من هذا الفتى و ماذا يريد كل هذه الأمور اختفت مباشرتا بعد حضور تلاميذ الجدد لطائفة الداخلية . المنطقة الارقى في الطائفة ,

 

في وجودهم الجميع كان مرعوب يحمل كل علامات الاحترامات , بالنسبة للصغار فهم يحلمون بان يكونوا بالمثل اما الكبار فهم احسوا بالغيرة لانهم أرادوا ان يكونوا كذلك .

 

ملابس سوداء مع حزام اسود يعني تلاميذ الذين انظموا هذه السنة , الامر مغري حقا .

 

بالنسبة لتلاميذ الداخلية لم يهتموا عموما , عندما كانوا في طائفة الخارجية تم تملقهم الى درجة الملل , كما لم يكن لديهم الوقت لإضاعته , حسب الشيوخ فيجب ان ينهي 100 تلميذ من طائفة الداخلية مهمة معاينة 100 الف شخص في غضون عشرة أيام .

 

حيث سينظم الجميع اما الفاشلون فيمكن إعادة الكرة من جديد .

 

أي حوالي مئة شخص في يوم و الف لكي واحد في غضون أسبوع .

 

 

بعد امر واحد تنظم الجميع في مئة صف . الصفوف نظمه حسب الرتبة و المحاولات تدريجيا الى ان يأتي صف الفانين  كل صف حيث ظهرت البداية و تم تجاهل النهاية .

 

 

خلال سبعة أيام تم انتهاء من الجميع بقي شخصان فقط الأول هو كاغو و الثاني هو العجوز الهرم .

 

تقدم الاثنان حيث وجدت كرية شفافة و مرأة صغيرة . عرفت الكرية بمقياس الموهبة و القدرة على الاستيعاب التقنيات و لمفاهيم  اما المرأة فهي ترى القوة الجسدية و قوة الحيوية و ما يعرف بالدم لدى العوام.

 

 

لم يتحدث تلميذ الطائفة الداخلية للعجوز لأنه كان يعرف تاريخه  وحتى انه قد شارك معه سابقا في هذه المرحلة

 

اما على الطرف الاخر  تحدث لا توضيح لكاغو " المرأة سنستطيع بها راية رتبة قوتك الجسدية و دمك اما الكرة فهي لموهبتك . تستطيع الاختيار بما ستبدأ  .

 

 

" ليس مهم انا رتبة صفراء من كل نواحي لذلك تستطيع تمرير المرأة " بكلامه وضع يده على الكرة لتتوهج بضوء الأصفر فاتح مما يعني انه رتبة الصفراء و ما يمثل الفانية اما المرأة فهي أيضا اضهت الرتبة الصفراء .

 

فاني من كل نواحي  . فقط شيء كان مثير للاهتمام هو ظهور عمره الحقيقي الذي كان سبعة سنوات .

 

الامر الذي لا يمكن تطابقه الا مع عباقرة حقيقيين .  ليتسبب في دهشة الناس . التناقض صارح و واضح . مع ذلك لم يندهش كثيرا فكمنظم قد تم اخباره بحدوث مثل هذه الحالات و سيكون على المتقدم المشاركة في الامتحان الأخير. و لكن كان شكله يوحي بانه فتى بعمل 15 سنة على الأقل .

 

 

" الفتى ستشارك بالامتحان الأخير لكي تستطيع الدخول , او تستطيع الانتظار السنة القادمة .

 

 

" سأشارك " بالنسبة له كان هناك وقت طويل و لكن في هذه الحالة لم يكن عليه التباطؤ او تهاون , كل ما عليه فعله هو الاستمرار .

 

"جيد " تلميذ الطائفة الداخلية تحدث .

 

 

 

عند انتهاء الكلام تم اعلان عن النتائج

 

عدد المرشحين هم 100 الف شخص . مئة شخص انظم الى الطائفة الخارجية مباشرتا و الف شخص اخر اصبح عضو من الجزء البدائي . كما يوجد عشرة الالاف شخص قد سينظم لسباق الطائفة حسب شروط المحدثة سنويا .

 

 

كعادة الاختبار قانون طائفتنا هو لا وفيات . ان علقت او اردت الانسحاب سيأتي  طالب ليسحبك من المكان . يستطيع أي شخص الانسحاب في أي وقت .

 

اول مئة شخص سينظم لطائفة الخارجية مباشرتا كما يمكن لطلاب الجزء الفرعي ان ينضموا الى السباق لتجربة حضهم . حتى و ان انسحبوا أماكنهم لا تزال محفوظة .

 

 

 

اعلان كان مثير للجميع , الانضمام لطائفة الخارجية مباشرتا كان مثل الحلم . على الرغم من كوهم طلاب خارجيين فسيكونون افضل حال من التلاميذ الفرعيين في كل شيء في نفس الوقت البعض كان اقصى أحلامه هو انضمام للطلاب الفرعيين و التدرج على الأقل .

عند تفكيرهم تم قطع أفكارهم بكلام " المسابقة تبدأ الان في فترة 72 ساعة , أي تأخر سيتم السحب عليك "

 

 

عند انتهاء الكلام لم يستطع أي شخص التحدث , من جاء في مجموعة كان قد انطلق مباشرتا مسرع . كانوا على معرفة ببعد المكان هكذا لم يحاولوا اخذ أي راحة , الامر نفسه ينطبق على الأطفال .

 

فقط العجوز كان يمشي ببطيء و بجانبه كاغو . مثل اثنين من السلاحف . الجميع يمكن اعتبارهم الخاسرين الابديين .

 

 

" الفتى قلت بانك ستجعلني مثل ما يدعى بالإلهة , هل تستطيع ان تقوم بهذا ؟"

 

" العجوز لماذا تتحدث فجأتا مثل شخصية جانبية قد التقت بالبطل و بدون أي سبب قررت الانضمام له ."

 

" لا اعلم , اريد مخاطرة مرة واحدة , عند وفاة زوجتي كانت قد اخبرتني بان اصبح مزارع مهما كان الامر صعب . ان استطعت ان اصبح كذلك فلربما سأستطيع راية العالم بنظرة مختلفة "

 

" العجوز انت لا تريد ان تخبرني بهذه القصة البالية التي ستجعلني في مظهر حزين لمثل هذا الحب الدرامي , لا اهتم بمصائب الاخرين . اما الجزء الاخر فانت تريد تذوق الداو , العيش على هذا المسار حيث يمكن ان تطغى على الجميع , الجميع يبجلك . على الرغم من ان هذا جزء من حلمك الا ان حلمك الحقيقي هو ان تكون في الداو حيث الجزء الأول سيكون نتيجة لهدفك ."

 

"  هيهي , تستطيع فهمي أيها الفتى "

 

" و انت تريد الرهان علي , اذن لماذا لم تعتمد على ابنتك و انتهى الامر "

 

" لا افهم حقا في ما يقولون على المواهب و ما الى ذلك في النهاية انا مجرد بشري فاني و لكن حسب رايتي و تدريبي باستمرار أصبحت اشعر و كأني ادنى من العالم الفاني , لست في مجال الأصفر بل الأدوات نفسها لا تمتلك التقييم لحالتي  . بكلامك جعلني احس بانك على دراية بوضعي . "

 

 

" لم اعتقد بانك حكيم لدرجة معرفة وضعك , هذا صحيح , انت معيب شخص لا يظهر الا مرة كل عشرة مليار سنة بفرصة واحد بالمئة تقريبا , شخص بقوة ادنى من الرتبة الصفراء معدوم المواهب بالكامل . ادنى من المخلوقات , الجزء الثاني الذي أخطأت فيه هو عدم اعتماد على ابنتك , بالنسبة لطالبة في طائفة الداخلية بمثل هذا العمر كانت تستطيع جعلك في مرتبة اثنا عشر لتنقية تشي على الأقل في غضون السنة الى السنتين اي يعتبر وضعك كعبقري ."

 

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus