التزم لاوليو الصمت بعد سماع ذلك مدركا اهمية و صعوبة ترك قصر الروح الخاص بالمرء خلفه.لا يمكن تصور الالم الذي يمر به امبراطور اذا اراد فعل ذلك دون نسيان الثمن الذي عليه دفعه .فكر في الامر ما مدى عمق حبهم بالقيام بذلك من اجل حماية احفادهم بالرغم من هذا الالم

“اذهب و القي نظرة .” قال لي تشي للاوليو“باستثناء التسلح الابيض يمكنك الاحتفاض بكل الكنوز “

“ههههه بما ان السلف اعطى موافقته فاءن هذا الوضيع لن يتصرف بتواضع شكرا لك“لاوليو اصبح متحمسا عند سماعه ذلك قبل انحنائه للي تشي

لقد جمع الاله المجنون العديد من الكنوز و الاسلحة خلال حياته الطويلة. حتى باستثناء التسلح الابيض الكنوز الاخرى كفيلة لجعل لاوليو في قمة الغنى

بالطبع حتى لو لم يقدم لي تشي له اي شيئ لن يتجرا لاو ليو على النطق بكلمة واحدة.منح لاوليو مثل هذه المكافئة اظهرت كم يفضله لي تشي

.حدق لاوليو في القصور الاثني عشر والخزائن في عينيه. الرجل السعيد لم يعرف من أين يبدأ

"هذا إذن." اختار واحدة عشوائياً قبل أن يركض إلى القاعة الرئيسية لذلك القصر. "هههههه ، من يجرؤ على إحداث مشاكل في نطاقي ؟!" عندما اقترب لاوليو ، ظهر صوت عميق فجأة من أعلى.

"الاله المجنون!" لاوليو اصبح شاحبا من الخوف

"هذا صحيح ،هذا أنا!" جاء الصوت مرة أخرى: "من كان يظن أن الناس ما زالوا يتذكرونني بعد ملايين السنين ، كم هذا نادر."

"أوه ، أمي!" اصبح لاوليو خائفًا حقًا واختبأ على الفور خلف لي تشي: "أيها السلف ، أرجوك أنقذني ، لم يمت الإله المجنون تمامًا."

لقد بدا تمامًا مثل سلحفاة تطل من قوقعتها في هذه اللحظة ، على استعداد للسماح لـلي تشي بالتعامل مع السماء التي تسقط لوحده.

لم يكن ذلك لأنه كان جبانًا ولكن سمعة الاله المجنون كانت سيئة للغاية. إن وجود أحد عشر طوطمًا يمكن أن يهدد القارات الثلاث عشرة في أي جيل.

لن يكون أضعف من إمبراطور عادي ، لا ، حتى أنه كان لديه القدرة على قتل أحدهم.

فقط تخيل ،لا يمكن للمرء أن يخدع نفسه ليقول إنه لم يكن خائفًا عند الوقوف أمام مثل هذا الوجود.

ان لاوليو قوياً للغاية لكنه لا يزال صغيراً. كان أفضل مسار له هو الركض قدر الإمكان. معارضة الإله المجنون لن تؤدي إلا إلى موته. فقط الأباطرة الذروة يمكنهم التعامل مع هذا الكائن.

نظر لي تشي إلى الأعلى وابتسم: "توقف عن محاولة التنكر كإله. إذا كان الاله المجنون لا يزال على قيد الحياة ، فلن يترك جثته تتعفن هكذا."

"هاهاها أيها الصغير ماذا تعرف؟! الهدم وأعادة البناء ، من الموت تأتي الحياة ، كيف يمكن لشخص مثلك أن يفهم هذا؟" اجاب الكائن بصوت عال.

"هل هذا صحيح؟" تكلم لي تشي مبتسمًا: "إذا كنت حقًا الاله المجنون ، فاضهر افضل ما عندك. سأرسلك إلى الحياة الآخرى من أجل الكائنات التي قتلتها! أنت تستحق اللعنة الأبدية!"

"تقتلني؟ عابس الصوت:" يا صغيري ، سأكون الشخص الذي يرسل أرواحك الجاهلة نحو النور. " بعد ذلك نزلت الأضواء المرصعة بالنجوم من الأعلى.

.غزت الأضواء المرصعة بالنجوم عالم الظلام الصامت الذي لا حياة له

"بززز." بدا أن عالماً جديداً قد انفتح واختفت القصور الاثني عشر. فقط مساحة شاسعة بقيت مع تدفق المجرات والكواكب السماوية


كانت النجوم قريبة جدًا منهم وأعطت شعورًا بأنه يمكن للمرء أن يمسك بهذه الكواكب السماوية ، وأنها كانت مركز العالم.


"بزز." تحولت إحدى المجرات إلى جسر ، وتمتد من أقدام ليتشي على طول الطريق إلى عمق الفضاء. في هذا المكان ، كانت الطاقات الخالدة تتوسع بالقوانين. يمكن للمرء أن يرى أشكالا غامضة من الخالدين. أعطى هذا إحساسًا بالشوقة و بالحسد.

في غمضة عين ، وقف شخصية مهيبة على قمة هذا الجسر ، أخفت من أن يكون لها مظهر واضح. ضوءه المقدس جعله يبدو وكأنه باعث ترحيبي إلى العالم الخالد


."أيها الشاب ، على الرغم من أنك تفاخرت بلا خجل ، فإن اجتماعنا هنا لا يزال يعتبر لمسة من القدر. دعني آخذك إلى المملكة الخالدة." كان صوت الشخصية دافئًا وودودًا للغاية لأنه متناسق مع داوالعظيم. كان هذا شعورا غير عادي.

"هذه المملكة حقيقية؟" نظر لاوليو إلى الخارج من خلف لي تشي وحدق في المملكة المشرقة.

"أحلام يقظة أقل". صفع لي تشي رأسه وضحك: "هذا مجرد كلام ساحر شائع ، كيف يمكن أن لا ترى نظرتك السماوية هذا؟ هل خوفك يمنعك من التفكير بشكل صحيح الآن؟"

وتابع: "هذه مجرد لعبة طفل لكن هل تجرؤ على فعلها امامي؟" بعد قول ذلك ، ومضت عيناه بإشعاع.

"بووم!" لم يمارس ليتشي أي قوة على الإطلاق. دمرت نظرته التي ترى عبر كل شيئ كل الأوهام الساحرة.

اختفت المجرات والنجوم والجسور والمنظر المهيب مثل فقاعات الماء.

اصبحت السماء مظلمة وفارغة مرة أخرى. لم تكن هناك مملكة خالدة على الإطلاق.

"ايها الصغير ، هل تجرأت على تحطيم فني الإلهي؟ سأكون إلى الأبد عذابا في حياتك!" أصبح الصوت المظلم غاضبًا.

اجتاحت الرياح العاتية المنطقة بضباب أسود. بدا أن هذا الضباب له حياته الخاصة واندفع نحو الاثنين كما لو كان يريد التسلل والاستيلاء عليهما.

تبا! ما هذا بحق الجحيم؟" اخفى لاوليو جسده على الفور بعد رؤية هذا.

"ايها القذر ، يكفي لعبا!" ضحك لي تشي وعيناه اومضتى مرة أخرى.

"بووم!" انبعث شعاعان من الضوء اللانهائي من عينيه مثل عمودين يعبران عبر الزمن نفسه.

لقد أغلقوا على الضباب المظلم وسحبوه إلى السماء قبل أن يلتفوا معًا ويحاصرونه في الداخل.

"الأشعة الزمنية". كان لاوليو يشعر بالغيرة من رؤية الأشعة من عيون لي تشي. الصغار مثله لا يمكنهم الحصول على مثل هذا الشيء. يتطلب هذا سنوات لا حصر لها من الحياة حيث يسمح للمستخدم برؤية كل الحقائق والأصول والألغاز. هي واحدة من اثمن االقدرات في العالم ، تم إنشاؤها بواسطة التجربة والوقت.

أُجبر الضباب الأسود على الكشف عن شكله الحقيقي كان بحجم كف فقط حيث كان يملك أنيابا حادة وأجنحة شائكة ووجه شرس مثل الشيطان الصغير.

"من أنت بحق الجحيم؟ حررني الآن وإلا فلن أعفيك!" كان المخلوق الصغير لا يزال شرسًا كما كان دائمًا وصرخ فيوجه لي تشي.

"ما هذا؟" سأل لاوليو بفضول ، لانه وجد سلوك الرجل الصغير العدواني غريبًا بعض الشيءا.

قال لي تشي: "إنها االمشاعر السلبية التي تركها الاله المجنون قبل الموت. لقد كان قويًا جدًا وأصبح كائنًا حيًا. كانت عشيرة جيلين محقة في القلق ، ستكون هذه مشكلة في النهاية."


ترجمة ryouga


اعلم ان هذه الرواية وصلت الى فصول اعلى من هذه في مواقع اخرى لذى اريد سؤالكم امن الافضل تكملة الترجمة من اين توقفت في هذا الموقع او مواكبتها من المواقع الخرى يرجى الاجابة في التعليقات
استمتعو

2021/01/05 · 684 مشاهدة · 964 كلمة
ryouga@
نادي الروايات - 2021