"لماذا صغيرتي بيلمير حزينة هكذا؟!"

اقترب روب من طاولة بيلمير و لاحظ أنها كانت منغمسة في التفكير بمزاج مكتئب لدرجة أنها لم تشعر حتى بوصوله.

كان روب يعلم بالفعل سبب اكتئابها الشديد ، لم يكن أعمى لعدم رؤية مجلد المانجا على الطاولة.

كان هذا الكتاب أكثر من مجرد كتاب.

كان من الممكن أن يكون محتواه هو المستقبل الحقيقي لو لم يكن روب في هذا العالم.

بكل تأكيد، ما تم تصويره في هذا الكتاب هو ما كان سيحدث بالفعل.

استيقظت بيلمير من ذهولها و عادت إلى الواقع بعد أن رأت أن الشخص الذي كانت تنتظره بفارغ الصبر طوال اليوم قد وصل أخيرًا.

لم تستطع بيلمير تحمل مشاعرها المضطربة في قلبها بعد الآن وعانقت روب بإحكام و هي تبكي بحرارة و تتحدث بشكل غير مفهوم تقريبًا.

كانت مثل الطفلة التي تحتاج إلى التهدئة و المواساة.

و هذا بالضبط ما فعله روب عندما هدأها و طبطب على ظهرها برفق.

لم يتفاجأ روب بهذا ، فقد كانت الآن مجرد فتاة مراهقة تبلغ من العمر 15 أو 16 عامًا، قد تبدوا ناضجة قليلا جسمانيا لكن عقليا كانت لا تزال طفلة تحتاج إلى التوجيه.

رؤية مستقبلها الكئيب جعلها تشعر بالحزن الشديد.

توقع روب أنه سيعيش مثل هذه اللحظات كثيرًا في المستقبل، لذلك سيحتاج إلى تعلم مهارة المواساة.

سيأتي يوم سيضطر فيه إلى مواساة زوجته و طفلته و ربما جميع سكان أوهارا عندما يرون المصير الرهيب الذي عانوا منه في مستقبل مجهول.

"لا تقلقي، لن يحدث هذا المستقبل طالما أنا هنا، لن يحصل أي شيء سيء لك أو لقريتك، إهدئي، حسنا؟ إنهم مجرد مجموعة من الأسماك المتشردة حتى لو أتوا سأقطعهم جميعًا."

"المستقبل الذي أكتبه هو قاب قوسين أو أدنى من التحول إلى الماضي، المستقبل الحقيقي سأكون أنا من يكتبه، و لكن ليس بالقلم هذه المرة و لكن بقوتي".

شعرت بيلمير بدفء لم تشعر به من قبل من قبل يغزو كيانها و هي تستمع إلى هذه الكلمات القوية.

توقفت عن البكاء و نظرت إلى روب بعينيها الحمراوتين قبل أن تبدأ في سرد ​​كل مظالمها كطفل في نوبة غضب.

لم يكن المستقبل الكئيب هو همها الوحيد، طوال الساعة التالية، استمع روب إلى شكاويها بشأن الماضي و الحاضر بجدية.

ضحك روب داخليا على لطافتها، ربما سيحصل على أخت صغيرة لطيفة اعتبارا من اليوم.

لم تتخيل بيلمير أبدًا أن لديها مثل هذه القدرة على الثرثرة لمثل هذه المدة الطويلة و دون توقف.

أخبرته عن كل الأشياء السيئة التي مرت بها منذ وفاة والدها الذي تركها وحيدة في هذا العالم.

استمع روب بإهتمام لأنه بعد كل شيء، ما كانت تقوله بيلمير في الوقت الحالي هو شيء لم يتم ذكره في المانجا و لا حتى في الإنمي.

حتى أنه لم يكن يعرف حقيقة أن بيلمير قد شاهدت والدتها فقط في الصور من قبل ، لأنها ماتت أثناء الولادة.

بسبب تنشئة والدها لها، لم تكن تعرف كيف تتصرف كأنثى حقا، كانت تتصرف مثل الرجال في بعض الأحيان.

لم تكن في الأصل من قرية كوكوياشي و لا أرخبيل كونومي، حيث انتقلت هي ووالدها الذي حصل على ترقية من قائده ، للعيش هنا بالقرب من قاعدة فرع البحرية.

حصل روب أيضًا على الكثير من المعلومات حول حياة بيلمير قبل هذه اللحظة من ثرثرتها.

إذا تمكن روب من وصف ماضي بيلمير بكلمة واحدة ، فسيقول إنه محبط.

نظرًا لأن روب لديه ذاكرة فوتوغرافية ، فقد سجل كل ما عاشه و سمعه في مكتبة ذاكرته.

الآن ملف بإيم بيلمير في مكتبته العقلية مكتمل تمامًا!

كان يعرف كل شيء عنها.

عندما توقفت بيلمير عن الحديث عن ماضيها المحبط ، انتقلت إلى جزء المستقبل الذي لم يأت بعد.

لقد أمطرت روب بالمظالم عن آرلونغ وقراصنته ، والبحرية الذين خانوا إيمانها ، و ابنتيها نامي و نوجيكو ، اللتين عاشتا في معاناة بعد وفاتها...

"... أنا حقًا لا أريد مثل هذا المستقبل الكئيب ، روب سان ، أرى أنه ليس لديك أي طاقم للعناية بحانتك هنا ، هل ستسمح لي بالعمل معك هنا؟!"

"سأكون نادلة رائعة إذا سمحت لي بالعمل معك، سأقوم بكل الأعمال من التنظيف إلى الطهي، أنا ماهرة في كل شيء."

تغير مزاج بيلمير 180 درجة من غائم إلى مشمس ، كما لو أنها لم تكن حزينة من قبل!

تفاجأ روب بطلبها المفاجئ ، لم يعتقد أنها سترغب بالعمل في متجره.

بعد بعض التفكير ، فهم روب الأمر قليلاً ، بدا أنها لم تعد تشعر بأمان داخلي ، فقط بالقرب منه يمكنها الحصول على بعض منه.

تنهد روب بعمق و طرح سؤالا.

"ماذا عن حلمك في أن تصبح أدميرالًا بحريًا ، هل ستتخلى عنه؟"

عندما سمعت هذا ، ارتجف جسدها قليلاً ولكن بعد ذلك مباشرة استعادت عزمها وقالت بإصرار كبير.

"إيماني السابق قد تحطم بالفعل ، أنا أضعف من أن أكون أدميرالًا بحريًا."

"هذا ليس ما أريد أن أسمعه منك يا فتاة ، أنت أضعف مما كنت هنا."

أشار روب إلى المجلد المفتوح في صورة أرلونغ وهو يقتل بيلمير برصاصة في الرأس.

لم تعرف بيلمير ماذا ستقول في هذه اللحظة ، لقد أصبحت بالفعل أضعف من حيث الإرادة القتال، الخصم المرعب الذي كان المصير نفسه جعلها تفقد الثقة التي كانت لديها.

في الواقع ، هذا ما سيكون عليه كل من يعرف مستقبله، أي شخص يعرف أن سيموت قريبا سيشعر بالخوف و التوتر، ليس من طريقة الموت و إنما من الموت نفسه! سيبقى مثل ظل يطارده، و سيصبح تاريخ موته هو اليوم المشؤوم الذي لا يرغب بوصوله.

لم يتفاجأ روب بهذا حقا.

من المؤكد أنه لن يرفض بيلمير إذا أرادت العمل في متجره بل سيكون سعيدًا بذلك.

لكن هذا لن يكون على حساب جبنها ، بل يريدها أن تقتنع اقتناعًا تامًا بقرارها.

"أنا..."

...

في النهاية، بعد نقاش مطول بين الإثنين ، عادت ثقة بيلمير أقوى مما كانت عليه من قبل ، وشكرت روب بغزارة لتغيير وجهة نظرها عن الواقع، حيث أخبرها بالكثير من الأشياء و الأسرار التي هزت نظرتها عن العالم تماما و جعلتها تكتسب نظرة جديدة.

ومع ذلك ، كانت لا تزال تريد أن تكون نادلة في متجره، ليس خوفا من المصير ولكن حبا في روب، كل ما أرادته هو البقاء بجانبه.

ولكن هذه المرة لم يرفضها روب ، بل اشترى لها أحدث ملابس الخادمة المغرية من متجر النظام وعينها نادلة في جميع متاجره البالغ عددها 21 متجرًا باستثناء متجر الفن في ليتل جاردن الذي كان متجرًا سريًا.

عندما رأت بيلمير مجموعة ملابس الخادمة التي أخذها روب من العدم ، شعرت بالحرج الشديد وتأكدت تمامًا من أن رئيسها في العمل كان منحرفًا!

"اختر ما تريد ، هذا هو زي العمل الخاص بك من الآن فصاعدًا، لا أريد أن أراك تعمل في متجري مرتديًا ملابس قبطان بحري، حسنًا؟ هذا سيرعب العملاء بعيدا."

نظر إليها روب بنظرة تقول ، "اختر زي الأرنب".

تحول وجه بيلمير إلى اللون الأحمر عندما أخذت فستان الخادمة من يده بينما كانت تلعنه داخليًا بكل ما لديها (اللقيط) ، (المنحرف) ، (الشرير) ، (كيف يمكنني ارتداء هذا؟) ، (أين مكتب التحقيقات الفدرالي؟)

ولكن مع ذلك ، كانت سعيدة لأن روب يعتبرها كواحدة من قومه الآن ، لأنه في اللحظة التي تم قبولها في المتجر كنادلة ، ظهرت واجهة زرقاء للنظام في رؤيتها ، مرحبة بها كعضو في متجر الفن.

مما أصابها بالذهول، بعد شرح مليء بالهراء من روب حول أصل الشاشة الزرقاء، آمنت بيلمير بكلماته و خرجت من ذهولها أخيرا.

فتح لها روب بعض أوامر الوصول المتعلقة بالحانة العصرية في كل متجر فن ، ومن الآن فصاعدًا يمكنها التصرف كما تشاء ، وتعديل كل ما تريد وفقًا للحانة ، بالطبع ، سيستند ذلك على موافقة روب، الزعيم الكبير.

عندما ارتدت بيلمير فستان الخادمة الياباني ، بدأ شغف روب المدفون في أعماق قلبه ينفجر في هذه اللحظة!

نعم ، في حياته السابقة ، كان لدى روب نوع غير مألوف من الوثن، وثن الخادمة!

لكنه أبقى الأمر تحت السيطرة الآن لأنه على الرغم من ذلك ، لم يكن لوليكون.

كل ما يمكنه إظهاره في هذه اللحظة هو الإعجاب والثناء.

لكن بينما كان يتذكر ذكريات وثنه الثمين ، جاء إشعار من النظام قاطع تخيلاته الملونة.

[دينغ! +6000 نقطة فن من غول دي. روجر]

[دينغ! +3000 نقطة فن من سيلفرز رايلي]

[دينغ! +1000 نقطة فن من سكوبر غابان]

[دينغ! +700 نقطة فن من كروكوس]

...

..

.

[دينغ! +800 نقطة فن من باغي]

[دينغ! +1000 نقطة فن من شانكس]

علم روب الآن أن طاقمه قد وصل أخيرًا إلى باتيريلا.

....

...

..

جزيرة باتيريلا

°°°

في منزل بورتغاس دي. روج.

"روجر ، أرجوك لا تمت! كيف يمكنني العيش بدونك؟"

في هذا المنزل الصغير ، انتشر صوت شابة تبكي و هي تعانق رجلاً قوي البنية بشارب مميز و يرتدي سترة حمراء طويلة مع قبعة قرصان نموذجية.

"أوه! آه~ توقف عن البكاء يا حلوتي ، من الذي قال إنني سأموت؟ إنه يتخيل الهراء بالتأكيد ، لن أموت ... على الأقل حتى أصل إلى هناك."

همس روجر بالكلمات الأخيرة تقريبًا بصوت غير مسموع.

"سمعتك! هل تعتقد أنني صماء ، لا تذهب إلى هناك ، لا أريد الوفاء بهذا الوعد المعذب ... من فضلك ، دعنا نعيش كعائلة حقيقية ، روجر!"

===================================

عالم القراصنة

-البحار الأربعة:

*الأزرق الغربي: أوهارا، فريزيا، إيليسيا، باليوود، كانو،...

*الأزرق الشرقي: كوكوياشي، فوشا، المحطة الرمادية، سيروب، لوغتاون، شيموتسوكي، أويكيوت،...

*الأزرق الجنوبي: باتيريلا، سوربيت، تورينو، جزيرة الكاراتيه،...

الأزرق الشمالي: فليفانس، كوين، ليفنيل، جيرما، سبايدر ميلز، ...

-الغراند لاين:

*الجنة(النصف الأول): ليتل غاردن،...

*العالم الجديد (النصف الثاني):...

——————————————————

لمزيد من الفصول المتقدمة:

https: //www.patreon.com/BlackStar_BH

(لمن أراد أن يقرأ +172 فصل، يمكن قرائتهم بوضوح بالترجمة الآلية، لن تندم ❤️)

2022/04/23 · 275 مشاهدة · 1458 كلمة
BlackStar_BH
نادي الروايات - 2022