اللتان تعكسان صفاء السماء .

لم يكن جمال ليليا سطحيا فقط ، بل كان يعكس أيضا شخصيتها الرقيقة والمحبة . كانت تتمتع بقلب طيب يفيض بالرحمة والعطف ، وكانت تحب مساعدة المحتاجين و الفقراء .

محبوبة من جميع أفراد شعب مملكتها ، الذين كانوا يدعونها بالأميرة ليلي .

صباحا وسط جو جميل يعكس جمال الأميرة . نازلة من عربتها الملكية مع بضعة حراس ،

تدخل ليلي دار الأيتام التي تقع جنوب غرب المملكة .

مديرة الميتم الملقبة بالأم الكبيرة ترحب بالأميرة ليلي بإبتسامة .

" مرحبا بك يا سمو الأميرة "

" أهلا . اذا كيف حال الأطفال ؟ "

" انهم بأفضل حال بفضل مساعدتك لهم . "

" هذا يسعدني . "

يلمح بعض أطفال الميتم الأميرة ليلي فيتجهون نحوها والبسمة تعلو وجوههم .

" لقد عادت الأميرة "

ترد عليهم ليلي

" اهلا يا صغار "

" انظري أيتها الأميرة لقد شفيت من مرضي ، "

ليجيب طفل اخر

" انا كذلك .

ترد ليلي بإبتسامة جميلة وحنونة

" هذا مطمئن حقا "

الأم الكبيرة تشعر بالإمتنان تشكر الأميرة

" شكرا على زيارتك الدائمة للميتم ، لولاك لما كان هؤلاء اليتامى سعداء هكذا . "

" مالذي تقولينه ؟.. هذا واجبي ، كما أني احب رؤية الأطفال فرحين ويمرحون بسلام وهدوء . "

...

في نفس الوقت بقصر مملكة بيس - العاصمة فريدن ،

نرى الملك كارل بيرول ، و الأمير وولي العهد دانيس مع رئيس الوزراء بالإضافة الى زعيم نخبة الجواسيس المدعوا بأرك . جالسون بقاعة المجلس الذي يتراوح لون طلائها بالأزرق الفاتح كالسماء مع زخرفات فخمة باللون الأبيض . ونوافد كبيرة يدخلها ضوء الشمس الساطع الجميل ليعطي شعور بالسلام والسكينة . يتناقشون في أمر ما حول طاولة مستديرة .

يسأل الملك كارل

" إذا ما كانت صحة الإشاعات تلك ؟ "

يجيبه أرك

" استعطت معرفة وضع عرين التنين حتى دون أن اقترب كثيرا . لقد كان واضحا جذا ، سيطر الملك غورد على العرين فقد رأيت جنود العمالقة وأيضا....

صمت قليلا ثم قال

" المرعب الملقب بالخودة السوداء "

تحت ذعر رئيس الوزراء

" مستحيل..ذلك المتوحش..

ثم أكمل أرك بينما إرتبك

" لقد.. كان يبيد جنود سبارتا وكأنهم... حشرات فقط . "

يظهر القلق على وجه الملك كارل

" فهمت.. لقد قمت بعمل جيد يا أرك . "

ليتحدت رئيس الوزراء

" الملك غورد...ما مبتغاه من كل هذا ؟ "

الملك كارل يتسآل مع نفسه

" مالذي ستفعله يا يونز ؟

.

.

_ _ _ _ _

بعد ذلك بمملكة سبارتا - العاصمة نويل ، بالقصر الملكي في قاعة العرش .

يظهر قائد الجنود جوجتا راكع على ركبتيه امام الملك يونز متأسفا .

" أنا حقا اسف جلالتك ، بمجرد رؤيت الخودة السوداء وإبادته اغلب الجنود أمرت بالإنسحاب فورا مع البقية . "

يستغرب غوندوا من الأمر

"ماذا ؟ الخودة السوداء كان هناك !

أنا واثق من تجسسي سابقا لم يكن بالعرين إلا الجنود. "

"هذا ما حذث يا سيد غوندوا "

يشعر غوندوا بالإنزعاج يلوم نفسه لما حذث .

" سحقا أعتقد اني لم أستطلع المكان جيذا "

الملك يونز يتحدت مع نفسه

" لعل الخودة السوداء كان متواجد بمكان يصعب رؤيته... لكن حتى بالنسبة لغوندوا ! "

في حين جوجتا يكرر أسفه

" اكرر اسفي جلالتك .

ليرد عليه الملك يونز

" لقد كان قرارك في محله ، لقد انقدت بعض حيوات جنودنا . "

تتحدت ريغا

" لا يجب علينا التسرع إذا ، في الوقت الحالي على الأقل "

يتفق معها اورليش

" صحيح . "

...

بعد مرور الوقت لاحقا بالغابة التي تقع قرب العاصمة .

غابة ليست خطرة جذا تعتبر عادية الى حد كبير .

اشورا ورفاقه يتدربون تحت اشراف اورليش .

ليقاطعهم هذا الأخير قائلا بجدية

" اسمعوا جيدا ، الحرب القادمة ضد مملكة تايتنز قادمة لا محالة لذا يجب أن ترفعوا مستواكم بأسرع ما يمكن . "

ليرد عليه تلاميذته

" مفهوم معلم اورليش .

..

بعد ذلك أخدوا قسطا من راحة . فلا يمكنك القتال بمعدة فارغة .

تتكلم إيما بعدما تنهدت

" لقد كان المعلم اورليش جدي كثيرا "

ترد نوريانا

" إنه دائما جدي هكذا "

" اقصد أنه كان جدي اكثر من قبل "

" هذا بديهي لأن المملكة في وضع صعب بعد أن تم السيطرة على عرين التنين . "

"صحيح "

يقاطعهما كايتوا

حرب اذا ، لا اعلم حول ما إذا سأكون مفيدا أم لا.. لكن سأبذل قصارى جهدي هذه المرة .

تلتفت إيما يمينا ويسارا ثم تسأل

" لحظة أين اختفى اشورا ؟ . "

...

_في نفس الوقت يظهر اشورا مع ذئبه الشيطاني كاغي بقمة جبل صغير قريب من مكان التدريب يتأمل مع نفسه .

" الرجال الأشداء يصنعون أوقات الرخاء . أوقات الرخاء تصنع ذكور ضعفاء . الذكور الضعفاء يصنعون الأوقات الصعبة . الأوقات الصعبة تصنع رجال أشداء .

والدائرة تستمر الى ما لا نهاية . "

ثم أكمل

" فالحروب لن تنتهي ابدا.. والمشاركة فيها أمر حثمي ،

البعض يريد أن يكون المسيطر . والبعض الاخر يريد العيش بهدوء وسلام فقط . لكن..ماذا عن موقفي ؟..

مالذي أريده ؟ القوة ؟ الإنتقام ؟... "

لاحظت إيما اشورا فنادته

" أشورا ، اهبط من عندك علينا العودة . "

استجاب أشورا لإيما بإمائته لرأسه . و توقف عن تأمله من اجل العودة .

.

.

____________

عاصمة مملكة لاغون " أكوادين "

.

بعد شهر بمملكة لاغون التي تحتوي على عدد كبير من البحيرات والمستنقعات مما اعطت جمال خلاب وفريد للمملكة مع العشب و مساحة الأراضي الخضراء .

وتلقب هذه المملكة بالمملكة المائية .

بالعاصمة أكوادين التي تكثرها الشلالات المتدفقة بتلألأ على البرك تحت سماء زرقاء صافية وقوس قزح بألوانه مزينا سماء العاصمة . تتواجد منازل كبيرة واخرى متوسطة الى صغيرة .

وعلى قمة جبل ليس بكبير يوجد قصر الملك رايوان يطل على خليج لاغون و كامل العاصمة في منظر مدهش خلاب جميل .

حتى جاء ذلك اليوم ، ظهر الملك غورد ونصف جيشه . لقد هجموا على مملكة لاغون حتى القصر الملكي . سفكوا الدماء... حطموا الأشياء...نهبوا الكنوز...

أصبحت السماء سوداء رغم أنه كان النهار بسبب دخان حرائق المنازل والقرى الذي صعد للأعلى مشكلا غيوم مشؤومة في اغلب مناطق المملكة .

في حين نرى الملك رايوان بقاعة عرشه بالقصر الملكي راكعا على ركبتيه يائسا محطما نفسيا

" اللعنة... نحن في عداد الموتى "

ثم يتكلم ويتوسل

" أرجوك ارحمنا.. على الأقل اترك عائلتي تنجوا "

يرد الملك غورد

" اه.. يا لك من غبي ، طبعا لن أبقي اي ذرة منكم ،انت عار على الملوك حقا . "

احد ابناء الملك رايوان خائفا والذعر على وجهه

" ابييي...

تسأل زوجة الملك رايوان بينما ترتبك

" لماذا ؟... لماذا تفعل كل هذا ؟...

ثم تصيح بغضب

" اذا كنت تريد المملكة فخدها كلها فقط اتركنا وشأننا "

ينزعج الملك غورد بنظرة حادة على عينيه

" ماذا ؟ إمرأة وضيعة تتحدت معي بهذه الطريقة ؟!

من اعطاك الحق بالتحذت على أي حال "

فيقتلها غورد بتلويحة منه.. لقد قدم رأس حافة رمحه الحاد ، تحت صدمة رايوان وابناءه . بينما سقطت زوجة الملك غارقة في دمائها .

" أمي ...لا....

رايوان ينهار باكيا بحزن شديد

" ارجوك... لا تفعل المزيد...

يرد غورد

" يا لك من حشرة...

يقتل الملك غورد رايوان وابناءه دون اية رحمة او شفقة . لقد قطع رأسهم بتلويحة واحدة من رمحه الطويل بنفس التوقيت مع تطاير دمائهم الحمراء الدافئة . ملونة الجدران و الأرضية .

...

_تمر الأيام وهكذا استمر غورد بالتوسع مسيطرا على عرين التنين و مملكة لاغون بقتل ملكها و الأسرة الحاكمة .

شعب وجنود لاغون الأحياء منهم أصبحوا عبيد لقوم تاي وكل من يتمرد عقابه التعذيب الشديد .

" استمر بالمشي يأيها العبد الوضيع "

يتعثر ذلك العبد ويسقط ثم يتم إبراحه لكما وضربا مرارا وتكرارا من تلك القبضات الكبيرة . حتى كسرت عظامه بعد أربع ضربات الأولى .

" اه ، لقد مات "

حتى أن مملكة تايتنز لها معسكرات على حدود مملكتي بيس وسبارتا ، جنوبا من الشرق الى الغرب .

وقد نهبوا وخربوا بعض القرى الصغيرة التي تقع على الحدود بكلا المملكتين .

.

.

_ _ _ _ _

بمملكة بيس - الجنوب الغربي .

في أحد الأيام كانت الأميرة ليلي عائدة للقصر من دار الأيتام كعادتها فإذا بها يتم مهاجمت عربتها في بداية الطريق . لقد تم قلب العربة على جانبها الأيسر . تحت صيحات الفزع من الحصان .

شعرت الأميرة ليلي بالخوف والفزع

" ماهذا ؟ مالذي حذت ؟ "

لقد كانوا بعض من جنود قوم تاي العملاق ، وقتلوا حراسها تحت صدمتها وذعرها مما حصل .

احد قادة الجنود

" لا تقوموا بأذية تلك الفتاة علينا خطفها فقط . "

ليحملونها رغما عنها بعدما حاولت الهرب لكن دون جدوى

" اتركوني...!!

فيفقدونها وعيها بضربة خفيفة مغاذرين بها بعيدا .

...

_بعد ساعات سمع الملك كارل بما حذث لإبنته والصدمة علت وجهه ،

من مزارع وقد كان شاهدا على ذلك . لقد هرع مسرعا ليعلمهم بما رأى .

" رأيتهم إنهم العمالقة... قاموا بإختطاف الأميرة . "

...

مجلس الطاولة المستديرة بقصر بيس في العاصمة فريدن .

يتكلم رئيس الوزراء ويصيح

" علينا إسترجاع الأميرة "

ليتفق معه احد الوزراء

" هذا صحيح ، قوم تاي اللعينون سيدفعون ثمن فعلتهم الخبيثة هذه . "

" فوق ذلك لقد وضعوا معسكرات على حدودنا ايضا . "

ليصيح وزير اخر

" الى متى سنبقى هكذا ، يجب القيام بشيء "

يقاطعهم الأمير دانيس بنظرات غاضبة

" يا والدي دعني اتكفل بهذه المهمة اعدك بإسترجاع اختي الصغيرة ولن ارحم قوم تاي ابدا .

الملك كارل و القلق يعلو وجهه

" إن مملكتنا معروفة بالسلام مند قرون بل وحتى مند تأسيسها ، إلا أن هؤلاء الأوغاذ يريدون منا التخلص من شعارنا ؟ لا... بل سأسترجع ابنتي العزيزة لاغير .

.

.

_ _ _ _ _

بقصر مملكة سبارتا - بقاعة العرش .

يونز في موقف صعب جذا لا يحسد عليه يشعر بالإستياء مما يحذث بالقارة من خراب وتدمير ، وعدم الإستقرار .

لتنطق ريغا قلقة

" جلالتك..

يتحدت الملك يونز بصوت يائس..

" الأمور تخرج عن السيطرة قوم تاي احتلوا لاغون ايضا وقتل رايوان وأسرته كلها... وتوسعوا حتى بحدودنا وحدود مملكة بيس ايضا . "

بعد ذلك يقرر الملك يونز إرسال رسالة سرية لملك بيس عن طريق غوندوا من اجل التحالف ضد طغيان غورد الشرير .

...

أكادمية كيوجبن :

بعد مرور الوقت لاحقا ؛

اشورا متواجد بمكتبة الأكادمية يبحث عن شي ما .

تألفت المكتبة من خمسة طوابق ، تعج بالكتب من مختلف المجالات. رفوف خشبية عالية تصطف جنبًا إلى جنب، محمّلة بكتب قديمة وجديدة، بعضها مغبر وممزق، وبعضها مُجلّد بعناية فائقة.

ساد الصمت المكتبة، سوى من صوت خطوات أشورا الخفيفة وصرير الورق بين أصابعه وهو يبحث بين الكتب. من طابق الى طابق .

كان الهواء مُثقلًا برائحة الورق القديم والجلد، ممزوجًا بعبق غامض يثير فضول أشورا . فهو لم يكن مهتم بالقراءة من قبل ، كان كل همه التدريب والقوة .

مرّت ساعات طويلة، و أشورا لا يزال يبحث دون جدوى. بدأ اليأس يتسلل إلى قلبه، لكنه لم يستسلم.

ليتنهد بصيحة ثم يهدأ قائلا

" أين سأجد كتابا يحتوي على معلومات عن ذلك الإكسير يا ترى ؟ "

...

قبل يومين ؛

يظهر أشورا في غرفته بالأكادمية بينما يعلوه الذعر والقلق مستغربا . لقد كان يتحدت مع صوت دايمون .

" ماذا ؟ مالذي تقصده بأن جسدي سيتمزق ؟!

يجيبه دايمون

" كما سمعت لأن قوتي شيء مطلق بالنسبة للبشر ، باختصار جسدك لم يعد يتحمل اكثر ولو استخدمت قوتي مجدذا ففي اي لحظة ستتمزق اعظائك الداخلية وجسدك وتموت .

يتفاجئ اشورا من ذلك متعرقا وظهر عليه الإرتباك غير مدرك مالحل لكن دايمون يخبره عن إكسير ما .

" إكسير ؟ "

يرد دايمون

" صحيح ، انه إكسير دم العمالقة ، يمنحك مناعة صلبة جذا وهذا هو حلك الوحيد حاليا . "

" دم العمالقة ! أتقصد انه متواجد بمملكة تايتنز ؟ "

" بالظبط "

تنهد بصيحة ثم صمت وتكلم مع نفسه بهدوء

" علي سرقته اذا ، لكن إنها أرض العمالقة بالنهاية...."

فكر اشورا مرتين حتى اتخد قراره ،

" إن كان الأمر كذلك فل يكن ، لكن اولا احتاج الى معلومات اكثر عن الإكسير . "

" وأيضا احصل عليه فقط وإياك ارتكاب اي حماقة .

يسأل اشورا

" ما قصدك ؟ "

ثم لم يعد يسمع ردا من صوت دايمون .

" انت دايمون...

يتنهد بهدوء ثم يقول

" اللعنة كالعادة ينسحب في منتصف الكلام . "

.

_ _ _ _ _ _

الوقت الحالي - بمكتبة الأكادمية ؛

يجد اشورا بعض الكتب القديمة المتعلقة بتاريخ قوة مملكة تايتنز .

فيباشر بقرائتها أملا بإيجاد بعض المعلومات عن الإكسير .

.

.

.

2024/06/19 · 101 مشاهدة · 2029 كلمة
Samiryuku
نادي الروايات - 2024