بسرعة كان يتسلل بين الأشجار , قفزة خفيفة من هنا و ركز سريع من هناك ,كان يستمر بتجاوز المنطقة الامن . بالنسبة له لم يكن همه المنطقة الامنة , فالذهاب الى هناك اشبه بالعبث فقط , حتى لو انتظر لشهر ربما ستصاد ارنب صغير سعره رخيص .

 

 

لذلك قرر الدخول الى منطقة التي تعتبر خطرة حيث اقل الوحوش فيها يمكنها هد مقاتل في مرحلة الثالث من تكثيف التشي مع وضع الميزات للوحش .

 

 

 

بالتعمق كان قد وجد أولى فرائسه  , ماعز الجبال الوحشية , بإخراج النشاب كان قد اخرج أيضا سهم خشبي كان قد طلي بالمعدن لزيادة قوته في حين كان راسه مشكلة من المعدن الخاص بالكامل .

 

 

 

" ها انا ذا فريستي العزيزة "

 

باخذ مسافة الامنة كان قد اختبئ داخل اغصان الأشجار حيث لقم النشاب بالسهم ثم

 

"شوووو "

 

 ضرب السهم الماعز المرقط في العين ,حيث اخترقها ليصيب الدماغ .

 

" شوو "

 

اخذ كاغو سهم ثاني قام بتلقيمه من جديد لتخترق عين الماعز الأخرى التي كانت تحاول ان تقاوم .

 

" مععييي"

 

 

بعد السهم الثاني النشاب بدأ بالتفكك بتلقائية كانه مصاب بلعنة .

لحظات لتعلن على وفاة الماعز , بلمح البصر و قبل ان تنتشر رائحة الدم في الارجاء بأكملها قام بتحويل جثة الماعز الى حقيبة الروحية حيث وضعت ة هي محاطة بثلج جاث لحماية الماعز من التعفن .

 

 

عند نقلها كان قد انسحب من المكان منتظر فرسة أخرى قبل ان يذهب للمتجر للبيع .  هذه المرة قام بسحب ما مجموعه عشرون نشاب  . حيث قام بتلقيمهم واحد تلو الأخرى , اسهم خشبية مطلية بالمعدن و الراس معدني كامل , اسهم بأكملها معدنية .

في نفس الوقت لم تكن كل النشاب تستطيع حمل سهم واحد , فهناك نشاب حملت ثلاثة او اثنين .

 

 

كما توقع , لم ياخذ وقت طويل ليظهر مجموعة من الضبان التي تبحث على طريدة المقتولة . 

 

ضبان الوبر القنفذ , مع ان شخص من رتبة الأولى من تكثيف التشي يستطيع قتلهم و لكن بتواجدهم كمجموعة فالامر مستحيل حرفيا .

كانت الضبان تأتي في قطيع من خمسة الى عشرة , وبرهم مثل الابر التي تجرب بسهولة اما قوتهم فهم متعاونين يمكنهم قتل شخص في مرحلة الثالثة من تكثيف التشي  و حتى تواجه بندية شخص في بداية مرحلة الرابعة .

 

 

في النهاية سرعتها , دفاعها الجيد نسبي , عددها الكبير و تعاونها يجعلها مثل كارثة بالنسبة للعديد .

 

"وش "

"وش "

 

"وش "

 

"وش "

 

"وش "

 

"وش "

 

 

"وشوو"

بسرعة شديد كان يقوم بأطلاق الأسهم النشاب , بدون توقف كان قد استطاع اختراقهم جميعا بقي فقط واحد كان قد أصاب بسهم واحد اخترق حلقه و لكن لم تصب منطقة التنفس .

 

 

لتخلص سريعا نزل بسرعة مطلقا قبضته المعدنية دامجا معها نفس الوحشي و الاهتياج الوحشي لتخرب لينفجر راس الضب بالكامل مع تناثر بعض الاحشاء .

 

باستمرار صيده في المنطقة كان قد قتل عدد معتبر من الحيوانات المفترسة , مع ذلك لم يدم هذا طويل لان يغير منطقته , بسبب القتل المتزايد كانت الحيوانات الأكثر افتراس و قوة قد قدمت و في نفس الوقت كان على علم بانه مسألة وقت حتى يأتي صائدي الصائدين لكي يصطادوه و يأخذوا كل غنائمه  .

 

 

 

في غضون أسبوع و نصف كان كاغو قد خزن ما يكفي من جثث حيث اصبح يدفعها بالقوة في حقيبة التخزين كما حمل معه كيس وضع فيه أربعة ضباع صغيرة ميت .

 

 

في البداية كان سيقوم بعمل الفصل لكل الحيوانات حيث اللحم منفصل , العظام على جهة , الجلد من ناحية و الاحشاء على طرف و لكن في النهاية كانت كل ما اصطاده مجرد حيوانات عديمة القيمة لذلك كان قد توجه الى محل بيع و الشراء العام حيث يقوم بشراء الأشياء و إعادة بيعها من جديد الى محلات مختلفة .

شارك الفصل مع أصدقائك
التعليقات
blog comments powered by Disqus